نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الإسلامي هذا القسم مخصص لكل الأمور المتعلقة بديننا الإسلامي الحنيف

شهر رجب هو أحد الأشهر الحرم

الصورة الرمزية فجر الإنتصار
فجر الإنتصار
مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
تاريخ الإنضمام: 032008
رقم العضوية : 2077
الدولة : فلسطين الحبيبة
المشاركات: 9,914
قديم 06-06-2013, 12:13
المشاركة 1
نشاط فجر الإنتصار
  • قوة السمعة : 1019
    افتراضي شهر رجب هو أحد الأشهر الحرم
    الأزهر, الحرم


    شهر رجب هو أحد الأشهر الحرم التي
    قال الله تعالى فيها
    ( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ )
    التوبة/36


    والأشهر الحرم هي :
    رجب , وذو العقدة , وذو الحجة , والمحرم .

    وروى البخاري (4662) ومسلم (1679)
    عَنْ أَبِي بَكْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ
    ( السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا , مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ , ثَلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ : ذُو الْقَعْدَةِ وَذُو الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمُ , وَرَجَبُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ ) .


    وقد سميت هذه الأشهر حرماً لأمرين


    1- لتحريم القتال فيها إلا أن يبدأ العدو .

    2- لأن حرمة انتهاك المحارم فيها أشد من غيرها .

    ولهذا نهانا الله تعالى عن ارتكاب المعاصي
    في هذه الأشهر فقال :
    ( فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ ) التوبة/36 ,


    مع أن ارتكاب المعصية محرم ومنهي عنه في هذه الأشهر وغيرها , إلا أنه في هذه الأشهر أشد تحريماً.


    لِمَ سُمِّي رَجَبٌ رَجَباً؟


    قال ابن رجب الحنبلي - رحمه الله تعالى
    سمّي رجبٌ رجباً؛ لأنه كان يرجب، أي يُعظَّم، يُقال: رَجَبَ فلانٌ مولاه، أي عظَّمه.
    وذكر بعضهم أنَّ لشهر رجب أربعة عشر اسماً، هي:
    (رجب - رجب مضر - منصل الأسنَّة - الأصمّ - الأصبّ - منفس - مطهر - معلى - مقيم - هرم - مقشقش - مبرىء - فرد - كماأطلق عليه البعض شهر الله).


    تعظيم أهل الجاهلية لشهر رجب


    - لقد كان الجاهليون يُعظِّمون هذا الشهر، خصوصاً قبيلة مُضَرولذا جاء في الحديث كما سبق:(رجب مُضَر)

    قال ابن الأثير في "النهاية"
    (أضاف رجباً إلى مضر؛ لأنهم كانوا يُعظِّمونه خلاف غيرهم، فكأنهم اختصُّوا به).


    فلقد كانوا يُحرِّمون فيه القتال، حتى أنهم كانوا يُسمُّون الحرب التي تقع في هذه الأشهر
    (حرب الفجار!!).

    وكانوا يتحرَّون الدعاء في اليوم العاشر منه على الظالم، وكان يُستجاب لهم!


    وقد ذُكر ذلك لعمر بن الخطابرضي الله عنه
    فقال:
    "إنَّ الله كان يصنع بهم ذلك ليحجزبعضهم عن بعض، وإنَّ الله جعل الساعة موعدهم، والساعةُ أدهى وأمرّ".


    وكانوا يذبحون ذبيحةً تُسمَّى (العَتِيرة)
    وهي شاة يذبحونها لأصنامهم، فكان يُصبُّ الدم على رأسها!


    و العلماء على أنَّ الإسلام أبطلها،
    لحديث "الصحيحين":
    (لا فرْع ولا عَتيرة).



    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    الأزهر , الحرم

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 03:15.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.