نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الفلسطيني العام هذا القسم مخصص لكل المواضيع المتعلقة بوطننا الحبيب فلسطين

محللون: الانتخابات النقابية تؤكد تقدم حماس

الصورة الرمزية أبو عبيدة2020
أبو عبيدة2020
.:: عضو مميز ::.
تاريخ الإنضمام: 042007
رقم العضوية : 659
المشاركات: 634
قديم 09-04-2007, 03:20
المشاركة 1
نشاط أبو عبيدة2020
  • قوة السمعة : 19
    محللون: الانتخابات النقابية تؤكد تقدم حماس
    محللون, الانتخابات, النقابية, تؤكد, تقدم, حماس

    أجمع محللون وكتّاب صحافيون على أن فوز حركة المقاومة الإسلامية حماس في الانتخابات التي أجريت في نقابة المعلمين وجامعتي بيرزيت والخليل بالضفة الغربية، يمثل انتصارا لها، ودلالة على مواصلة الشعب الفلسطيني تمسكه بمن يحفظ المقاومة ويصون الثوابت الوطنية.



    وأكدوا أن هذا الفوز لحماس هو تخييبا لآمال من يفتعل الضغوط سواءً الخارجية أو الداخلية على حركة حماس، وأن المراهنات سقطت أمام الحصار الذي لا زال مستمراً منذ أكثر من عام، كما لم يثني الشعب الفلسطيني كل المغريات والتهديدات، وأنه أكد ثباته على مواقعه وتأييده لمن يتبنى حقوقه وثوابته ورفضه لمن يتنازل ويفاوض على ما تبقى من أرضه.



    وفازت قائمة المعلم الفلسطيني التي تشكل الكتلة الإسلامية بمعظم مقاعد الجمعية العمومية في أول انتخابات لنقابة المعلمين، حيث حصلت على 75%، من نسبة المقترعين في الضفة الغربية وقطاع غزة. وفي انتخابات جامعة الخليل فازت بـ 21 مقعداً مقابل 19 مقعداً لحركة الشبيبة الفتحاوية، كما حصلت في جامعة بيرزيت على 22 مقعداً في حين حصلت كتلة الشهيد ياسر عرفات التابعة لحركة فتح على 21 مقعداً.

    التمسك بالمقاومة

    المحلل السياسي د. يوسف إبراهيم من غزة، يؤكد أن نتائج الانتخابات تعطي دلالات واضحة على أرض الميدان بأن الشعب الفلسطيني مازال مستمسكاً بخيار وبرنامج المقاومة، وأنه يعطي رسائل واضحة لكل من أراد حصاره، وتؤكد على أن الشعب الفلسطيني مازال يلتف حوله حركته حماس وبرنامجها التي ما تزال تحقق انتصارات واضحة في شريحة الطبقة المتعلمة والمثقفة التي هي رأس المجمع الفلسطيني، على الرغم من العدوان الإسرائيلي المتواصل ضده.



    وأضاف أن فوز حماس في أكبر جامعات الضفة الغربية وفي نقابة المعلمين ومن قبل فوزها في جامعة النجاح الوطنية يدلل على أن هناك توجه وإصرار من المجتمع الفلسطيني بأنه مازال مستمسكا بالمقاومة ولحركته بالرغم من محاولة بعض الجهات سواء الإقليمية أو الخارجية تشويه صورتها ومحاصرتها.

    رسالة وعي

    الكاتب والمحلل السياسي إبراهيم أبو الهيجا، اعتبر أن الشعب الفلسطيني لاسيما الطبقة المتعلمة والمثقفة في الجامعات الفلسطينية، التي تعتبر حاضنة لكل الحركات، مازالت ثابتة على مواقفها السياسية وتقول للعالم الدولي إنها مازالت مع خيار وبرنامج المقاومة.



    وأضاف أن فوز حماس يعتبر أيضا عن رسالة وعي بأن الشعب مازال واعياً بخيارته ولم تثنيه المغريات ولا التهديدات ولا العبث الداخلي في تحديد مصيره، وبالتالي ما زال متمسكا رغم الضغوط وانقطاع الرواتب، وبقي واعياً لخياراته ولم يكن عاطفياً أو جباناً.



    من ناحيته، أكد د. إبراهيم أن تصويت الآلاف من الشريحة المتعلمة لحركة حماس دلالة واضحة على تصويت لأي انتخابات مستقبلية تخوضها، سواء رئاسية أو تشريعية، فهي دلالة على التفاف الجماهير حولها، وأن المراهنات سقطت أمام هذا الحصار الذي مازال مستمرا منذ أكثر من عام، ورغم عدم وجود رواتب وتواصل الملاحقة الإسرائيلية للمقاومين بالضفة والتخويف باجتياح قطاع غزة.

    صفعة قوية

    واعتبر أن هذا الفوز لحماس شكل صفعة لكل من أراد أن يشوه صورتها وبرنامجها، ولكل من راهن على أن حماس قد تراجعت شعبيتها، وتابع: صوتوا إلى جانب التغيير والإصلاح وقالوا لا للفساد، فهم يريدون أن يقرر مصيرهم وأن يصلوا إلى بر الأمان في دولة فلسطينية حدها الأدنى في عام 1967".



    أما المحلل أبو الهيجا، قال حول قراءته لهذه النتائج على المدى المستقبلي، إن المجتمع الغربي قرأ المؤشرات قبل أن تكون، وخشي أنه إذا أجريت انتخابات رئاسية أو تشريعية في هذا الوقت من الممكن كثيرا أن تفوز حركة حماس، لاسيما وأن حركة فتح مازالت تمر بأزمة وأن حماس لا زالت تحافظ على رصيد انتخابي جيد، وبالتالي لا يجب المغامرة بأن النتيجة قد تعود إلى ما كنا عليه.



    وتابع قائلاً: إن هذه الشريحة من المجتمع الفلسطينية، أكدت أن الملام فيما يجري هو ليس حركة حماس بالضرورة، ولكن الضغوط الخارجية أو الداخلية المفتعلة، وتؤكد أن شعبنا عبر عن ثقته بالمنهج الإسلامي الذي يتقدم في كل المواقع عندما تسمح له الظروف، و"أنه سيبقى ثابت على مواقعه وسيقول نعم لمن يتبنى حقوقه وثوابته وسيقول لا لمن يتنازل ويفاوض على ما تبقى من أرضه".



    ورأى أن فوز حماس في الانتخابات النقابية هو كسر لثقافة الذين يقولون أنه كلما أمعنا في الضغوط على الشعب الفلسطيني وقمنا بضرب شرعيات الحكومة من الداخل والخارج كلما ابتعد مسافة عن برنامج المقاومة، حيث إن فوز حماس أثبت تكسر هذه المعادلة، فقد كسرت المعادلة بالمعني الحقيقي، ومنها تكسر معطيات أخرى مثل النظرية الاقتصادية.



    وقال أبو الهيجا: إن هذه النتائج والفوز لحماس أثبت محافظتها على مواقعها، وأن هناك تقدم نسبي على موقعها حيث إن الحفاظ على موقعها هو تقدم بحد ذاته"، مضيفا أن كل إرهاصات النتائج التي رأيناها في الانتخابات التشريعية كانت لها مقدمات وإرهاصات نقابية.


    (منقول)
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    محللون , الانتخابات , النقابية , تؤكد , تقدم , حماس

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 03:27.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.