نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى العام (ملتقى مالا ملتقى له) هذا القسم مخصص للمواضيع التي ليس لها قسم خاص في ملتقانا

ماذا تعني لك هذه الكلمه؟!

الصورة الرمزية ابو صفيه
عضوية مجمدة
تاريخ الإنضمام: 032007
رقم العضوية : 602
الدولة : الخليل
المشاركات: 865
قديم 08-04-2007, 02:54
المشاركة 1
نشاط
  • قوة السمعة : 51
    افتراضي ماذا تعني لك هذه الكلمه؟!
    ماذا, الكلمه؟, تغنى, هذه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لدي لعبة رأيتها في احد المنتديات

    وهي ان أعطي مثلاً كلمه ومن يأتي بعدي يكتب ماذا تعني له هذه الكلمه

    وسابدأ انا بكلمة الحب

    والعضو الذي بعدي لا تنسى وضع كلمة بعد ان تذكر ماذا تعني لك الكلمه

    ارجو ان تنال اعجاب الجميع
    قديم 08-04-2007, 04:18
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية S M S
    S M S
    مشرف سابق
    افتراضي
    الحب احساس صادق يكمن داخل خلجات صدر الانسان ،،، وهو شعور سامٍ لا يشعر به الكثير

    ماذا يعني لك الفراق ؟؟
    قديم 08-04-2007, 05:17
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية اوس البرغوثي
    عضوية مجمدة
    افتراضي
    احساس مؤلم جدا
    ماذا يعني ليك الحزن
    قديم 11-04-2007, 02:33
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية لقاء الوعد
    لقاء الوعد
    .:: عضو نشيط ::.
    افتراضي
    الحزن
    هو خيوط دفتري القديم التي تنتحر عندها احلامي كشهيد
    في كل لحظة حزن استيقظ بها لاجد نفسي تائهة ما بين الحلم وحقول الشوك تحتي.........
    ينتحر الحنين في قلبي وتنتحر اللذة في قلوب الخائنين
    ينتحر الشوق في الوجدان وتنتحر كلمات العشق المدوية في اشعاري


    ما رأيك بالخيانة؟؟؟؟
    قديم 11-04-2007, 04:04
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية abukhadega
    abukhadega
    .:: عضو نشيط ::.
    افتراضي
    هذا معنى الخيانة
    أدري إنـّي لـو بديت بشــــرح حـزني مـانهيــته
    وادري إنـّي لـو نهيــــت القول عـبراتي بدنـّي
    واعرف إنـّي لــو تــمنيت المـحال اقـول جــيته
    كـيف أوصـل للمحــــــال اللي أعـرفه بالتمنـّي؟
    أذكــر إنـّي لاحيــــيـت الفــرح دونك ما حيــيته
    واذكر إني ماعرفــت الجرح وانت اللي حظنـّّي
    كــيف تـنسى حـبّـــنا اللي فـات دامي ما نـسيته؟
    دامـني أذكـــر هـــواك وحـبـك الغــالي سكـنـّّي
    كـيف تـتجـرأ وتحــكـي شي عمـرك ما حكـيته؟
    كـيف يـبدا الكــــذب مـنـّك بالمـهانـه والتـجنـّي؟
    دامـك اللي بعــت حبي بعــــد ماحبــك شــريته
    ما بقـــالي مـــن هـواك إلا ألــــم ســيفٍ طعنـّي
    ما أصــــدق إن مثـلك يطلب الحـــب وعــطيته
    ما أصــدق كـنت مغـــرم فـي عيــونٍ خادعنـّي
    كـــنت أقـول الحـب نعـمة لين بعيـوني رئــيتـه
    واتضح لي عكس ظنـّي ياغـلاي وخاب ظنـّـي
    كـنت أقول ان كـل عـرقٍ بـك رويته مــارويـته
    واثرني أسـقـي عـــروقي سـم منـّك وغــدرنـّي
    جـيت أدور عـن وفــاك اللي تـــقول ومـا لقـيته
    مالـــقيت الـلـــي تـقـــول إلا خـياناتـــك لقــنـّي
    أنـت مـن خــالف بعـهده والا انا عهـدي وفـيته
    وما بقالــــي مــن هواك الا ألــم سيفٍ طعـنـّي



    ما معنى الندم
    قديم 11-04-2007, 04:10
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية abukhadega
    abukhadega
    .:: عضو نشيط ::.
    افتراضي
    طبعا الشعر ملطوش
    بس والله اشي من الاخر
    كثير أعحبني
    شو رأيكو
    بس ما تنسوا سؤالي عن الندم
    دمتم بكل الود
    قديم 13-04-2007, 01:54
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية ابو صفيه
    عضوية مجمدة
    افتراضي
    الندم

    كلمه نجدها بعد فوات الاوان

    ونحاول ان نعلق عليها اخطاءنا

    شو رايكم

    بالنسيان
    قديم 13-04-2007, 03:58
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية د. حسين رومي
    د. حسين رومي
    مشرف ملتقى طب الاسنان
    افتراضي
    هي الكلمة التي لا توجد في قاموس العشاق
    وهي الكلمة الأولى في قاموس الحاقدين

    ما معنى الألم؟
    قديم 13-04-2007, 04:17
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية النجمة الحائرة
    النجمة الحائرة
    مشرفة سابقة و متميزة
    افتراضي
    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة the-dentist

    ما معنى الألم؟



    الألم ليس مذموما دائما ولا مكروه أبدا ، فقد يكون خيرا للعبد أن يتألم.

    إن الدعاء الحا يأتي مع الألم ، والتسبيح الصادق يصاحب الألم ، وتألم الطالب زمن التحصيل وحمله لأعباء الطلب يثمر عالما جهبذا ، لأنه احترق في البداية فأشرق في النهاية. وتألم الشاعر ومعاناته لما يقول تنتج أدبا مؤثرا خلابا ، لأنه انقدح مع الألم من القلب والعصب والدم فهز المشاعر وحرك الأفئدة. ومعاناة الكاتب تخرج نتاجا حيا جذابا يمور بالعبر والصور والذكريات.

    إن الطالب الذي عاش حياة الدعة والراحة ولم تلذعه الأزمات ، ولم تكوه الملمات ، إن هذا الطالب يبقى كسولا مترهلا فاترا.

    وإن الشاعر الذي ما عرف الألم ولا ذاق المر ولا تجرع الغصص ، تبقى قصائده ركاما من رخيص الحديث ، وكتلا من زبد القول ، لأن قصائده خرجت من لسانه ولم تخرج من وجدانه ، وتلفض بها فهمه ولم يعشها قلبه وجوانحه.

    وأسمى من هذه الأمثلة وأرفع : حياة المؤمنين الأولين الذين عاشوا فجر الرسالة ومولد الملة ، وبداية البعث ، فإنهم أعظم إيمانا ، وأبر قلوبا ، وأصدق لهجة ، وأعمق علما ، لأنهم عاشوا الألم والمعاناة : ألم الجوع والفقر والتشريد ، والأذى والطرد والإبعاد ، وفراق المألوفات ، وهجر المرغوبات ، وألم الجراح ، والقتل والتعذيب ، فكانوا بحق الصفوة الصافية ، والثقة المجتباة ، آيات في الطهر ، وأعلاما في النبل ، ورموزا في التضحية ، { ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولانصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين } وفي عالم الدنيا أناس قدموا أروع نتاجهم ، لأنهم تألموا ، فالمتنبي وعكته الحمى فأنشد رائعته :

    وزائرتي كأن بها حياء *** فليسن تزور إلا في الظلام

    والنابعه خوفه النعمان بن المنذر بالقتل ، فقدم للناس:

    فإنك شمس والملوك كواكب *** إذا طلعت لم يبد منهن كوكب

    وكثير أولئك الذين أثروا الحياة ، لانهم تألموا.

    إذن فلا تجزع من الألم ولا تخف من المعاناة ، فربما كانت قوة لك ومتاعا إلى حين ، فإنك إن تعش مشبوب الفؤاد محروق الجوى ملذوع النفس ، أرق وأصفى من أن تعيش بارد المشاعر فاتر الهمة خامد النفس { ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين }

    ذكرت بهذا شاعرا عاش المعاناة والأسى وألم الفراق وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة في قصيدة بديعة الحسن ، ذائعة الشهرة بعيدة عن التكلف والتزويق : إنه مالك بن الريب ، يرثي نفسه :

    ألم ترني بعت الضلالة بالهدى *** وأصبحت في جيش ابن عفان غازيا

    فلله دري يوم أترك طائعا *** بنى بأعلى الرقمتين وماليا

    فيا صاحبي رحلي دنا الموت *** فانزلا برابية إني مقيم لياليا

    أقيما علي اليوم أو بعض ليلة *** ولاتعجلاني قد تبين ما بيا

    وخطا بأطراف الأسنة مضجعي *** وردا على عيني فضل ردائيا

    ولا تحسداني بارك الله فيكما *** من الأرض ذات العرض أن توسع ليا

    إلى آخر ذاك الصوت المتهدج ، والعويل الثاكل ، والصرخة المفجوعة التى ثارت حمما من قلب هذا الشاعر المفجوع بنفسه المصاب في حياته.

    إن الوعظ المحترق تصل كلماته إلى شغاف القلوب ، وتغوص في أعماق الروح لأنه يعيش الألم والمعاناة { فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا } .

    لا تعذل المشتاق في أشواقه *** حتى يكون حشاك في أحشائه

    لقد رأيت دواوين لشعراء ولكنها باردة لا حياة فيها ولا روح لأنهم قالوها بلا عناء ، ونظموها في رخاء فجاءت قطعا من الثلج وكتلا من الطين.

    ورأيت مصنفات في الوعظ لا تهز في السامع شعرة ، ولا تحرك في المنصت ذرة ، لأنهم يقولونها بلا حرقة ولا لوعة ، ولا ألم ولا معاناة ، { يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم } .

    فإذا أردت أن تؤثر بكلامك أو بشعرك ، فاحترق به أنت قبل ، وتأثر به وذقه وتفاعل معه ، وسوف ترى أنك تؤثر في الناس ،{ فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج } .



    لا تتوقف ياقلم واستمر بتفسير معنى الألم






    ما معنى التضحية ؟؟؟
    قديم 13-04-2007, 04:19
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية S M S
    S M S
    مشرف سابق
    افتراضي
    اقتباس:
    ما معنى الألم؟

    الالم شعور لا يشعر به الكثيرون ... سوى من ذاق مرارة الحب ومرارة العشق





    ما رأيك بالتواضع
    قديم 13-04-2007, 04:20
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية S M S
    S M S
    مشرف سابق
    افتراضي
    صار تضارب يا نجمة :LolLolLolLol:


    اقتباس:
    ما معنى التضحية ؟؟؟

    التضحية : عمل نبيل يقوم به شخص تجاه اخر يكن له مشاعر طيبة وصادقة
    قديم 13-04-2007, 04:20
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية S M S
    S M S
    مشرف سابق
    افتراضي
    ما رأيكم بالتواضع ؟؟
    قديم 13-04-2007, 04:35
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية النجمة الحائرة
    النجمة الحائرة
    مشرفة سابقة و متميزة
    افتراضي
    شايف بالله ...تضارب


    لتواضع خلق الأنبياء ومفخرتهم، وأصل ترشحهم للنبوة وهداية البشر، وهو خُلُقٍ كريم وخلّة جذابة، تستهوي القلوب وتستثير الإعجاب والتقدير، ولهذا نرى أن الله تعالى أمر نبيه المختار (ص) بالتواضع فقال تعالى: "واخفض جناحك لمن اتبعك من المؤمنين"(1).

    وقد أشاد أهل البيت (ع) بشرف هذا الخُلُق وشوَّقوا إليه، واعتبروه من كمال المؤمن وزينة خصاله وسبب رفعة الإنسان كما جاء عن الإمام الصادق ?: "إن في السماء ملكين موكَّلين بالعباد، فمن تواضع لله رفعاه، ومن تكبر وضعاه".

    والمؤمن كما عبّر عنه أمير المؤمنين (ع): "نفسه أصلب من الصلد، وهو أذل من العبد".



    أول معصية:

    وكفى بهذه الفضيلة شرفاً أن أول معصية عصي بها المولى تعالى هي ما يقابلها من الرذيلة وهو "التكبر"، عندما أطل إبليس رافضاً السجود لادم تكبراً واستعلاءً فكانت النتيجة أن حل عليه الغضب الإلهي: "قال فاهبط منها فما يكون لك أن تتكبر فيها"(2).

    وجزاء التكبر عند الله هو عذاب النار، "أليس في جهنم مثوى للمتكبرين"(1).

    وفي هذا رادعٌ للإنسان عن الافتخار والتكبر الذي يقود إلى الهلاك.

    وفي خطبة لأمير المؤمنين ? يقول: "فاعتبروا بما كان من فعل الله بإبليس إذ أحبط عمله الطويل وجهده الجهيد، واستعيذوا الله من لواقح الكِبْر كما تستعيذون من طوارق الدهر، فلو رخَّص الله في الكِبْر لأحد من عباده لرخَّص فيه لخاصة أنبيائه ورسله، ولكنه سبحانه كرَّه إليهم التكابر ورضي لهم التواضع".



    التواضع:

    لو نظرنا إلى أبليس الذي سقط في الامتحان الإلهي وخرج من رحمة الله ليس لأنَّه رفض السجود لله بل لأنَّه استكبر ولم يقبل طاعة الله في ادم، يتضح أن باب الدخول إلى طاعة الله تعالى هو التواضع.

    إن الإنسحاق الإنساني أمام عظمة الحق تعالى يجعل الإنسان في مورد الطاعة الدائمة كالملائكة: "ولا يعصون الله ما أمرهم وهم بأمره يعملون"(2).

    وبذلك تتحقق العبادة التي هي غاية التذلل والخضوع، وإذا أغفل المؤمن عبادة ربه تلاشت في نفسه شِيَم الإيمان فينظر حينها إلى نفسه فيتكبر ويستعلي كما فعل فرعون الذي قال: "أنا ربكم الأعلى".

    وكما فعل النمرود الذي تجبر وتمرد حين قال: "أنا أحي وأميت".

    ومن هنا نفهم أن التواضع لله والإلتزام بعبادته تحفظ الإنسان ضمن هدف وجوده وتحدد له حجمه ودوره.

    وقد جاء في نهج البلاغة على لسان الأمير (ع): "حرس الله عباده المؤمنين بالصلوات والزكوات ومجاهدة الصيام في الأيام المفروضات: تسكيناً لأطرافهم وتخشيعاً لأبصارهم، وتذليلاً لنفوسهم، وتخفيضاً لقلوبهم، وإذهاباً للخيلاء عنهم، ولما في ذلك من تعفير عتاق الوجوه بالتراب تواضعاً، والتصاق كرائم الجوارح بالأرض تصاغراً".

    فالصلاة والعبادة لهما دور تربوي لتبقي الإنسان في مورد العبودية لله، وهذا الأمر إنَّما يخلق له عزاً بين الناس ويرفع من شأنه كما في الحديث: "من تواضع لله رفعه".



    تواضع المؤمن مع نفسه:

    إن التواضع خاصية راسخة في نفس الإنسان تصبغ حركة المؤمن وتسمها بسماتها، وهو يظهر في شمائل الرجل وإطراق رأسه، وجلوسه متربعاً أو متكئاً، وفي أقواله حتى في صوته، ويظهر في مشيه وقيامه وجلوسه، وحركاته وسكناته، وفي تعاطيه، وفي سائر تقلباته، ومجمل هذه الصفات جعلها أمير المؤمنين ? في كلمة موجزة فقال في صفات المؤمن: "أوسع شيء صدراً وأذلّ شيء نفساً... نفسه أصلب من الصلد وهو أذل من العبد".

    فالمؤمن ذليل في نفسه متواضع مع ذاته لذلك نراه:

    ميالاً الى الإرض يتخذها مجلساً وفراشاً.

    يلبس ما حَسُنَ وتواضع من الثياب لأن المتقين. "ملبسهم الاقتصاد".

    ذلك إن في ارتفاع قيمة الثياب وجودتها خيلاء القلب.

    يُسَرُ بحمل متاع أهله وبيته لأنَّه "لا ينقص الرجل من كماله ما حمل من شيء إلى عياله" أمير المؤمنين?.

    وبالجملة فإن تواضع الإنسان مع نفسه مقدمة لتواضعه مع غيره من أصناف الناس الذين يتعامل معهم في المجتمع.



    التواضع للوالدين:

    هذا التواضع يعتبر من حق الوالدين على الولد، ومن أشكال البر بهما حيث يقول تعالى: "واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا"(1).

    ويفيد الإنسان أن يتذكر أنَّهما أصل وجوده وسبب بقائه بما تعاهداه من حمل أمه له وتربيتها، وتعب والده لحمايته وصونه، ونستدل على ذلك من خلال الاية المباركة: "كما ربياني صغيراً".

    وهذا يوجب لهما حق التواضع والخضوع، واستشعار الذل أمامهما.

    ومن مظاهر الأدب والتواضع للوالدين:

    أن يقف الإبن عند دخول الأب عليه.

    ويسكت عند حديثه ولا يقاطعه.

    ويخفض صوته في حضرته لأن رفع الصوت علامة التمرد والتهاون بمقام الوالد.

    وفي رواية أن الإمام زين العابدين ? شاهد شخصاً يسير متكئاً على والده فلم يكلمه بقية حياته أبداً.



    التواضع للناس:

    إن القلوب لا تتخلق بالأخلاق المحمودة إلا بالعلم والعمل جميعاً، ولا يتم التواضع بعد المعرفة والعلم إلا بالعمل ومعاشرة الناس بالحسنى، بحيث يتواضع الإنسان في معاملاته لسائر الخلق الصغير منهم والكبير، ويبين القران لنا جوانب أساسية من التواضع في معاشرة الناس، فيأتي في سورة لقمان: "ولا تصعر خدك للناس"(1).

    وعدم الميل بالوجه عنهم إهمالاً واستعلاءً، فمن التواضع الإقبال على الخلق، واستماع حديثهم والاهتمام بهم ولو صغر موقعهم في المجتمع، وقد كان رسول الله (ص) يقبل على من يحدثه ولا يرفع يده من يد صاحبه حتى يكون هو الذي يرفعها.

    "ولا تمشي في الأرض مرحا"(2)، مِمَّا يدلّ على زهو وخيلاء في النفس.

    "من تعظَّم في نفسه واختال في مشيته لقي الله وهو عليه غضبان" رسول الله (ص).

    والتصرف الصحيح هو ما جاء في سورة الفرقان: "وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً"، أي بهدوء واستكانة.

    "واغضض من صوتك"(3).

    إن رفع الصوت علامة التمرد، وعدم الإحترام لمن نخاطب.



    التواضع المذموم:

    رغم شدة اهتمام الإسلام بالتواضع، ونهي المؤمنين عن الترفع على غيرهم من الناس إلا أن الله تعالى قد وضع حداً للتواضع بشكلٍ لا يقود إلى الذلة والضعف المهين للإنسان والدين.

    فعلى المؤمن أن يبقى عزيزاً في مواجهة الفاسقين والعصاة وأهل الكفر.

    "أعزة على الكافرين"(4).

    إن خفض الجناح أمام أهل العصيان يعتبر ذلاً ومهانةً لنفس الإنسان وتوهيناً للدين من ناحية أخرى.

    وفي إطار وَصفِ أبي سعيد الخدري لرسول الله (ص) قول: "متواضعاً في غير مذلة".

    والنبي نفسه (ص) يقول: "طوبى لمن تواضع في غير مسكنة".

    إن الطريقة الإلهية تقضي بالاعتدال في الخصال والصفات والإفراط بالتواضع في غير محله عاقبته الذل والهوان، كما أن التفريط به يؤدي إلى التكبر.


    ما معني الانانية ؟؟


    .
    قديم 13-04-2007, 05:51
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية د. حسين رومي
    د. حسين رومي
    مشرف ملتقى طب الاسنان
    افتراضي
    الأنانية
    هي أن تقرأ مشاركة ما في هذا المنتدى، دون أن تترك ردا عليها

    ما رأيكم ب " الغرور"؟
    قديم 13-04-2007, 07:48
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية ابو صفيه
    عضوية مجمدة
    افتراضي
    الغرور مرحله يصل اليها الانسان المتكبر

    وعندما تسأله عن شيء يقول لك


    انا من فعلها وبس

    ما رايكم بالهوى
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    ماذا , الكلمه؟ , تغنى , هذه

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 01:30.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.