نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

كلية الإعلام اخبار فلسطين,طقس فلسطين,حالة الطقس في فلسطين,حالة طقس فلسطين,اخبار العالم , طلبة الاعلام, صحافة, اعلام, الإذاعة والتلفزيون , انتاج اعلامي ، كاريكاتير يومي, Faculty of Information ,Libya News, Press ,world news , Palestine News,Radio and television , media

برنامج عباس النوري... لحظة حقيقة أم فضيحة؟

الصورة الرمزية د. حسين رومي
د. حسين رومي
مشرف ملتقى طب الاسنان
تاريخ الإنضمام: 042007
رقم العضوية : 655
الدولة : = يــطـــا =
المشاركات: 9,930
قديم 20-06-2011, 01:23
المشاركة 1
نشاط د. حسين رومي
  • قوة السمعة : 1046
    Thumbdown برنامج عباس النوري... لحظة حقيقة أم فضيحة؟
    الوورد, برنامج, حقيقة, فضيحة؟

    النوري...

    كلما رأيت أبنائي يتابعون برنامج الفنان عباس النوري أشعر بتوتر شديد لما أرى وأسمع، وفي الغالب أمنع أولادي من مشاهدة هذا البرنامج الفضائحي، وأتمنى عليهم عدم المشاهدة، فيما هم يحاولون إقناعي أن البرنامج مسل وممتع، وشيق... وأمام رغبة أبنائي ومحاولتهم إقناعي بوجهة نظرهم، قررت ذات مرة أن أتابع جزءا بسيطا من البرنامج، وقد شعرت بقرف شديد، ولم أعد أتابعه، ولكني وللحقيقة أحياناً أجد أبنائي يتابعونه.

    ومما رأيته في ذلك البرنامج الفضائحي من أجزاء بسيطة جداً أجزم أن البرنامج، ليس له علاقة بالفن والإعلام، وأنه برنامج فضائحي، ويتعارض مع الدين في كثير من المفاصل. فدعاء المسلم دائماً « اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك»، هذا البرنامج جاء ليفضح أمر الكثير من العائلات، وليكشف خبايا المشاركين فيه، فهذا يقول إنه يكره أخاه، وذلك يقول إنه يخون زوجته، وآخر يؤكد أنه غش في البيع، وثالث يقول إنه يضمر الحقد لأخيه، وشخص يقول إن زوجته تضربه...

    وبعيداً عما يمكن أن يقال بخصوص هذا البرنامج فإن من يتابعه يكتشف كم هو محرج للضيف، وكم يدفع الضيف من كرامته وهيبته وسمعته في لحظات تبث على الهواء، حيث لا يمكن والحالة هذه التراجع عما قيل، ومهما يكن فإن إثارة الضغائن والبغضاء في نفوس البشر أمر مرفوض، هذا إلى جانب أن البرنامج ينال من صورة الكثير من الأشخاص، حيث لا يمكن لمن يقول إنه قد سرق شريكه ذات يوم أن يتراجع، ولا يمكن لمن يعترف بكرهه لوالده أن يعود ويقبل يديه، ولا يمكن من يعترف بأنه باع بضاعة مغشوشة وهو يعرف أن يعود لممارسة التجارة بنفس القدرة، وعليه فإن ما يدور من حوار في البرنامج ينال من شخص الضيف، ولا يشكل له أي قيمة إيجابية.

    والأمر الآخر ان البرنامج يفتقد لأي قيمة معرفية، فلا يقدم النوري في برنامجه أية معلومة يمكن للمشاهد الاستفادة منها، كما أنه لا يقدم أي قيمة أخلاقية يمكن التعويل عليها، وعليه فإن البرنامج فارغ وليس له قيمة حقيقية، واعتقد أن الهدف من ورائه إشاعة قيم تتعارض مع المجتمع.

    ما أتمناه أن تتم استضافة عدد من الضيوف في البرنامج، لمعرفة تأثير ظهورهم في برنامج النوري، ومعرفة موقف المحيطين بهم مما تم عرضه في البرنامج، وذلك لمعرفة قيمة البرنامج، ولا يجوز أن تبقى الدراهم والريالات الموجه الوحيد لبرنامج النوري الفضائحي. وإذا لم يتم ذلك فلا بد من موقف يستند لقواعد شرعية وأخلاقية، فلدينا من العلماء، علماء الدين وعلماء الاجتماع من لديهم القدرة على التصدي لمثل هذه البرامج، التي لا تشكل إضافة لنا، وليس لها قيمة يمكن التعويل عليها.


    بقلم: عاطف أبو الرب
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    الوورد , برنامج , حقيقة , فضيحة؟

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 01:36.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.