نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الإسلامي هذا القسم مخصص لكل الأمور المتعلقة بديننا الإسلامي الحنيف

حياتنا لعبة ثلاثية الابعاد !!

الصورة الرمزية صمت صبا
صمت صبا
.:: عضو مبدع ::.
تاريخ الإنضمام: 092009
رقم العضوية : 9637
الدولة : بلاد الله واسعة
المشاركات: 1,095
قديم 26-10-2010, 06:27
المشاركة 1
نشاط صمت صبا
  • قوة السمعة : 136
    Bye1 حياتنا لعبة ثلاثية الابعاد !!
    الابعاد, ثلاثية, حياتنا


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ....

    صدقوا أو لا تصدقوا. حياتنا لعبة! نعم، مجرد لعبة فيديو ثلاثية الأبعاد!
    نحن في دنيا الصور، كل الجمال و الفتنة والروعة التي تلّفك إن هي إلا صور وُجدت لتُبتلى بها. صور مجسّمة ثلاثية الأبعاد، لكنها في النهاية مجرد خيالات زائلة فانية جاءت هنا لتمتحنك. "ثم لتسألنّ يومئذ عن النعيم".


    عصا التحكم Joy Stick في هذه اللعبة في يدك أنت! لا أحد يتحكم بك أو يملي عليك خطواتك، بل أنت سيد نفسك. صحيح أنك توضع في أماكن وأوضاع ومراحل قد ترى أنك مجبر عليها، لكن أما تلاحظ أن لك مطلق الحرية في التجول والتحرك والقفز والضرب والطعن والتحليق! ثم تأتي وتتحجج بأنك مسيّر لا مخيّر؟ أعد التفكير رجاء.

    نعم. أنت في لعبة، وما هي بلعبة! دعني أشرح لك. فأنت حين تتحرك في هذه اللعبة فإن لديك هدفا تريد الوصول إليه لتفوز، وفي أثناء طريقك تجمع بعض الأغراض، ف"سوبر ماريو" كان يجمع العملات الذهبية مثلا، والبطريق في لعبة The Penguin Adventures أو "مغامرات البطريق" كان يجمع الأسماك وهو في طريقه لأميرته البطريقة، والبطل في لعبة The Castle أو "القلعة" كان يجمع المفاتيح سعيا لفتح أبواب القلعة. على أي حال، وإن تحسنت جودة الألعاب، تظل المبادئ والمقاصد واحدة. آه، ماذا كنت أقول؟ أجل، كنت أقول أن لكل "بطل" مقصدا وأغراض معينة يجمعها، فلا تنشغل بجمع الحطام واللعاعات وتنسى المقصد وإلا ستصبح مثل "باكمان" Pacman الذي لا هم له سوى التقام الفتات دون أن تمسكه الأشباح. وفي يوم ستجد شاشتك ترفل بعبارة Game Over، وهنا يأتي مَلك الموت عليه السلام ليقوم بمهمته. ألم أقل لك أنها في النهاية لعبة لكن إياك أن تحسب أنها حقا لعبة!

    الجميل في لعبة الحياة هو أنك أنت من تختار مقصدك في اللعبة وطريقك؛ "إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى. فمن كانت هجرته إلى الله و رسوله، فهجرته إلى الله و رسوله. ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه " كما قال الرسول صلوات ربي وسلامه عليه. فلا تجعل هدفك مجرد الوصول إلى الأميرة لتتزوج بها أو الوصول إلى الكنز لتصبح ثريا، بل "العبها صح!" واجعل مقصدك أرقى وأسمى.


    وأحذرك كل الحذر من أن تصيبك حمّى "سوبر ماريو" فهذه حمى قاتلة لا يرجى البُرء منها! و"سوبر ماريو" هذا يجول في كل مكان ويمر عبر المجاري ويأكل الفطر والأزهار ويجمع العملات ويسحق الغربان والسلاحف.

    ألا أيها المغامر، تأكد ألا تكون من الذين يجوبون الأرض طولا وعرضا لمجرد اللعب فقط دون أن يكون لنهاية مغامرتك الحياتية مقصد ومفاز.قال الله تعالى : "وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ" (العنكبوت : 64)
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    الابعاد , ثلاثية , حياتنا

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 06:15.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.