نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الفلسطيني العام هذا القسم مخصص لكل المواضيع المتعلقة بوطننا الحبيب فلسطين

اطفال الحجارة

الصورة الرمزية ابو خطاب
ابو خطاب
.:: عضو نشيط ::.
تاريخ الإنضمام: 032007
رقم العضوية : 450
المشاركات: 235
قديم 20-03-2007, 08:24
المشاركة 1
نشاط ابو خطاب
  • قوة السمعة : 10
    اطفال الحجارة
    الحجارة, اطفال

    [frame="10 80"]
    في فلسطين: أطفال يجيدون رشق الحجارة... والموسيقى
    فشلت حواجز الاحتلال في كل ما نجحت به، تقول الحكاية التي شارك الكبار والصغار في كتابة فصولها على امتداد صفحة الحلم في فلسطين.

    اربعة فتية وأطفال من نابلس، كانوا الجمعة 28 نيسان جزءا من نسيج الحكاية.. "ممنوع عليكم المرور.. والغناء جريمة، والوتر والموسيقى.. اسمان على قائمة المطلوبين"، قال جنود الحاجز للاطفال المتجهين الى حيث ترك الراحل ادوارد سعيد معهدا لعشاق الحياة رعى الجمعةمسابقة عزف باسم الفنان مرسيل خليفة.

    لكن أصواتنا اعلى من حواجزكم والجند في حوارة وزعترة وعطارة وقلنديا لن يعتقلوا أغانينا والقدس ورام الله تصغيان لنابلس رد الصغار المستعدون لرحلة المنافسة والمواجهة.

    "بعد ان استكملنا التدريب والتجهيز للاشتراك في المسابقة التي ينظمها معهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى اصطدمنا بإجراءات الجيش على الحواجز التي ضاعف الاحتلال من اعدادها مؤخرا"، قال حسن الدريدي مدير المركز الوطني للموسيقى الذي يشرف على تدريب عشرات الأطفال والفتية في نابلس.

    واوضح الدريدي ان الجميع كادوا يتراجعوا عن فكرة المشاركة نظرا لان سفر الأطفال المشاركين من نابلس الى رام الله أصبح امرا شبه مستحيل.

    وقال: "كدنا نعتذر عن المشاركة لعدم القدرة على وصول الأطفال رام الله ولكننا بدأنا البحث في سبل تحدي هذا المنع وإيجاد مخرج ما لتمكين الصغار من حقهم في المنافسة".

    وأضاف: "ان تشديد الحصار على نابلس ومختلف المحافظات ومنع حركة التنقل من شمال الضفة الى وسطها وجنوبها دفعنا للتفكير بالمشاركة عن بعد (من خلال نظام البث التلفزيوني- فيديو كونفرنس) وهذا ما تم اخيرا".

    وأشاد بسرعة استجابة شركة الاتصالات الفلسطينية لطلب المركز الوطني للموسيقى واتخاذها قرارا بتسخير قاعة البث في مقرها العام للعازفين الصغار.

    وقال: "لقد توجهنا لإدارة شركة الاتصالات الليلة قبل الماضية (أي ساعات قبل انطلاق المسابقة) لكنهم سارعوا للاستجابة لطلبنا وجندوا عددا من موظفيهم لتحقيق ذلك في يوم اجازتهم الأسبوعية (امس الجمعة).

    وأضاف: "اننا نصر على المشاركة في هذه المسابقة ليس من اجل الفوز بل كي نقول للعالم ان أبناء فلسطين لا يجيدون فقط رشق الحجارة والمقاومة بل انهم والى جانب ذلك يجيدون الغناء والعزف وصيانة تراثهم ويقدسون جمال الحياة".

    هكذا نجح العازفون الصغار جعفر القطب وجميل عبد الهادي وعميد يوسف ولبنى العمد في هزيمة حواجز الاحتلال وعزفوا انغام بحرية مرسيل خليفة هدية للقدس وفلسطين وللراحل ادوارد سعيد.

    الطفلة لبنى العمد (11 عاما) اصغر المشاركين الأربعة، اختزلت دون ان تدرك بلاغة وبساطة حقيقة الفلسطيني... لبنى تتدرب منذ عامين على مهارات الكارتيه والعزف على الكمان، هذه الصغيرة تجمع بين رياضة عمادها القوة ووتر يشيد معمارا من الأحاسيس... ماذا يحتاج جيش الحواجز والممنوعات بعد كي يدرك ان حجب الحياة عن أطفال يقدسونها والدفاع عنها مجرد وهم
    [/frame]
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    الحجارة , اطفال

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 05:38.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.