نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى العام (ملتقى مالا ملتقى له) هذا القسم مخصص للمواضيع التي ليس لها قسم خاص في ملتقانا

ادخل وشارك برأيك؟

الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
أسامة AL-AZHARY
مشرف سابق
تاريخ الإنضمام: 032007
رقم العضوية : 464
الدولة : غزة هاشم
المشاركات: 2,136
قديم 11-03-2007, 05:10
المشاركة 1
نشاط أسامة AL-AZHARY
  • قوة السمعة : 134
    افتراضي ادخل وشارك برأيك؟
    ادخل, برأيك؟, وشارك

    أثارتني قبل أيام تداعيات قرار وزارة التربية والتعليم بإعدام واتلاف 250 نسخة من كتاب القصص الشعبية الفلسطينية (قول يا طير) ، واضطرت الوزارة بعد الضغط الشديد والتظاهرات التي قام بها مدرسون ومثقفون ومبدعون حسب تعبير جريدة الحياة إلى التراجع عن إتلاف الكتاب الذي قالت الوزارة في تبرير اتلافه أن به ألفاظا جنسية خارجة عن الآداب ولا يجوز أن توجد في متناول أيادي طلاب المدارس.
    أود أن أسئلكم سؤالين بخصوص هذا الموضوع
    الأول:
    هل يستحق كتاب (قول يا طير ) الإتلاف ، أي هل تؤيد قرار الوزارة؟
    الثاني:
    ما رأيكم بموقف قرار الوزارة الذي تراجع عن عملية الإتلاف نتيجة التظاهرات التي قام بها ثلة من الكتاب والمدرسين أمام مقر الوزارة ، وإلى أي مدى ترون أنه يجسد الديقراطية في فلسطين؟
    أرجو الإجابة والنقاش....
    تحياتي
    أخوكم أبو عدي
    قديم 11-03-2007, 05:18
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية S M S
    S M S
    مشرف سابق
    افتراضي
    والله ياا سيدي الموضوع حاامي شوي بيني وبينك بس القرار النهاائي للوزارة بكون وايش المناسب رااح يعملوو .

    بس لكتاب انا سمعت عنوو وحكولي غير أخلاقي او لا يتماشى مع الواقع الفلسطيني // بصراحة مش عاارف ليش الوزارة ترااجعت

    بلشت صح انهاا قررت تتلف لكتاب بس ليش ترااجعت هان السؤالل؟
    قديم 11-03-2007, 07:20
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية النجمة الحائرة
    النجمة الحائرة
    مشرفة سابقة و متميزة
    افتراضي
    بشكرك على طرحك الموضوع لنقاش

    بس للاسف انا هادا الكتبا ما قرأتو واول مرة بسمع فيه

    ياريت تحكو الكتبا عن شو بحكي عشان نقدر نبدي راينا

    الف شكر
    قديم 12-03-2007, 07:20
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    أختي النجمة الحائرة
    بالنسبة للكتاب فهو يتحدث عن القصة الشعبية الفلسطينية ، ويذكر عدة قصص يورد فيها ألفاظ غير أخلاقية وتخدش الحياء ، بعض الكتاب والصحفيين اعتبروا تراجع الوزارة قرارا غير حكيم وينم عن فكرة مفادها أن الوزير نفسه لم يقرأ الكتاب وإلا لقام بسحبه
    وقد قرأت مقالا تجرأ فيه كاتبه (وسام عفيفة - جريدة الرسالة) وذكر بعض تلك الألفاظ الخادشة للحياء وحقا إن أقل ما يقال فيها أنها (إباحية) وانا لا أجرؤ على ذكرها
    على العموم شكرا لك وللأخ sms20202001 على مروركم الكريم
    قديم 12-03-2007, 09:30
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية Eng Abu Yazen
    Eng Abu Yazen
    ...::::: مشرف عام سابق :::::...
    افتراضي
    اول شي انا قرأت قصة منه لما سمعت بالقصة
    والحقيقة اني أويد قرار الوزارة بسحبه وزعلت لما سمعت عن تراجعها عن عملية السحب
    بس القصة مش كاملة التفاصيل لسه بحيث ان القرار لسه مش معروف طبيعته وكل واحد بحكي من جهته حاجة
    قديم 12-03-2007, 09:44
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية ابن الإسلام
    ابن الإسلام
    .:: عضو نشيط ::.
    أصل رواية "قول يا طير" من "طق طق..للسلام عليكم"

    الشبكة الإعلامية الفلسطينية تضع رواية "قول يا طير" والزوبعة التي أثيرت حول قرار منع تداولها في المدارس "تحت المجهر"، وتكشف الحقائق وتوضح ما جاء بين طيات الكتاب من ألفاظ نابية ومسيئة..



    رام الله- ميرفت صادق- خاص بالشبكة الإعلامية الفلسطينية...

    في الثالث من شباط 2007، قرر مدير عام الإشراف التربوي في وزارة التربية والتعليم العالي ثروت زيد، التعميم على مديريات التربية في المحافظات الفلسطينية بسحب كتاب " قول يا طير" الذي يحتوي على قصص تراثية فلسطينية، من مكتبات المدارس بسبب تضمنه " ألفاظا تخدش الحياء".



    ولكن بعد أسابيع من ذلك تنبهت العديد من الجهات" الثقافية والسياسية" لأمر هذا القرار، وقررت القيام بحركة احتجاج عارمة ضد قرار سحب الكتاب، باعتبار أن ذلك يشكل حالة " إعدام للتراث الفلسطيني" وذهب الكثيرون إلى أبعد من ذلك عندما وصفوا هذه الخطوة بأنها " سياسات ظلامية وطالبانية وأحد أنماط محاكم التفتيش" التي تتبعها حماس منذ توليها السلطة إثر فوزها في الانتخابات التشريعية في 25-1-2006، وتزعمها رئاسة الحكومة في نهاية آذار من العام الماضي.



    وحسب العديد من المراقبين والمحللين والمتخصصين، فإن هذا الحراك الغير معهود من أجل محاولة تصويب لوضع أحد المقررات اللامنهجية في المدارس، لم يكن بريئا بالدرجة التي تتناقلها وسائل الإعلام، وإنما تخطاه في محاولات للضغط على وزارة التربية والتعليم خاصة، وعلى الحكومة في محاولة لاستكمال إفشال أية محاولة إصلاحية تقوم بهذا الحكومة، وذلك في أهدافه العريضة.



    ولكي تتضح معالم وخيوط هذه الأهداف، يبدو من الضروري أن نبدأ قصة " قول يا طير" غير المكتوبة بين دفتي هذا الكتاب...من البداية إلى النهاية...أو حسب طريقة السرد في القصص التراثية" من طق طق ... للسلام عليكم"!!



    كتاب في غير موضعه...فقط!!

    بدأ توزيع كتاب "قول يا طير" بعد صدوره عام 2001، وهو يتضمن جملة نصوص ودراسة في الحكايا الشعبية لمؤلفيه د. شريف كناعنة علم الاجتماع والأنثروبولوجيا في جامعة بيرزيت، ود. ابراهيم مهوّي أستاذ الأدب العربي المعاصر ونظرية الترجمة في جامعة إدنبره (سكوتلندا). وهو طبعتين إحداهما بالعربية والأخرى تمت ترجمتها باللغة الانجليزية.



    وفي عام 2003 أوصت وزارة الثقافة بطباعة 1500 نسخة من هذا الكتاب وتوزيعها على المكتبات المدرسية. وهي التوصية التي استجابت لها وزارة التربية والتعليم بحيث تم توزيع هذا العدد من النسخ على المدارس المشاركة في مشروع أدب الأطفال، والتي لم تتجاوز نسبتها حسب مدير دائرة الإشراف في الوزارة ( 10%) من مجموع المدارس عام 2003. وكانت الفئة المستهدفة بهذا الكتاب طلبة الصفوف من الأول وحتى العاشر الأساسي.



    وكان من الأهمية بمكان إرفاق توصية أثناء توزيع الكتاب من وزارة التربية والتعليم في ذلك الحين تنص على أن " كتاب قول يا طير يشكل مرجعا هاما من مراجع الحكايات الشعبية، وهو لاستخدام المعلمين فقط دون الأطفال لورود الكثير من الألفاظ باللهجة العامية المحكية، وبإمكان المعلم الانطلاق منه لبناء أنشطة تنفذ مع الطلبة".



    وفي استمارة اعتمدتها وزارة التربية والتعليم لأحد المُقيمين لكتاب قول يا طير وهو " رئيس قسم التقنيات في الوزارة"، قبيل توزيعه على المدارس، وبالتحديد في 10-7-2003 جاء فيها" إن هذا الكتاب لا توجد له علاقة مباشرة بالمنهاج ولكن بعض القصص الخيالية يمكن الاستفادة منها".



    ويفصح المُقيم خلال هذه الاستمارة بصورة واضحة عند إجابته عن الاتجاهات والقيم التي يؤديها هذا الكتاب، بالقول:" يمكن للأطفال أن يتعلموا بعض السلوكيات الخاطئة مثل الكذب والغش والخداع والألفاظ البذيئة، وكذلك الكبار أيضا.



    ويعطف على ذلك في موضوع المرحلة العمرية التي تتناسب مع الكتاب:" إنه يناسب أي مرحلة ولكن ينصح أن لا يكون بأيدي الطلبة لاحتوائه على ألفاظٍِ ِبذيئة". وفي ملاحظات هذا المقيم حول الكتاب يجدد القول:" إن كتاب قول يا طير قيم ويعتبر مرجعا مميزا للحكايات الشعبية الفلسطينية وأنصح أن يكون مرجعا أو كتابا في كل مكتبة مدرسة وبيت، ولكن لاحتوائه على بعض الألفاظ البذيئة لا أنصح بتوزيعه على الطلبة". وفي التنسيب النهائي لهذا المقيم الذي أدى مهمة فحص الكتاب، أوصى بحذف بعض العبارات أو الألفاظ البذيئة قبل توزيعه على الأطفال والطلبة.



    وذيل هذا الفاحص أو القيم توصيته بأمثلة على العبارات التي طالب بحذفها مطالبا بالعودة إلى الصفحات ( 90، 97، 98، 105، 106، 115، 128، 129، 132، 146) من الكتاب. ورغم ذلك تم توزيع الكتاب على المدارس دون أخذ هذه التوصية بعين الاعتبار.



    زوبعة قول يا طير!

    يقول ثروت زيد مدير عام الإشراف التربوي في وزارة التربية والتعليم معلقا على " زوبعة قول يا طير" إنه ووفق ملحوظات عديدة وردت من مديريات التربية والتعليم في المحافظات الجنوبية والشمالية والتي أكدت عدم صلاحية الكتاب للطلبة في مراحلهم العمرية والمعرفية( وهو الأمر الذي أشار إليه د. شريف كناعنة أحد مؤلفي الكتاب الذي أكد أنه لا يتناسب مع الفئة العمرية للطلبة في المدارس)، وتماشيا مع منهجية وزارة التربية والتعليم بضرورة تناسب مستوى الموضوعات المقررة للطلبة مع مستوى النمو العقلي والعمري، اتخذت الوزارة خطوة استبعاد الكتاب عن متناول أيديهم لأنهم لا يستطيعون التعامل معه بالصورة التربوية الصحيحة.



    وسبقت هذه الخطوة مذكرة بتاريخ 13-1-2007، من وكيل وزارة التربية والتعليم د. محمد أبو شقير إلى مدير عام التدريب والتأهيل التربوي ثروت زيد، وتنص على "إنه وبعد دراسة الكتاب والاطلاع عليه من قبل مختصين" رصدت " الكثير من الأخطاء سواء من حيث التكرار أو من حيث بعض الألفاظ النابية" كما ورد في ( الصفحة 67 سطر رقم 17، والصفحة 68 سطر رقم 16، والصفحة 70 سطر رقم 2....) موردا 19 مثالا من هذا النوع. ومذيلا مذكرته بجملة "مرسل لعمل ما ترونه مناسبا وموافاتنا".



    ولم يفت وزير التربية والتعليم د. ناصر الدين الشاعر أن يوضح أن التعميم الصادر بحق كتاب "قول يا طير" من المدارس لم يكن من مكتبه ولم يصادق عليه شخصيا، كما أن قرار من هذا النوع ليس من اختصاص الإدارة العامة للتأهيل التربوي وإنما من اختصاص الإدارة العامة للتقنيات، ولذلك قرر إعادة الكتاب إلى مكتبات المعلمين فقط كما كان مقررا عند توزيعه قبل ثلاث سنوات.



    وقال الشاعر:" نحن لا نحاكم التراث، ولكن لوجود ألفاظ تخدش الحياء فيه تقرر ان يكون هذا الكتاب في متناول أيدي المعلمين فقط الذي لهم أن يختاروا المقطوعات التي لا تخل بالأدب" مؤكدا:" نحن لسنا محكمة للكتب، ولكن من صلاحياتنا أن نقرر ما هو الكتاب المناسب لكل شريحة عمرية".



    وينفي الوزير في هذا السياق قيام الوزارة بحرق أي نسخة من كتاب قول يا طير كما أشيع، مؤكدا أن مفهوم " إتلاف الكتب في عرف وزارة التربية والتعليم يعني سحب الكتاب فقط". بينما يوضح مدير إدارة التأهيل أ. ثروت زيد إن مفهوم الإتلاف لا يعني " الإعدام أو التجريح أو الإهانة لأحد، وإنما هي آلية عمل لحفظ الكتب وإخراجها، لسهولة متابعتها وهذا أمر إداري بحت".



    ولكن..ما هي هذه الألفاظ ؟!

    وفي محاولة للتسهيل على شريحة واسعة ممن احتجت على سحب الكتاب من مكتبات المدارس، وممن لم تحتج ربما، وكذلك لقدر واسع ممن أثارت " زوبعة قول يا طير" حفيظتهم الثقافية، ونسبة لا بأس منهم لم تقرأ هذا الكتاب... يقف أي معلق على هذه الأزمة حائرا، هل يضع الأمثلة بصورتها الصريحة التي وردت في الكتاب.. أم يترك للقارئ مهمة الذهاب إلى الصفحات والتعرف عليها وحيدا دون الاضطرار لكتابة ألفاظ تخدش الحياء، قد يضطر قارئها أن يُعمي عينيه عنها، إذا ما تضمنها هذا التحقيق.



    لكن سنورد هنا مثالا واحدا، مع الاعتذار مسبقا لما قد تتضمنه هذه الكلمات من إهانة لقيمة عظمى مثل الأم:



    في صفحة 70 من كتاب قول يا طير جاء التالي " لمن رجع ابنها من الحج تغشم عليها وافتكرها مرته. فسألها عن أمه قالتله: أمك ماتت وهيها مدفونة بحديقة القصر. لمّن نامت مع ابنها حبلت وصارت تتوحم وقالت لابنها: يا ابن الحلال، جيبلي قطف حصرم من عند الجيران".



    والاعتذار مكرر أيضا، عقب مثال نورده من صفحة 97 جاء فيه حرفيا:" آه يا ابن الشرطومة، علقت شو أساوي فيك؟"، وآخر في صفحة 181 ورد فيها:" والقحبة بنت عمك".



    وينبغي التأكيد هنا أن اختيار هذه الأمثلة كان بحرص شديد وبانتقاء من بين جملة أمثلة قد يستحيل ذكرها، كما حدث من تلك التي سقناها، وسنحدد مثالا واحدا وهو ما جاء في القصة التي وردت في صفحة 204 بالتحديد، ويتناول حديثا بذيئا عن الأعضاء الجنسية بألفاظ عامية.



    تأثيرات سلوكية

    وإذا كان في الإفصاح عن بعض ألفاظ هذا الكتاب فعل الأذى النفسي على قارئها، إلا أن تأثير قراءتها على الأطفال والطلبة قد يكون أكثر خطورة من ذلك. حيث يؤكد رئيس قسم علم الاجتماع في جامعة النجاح الوطنية د. ماهر أبو زنط للشبكة الإعلامية الفلسطينية إن استخدام لغة غير سوية في تنشئة الأطفال يؤثر على سلوكهم العام ويظهر هذا جليا في تصرفات الأطفال المنحرفين وخاصة في طريقة تناولهم للمفردات بلغة هابطة، الأمر الذي ينعكس بالضرورة على فكر هذا الطفل المتلقي لنوعية بذيئة من المفردات.



    ويشدد أبو زنط على أهمية استخدام اللغة العربية الفصحى عند توجيه الطفل في أي مثال أو قصة تعرض عليه خاصة في المدارس، لما تنطوي عليه اللغة العامية والألفاظ الهابطة والبذيئة فيها من خطورة على طريقة تفكيره ونمط سلوكه المستقبلي، مشيرا إلى أن التراث الوطني لا يمكن أن يختصر بأي حال من الأحوال في جملة ألفاظ سوقية، خاصة أن التراث الفلسطيني في معظمه مستمد من القيم العربية والإسلامية الأصيلة والبعيدة كل البعد عن الإسفاف والهبوط.



    وذهب أستاذ علم الاجتماع إلى المطالبة باستعادة هيبة اللغة العربية في مقابل محاولات تعميم اللغة العامية، حيث يوضح أن المدرسة هي أهم محطات تأسيس المجتمع وتصويب وجهته المستقبلية، فإذا صلحت القيمة التي تمنحها للطالب ، صلح الطالب وازدهر المجتمه، وإذا فسدت ستكون النتيجة سلبيا وخطيرة.



    ويؤكد أبو زنط أن قرار وزارة التربية والتعليم بسحب أي كتاب يتضمن مستوى مشابه من الأمثلة والقصص المصابة بخلل لغوي كبير صائبا. موضحا أن توزيع هذه الكتب في المدارس تفقد رسالة التربية والتعليم قيمتها.





    أبعاد أخرى...متوارية!!

    ويستطيع أي شخص يتناول حيثيات " أزمة قول يا طير" أن يشعر بالريبة من هذا الحراك الكبير من قبل قوى ثقافية ومتعددة الألوان في المجتمع الفلسطيني تجاه اجراء تربوي بحت، لا يتعرض للتراث بأي شكل من الأشكال.



    وهو الأمر الذي لم يستطع وزير التربية والتعليم تجاوزه، وقال :" إن توقيت إثارة هذه القصة وتقليب الرأي العام ضد وزارة التربية والتعليم في هذه الفترة التي تتزامن مع تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، يأتي في ظل مطالبة حثيثة من بعض الجهات التي تريد تغيير قيادة وزارة التربية والتعليم".



    ويضيف" هذه أهداف واضحة ولا داعي لقراءة ما بين السطور، فالسطور واضحة تماما بهذا الخصوص". وهو أمر يأتي أيضا بشكل متزامن مع تقرير نشرته صحيفة الجيروازاليم بوست الإسرائيلية في عددها الصادر بتاريخ 25 شباط الماضي، والذي أعده الصحافيان ايتمار ماركوس وباربارة كروك بعنوان" الفلسطينيون يكرهون التعليم واليهود يؤيدونه (Palestinian hate education and Jewish advocates).



    ويقول كاتبا التقرير إن الفلسطينيين ومن خلال المناهج الدراسية التي تروجها وزارة التربية والتعليم يعمقون مفهوم إلغاء حق إسرائيل في الوجود، ويعمقون مفهوم الصراع الديني مع اليهود، مشيرين إلى أن الفوارق في الأيديولوجيات بين حماس وفتح آخذة بالاختفاء، بينما لا تزال حماس تعتبر أن صراعها مع إسرائيل هو صراع عقائدي ديني وجودي.



    كما يهاجم التقرير قيمة ومفهوم " الرباط " الذي يرد في مناهج التربية الإسلامية للصف الثاني عشر"، حيث يقول إن مفهوم الرباط مرتبط بالدعوة إلى الجهاد في سبيل الله" (ribat for Allah is one of the actions related to jihad for Allah) وهو أمر مربتط في عقلية الفلسطينيين المسلمين بأن نهاية الصراع ستحسم بسبب رباطهم على أرضهم، حيث ستشهد هذه الأرض المعركة المصيرية.



    ويخرج كاتبا التقرير بأن الفلسطينيين وبسبب هذه المناهج التي تدرس في لأطفالهم لا يريدون سلاما مع إسرائيل، وهو الأمر الذي تشن الحركات والجماعات الصهيونية لأجله حربا اعلامية ودبلوماسية في العديد من المحافل الدولية، ناكرة على الفلسطينيين حقهم في المقاومة وتحرير أرضهم وتعميم هذه القيم من خلال مناهجهم المدرسية.



    وتأتي إثارة كتاب قول يا طير بشكل متزامن " وبشعور بالمرارة" كما يقول وزير التربية، مع هذه الهجمة الاسرائيلية على المنهاج الفلسطيني.



    إفشال برنامج حماس الاجتماعي

    وفي زاوية أخرى بالغة الأهمية، هناك بُعد آخر لهذه الحملة وعنوانه " إفشال برنامج حماس الاجتماعي"، كما يؤكد الباحث والمحلل السياسي إبراهيم أبو الهيجاء. وذلك بعد فشل القوى اليسارية والعلمانية أمام حماس في الانتخابات الأخيرة وتقدم برنامج حماس السياسي على برنامجهم مؤخرا.



    ويوضح أبو الهيجاء:" إن قضية " قول يا طير" ليست سوى قميص عثمان تم استخدامها في محاولة لتخويف الإسلاميين بالتحديد والذي يمسكون الآن زمام الحكم في فلسطين، أو يشكلون أغلبية في السلطة الحاكمة، وكذلك تخويف كل من يعارض المفاهيم العلمانية التي روج لها منذ قيام السلطة".



    ويشدد أبو الهيجاء على القول بأن هذا الحادثة لو كانت في غير حكومة حماس لما أولاها أحدا أهمية. حيث تتعلق هذه المسألة في التغييرات التي طرأت على النظام السياسي بعد فوز حماس، ومحاولة إفشال أي محاولة من قبل هذه الحركة لتطبيق برنامجها أو رؤيتها الاجتماعية في أي دائرة أو وزارة تتسلمها. خاصة بعد خسارة اليسار والعلمانيين السياسية.



    ويبدو أصحاب الفكر اليساري، حسب أبو الهيجاء، أشد من يقود هذه الحملة بدرجة أقوى من أصحاب الفكر الفتحاوي مثلا، لأن برنامجهم وأهدافهم الفكرية تبدوا أكثر وضوحا من تلك التي تحملها فتح، في مقابل برنامج اجتماعي اسلامي تحمله حماس. ويبدو ذلك جليا من خلال مطالبة قوى اليسار مؤخرا بأن لا تتسلم حماس وزارة التربية والتعليم في الحكومة الجديدة. "في الوقت الذي يغرق الوطن بمئات المؤسسات التي تروج لمفاهيم غربية وغريبة وتدعو للابتعاد عن التقاليد والأعراف وتعمق الفجوة بين المواطن وانتماؤه العقائدي تحت مسميات حرية التعبير والجندر والتراث..".

    تساهل حماس

    ولم ينف أبو الهيجاء تساهل حماس منذ استلامها لزمام السلطة في تطبيق برنامجها الاجتماعي، في سبيل" عدم خسارة القضية الفلسطينية عامة" خاصة أن الفلسطينيون حتى اليوم لا يزالون في مرحلة بناء ولم يصلوا بعد إلى مرحلة مناقشة تفاصيل" كالكتب المتداولة وطريقة اللباس والاختلاط وما إلى ذلك".



    لكنه يشير إلى أن حماس منذ البداية لم يتح لها أصلا أن تطبق برنامجها السياسي سواء بسبب ضغوطات محلية أو خارجية، لذلك يبقى شأن " تطبيق البرنامج الاجتماعي" بعيد نسبيا على الأقل في المرحلة الحالية، مع الأخذ بعين الاعتبار أن حماس انتخبت بأغلبية كبيرة في الشارع الفلسطيني الذي يدرك معالم هذا البرنامج، في حين لم تحصل قوى اليسار المعارضة لهذه الإصلاحات الاجتماعية، سوى على نسبة تجاوزت 1% من عدد المقاعد.


    أتمنى أن تكون الصورة قد وضحت للبعض
    قديم 12-03-2007, 11:03
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية النجمة الحائرة
    النجمة الحائرة
    مشرفة سابقة و متميزة
    افتراضي
    لا ازا هيك ....لازم يتلفوها

    مع احترامي
    قديم 12-03-2007, 11:09
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية Eng Abu Yazen
    Eng Abu Yazen
    ...::::: مشرف عام سابق :::::...
    افتراضي
    مشكووور ابن الاسلام على ردك وضحت الصورة كتييييييييير
    قديم 31-03-2007, 07:12
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    بالتأكيد يا ابن الإسلام وضحت الصورة بكاملها ، وأنت هيك حسمت المناقشة
    مشكوووووووووووور على ردك خيي
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    ادخل , برأيك؟ , وشارك

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 07:55.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.