نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى العام (ملتقى مالا ملتقى له) هذا القسم مخصص للمواضيع التي ليس لها قسم خاص في ملتقانا

الجاهلية .. مفهوم معمق كمنهج حياة سوء بكافة أشكالها .. كيف نفهم الجاهلية الحقيقية؟

الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
أسامة AL-AZHARY
مشرف سابق
تاريخ الإنضمام: 032007
رقم العضوية : 464
الدولة : غزة هاشم
المشاركات: 2,136
قديم 10-09-2009, 10:59
المشاركة 1
نشاط أسامة AL-AZHARY
  • قوة السمعة : 134
    افتراضي الجاهلية .. مفهوم معمق كمنهج حياة سوء بكافة أشكالها .. كيف نفهم الجاهلية الحقيقية؟
    أشكالها, مغلق, مفهوم, الجاهلية, الحقيقية؟, بكافة, حياة, سوء, نفهم, كمنهج, كيف

    الجاهلية .. مفهوم معمق كمنهج حياة سوء بكافة أشكالها .. كيف نفهم الجاهلية الحقيقية؟

    إعداد / أسامة al-azhary

    بالتأكيد فإن المعنى الأول الذي سيقفز إلى أذهاننا من خلال استعراضنا لهذه الكلمة هو تلك الفترة من حياة أهل جزيرة العرب التي سيطرت عليها عادات وتقاليد معينة وانتشرت فيها العبادات الوثنية وتمتد لحوالي 150- 200 سنة قبل ظهور الاسلام في الجزيرة العربية ..

    الحقيقة أن القرآن قد اعطى لكلمة الجاهلية معاني أخرى .. وإن كانت بعض الآيات التي ذكرت فيها هذه الكلمة تفيد أو تدلل على ممارسات كانت تحصل في فترة زمنية معينة .. وذلك مثل قوله تعالى: (ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) وقوله تعالى: ( إذ جعل الذين كفروا في قلوبهم الحمية حمية الجاهلية) .. وقوله تعالى: (أفحكم الجاهلية يبغون، ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون) .. وغيرها .. فلوهلة سيظن القارئ ان اللفظ القرآني يقصد "فترة زمنية محددة"

    ولكن الواقع أن القرآن قد وظف اللغة العربية من أجل إيصال مفاهيم معينة بطريقة أخرى لتوصل معنى غير المعنى الذي استخدمه وأشاعه لها العرب قبل الاسلام .. وقد استخدم العرب مادة (جـ ـهـ ـل) في كلامهم وتاريخهم وشعرهم .. ولكنهم لم يستخدموا كلمة (الجاهلية) بحد ذاتها .. وقد اعطت مادة (جــ ـهـ ـل) معنى يضاد ويعاكس معنى العلم وقال ابن تيمية رحمه الله: الجهل ضد العلم أو عدم اتباع العلم ..

    وحتى يوضح الأمر أكثر نضرب عدة أمثلة توضح كيف يتصرف المعنى القرآني باللفظ اللغوي ..

    فالصلاة هي الدعاء في لغة العرب .. ولكن في القرآن فالكلمة تعبر عن إحدى العبادات التي يؤديها المسلمون جميعا .. فهي حركات ما بين وقوف وركوع وسجود وقعود مصحوب بتلاود وذكر وتكبير وتسبيح ..

    والزكاة في لغة العرب هي الطهارة .. ولكنها في التشريع مال يُخرج بالفرض من الدخل إذا حال عليه الحول ويعطى لأشخاص وفئات معينة من المجتمع ..

    وهكذا ..

    وفي الحقيقة فإن الجاهلية تعني: مجموعة من التصورات والاعتقادات والسلوكيات الخاطئة وغير المنضبطة والمتضادة مع المفاهيم الدينية الإسلامية ..

    وهذا المعنى يتم تقزيمه إذا ما سلمنا بالمعنى اللغوي القائل بأن الجاهلية هي ضد العلم أو عدم اتباع العلم .. وسيتنافي ذلك بالكلية مع القول بأن الجاهلية هي فترة زمنية محدودة ..

    فمتى توافرت شروط الجاهلية .. من سلوكيات غير منضبطة ومخالفة لأصول وأسس التشريع والعقيدة .. كان هناك جاهلية ..

    وقد تكون الجاهلية فردية أو جماعية .. أي متعلقة بسلوك فردي خاص .. أو سلوك جماعي عام ينفذ ويمارس في بلد أو ضمن إطار جماعة ..

    أنواع وأشكال الجاهلية ..

    جاهلية التصور والاعتقاد:

    حيث أن أكبر وأخطر جاهلية هي جاهلية الاعتقاد والتصور الالهي ..ونعطي لذلك مثالا:

    فالمسيحيون والبراهميون (ديانة انتشرت في الهند وتعتبر أساس الهندوسية والسيخية والبوذية ) يؤمنون بما يسمى التثليت .. أي أن الله واحد مقسم إلى ثلاثة أقانيم ..

    والشيوعيون والملحدون .. يعتقدون أن الله غير موجود وأن الحياة مادة ولا وجود لإلهواللادينيون .. يعتقدون أن الله موجود ولكنهم لا يؤمنون بأنه أرسل رسلا من البشر .. وأن جميع الديانات بما فيها الديانات السماوية هي ديانات أرضية لا علاقة لها بالله .. وقد اخترعها البشر .. ويتطاولون على الله أحيانا ببعض الاعتقادات الغبية ومنها ما يقول بأن الله خلق الكون عبثا .. أو خلقه ونسيه .. أو أنه غير قادر على تحمل مسؤوليته ..!!!

    واليهود يسبغون على صورة الإله لديهم بعض التصورات الشاذة فيرد في أسفار التوراة أن الله بكى وندم ندما شديدا على تشتيته لأولاده في الأرض بعد القضاء على الدولة اليهودية في كنعان بعد الهجوم الكلداني .. ويقولون أن الله قد حارب ابراهيم وقاتله وكاد ابراهيم ينتصر عليه لولا أن خدعه الله بخدعة ما جعلت المبارزة بينهما تنتهي بالتعادل ..

    والهندوس عبدوا البقر .. والمجوس .. عبدوا النار والشمس .. والفراعنة والرومان واليونان تعددت آلهتهم ورمزوا لكل ظاهرة معجزة في الكون بإله مما شكل اضطرابا ودليلا على عدم قدرتهم على التوصل لمفهوم فكرة الاله ..

    جاهلية الحكم والاتباع:

    يقول تعالى: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الجاهلون) ..

    وعدم الايمان بالله .. أو وجود فكرة مشوهة عن حقيقته يوجب بالتأكيد تشوه طريقة العبادة وإخلاصها لله تعالى وجده فالعرب قديما كانوا وثنين بعقيدة الاشراك وليس الكفر .. فهم يشركون في عبادة الله عبادة أصنام يعتبرونها واسطتهم وحلقة وصلهم مع الله .. ولكن ذلك لا ينتفي مع إيمانهم بالله .. وتبين قصة إبراهيم عليه السلام في القرآن الكريم أنه جاهر قومه بأنه كفر بجميع ما يعبدون (( إلا الله )) وذلك يدلل على جهل في طريقة عبادة الله عز وجل

    جاهلية السلوك والأخلاق:

    نرى مثالا واضحا في قوله تعالى: (ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) .. وذلك يعني أن التبرج كعادة وسلوك وخلق لا ينتفي مع الاسلام - إي لا يوجب كفر من يرتكبه - إلا أنه سلوك "جاهلي" .. وغير ذلك من السلوكيات التي تخالف الفطرة والتشريع والعقيدة ..

    جاهلية الروابط الاجتماعية:

    لرسول الله صلى الله عليه وسلم موقف سجلته السنة المشرفة في ممازحة بين أبي ذر الغفاري وزيد بن حارثة رضي الله عليها .. فقد غمز أبو ذر زيدا لسواد بشرته فقال له: (إنك امرء فيك جاهلية) ..

    وبالتأكيد فإن الروابط الأسرية والحمية الحمائلية والعائلية والحزبية والتنظيمية وغيرها كلها سلوكيات جاهلية تبتعد بعدا كليا عن المفهوم الاسلامي للترابط .. فالرسول الأكرم عندما جاء المدينة .. كانت تواجهه عدة مشاكل رئيسية هي الثارات العائلية بين قبيلتي الأوس والخزرج والتي تركت فيهم جروحا لا تندمل .. وأيضا محاولاته لدمج المهاجرين في المجتمع الأنصاري ..

    فآخي بين الأنصار بعضهم ببعض .. ونمى لديهم الوعي والادراك بأن رابطة الدين والعقيدة .. أقوى ألف ألف مرة من رابطة الدم أو النسب .. ولذا فقد قال عندما جاءه أسامة بن زيد يطلب منه أن يعفو عن المرأة المخزومية التي سرقت فقال: (والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها) .. ليثبت بذلك أن الدين والعقيدة فوق كل شيء ..

    ونرى الآن مفاهيم مغايرة قد تكرست .. فيها من الجاهلية ما فيها .. وتجعل الأفراد منتمين قلبا وقالبا لحزب أو جماعة .. أو قومية أو عرق .. فظهرت الجماعات المختلفة والأفكار المندسة والشاذة وأصبح المفهوم الاسلامي يُهاجم على أنه تصدير للأزمات .. ونسيج هلامي لا يتوافق مع متطلبات العصر !!

    لمزيد من المعلومات / راجع كتاب: واقعنا المعاصر والغزو الفكري - الدكتور صالح الرقب استاذ العقيدة بكلية أصول الدين بالجامعة الاسلامية
    قديم 11-09-2009, 10:44
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    يُفترض بالموضوع أنو يعجبكم !

    ولا شو ؟

    يعني بصراحة تعبان فيه ! وبنتظر منكم لو تقرءوه على الأقل .. (فقط 8 مشاهدات لحد الآن)
    قديم 18-09-2009, 06:54
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية احمد شاهين
    احمد شاهين
    ...::::: عضو ماسي :::::...
    افتراضي
    يعطيك العافية اخ اسامة موضوعك رائع جدا بارك الله في جهدك الطيب وجزاك الله خيرا
    قديم 20-09-2009, 12:05
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية غزة لااسيرة
    غزة لااسيرة
    .:: عضو برونزي ::.
    افتراضي
    موضوع مهم وكلام طيب ومفيد
    جزيت خيرا
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    أشكالها , مغلق , مفهوم , الجاهلية , الحقيقية؟ , بكافة , حياة , سوء , نفهم , كمنهج , كيف

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 01:35.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.