نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الإسلامي هذا القسم مخصص لكل الأمور المتعلقة بديننا الإسلامي الحنيف

انظروا كيف يتحدث علماء الغرب عن رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم

الصورة الرمزية ابنة فلسطين
ابنة فلسطين
.:: عضو مميز ::.
تاريخ الإنضمام: 032008
رقم العضوية : 2088
الدولة : فلسطين الحبيبة
المشاركات: 555
قديم 29-04-2009, 08:49
المشاركة 1
نشاط ابنة فلسطين
  • قوة السمعة : 85
    افتراضي انظروا كيف يتحدث علماء الغرب عن رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم
    محمد, الله, العرب, انظروا, يتحدث, رسولنا, صلى, علماء, عليه, وسلم, كيف

    يقول الكاتب الأمريكي واشنجتون إيرفنج ( 1783-1859 م): "كان محمد [ص] خاتم النبيين وأعظم الرسل الذين بعثهم الله ؛ ليدعوا الناس إلى عبادة الله"..
    ويثبت "مارسيل بوازار" نبوة محمد (صلى الله عليه وسلم) بإسلوب عقلاني وعلمي بكلمات بليغة فيقول :
    "منذ استقر النبي محمد [صلى الله عليه وسلم] في المدينة، غدت حياته جزءًا لا ينفصل من التاريخ الإسلامي. فقد نُقلت إلينا أفعاله وتصرفاته في أدق تفاصيلها.. ولما كان مُنظمًا شديد الحيوية، فقد أثبت نضالية في الدفاع عن المجتمع الإسلامي الجنيني، وفي بث الدعوة.. وبالرغم من قتاليته ومنافحته، فقد كان يعفو عند المقدرة، لكنه لم يكن يلين أو يتسامح مع أعداء الدين. ويبدو أن مزايا النبي الثلاث، الورع والقتالية والعفو عند المقدرة قد طبعت المجتمع الإسلامي في إبان قيامه وجسّدت المناخ الروحي للإسلام..".
    ويضيف قائلاً :
    " وكما يظهر التاريخ محمدًا [صلى الله عليه وسلم] قائدًا عظيمًا ملء قلبه الرأفة، يصوره كذلك رجل دولة صريحًا قوي الشكيمة له سياسته الحكيمة التي تتعامل مع الجميع على قدم المساواة وتعطي كل صاحب حق حقه. ولقد استطاع بدبلوماسيته ونزاهته أن ينتزع الاعتراف بالجماعة الإسلامية عن طريق المعاهدات في الوقت الذي كان النصر العسكري قد بدأ يحالفه. وإذا تذكرنا أخيرًا على الصعيد النفساني هشاشة السلطان الذي كان يتمتع به زعيم من زعماء العرب، والفضائل التي كان أفراد المجتمع يطالبونه بالتحلي بها، استطعنا أن نستخلص أنه لابدّ أن يكون محمد [صلى الله عليه وسلم] الذي عرف كيف ينتزع رضا أوسع الجماهير به إنسانًا فوق مستوى البشر حقًا، وأنه لابد أن يكون نبيًا حقيقيًا من أنبياء الله ! ! " .
    · يقول لايتنر:
    " بقدر ما أعرف من دينيْ اليهود والنصارى أقول بأن ما علمه محمد[صلى الله عليه وسلم]ليس اقتباسًا بل قد أوحي إليه به ولا ريب بذلك طالما نؤمن بأنه قد جاءنا وحي من لدن عزيز عليم. وإني بكل احترام وخشوع أقول: إذا كان تضحية الصالح الذاتي، وأمانة المقصد، وإيمان القلب الثابت، والنظر الصادق الثاقب بدقائق وخفايا الخطيئة والضلال، واستعمال أحسن الوسائط لإزالتها، فذلك من العلامات الظاهرة الدالة على نبوة محمد [صلى الله عليه وسلم] وأنه قد أوحي إليه" .
    · ويكشف المفكر البريطاني روم لاندو زيف المكذبين لنبوة محمد r بقوله :
    "كانت مهمة محمد [صلى الله عليه وسلم] هائلة ! كانت مهمة ليس في ميسور دجال تحدوه دوافع أنانية، وهو الوصف الذي رمى به بعض الكتاب الغربيين المبكرين محمد العربي[صلى الله عليه وسلم] … إن الإخلاص الذي تكَّشف عنه محمد[صلى الله عليه وسلم]في أداء رسالته، وما كان لأتباعه من إيمان كامل في ما أُنزل عليه من وحي، واختبار الأجيال والقرون، كل أولئك يجعل من غير المعقول اتهام محمد [صلى الله عليه وسلم] بأيّ ضرب من الخداع المتعمد. ولم يعرف التاريخ قط أي تلفيق (ديني) متعمد استطاع أن يعمر طويلاً. والإسلام لم يعمر حتى الآن ما ينوف على ألف وثلاثمائة سنة وحسب، بل إنه لا يزال يكتسب، في كل عام أتباعًا جددًا. وصفحات التاريخ لا تقدم إلينا مثلاً واحدًا على محتال كان لرسالته الفضل في خلق إمبراطورية من إمبراطوريات العالم وحضارة من أكثر الحضارات نبلاً !".


    · لا يُخفي "لين بول" ( 1652 _17 19 ) تأثره بمحمد، فيتحدث في مؤلفه : "رسالة في تاريخ العرب " عن سجايا خلق الرحمة في شخصية محمد في إعجاب جم قائلاً :
    "إن محمداً [صلى الله عليه وسلم] كان يتصف بكثير من الصفات كاللطف والشجاعة ، وكرم الأخلاق ، حتى إن الإنسان لا يستطيع أن يحكم عليه دون أن يتأثر بما تطبعه هذه الصفات في نفسه ، ودون أن يكون هذا الحكم صادراً عن غير ميل أو هوى، كيف لا، وقد احتمل محمد [صلى الله عليه وسلم] عداء أهله وعشرته سنوات بصبر وجلد عظيمين، ومع ذلك فقد بلغ من نبله أنه لم يكن يسحب يده من يد مصافحه حتى لو كان يصافح طفلاً ! وأنه لم يمر بجماعة يوماً من الأيام رجالاً كانوا أم أطفالاً دون أن يسلم عليهم ، وعلى شفتيه ابتسامة حلوة ، وبنغمة جميلة كانت تكفي وحدها لتسحر سامعيها ، و تجذب القلوب إلى صاحبها جذباً !!".
    · يتحدث جوستاف لوبون في كتابه (الدين والحياة)، عن علو أخلاق النبي محمد(صلى الله عليه وسلم) لاسيما رحمته ورقة قلبه، فيقول :
    "لقد كان محمد [صلى الله عليه وسلم]ذا أخلاق عالية، وحكمة، ورقة قلب، ورأفة، ورحمة، وصدق وأمانة".
    وهذه الأخلاق هي التي جذبت آراء المنصفين لنبي الإسلام(صلى الله عليه وسلم)، وعدَّتُه من أعاظم رجالات التاريخ ..
    فيقول جوستاف لوبون في موضع آخر :
    "إذا ما قيست قيمة الرجال بجليل أعمالهم؛ كان محمد [صلى الله عليه وسلم] من أعظم من عرفهم التاريخ، وقد أخذ علماء الغرب ينصفون محمدًا (صلى الله عليه وسلم) ، مع أن التعصب الديني أعمى بصائر مؤرخين كثيرين عن الاعتراف بفضله !".
    قديم 29-04-2009, 09:48
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية مأمون أحمد الهدار
    مأمون أحمد الهدار
    .:: عضو قدير ::.
    افتراضي
    زي ما بقولوا( لسا الدنيا بخير)
    مشكووووووورة
    قديم 06-05-2009, 01:30
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية ابنة فلسطين
    ابنة فلسطين
    .:: عضو مميز ::.
    افتراضي
    مشكور لمرورك العطر اخي الكريم
    قديم 06-05-2009, 02:22
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    افتراضي
    بارك الله بك أختى الكريمه على الطرح الطيب ...
    قديم 06-05-2009, 02:34
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية ابنة فلسطين
    ابنة فلسطين
    .:: عضو مميز ::.
    افتراضي
    اشكر مرورك اخي الكريم
    قديم 11-06-2009, 08:46
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية احمد شاهين
    احمد شاهين
    ...::::: عضو ماسي :::::...
    افتراضي
    اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد اكرم الخلق جميعا خير البرية ونحن لا نحتاج الى شهادات هؤلاء مهما كان كلامهم جيدا يكفيقول الله تعالى مخاطبا نبينا الكريم ( وانك لعى خلق عظيم) في القرآن الذي يتلى الى يوم القيامة مشكورة اختنا ابنة فلسطين
    قديم 30-06-2009, 11:53
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية ابنة فلسطين
    ابنة فلسطين
    .:: عضو مميز ::.
    افتراضي
    اشكر مرورك اخي الكريم
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    محمد , الله , العرب , انظروا , يتحدث , رسولنا , صلى , علماء , عليه , وسلم , كيف

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 05:34.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.