نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الفلسطيني العام هذا القسم مخصص لكل المواضيع المتعلقة بوطننا الحبيب فلسطين

الدكتور عبد العزيز الرنتيسي في سطور

الصورة الرمزية سوار الاسلام
سوار الاسلام
بسمة الغد
تاريخ الإنضمام: 032008
رقم العضوية : 1995
الدولة : فلسطين الحبيبة
المشاركات: 6,108
قديم 17-04-2008, 09:57
المشاركة 1
نشاط سوار الاسلام
  • قوة السمعة : 511
    افتراضي الدكتور عبد العزيز الرنتيسي في سطور
    الدكتور, الرنتيسي, العزيز, سطور, غبي

    الدكتور عبد العزيز الرنتيسي في سطور


    الدكتور الرنتيسي
    وُلِد عبد العزيز علي عبد الحفيظ الرنتيسي في 23/10/1947 في قرية يبنا (بين عسقلان و يافا) . لجأت أسرته بعد حرب 1948 إلى قطاع غزة و استقرت في مخيم خانيونس للاجئين و كان عمره وقتها ستة شهور . نشأ الرنتيسي بين تسعة إخوة و أختين .

    تعليمه :
    التحق و هو في السادسة من عمره بمدرسةٍ تابعة لوكالة غوث و تشغيل اللاجئين الفلسطينيين و اضطر للعمل أيضاً و هو في هذا العمر ليساهم في إعالة أسرته الكبيرة التي كانت تمرّ بظروف صعبة . و أنهى دراسته الثانوية عام 1965 ، و تخرّج من كلية الطب بجامعة الإسكندرية عام 1972 ، و نال منها لاحقاً درجة الماجستير في طب الأطفال ، ثم عمِل طبيباً مقيماً في مستشفى ناصر (المركز الطبي الرئيسي في خانيونس) عام 1976 .

    حياته و نشاطه السياسي :
    - متزوّج و أب لستة أطفال (ولدان و أربع بنات) .

    - شغل الدكتور الرنتيسي عدة مواقع في العمل العام منها : عضوية هيئة إدارية في المجمّع الإسلامي و الجمعية الطبية العربية بقطاع غزة و الهلال الأحمر الفلسطيني .

    - شغل الدكتور الرنتيسي عدة مواقع في العمل العام منها عضوية هئية إدارية في المجمع الإسلامي ، و الجمعية الطبية العربية بقطاع غزة (نقابة الأطباء) ، و الهلال الأحمر الفلسطيني .

    - عمِل في الجامعة الإسلامية في غزة منذ افتتاحها عام 1978 محاضراً يدرّس مساقاتٍ في العلوم و علم الوراثة و علم الطفيليات .

    - اعتقل عام 1983 بسبب رفضه دفع الضرائب لسلطات الاحتلال ، و في 5/1/1988 اعتُقِل مرة أخرى لمدة 21 يوماً .
    - أسّس مع مجموعة من نشطاء الحركة الإسلامية في قطاع غزة تنظيم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في القطاع عام 1987 .

    - اعتقل مرة ثالثة في 4/2/1988 حيث ظلّ محتجزاً في سجون الاحتلال لمدة عامين و نصف على خلفية المشاركة في أنشطة معادية للاحتلال الصهيوني ، و أطلق سراحه في 4/9/1990 ، و اعتُقِل مرة أخرى في 14/12/1990 و ظلّ رهن الاعتقال الإداري مدة عام .

    - أُبعِد في 17/12/1992 مع 400 شخصٍ من نشطاء و كوادر حركتي حماس و الجهاد الإسلامي إلى جنوب لبنان ، حيث برز كناطقٍ رسمي باسم المبعدين الذين رابطوا في مخيم العودة بمنطقة مرج الزهور لإرغام الكيان الصهيوني على إعادتهم .

    - اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني فور عودته من مرج الزهور و أصدرت محكمة صهيونية عسكرية حكماً عليه بالسجن حيث ظلّ محتجزاً حتى أواسط عام 1997 .

    - كان أحد مؤسّسي حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في غزة عام 1987 ، و كان أول من اعتُقل من قادة الحركة بعد إشعال حركته الانتفاضة الفلسطينية الأولى في التاسع من ديسمبر 1987 ، ففي 15/1/1988 جرى اعتقاله لمدة 21 يوماً بعد عراكٍ بالأيدي بينه و بين جنود الاحتلال الذين أرادوا اقتحام غرفة نومه فاشتبك معهم لصدّهم عن الغرفة ، فاعتقلوه دون أن يتمكّنوا من دخول الغرفة .

    - و بعد شهرٍ من الإفراج عنه تم اعتقاله بتاريخ 4/3/1988 حيث ظلّ محتجزاً في سجون الاحتلال لمدة عامين و نصف العام حيث وجّهت له تهمة المشاركة في تأسيس و قيادة حماس و صياغة المنشور الأول للانتفاضة بينما لم يعترف في التحقيق بشيء من ذلك فحوكم على قانون "تامير" ، ليطلق سراحه في 4/9/1990 ، ثم عاود الاحتلال اعتقاله بعد مائة يومٍ فقط بتاريخ 14/12/1990 حيث اعتقل إدارياً لمدة عامٍ كامل .

    - و في 17/12/1992 أُبعِد مع 416 مجاهد من نشطاء و كوادر حركتي حماس و الجهاد الإسلامي إلى جنوب لبنان ، حيث برز كناطقٍ رسمي باسم المبعدين الذين رابطوا في مخيم العودة في منطقة مرج الزهور لإرغام سلطات الاحتلال على إعادتهم و تعبيراً عن رفضهم قرار الإبعاد الصهيوني ، و قد نجحوا في كسر قرار الإبعاد و العودة إلى الوطن .

    خرج د. الرنتيسي من المعتقل ليباشر دوره في قيادة حماس التي كانت قد تلقّت ضربة مؤلمة من السلطة الفلسطينية عام 1996 ، و أخذ يدافع بقوة عن ثوابت الشعب الفلسطيني و عن مواقف الحركة الخالدة ، و يشجّع على النهوض من جديد ، و لم يرقْ ذلك للسلطة الفلسطينية التي قامت باعتقاله بعد أقلّ من عامٍ من خروجه من سجون الاحتلال و ذلك بتاريخ 10/4/1998 و ذلك بضغطٍ من الاحتلال كما أقرّ له بذلك بعض المسؤولين الأمنيين في السلطة الفلسطينية و أفرج عنه بعد 15 شهراً بسبب وفاة والدته و هو في المعتقلات الفلسطينية .. ثم أعيد للاعتقال بعدها ثلاث مرات ليُفرَج عنه بعد أن خاض إضراباً عن الطعام و بعد أن قُصِف المعتقل من قبل طائرات العدو الصهيوني و هو في غرفة مغلقة في السجن المركزي في الوقت الذي تم فيه إخلاء السجن من الضباط و عناصر الأمن خشية على حياتهم ، لينهي بذلك ما مجموعه 27 شهراً في سجون السلطة الفلسطينية .

    - حاولت السلطة اعتقاله مرتين بعد ذلك و لكنها فشلت بسبب حماية الجماهير الفلسطينية لمنزله .

    - الدكتور الرنتيسي تمكّن من إتمام حفظ كتاب الله في المعتقل و ذلك عام 1990 بينما كان في زنزانة واحدة مع الشيخ المجاهد أحمد ياسين ، و له قصائد شعرية تعبّر عن انغراس الوطن و الشعب الفلسطيني في أعماق فؤاده ، و هو كاتب مقالة سياسية تنشرها له عشرات الصحف .

    و لقد أمضى معظم أيام اعتقاله في سجون الاحتلال و كلّ أيام اعتقاله في سجون السلطة في عزل انفرادي ... و الدكتور الرنتيسي يؤمن بأن فلسطين لن تتحرّر إلا بالجهاد في سبيل الله .

    - و في العاشر من حزيران (يونيو) 2003 نجا صقر "حماس" من محاولة اغتيالٍ نفّذتها قوات الاحتلال الصهيوني ، و ذلك في هجومٍ شنته طائرات مروحية صهيونية على سيارته ، حيث استشهد أحد مرافقيه و عددٌ من المارة بينهم طفلة .

    - و في الرابع والعشرين من آذار (مارس) 2004 ، و بعد يومين على اغتيال الشيخ ياسين ، اختير الدكتور الرنتيسي زعيماً لحركة "حماس" في قطاع غزة ، خلفاً للزعيم الروحي للحركة الشهيد الشيخ أحمد ياسين .

    - واستشهد الدكتور الرنتيسي مع اثنين من مرافقيه في 17 نيسان (أبريل) 2004 بعد أن قصفت سيارتهم طائرات الأباتشي الصهيونية في مدينة غزة ، ليختم حياة حافلة بالجهاد بالشهادة .
    مواقف من حياة الرنتيسي .. تستدعي الوقوف عندها جيداً !

    وأبدأ بالموقف الشجاع الذي تبناه الشهيد الرنتيسي حينما قامت السلطات الصهيونية بإبعاد قرابة 400 من قادة حركتي حماس والجهاد الإسلامي بعد عملية خطف لجندي صهيوني من قبل كتائب القسام في العام 1992م .
    حيث رفض الرنتيسي ورفاقه فكرة ومبدأ الإبعاد جملة ً وتفصيلا وذلك حتى لا تكون هذه الظاهرة أمراً طبيعياً يلجأ إليه العدو الصهيوني عند أي عمل فدائي تقوم به المقاومة الفلسطينية ، وما لهذه الظاهرة إن تكررت من أثار سيئة على طبيعة التوزيع الديموغرافي للسكان في الأراضي المحتلة .
    فكان الصمود الأسطوري والثبات على الحق وتحمّل الشدائد والبرد القارص في سبيل العودة إلى أرض الوطن من جديد ، حيث كان الرنتيسي رحمه الله يقف كالأسد الهصور متحدثاً باسم إخوانه المبعدين حيث كان الرنتيسي رحمه الله صاحب فكرة عدم اجتياز الحدود اللبنانية كما يقول بعض الأخوة .
    بل وتعدى الأمر ذلك إلى قيام جميع المبعدين بلبس الأكفان والسير نحو حدود فلسطين تحت شعار "مسيرة الأكفان" للعودة إلى الديار ولو كلفهم ذلك الموت ، وقد تقدم هذه المسيرة جميع قادة الحركة الإسلامية وعلى رأسهم الشهيد الدكتور عبد العزيز الرنتيسي رحمه الله .
    وقد تكلل جهدهم بالنصر المؤزر ، وحصدوا ثمار صبرهم وثباتهم وعادوا إلى أوطانهم معززين مكرمين في الوقت الذي كان فيه البعض حينما يتم إبعاده يخرج رافعاً لشارة النصر وكأنه يشعر بالسعادة لترحيله عن وطنه !.
    والموقف الثاني الذي سطر فيه الرنتيسي كل معاني الثبات والصمود من أجل كرامة وشرف أبناء الإسلام كان حينما قاد الرنتيسي حملة وطنية للقضاء على ظاهرة الاعتقال السياسي في نهايات القرن الماضي حيث كان الاعتقال لأبناء حماس والقسام ظاهرة يومية يتسابق على فعلهع حتى أنّ جهاز الدفاع المدني كان له نصيب في هذه الظاهرة !.

    هذا على الرغم من حملات التشويه المبرمجة التي كانت تقودها بعض المواقع الإعلامية المشبوهة لتصوير الرنتيسي وكأنه يسعى للفتنة وإراقة الدماء تارة ، وتارة أخرى بأنه عميل للاحتلال الصهيوني !.
    فكان رد الشهيد رحمه الله على هذه الحماقات والخزعبلات في ساحات الفدى حينما ارتقى إلى العلى شهيداً مسربلاً بدمائه الطاهرة فما كان من عملاء الاحتلال إلا أنْ صدق فيهم قول الله تبارك وتعالى {صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ }البقرة18.
    نعم هكذا الرجال حينما ترحل تبقي لها أثاراً طيبة يتذكرها كل إنسان حر وشريف حينما يقرأ في صفحات العزة والكرامة.

    قديم 17-04-2008, 02:32
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية الفردوس طريقنا
    الفردوس طريقنا
    .:: عضو نشيط ::.
    افتراضي
    شكرا لكي اختي الكريمة
    اللهم ارحم الدكتور عبدالعزيز الرنتيسيوأدخله فسيح جنانك
    قديم 17-04-2008, 06:00
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    مشكورة أختي الكريمة
    رحم الله الدكتور الرنتيسي
    وأسكنه الله في فسيح جناته

    قديم 17-04-2008, 06:11
    المشاركة 2
    افتراضي
    وكم رجل يعد بألف رجل ................ وكم رجل يمر بلا عداد


    رحمة الله عليييييييييييييك يا عبدالعزيز فقد كنت عزيزا بحق

    بارك الله فيكي على الموضوع
    قديم 17-04-2008, 06:16
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    افتراضي


    إذا كان الأجل منقضيا............................................ ............................ حبذا لو كانت شهادة



    رحمك الله اسد فلسطين



    هي لغة واحدة ..........................هي لغة الحراب
    قديم 17-04-2008, 08:05
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية سوار الاسلام
    سوار الاسلام
    بسمة الغد
    افتراضي
    شكرا لمروركم العطر
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    الدكتور , الرنتيسي , العزيز , سطور , غبي

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 05:14.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.