نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الفلسطيني العام هذا القسم مخصص لكل المواضيع المتعلقة بوطننا الحبيب فلسطين

غزة:عربات الحمير تستعد لنقل الركاب والسيارات تعمل على زيت الطعام بدل الوقود

الصورة الرمزية شامل
شامل
مشرف الملتقى الإسلامي
تاريخ الإنضمام: 042007
رقم العضوية : 783
المشاركات: 5,122
قديم 12-04-2008, 10:48
المشاركة 1
نشاط شامل
  • قوة السمعة : 733
    More70 غزة:عربات الحمير تستعد لنقل الركاب والسيارات تعمل على زيت الطعام بدل الوقود
    لنقل, الحمير, الركاب, الوقود, الطعام, ثيم, تستعد, تعلم, شدت, على, غزةعربات, والسيارات

    غزة:عربات الحمير تستعد لنقل الركاب والسيارات تعمل على زيت الطعام بدل الوقود
    2008-04-12
    غزة:عربات والسيارات
    غزة- فلسطين الآن- استعاض عدد من ملاك السيارات العمومية في قطاع غزة والتي تستخدم السولار لتشغيل مواتيرها، الآن بزيت الذرة أو الصويا وعباد الشمس بعد مزجه بكمية قليلة من السولار أو الكاز الأبيض، بسبب شح الوقود الأول جراء الحصار الإسرائيلي المفروض علي قطاع غزة.
    وأكد عدد من ملاك هذه المركبات أنهم يديرون الآن عرباتهم المخصصة لنقل الركاب بين مدن القطاع بواسطة مزج زيت الذرة المستخدم في الطعام، بقليل من السولار أو الكاز الأبيض، وكلاهما أصبح يباع الآن في السوق السوداء بأسعار مرتفعة جداً.
    وذكر المواطن محمد الجمل أحد ملاك المركبات العمومية انه سار إلي هذا الخيار بعد ان استشار أحد ملاك ورش تصليح السيارات الكبيرة، وبعد أن رأي زملاءه يعملون بنفس الطريقة.
    وأشار إلي ان هذا الأمر يعد ابتكارا جديدا لسائقي غزة يتوجب إدراجه في موسوعة غينتس ، لكن الغريب في هذا الأمر هو رفع التجار الكبار أسعار بيع زيوت الطعام، بعد معرفتهم بسر الاستهلاك الذي أدي إلي زيادة الطلب علي المنتج علي غير العادة.

    وقال السائق الجمل انه اشتري في اليوم الأول لتر زيت الطعام، بنحو ستة شيكل، نحو دولار ونصف، لكنه اضطر لشراء نفس المنتج بعد يومين بعشرة شيكل، أكثر من دولارين ونصف.
    وعلي الرغم من سير المركبات بالوقود الجديد إلا ان أصحاب ورش التصليح يؤكدون ان عملها بهذه الطريقة يعرض موتورها للتلف بشكل مفاجئ.
    وتنتشر بشكل كبير مهنة العمل كسائق سيارة أجرة، وهو ما دفع السائقين إلي القول انه لا يوجد لهم بديل لضمان استمرارهم في العمل، خاصة وأن غالبيتهم من أصحاب الأسر الكبيرة.
    وأجبرت الأحوال الاقتصادية السيئة التي يعيشها القطاع ملاك المركبات الخاصة التي تعمل بالبنزين علي تحويلها إلي عربات أجرة بعد ان بدلوا وقود البنزين الذي يدير الموتور بـ الغاز المنزلي قليل التكلفة.

    ومنذ يومين أصيبت حركة سير المركبات بشتي أنواعها، بشبه شلل كامل، جراء استمرار الاحتلال الإسرائيلي لليوم الخامس عشر علي التوالي بمنع إدخال الوقود إلي قطاع غزة، التي قلصت بالأصل كمياته إلي أقل من 70%.
    ولا تكفي السيارات التي تعمل بزيت الطعام، ولا التي تعمل بالغاز المنزلي حاجة المواطنين، وهو ما دفع ببعض أصحاب العربات التي تجرها الحمير والأحصنة إلي التفكير جدياً باستخدامها بشكل واسع في نقل الركاب.
    وقال أحدهم انه سيضع فرشا من القش والإسفنج علي اللوح الخشبي لعربته لجلوس الركاب، متوقعاً أن يبدأ عمله خلال الأيام القليلة القادمة في ظل توقف معظم السيارات عن العمل.
    من جهتها أوضحت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار ان تقليص الاحتلال الاسرائيلي لكميات الوقود تسبب بتوقف أكثر من 85% من وسائل النقل الخاصة العمومية، متوقعة ان تتوقف الباقية خلال يومين، وأشارت أيضاً إلي أن 60% من سيارات الإسعاف إلي جانب 75% من سيارات ومعدات البلديات توقفت لنفس السبب.
    قديم 12-04-2008, 10:50
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    افتراضي
    في عصر السرعة والتقدم .. الحمار وسيلة غزة للتعايش مع الحصار!
    2008-04-11

    فلسطين الآن – وكالات - ليس بحاجة لـ"التعشيق" أيام البرد، ولا إلى استبدال الزيت كل بضعة كيلومترات، ولا يلزمه شحن البطارية، كما لا يستدعي تبديل الموتور، ولا تغيير جلدة "الديسبراتو"، ولا تهريب زيت، ولا لحام "برميل الاكزوزت".

    لهذه الأسباب عادت أقدم وسيلة مواصلات في تاريخ البشرية تطفو على السطح من جديد في قطاع غزة، وهو الحمار، وذلك بعدما أصبحت وسائل المواصلات العصرية غير فعالة في ظل الحصار الإسرائيلي الخانق المفروض على القطاع منذ عامين، واشتدت وتيرته منذ يونيو الماضي، والذي حرم القطاع بمقتضاه من الوقود والبنزين اللازم لتسيير المركبات.

    فبسبب ندرة الوقود في القطاع تشهد حركة السير يوما بعد الآخر تراجعا ملحوظا في شوارعه، منذرة بتوقف شبه كلي؛ فأصحاب المركبات الخاصة وضعوها جانبا بعد أن عجزوا عن توفير وقود لها منذ بدء أزمة الوقود قبل نحو شهرين، وأضحوا أمام خيارين؛ إما المشي على الأقدام أو الالتحاق بوسيلة المواصلات البديلة "عربة الكارو" التي تسير بقوة حمار واحد.

    عقب نزوله من عربة "الكارو" شرع خالد في ترتيب هندامه وقال في تقري خاص نشره موقع (إسلام أون لاين) : "لم أجد وسيلة مواصلات أخرى تنقلني إلى جامعتي بعد أن تغيبت عنها أسبوعا كاملا.. الامتحانات على الأبواب والمحاضرات تراكمت عليّ فماذا أفعل؟.. هل أبقى في المنزل وأترك الجامعة؟!"، ويتابع خالد حديثه قائلا: "كان أجدادنا يستخدمون الحمار قبل أن يعرفوا وسائل المواصلات الأخرى فلماذا لا نحذو حذوهم في ظل هذه الأوضاع الصعبة".

    لا بديل "للكارو"
    المتوجه من رفح جنوبا إلى غزة -أكبر المدن في القطاع- لن يجد بديلاً عن استخدام عربة "الكارو" للذهاب إلى مقر عمله أو جامعته في غزة؛ فبدلاً من أن يكلفه المشوار 20 شيكلا (10 دولارات) ذهابا وإيابا أصبح يكلفه 6 شواكل (3 دولارات).

    لكن ذلك لا يعني أن بوسع الجميع تحمل أجرة عربات "الكارو" خصوصا إذا كان في الأسرة الواحدة أكثر من شخص يحتاجون للذهاب إلى العمل أو الجامعة، في ظل الشلل الذي أصاب الاقتصاد الفلسطيني من جراء الحصار الإسرائيلي.

    ويقول أبو الوليد الموظف في إحدى المؤسسات الحكومية: "استخدامنا لعربة "الكارو" أعادنا إلى الماضي السحيق؛ فمن كان يعتقد لوهلة أننا سنلجأ إلى الحمير في القرن الحادي والعشرين للانتقال لأعمالنا وممارسة حياتنا اليومية".

    وبلهجة تشوبها السخرية الشديدة يقول محمود الطالب الجامعي: "أخيرا أصبح الحمار يمشي بكل شموخ.. رافعا رأسه إلى أعلى ونافضا صدره أمامه ويمشي بزهو وفخر، ويختال كما الطاووس".

    ويمضي محمود في سخريته قائلا: "الحمار له الحق في ذلك فهو وسيلة مواصلاتنا الوحيدة الآن".. وذهب بخياله بعيدا مضيفا: "بعد أشهر سيتغير المشهد تماما.. فبدلاً من أن أشاهد مواكب السيارات تنقل الوزراء والمسئولين ستصبح مواكب الحمير تملأ شوارع غزة".

    أبو أمين -وهو أحد تجار الخضار والفواكه- اضطر لبيع سيارته التي كان يبيع عليها الخضار واشترى بدلاً منها عربة كارو يجرها حمار. وبحسرة شديدة قال: ما دفعني لاستبدال عربة كارو بسيارتي "أنه لا يوجد وقود، وإذا وجد فأسعاره خيالية، وإذا تعطلت السيارة فلا يوجد لها قطع غيار.. أما الحمار فلا يكلفني إلا طعامه ولا يحتاج إلى قطع غيار أو وقود".

    ازدهار سوق الحمير
    انتشار العربات الكارو في قطاع غزة -كوسيلة مواصلات بديلة عن السيارات في ظل قطع الوقود عن القطاع من جانب الاحتلال- انعكس بدوره على ارتفاع أسعار الحمير نفسها، فزاد سعر الحمار الواحد بنسبة 60% في قطاع غزة منذ يونيو الماضي.

    ووصل سعر الحمار إلى 615 دولارا، وقد أدت أزمة الوقود في غزة إلى تقليص العدد المعروض من الحمير في سوق الشجاعية إلى أقل من 300 حمار، مما أدى إلى اشتعال المنافسة بين المشترين للفوز بحمار.

    ومع اشتداد الحصار الخانق على غـزة واستمرار أزمة الوقـود لجأ قطاع آخر من المواطنين في غزة إلى تحويل سياراتهم من العمل بالوقود إلى العمل بالغاز الطبيعي الذي يستخدم في المنازل، واستخدام الغاز المنزلي أدى بدوره إلى وقوع حوادث عديدة، انفجرت فيها السيارات بالركاب، لعدم وجود شركات متخصصة تقوم بعملية تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي، ولوجود عيوب في أسطوانات الغاز، ولانعدام وسائل الأمان التي تحول دون انفجار هذه الأسطوانات، بحسب الميكانيكي في قطاع غزة رأفت الخليلي.
    وكانت أزمة الوقود في غزة بدأت مع قرار الاحتلال بخفض كميات الوقود الموردة للقطاع إلى نسبة ضئيلة جدا لا تفي بالحد الأدنى من حاجة الفلسطينيين اليومية.

    ويؤكد محمود الشوا -رئيس جمعية أصحاب محطات الوقود في القطاع- أن أزمة نقص الوقود آخذة في التفاقم يوما بعد يوم، مؤكدا أن كمية البنزين والسولار على حد سواء لا تفي باحتياجات قطاع غزة، كما أن كمية الغاز التي تقدر يوميا بنحو 200 طن غير كافية في ظل تزايد الإقبال على الغاز، إذ يحتاج القطاع إلى نحو 350 طنا من الغاز يوميا.
    قديم 12-04-2008, 01:22
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    الله يكون بعونكم
    إن شاء الله بتفرج عن قريب

    قديم 12-04-2008, 10:19
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    افتراضي
    شكرا لمروك اختى الكريمه

    ربنا يفرجها

    ولرب نازلة يضيق بها الفتى ذرعا وعند الله منها المخرج

    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت أظنها لا تفرج

    قديم 12-04-2008, 10:59
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية Eng Abu Yazen
    Eng Abu Yazen
    ...::::: مشرف عام سابق :::::...
    افتراضي
    بأذن الله هتفرج عن قريب وكل ما ضاقت كل ما قرب الفرج وان شاء الله الفرج يكون كبير مو تنفيسة وخلاص


    لعنة الله على كل من عاون اليهود علينا
    دبابات بني صهيون تسير بوقود عربي واحنا مش لاقينه
    قديم 12-04-2008, 11:27
    المشاركة 2
    افتراضي
    اعانهم الله وثبتهم على الحق

    ربنا يكون بعون اخواننا بغزة هاشم


    قديم 13-04-2008, 09:31
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية نور الايمان
    نور الايمان
    مشرفة سابقة
    افتراضي
    ولرب نازلة يضيق بها الفتى ذرعا وعند الله منها المخرج

    ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت أظنها لا تفرج

    ان شاء الله بتفرج ياشامل محنا فى غزة والمعاناة وحدة
    قديم 16-04-2008, 10:11
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    افتراضي
    Abu Yazen

    م. ابن فلسطين

    نور الايمان

    شكرا على مروركم الطيب


    حسبنا الله ونعم الوكيل على كل من ساهم فى حصارنا .....


    قال النبي صلى الله عليه وسلم : (واعلم أن النصر مع الصبر وان الفرج مع الكرب وان مع العسر يسرا )
    قديم 16-04-2008, 08:48
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية وردة الاقصى
    وردة الاقصى
    مشرفة سابقة
    افتراضي
    حسبي الله ونعم الوكيل
    الله ينتقم منهم ويفرجها علينا
    قديم 19-04-2008, 08:47
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    افتراضي
    وردة الاقصى

    بارك الله بكِ على المرور الطيب

    نسأل الله الفرج القريب ....
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    لنقل , الحمير , الركاب , الوقود , الطعام , ثيم , تستعد , تعلم , شدت , على , غزةعربات , والسيارات

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 03:16.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.