نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الإسلامي هذا القسم مخصص لكل الأمور المتعلقة بديننا الإسلامي الحنيف

حال الصحابة أوقات الشدة

الصورة الرمزية شامل
شامل
مشرف الملتقى الإسلامي
تاريخ الإنضمام: 042007
رقم العضوية : 783
المشاركات: 5,122
قديم 21-12-2007, 12:43
المشاركة 1
نشاط شامل
  • قوة السمعة : 733
    حال الصحابة أوقات الشدة
    أوقات, الصحابة, الصحة, حال

    حال الصحابة أوقات الشدة





    الصحابة ذلك الجيل العظيم الذي صحب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم كان جيلاً فريداً من نوعه صدقوا رسولهم وتعرضوا للمحن ولشدائد وضحوا من اجل ان تكون كلمه الله هي العليا فهم " رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا "

    ففي عهدهم سُئل الرسول صلى الله عليه وسلم
    أي الناس أشد بلاء؟ فقال : الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان دينه صلباً اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلاه الله على حسب دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يمشي على الأرض وما عليه خطيئة "رواه الترمذي

    فكان الصحابه رضى الله عنهم أصبر الناس على البلاء، وأثبتهم في الشدائد، وأرضاهم نفساً في الملمات.. عرفوا قصر عمر الدنيا بالنسبة لعمر الخلود فلم يطمعوا أن تكون دنياهم جنة قبل الجنة.. وعرفوا من سنن أنبيائهم ورسلهم أنهم أشد الناس بلاء في الحياة الدنيا، وأقل الناس استمتاعاً بزخرفها، فلم يطمعوا أن يكونوا خيراً منهم، ولهم فيهم أسوة حسنة


    فلننظر إلى ال ياسر

    فقد كانت بنو مخزوم يخرجون بعمار بن ياسر وبأبيه وأمه إذا حميت الظهيرة يعذبونهم برمضاء مكة ، فيمر بهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيقول: صبرا آل ياسر فإن موعدكم الجنة، فأما أمه فقتلوها، وهي تأبى إلا الإسلام .


    ولننظر إلى هذا الصحابي الجليل خباب بن الارت..

    قول رسول الله صلى الله عليه وسلم له رضى الله عنه، وقد جاءت به قريش ووضعوا ظهره على الحجارة المحماة وقت الظهيرة حتى اكتوى ظهره فجاء إلى النبى يشكو ما أصابه، فقال سيد الدعاة صلى الله عليه وسلم "قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض فيجعل فيها، فيجاء بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه، فما يصده ذلك عن دينه، والله ليتمَّنَّ هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون" توجيهاً للثبات والاحتمال، وتبشيراً بالمستقبل الكريم لهذا الدين .

    ولننظر إلى غزوة احد

    وقد سرت بين الناس إشاعة بأن رسول الله صلى الله عليه و سلم قد قتل، فتفرّق المسلمون ، وقعد بعضهم عن القتال وقد أذهلتهم المفاجأة ، في حين استطاع الآخرون أن يثوبوا إلى رشدهم ، ويطلبوا الموت على ما مات عليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، منهم أنس بن النضر رضي الله عنه ، والذي لقي الله وفي جسده بضعٌ وثمانون ما بين ضربة سيفٍ ، أو طعنة رمح ، أو رمية سهم ، حتى إن أخته لم تتعرّف عليه إلا بعلامة كانت بإبهامه ، وأنزل الله فيه وفي أمثاله : { من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا } ( الأحزاب : 23 ) .
    وبينما كان المسلمون في محنتهم تلك ، كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يواجه الموت ، فقد خلُص إليه المشركون فكسروا أنفه وسِنّه ، وشجّوا وجهه الشريف حتى سالت منه الدماء ، فجعل يمسح الدم عنه ويقول : ( كيف يفلح قوم شجّوا نبيّهم ؟ ) .
    وخلّد التاريخ قتال أبي طلحة رضي الله عنه حتى شُلّت يمينه وأثخنته الجراح ، ووقفة نسيبة بنت كعب رضي الله عنها وهي ترمي بالقوس تدافع عن النبي - صلى الله عليه وسلم- ، وتصدّي سعد بن أبي وقّاص للذود عنه ورميه للمشركين بالنبال ، وحماية أبي دجانة للنبي - صلى الله عليه وسلم - حيث جعل نفسه ترساً له عليه الصلاة والسلام حتى تكاثرت السهام على ظهره وانتهت المعركة بعد محنه شديدة للصحابة رضى الله عنهم وعلم الله ما بعباده من الهم والغمّ ، والخوف والألم ، فأنزل عليهم نعاساً ناموا فيه وقتاً يسيراً، ثم أفاقوا وقد زالت عنهم همومهم ، وفي ذلك يقول الله عزوجل : { ثم أنزل عليكم من بعد الغم أمنة نعاسا يغشى طائفة منكم }

    و كذلك حالهم في غزوة الخندق

    قال تعالى : (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب). قال أكثر العلماء: نزلت هذه الآية في معركة الخندق حين أصاب المسلمين ما أصابهم من الجهد والشدة والبرد وسوء العيش وأنواع الشدائد، بل بلغت بهم المحنة درجة وصفها الله تعالى بقوله
    (حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله). فقوله: (وَزُلْزِلُوا) أي: كأن الأرض تضطرب بالمسلمين من شدة ما يلاقونه من عدوهم. ثم أيضاً تزيد هذه الشدة إلى أن يتساءل الرسل ويتساءل أتباع الرسل: (مَتَى نَصْرُ اللَّهِ)؟ استبطاء للنصر لا يأساً منه ولكنهم ثبتوا حتى جاء رد الله عليهم ليستبشروا به ( إلا ان نصر الله قريب )


    وهناك الكثير من الصور لهؤلاء الرجال الذين ضحوا وقدموا الغالي والنفيس حتى تصل إلينا دعوة الاسلام فالابتلاء سنة الدعوات، وطبيعة هذا الطريق الجهاد وقد وعد الله المجاهدين بالهداية والتوفيق فقال (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)(العنكبوت:69)


    أيها الداعية .. ايها المسلم تحمل ...

    إن أصحاب الدعوة يجب أن يصبروا ويحتسبوا متاعب الدعوة والتي تتمثل في تحمل أذى الناس بالقول أو الفعل فليس أشد على الداعية المخلص في دعوته ، البريء من الهوى ، المحب للناس الخير ، من أن يمحض لهم النصح فيتهموه بما ليس فيه ، وأن يدعوهم إلى سبيل ربه بالحكمة فيردوه بالقوة ، ويعظهم بالحسنى فيستقبلوه بالسوء ، ويدلهم على الخير فيقذفونه بالشر ، ويصدع فيهم بكلمة الحق ، فلا يسمع منهم إلا كلمة الباطل .

    أيها الدعاة تحملوا في سبيل كلمة الحق واسألوا الله القبول ولكم منا أطيب الدعاء

    منـــــــــــــــــــــــــــقول
    قديم 21-12-2007, 04:51
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية H u S a M
    H u S a M
    مشرف سابق
    افتراضي
    جزاك الله خيرا أخي الكريم

    وجعله الله في ميزان حسناتك
    قديم 21-12-2007, 06:09
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية Eng Abu Yazen
    Eng Abu Yazen
    ...::::: مشرف عام سابق :::::...
    افتراضي
    بارك الله فيك
    قديم 24-01-2008, 06:25
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية khaled610937
    khaled610937
    .:: عضو جديد ::.
    افتراضي
    بارك الله فيك أخي على هذا الموضوع الجيد :1001:
    قديم 24-01-2008, 10:27
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية S M S
    S M S
    مشرف سابق
    افتراضي
    الله يبارك فيكــ
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    أوقات , الصحابة , الصحة , حال

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 06:18.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.