نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

كلية الإعلام اخبار فلسطين,طقس فلسطين,حالة الطقس في فلسطين,حالة طقس فلسطين,اخبار العالم , طلبة الاعلام, صحافة, اعلام, الإذاعة والتلفزيون , انتاج اعلامي ، كاريكاتير يومي, Faculty of Information ,Libya News, Press ,world news , Palestine News,Radio and television , media

حفل تكريم لثلة من الآباء والأمهات في كلية الطب بجامعة دمشق :)

الصورة الرمزية بنت القمر
بنت القمر
.:: عضو برونزي ::.
تاريخ الإنضمام: 052008
رقم العضوية : 3686
الدولة : إقامة دائمة في تجاهل من هم دوني
المشاركات: 2,893
قديم 10-11-2010, 11:19
المشاركة 1
نشاط بنت القمر
  • قوة السمعة : 143
    افتراضي حفل تكريم لثلة من الآباء والأمهات في كلية الطب بجامعة دمشق :)
    الآباء, بجامعة, تكريم, والأمهات

    برعاية تجمع العودة الفلسطيني ( واجب )
    الطلاب الفلسطينيون في كلية الطب البشري ـ جامعة دمشق
    يقيمون حفل تكريم لثلة من الآباء والأمهات









    تحت رعاية تجمع العودة الفلسطيني ( واجب ) أقام الطلاب الفلسطينيون في كلية الطب البشري بجامعة دمشق حفل تكريم لثلة من الآباء والأمهات ،يوم السبت 6 / 11 / 2010 ،في المركز الثقافي بمخيم اليرموك ،بحضور الدكتور الشيخ محمد راتب النابلسي وعدد من الشخصيات والقيادات الفلسطينية .
    بداية ألقى عضو الهيئة الإدارية في تجمع (واجب) إبراهيم العلي كلمة التجمع ،أشاد من خلالها بهذا اللقاء الذي يحمل في طياته أنبل و أرق مشاعر الوفاء و المحبة خصوصا ً عندما يقف الإبن أمام والديه مكرما ً و بارا ً و معترفاً بجميلهما تجاهه ،مقدرا ً التعب و الجهد الذي بذلوه في سبيل الوصول به إلى هذه المرحلة من العلم و المعرفة .
    ونوه العلي بأنه رغم الآلام التي عاشها اللاجئ الفلسطيني من جراء النكبة التي حلت به و المعاناة التي قاساها و ما يزال ، في شتى مجالات الحياة ، إلا أنه و بفضل إيمانه بعدالة قضيته و تصميمه على التحرير و العودة قام يلملم جراحاته و يكتم آلامه ناهضاً من جديد ليصنع جيل العودة ، مؤمناً بأنه لا يمكن له أن يعود إلى أرضه و بياراته إلا بسلوك طريق العلم و التمسك بالثوابت و امتلاك الإرادة و العمل على تحقيق ذلك بكل ما أوتي من عزم و قوة . فكان منه الطبيب و المهندس والتاجر و المدرس و الحرفي الماهر ، و كذلك الكفاءات العالية في شتى صنوف العلم من كتاب و صحفيين و أساتذة جامعيين في مختلف الاختصاصات العلمية و الأدبية و الإنسانية .









    وشددالباحث إبراهيم العلي على أن التربة الخصبة و البيئة القانونية الجيدة التي توفرت للاجئين من أبناء شعبنا في سورية كان لها الدور الكبير و الأثر البارز في مساعدة أهلنا على المضي في هذا الطريق ، وذلك جراء مساواة القوانين السورية بين الفلسطيني و السوري في المعاملة بحيث لم يصبح هناك أي فرق بينهما ، فهذه الخطوات المبكرة التي اتخذتها سورية و وجود الإرادة لدى أبناء شعبنا شكلت الدافع القوي باتجاه بناء الجيل الواعي و المثقف و المتيقظ لما يحيط بقضيته من محاولات لشطب حقه في العودة و التآمر على حقوقه
    في ختام كلمته توجه الباحث إبراهيم العلي إلى الأخوة الأطباء المشاركين بوصيتين :
    أولاهما: ضرورة التمسك بحقهم في العودة إلى قراهم و مدنهم و العمل على نشر هذا المفهوم في أي مكان حلوا به ، سواء في المشفى أم العيادة أم بين أصدقاءهم من أبناء الجنسيات الأخرى لما في ذلك من نصرة لقضيتهم ووفاء لالتزاماتهم تجاه قضيتهم ،أما الثانية فهي ضرورة العمل على تقديم الخدمات الصحية و القيام بالواجب الملقى على عاتقهم تجاه أبناء الشعب الفلسطيني من فقراء اللاجئين و غيرهم لما في ذلك أيضا ً من إحياء ٍ لمجتمع سليم تسوده الصحة و السلامة ليتمكن شعبنا من الصمود في وجه الإغراءات و المؤامرات الداعية إلى تصفية قضيتنا و شطب حقنا في التحرير و العودة.
    من جهته اعتبر الدكتور محمد موعد نائب عميد كلية الآداب للشؤون العلمية أن هذا التكريم سيسجل في سجل الخلود السرمدي، لأن هؤلاء الطلاب خرجوا من رحم المعاناة واللجوء والغربة عن الوطن ، فاثبتوا للعالم أن الشعب الفلسطيني قادر على أن يصنع نفسه بنفسه ،
    وهو مصمم بالعلم والإيمان أن يستعيد بلاده التي شرد منها ، وأردف الموعد قائلاً : إن هذا التكريم هو نتيجة طبيعية وفاء من الأبناء تجاه أهلهم الذين سهروا وتعبوا الليالي من أجل أن تثمر تلك الجهود خيراً يعود بالفائدة عليهم وعلى الوطن .
    وبدوره اعتبر الطالب ضياء الدين محمد ان هذا التكريم ما هو إلا لمسات وفاء وإجلال وإكبار للوالدين الذين مهما فعلنا لنرد لهم الدين سنبقى مقصرين ،وشدد على أن التكريم هو شيء رمزي يقدم كذكرى لإنسان قريب لكي يذكرك ، ولكن ما عساك أن تقدم لإنسان وهب روحه وحياته وجهده من أجلك ،وأضاف تبقى الكلمات عاجزة عن شكرهم ، وما هذا التكريم إلا عربون محبة وإخلاص لهم وجزء يسير مما قدموه .
    إلى ذلك الدكتور أشار محمد راتب النابلسي أن لكل عصر طاغية ، وطاغية هذا العصر هم اليهود ، وأننا نعيش عصر النكبات المتتالية ،لكننا بالمقابل وبفضل الله نعيش عصر الجرعات المنعشة ، والتي تتمثل بانتصارات المقاومة في غزة ولبنان والعراق وأفغانستان ، وكذلك انهيار النظام العالمي العملاق ، وتبدل الوضع العام في تركيا ، ولفت النابلسي إلى أن حالة من اليأس والرعب جراء هذه الانتصارات أصابت العالم الغربي ، فالمتتبع للأحداث يرى بأنها تسير لمصلحة الأمة الإسلامية والعرب ،والسبب في ذلك يعود للتطور النوعي الذي حصل على الساحة العربية ،حيث فقد العدو الكثير من العناصر التي كان يراهن عليها في تفوقه على هذه الأمة مثل عنصر الحسم أي إنهاء المعركة فبمقدور العدو الصهيوني أن يشن الحرب الآن ولكنه غير قادر على إنهائها متى شاء وهذا ما أثبتته حرب 2006 ـ 2009، واما بالنسبة للأمن فأصبح عدونا الآن يبحث عن البقاء والأمان ،أما العنصر الثالث في التطور النوعي فهو تلك العلاقة التي كانت تحكمنا بأعدائنا فهم كانوا يتصرفون كما يحلو لهم ،أما الآن فأصبحنا نداً لهم ونشكل بالنسبة إليهم توازن رعب بات يحسب حسابه .









    وختم الدكتور محمد راتب النابلسي كلمته بالتأكيد على أن أكبر عدو لنا هو اليأس والإحباط، الطريق المسدود هذا هو العدو الذي يشلنا ويثبط عزائمنا ، وأخيراً وجه كلمة شكر إلى الآباء والأمهات الذين ربوا فأحسنوا التربية .

    ومن الجدير ذكره أن الحفل تخلله عرض مسرحي لفرقة نادي الأقصى ،أظهرت تفاصيل المعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني ، وخاصة الأطفال ، وتم كذلك عرض فقرة حوارية تتحدث عن يوميات طالب متفوق حقق النجاح بعلامات شبه تامة ،والهدف منها أن تظهر لجمهور الحاضرين أن التفوق ليس صعب وإنما يحتاج إلى إرادة قوية وإدارة جيدة للوقت ، وختم الحفل بفقرة التكريم.












    حلو كتير انا غرت بدي اعمل عنا متلهم
    قديم 11-11-2010, 03:06
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية د. حسين رومي
    د. حسين رومي
    مشرف ملتقى طب الاسنان
    افتراضي
    اقتباس:
    حلو كتير انا غرت بدي اعمل عنا متلهم
    اعملي

    بس ما تنسي تعزمينا



    ويسلموا إيديك على الخبر


    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    الآباء , بجامعة , تكريم , والأمهات

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 09:05.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.