الملتقى الفلسطيني العام هذا القسم مخصص لكل المواضيع المتعلقة بوطننا الحبيب فلسطين

المناضل حسين فياض يطرد من السفارة الفلسطينية ويضرب, سيادة الرئيس .. السفير يهين الفلسطينيين في بلد الشهداء

المناضل حسين فياض يطرد من السفارة الفلسطينية ويضرب, سيادة الرئيس .. السفير يهين الفلسطينيين في بلد الشهداء

المناضل حسين فياض يطرد من السفارة الفلسطينية ويضرب, سيادة الرئيس .. السفير يهين الفلسطينيين في بلد الشهداء دنيا الوطن عن الشروق الجزائرية الأسير حسين فياض "أبو جريحة"،

الصورة الرمزية م.ابن فلسطين
تاريخ الإنضمام: 092006
رقم العضوية : 2
الدولة : فلسطين الحبيبة
المشاركات: 4,515
قديم 28-05-2013, 10:46
المشاركة 1
نشاط م.ابن فلسطين
  • قوة السمعة : 206
    Lastpost المناضل حسين فياض يطرد من السفارة الفلسطينية ويضرب, سيادة الرئيس .. السفير يهين الفلسطينيين في بلد الشهداء


    المناضل حسين فياض يطرد من السفارة الفلسطينية ويضرب, سيادة الرئيس .. السفير يهين الفلسطينيين في بلد الشهداء

    دنيا الوطن عن الشروق الجزائرية
    الأسير حسين فياض "أبو جريحة"، من مواليد غزة في خان يونس سنة 1960، من مؤسسي حركة "فتح"، أوكلت اليه قيادة المجموعة في عملية "دلال المغربي" الشهيرة بعد إصابة أبو هزاع بدوار، وبقي قائدها حتى بعد تحسن حالة أبو هزاع، تم اعتقاله بعد العملية وحكم عليه بالمؤبد، شجاعته خلطت أوراق إيهود باراك، فاستصدرت إسرائيل حكما بالإعدام، ولايزال منذ عشرين سنة ممنوعا من دخول وطنه، فلسطين.

    وكانت دلال المغربي قد استشهدت ومعها أحد عشر من الفدائيين بعد أن كبدت جيش الاحتلال حوالي 30 قتيلا وأكثر من 80 جريحا، لم يصدق إيهود باراك أن دلال المغربي، المرأة الفلسطينية، قد انتصرت عليهم فأقبل عليها إيهود باراك يشدها من شعرها ويركلها بقدمه بكل وحشية، وتم توثيق اللحظة التاريخية بالصور في حينها.

    الجالية الفلسطينية تتوافد على بيت حسين فياض بمعالمة

    هالنا ما سمعنا من تفاصيل من أفراد الجالية الفلسطينية في الجزائر عن سوء المعاملة والعنف الذي تعرض له البطل الفلسطيني، حسين فياض، الذي ضرب اسرائيل ي في عقر داره ودوخه ورفقاؤه بقيادة دلال المغربي، فتوجهت "الشروق" إلى منزل المناضل الفلسطيني بالمدينة الجديدة، سيدي عبد الله، "معالمة"، للوقوف على حقيقة الوضع، وهناك كان في استقبالنا وفد من الجالية الفلسطينية المتضامنة معه منذ قرابة الأسبوع، وزوجته الجزائرية، وهي تغالب الدموع والحسرة على رفيق دربها، الذي انتهى به المطاف مهانا من سفارة دولة فلسطين التي طالما اعتبرها بيته ووطنه المعنوي.

    "ضربوني ورموني خارج السفارة.. وطني المعنوي"

    دخلنا قاعة الجلوس المزينة بالعلم الفلسطيني ومجموعة من الصور لعدد من رفقائه في النضال، حيث توسطت القاعة صورة كبيرة لعملية "دلال المغربي" وكل الفدائيين المشاركين، وفي الزاوية جلس شيخ المناضلين بهدوء ينظر إلى طبق الأكل الذي بدأ يتعود عليه منذ أيام.. كأس ماء وكمية من الملح.

    فيلات بمسابح في حيدرة وأبناء الجالية مقهورون يموتون جوعا

    رحب بنا السيد حسين مبتسما، ولكن ابتسامته لم تدم طويلا، فبمجرد أن بدأ يتحدث عن وضعه حتى غلبته دموعه، قاومها وظل مسترسلا في الحديث "آخر ما توقعت أن ينتهي بي المطاف بعد أن وهبت شبابي للنضال من أجل الوطن الجريح أن أطرد من مقر سفارة بلدي في بلد المليون ونصف المليون شهيد، ويعتدي علي حراسها بالضرب، مسببين لي جروحا متفاوتة وكدمات، ويرمونني خارجا، قالوا انهم نفذوا أوامر السفير حسين عبد الخالق، الذي أخبرهم أنها جاءت من وزارة الخارجية".

    "لولا عائلة زوجتي الجزائرية لكان مصيري وأولادي الشارع"

    أكد حسين فياض، أن السفير حسين عبد الخالق، ومنذ وصوله إلى الجزائر سفيرا وهو يصر على تهميشه وإقصائه "رفض مد يد العون لي في كثير من المرات، حتى أنه لم يفكر حتى في إعطائي تذكرة أو اثنتين من إجمالي التذاكر التي يحصل عليها في السنة ليزور أبنائي عائلتهم، رغم تكرار طلبي، توفي جدهم ولم يلتقيهم ولا مرة، وأنا لا أستطيع توفير المبلغ اللازم، أجري بسيط جدا لا يكفي حتى لتوفير المستلزمات، ولولا زوجتي وعائلتها لما كان لي بيت أصلا، الحمد لله أن لي عائلة هنا في الجزائر اعتبرتني واحدا منها، كل حجر في هذا البيت الذي أقيم فيه ملك لعائلة زوجتي.. ماذا كان سيكون مصيري غير الشارع لولا إخوتها وعائلتها؟ هذا ما أعيشه، وأنا المناضل المعروف، فما بالك بالمواطن البسيط الفار من بطش العدو الذي يجد سفارة تنتظره للتضييق عليه أكثر وتجريمه كلما سنحت الفرصة بإرسال التقارير السوداء".

    "سيادة الرئيس .. السفير يهين الفلسطينيين في بلد الشهداء"

    بعد دقائق من البكاء بحرقة، استجمع المناضل حسين فياض قواه الخائرة وصرخ "أفراد الجالية يموتون جوعا ويمنعون من دخول السفارة، يا سيادة الرئيس .. السفير يهين أبناء فلسطين يوميا، والملحق العسكري بدل أن يتعاطف مع الفارين من بطش الاحتلال ويحتويهم، يجتهد في إرسال التقارير السوداء لقطع رواتبهم، لا يستحقون أن يمثلوا فلسطين في بلد الشهداء، الذي نخجل من أن نثير على أرضه المشاكل فنقوم ونموت في صمت، وعزاؤنا عدم خلق مشاكل لدولة لطالما احتضنتنا بحب ووقفت مع قضيتنا ظالمة أو مظلومة".

    ويتساءل.. "بأي حق يمنع الفلسطيني من دخول سفارة بلده؟ سعيت أشهرا للمصالحة بينه وبين أفراد الجالية، ولكن لا حياة لمن تنادي. الجالية أصبحت متشرذمة، والمناضل الذي حمل البندقية في غزة تحول إلى متسكع في الجزائر".

    فيلات بمسابح في حيدرة وأبناء الجالية يموتون جوعا

    واستنكر المناضل حسين فياض في معرض حديثه تصرفات الممثلية الدبلوماسية لدولة فلسطين في الجزائر وسعيها وراء حياة البذخ، والوطن تحت الاحتلال "فيلات بمسابح وخادمات أجنبيات أيضا، والإقامة في مقر السفارة موجودة ومتوفرة، لكنهم يفضلون كراء فيلات في حيدرة، حيث يقيم سفراء الدول الخليجية، هل من العدل ذلك، وأبناء الجالية مقصون لا يعاملون على قدم المساواة.. عايروني بالدراسة وطلبوا مني تقديم الشهادة الدراسية حتى تتم ترقيتي في المنصب الذي أشغله بدون مكتب في السفارة كرئيس قسم.. اسألوا أبو عمار الذي علمني حمل البندقية بدل حمل القلم، وأنا فخور بذلك، ولكن لماذا لا توزعون المنح للدراسة الجامعية بالعدل بين أبناء الجالية؟".


    يا سعادة السفير.. لست في حاجة لدجاج مشوي.. أعد كرامة الفلسطينيين

    تأسف فياض، في آخر اللقاء، للطريقة التي عومل بها وهو واحد من رموز النضال في فلسطين، وأعرب عن خشيته مما قد يلحق بأبناء الجالية من المواطنين البسطاء، "عندما أضربت عن الطعام أحضر لي السفير دجاجا مشويا وفواكه، فتذكرت أيام كنت في السجون الإسرائيلية، وكان العدو يلجأ إلى أساليب غير إنسانية لتعذيبنا، فكان يتعمد الشواء تحت نوافذ الزنزانة، وكنا نشم رائحة الشواء ونحن مضربون عن الطعام.. يا سعادة السفير، لست بحاجة لدجاج مشوي،، أعد كرامة الفلسطينيين.. أناشد الرئيس محمود عباس والرئيس عبد العزيز وتفليقة، شفاه الله، ووزير الخارجية، مراد مدلسي، التدخل لإنهاء هذا الوضع المأساوي من الحڤرة والتهميش".

    السفارة ترد على حسين فياض

    إن سفارة دولة فلسطين بالجزائر تنفي قطعيا صحة هذه الادعاءات، وتؤكد أن الشخص الذي أدلى بتلك التصريحات لا يمثل إلا نفسه، وهو بالتالي يدعي صفة ليست له، وهذه ليست المرة الأولى، ويبدو لنا أنها تدخل في إطار حملة التشويه والتجني على السفارة والعاملين فيها، كما تهدف إلى تشويه مواقف جاليتنا الفلسطينية المقيمة بالجزائر.

    أما بخصوص ما ذكر حول الأخ المناضل، حسين فياض، فقد تم التعامل معه بكل احترام.

    سفارة فلسطين بالجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية


    وكانت دنيا الوطن اول من اثارت موضوع المناضل فياض بعد استغاثات ونداءات للصحيفة بالتدخل .. ونشرت تقريرا كاملا عن حالته الصحية وتاريخه النضالي :


    لطالما كان مناضلو الثورة الفلسطينية القدامى ورعيلها الأول هم شعلة الثورة المتجددة ،ولايزال يستلهم الفلسطينيون منهم روح الثورة ويعودون معهم إلى "الزمن الجميل"، زمن الرجال ،القادة الاوائل ،ولايمل الفلسطينيون في أي مكان ومهما كانت أعمارهم من الاستماع إلى حكايات الثورة والعمليات الفدائية فهي التاريخ الفلسطيني المشرف الذي لانعرف غيره ،وهي الصفحة البيضاء التي تعيش في داخل كل منا ،فكل واحد فينا يحتفظ في جزء ما من ذاكرته و وجدانه بصورة الشهيدة دلال المغربي مثلا ،ولاتغادر أذهاننا صورة المجموعة البطولية التي نفذت أول عملية فدائية في قلب فلسطين المحتلة،ولايمكن لأي منا أن ينسى هؤلاء الفدائيين فهم أول مجموعة رفعت العلم الفلسطيني على الأرض الفلسطينية المحتلة بعد سنوات من العذاب والغياب القسري عن أرضنا ..

    لكن حتما كثيرون منا لايعرفون أين هؤلاء المناضلين رغم أن كل منا يتوق للقائهم أو مصافحتهم ويبقى ذلك حلما في وجداننا..

    لكن هناك حقيقة موجعة لايعرفها الكثيرون ،الكثير من مناضلينا القدامى يعانون من التجاهل والنسيان والفقر والمرض ،ويعانون من أكوام الغبار التي تراكمت على أسمائهم البيضاء دون أن يكلف أحد نفسه عناء إزاحة هذا الغبار عنها والعودة إلى أبطال الزمن الجميل لمعرفة أحوالهم وتقديم مايستحقون أن ينالوه من الرعاية والاهتمام والتكريم بعدما تقدم بهم العمر وتغير بهم الزمن ،فما عادوا جزءا من الزمن الجديد بعدما تركناهم لزمنهم القديم بذكرياته وحكاياته وماضيه،وعشنا بزمننا الجديد مع مناضلينا الجدد وسياراتهم الفارهة ومكاتبهم المكيفة ،وحياتنا الجديدة..لكن من ينسى ماضيه لاحاضر له ولامستقبل..

    "حسين فيّاض" أحد أبطال عملية دلال المغربي الفدائية ..هو أحد إثنان نجيا من أنبل وأشرس عملية عسكرية ضد الاحتلال قامت بها حركة فتح , كلّفه القائد خليل الوزير "ابو جهاد" بقيادة العملية لتنفيذها على شواطيء تل أبيب .. والمثير أن العملية تقريبا "فشلت" لولا جُرأة وتخطيط المجموعة لتغيير الهدف ونجاتهم من الغرق لمدة 4 أيام على شواطيء فلسطين , وتمكنت المجموعة من تنفيذ العملية الشهيرة التي أذهلت الاحتلال وقادته بكل جرأة ونجاح..

    "حسين" مُضرب عن الطعام الآن لليوم الخامس على التوالي .. قضى أربعة منها داخل السفارة الفلسطينية بالجزائر وطرده أمن السفارة فاستمر في اضرابه لليوم الخامس في منزله !





    "حسين فيّاض" والذي تحدثت اليه دنيا الوطن من الجزائر لا يستطيع التحدث بصوت واضح لأن التعب أعياه وأمرضه , وأثّر عليه الاضراب والذي كما يقول "حسين" يُضرب وكأنه في سجون الاحتلال .


    رفيق "دلال" يقول ان اضرابه عن الطعام جاء في محاولة منه لإعادة الاعتبار لرفاق دلال المغربي وإعادة الاعتبار له , فهو كما يقول "شقيقه" لدنيا الوطن مُفرز للعمل على السفارة الفلسطينية في الجزائر ويملك رتبة "رئيس قسم" وغير مكلف بأي عمل ضمن هيكلية السفارة المعتمدة من قبل وزارة الخارجية الفلسطينية.


    "شيخ المناضلين" كما يحب تسميته رفاقه ومُحبيه يتجرع ألم الوحدة والمعاناة وما يسميه "التهميش" المتعمد للوطنيين والمناضلين .


    "فيّاض" استغاث بالرئيس محمود عبّاس لإنصافه , فليس من المعقول أن يبحث "مناضل" بحجم "حسين فيّاض" عن معونات اجتماعية , وكما يقول شقيقه فقد أرسل له مبلغاً مالياً قبل شهرين ليسدد ما عليه من التزامات اجبارية .


    "شيخ المناضلين" يؤكد أن أمن السفارة في الجزائر طرده وعاملوه بقسوة وكأنهم يُعاملون مجرم أو خائن .




    "حاكموا أبو عمّار وأبو جهاد فهم من أرسلونا لتنفيذ عملية فدائية داخل الاراضي المحتلة ولم يرسلونا للحصول على شهادات" هكذا قال "فيّاض" لدى حديثه مع بعض القيادات في السلطة الفلسطينية وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح وكان ردهم دوماً "يا حسين أنت لم تحصل على شهادات جامعية" ..يواصل حسين حديثه بمرارة تنم عن مدى الحرقة في قلبه " كنت أصدر شهادات (الوطنية) في السجن , لقد تتلمذ على يدي العشرات ممن هم في مناصب عليا وقيادات مشهورة , لقد حاول (باراك) مرارا وتكرارا التحدث معي ومصافحتي وكنت أرفض , فهل يعرف (باراك) من هو حسين فيّاض في حين يتجاهلني أبناء جلدتي !؟.


    دنيا الوطن علمت من مصادرها أن الجالية الفلسطينية بالجزائر تتضامن مع حسين فيّاض وقد نظّمت يوما ً تضامنياً معه لما يتعرض له من تهميش متعمد ومعاملة غير لائقة , ونظم رفاق وأصدقاء فيّاض اضراباً عن الطعام تضامناً معه .








    قديم 28-05-2013, 04:47
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي رد: المناضل حسين فياض يطرد من السفارة الفلسطينية ويضرب, سيادة الرئيس .. السفير يهين الفلسطينيين في بلد الشهداء
    لا تحزن يا أخي حسين هذا زمن القهر والذل

    لكن بإذن الله سوف يتغير الحال للأفضل

    ويسطع فجر الحرية وتعود إلى الديار مكرما معززا بإذنه تعالى

    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    المناضل , الرئيس , السفارة , السـحر , الشهداء , الفلسطينية , الفلسطينيين , زيادة , ويضرب


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الساعة الآن 09:48.
    المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.