اضغط هنا لتحميل نتائج توجيهي فلسطين 2019

كلية الأداب يشتمل هذا القسم على التخصصات الادبية :اللغة العربية ,اللغة الإنجليزية ,الجغرافيا, التاريخ ,التربية,الاداب ,كلية الاداب,جامعة الاداب,موقع الاداب,Faculty of Arts

تعريف الوسائل التعليمية وفوائدها

تعريف الوسائل التعليمية وفوائدها

تمهيد: ترتكز المدرسة القديمة بطرقها وأساليبها التعليميّة على أنّ المعلّم هو المصدر الأوّل للمعرفة والعامل الفعّال الأساس لعمليّة التعلّم. وبهذا تكون أهملت دور المتعلّم كلّياً. كما أكّدت المدرسة القديمة

الصورة الرمزية فجر الإنتصار
فجر الإنتصار
مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
تاريخ الإنضمام: 032008
رقم العضوية : 2077
الدولة : فلسطين الحبيبة
المشاركات: 10,306
قديم 03-05-2013, 03:34
المشاركة 1
نشاط فجر الإنتصار
  • قوة السمعة : 1019
    افتراضي تعريف الوسائل التعليمية وفوائدها


    تمهيد:

    ترتكز المدرسة القديمة بطرقها وأساليبها التعليميّة على أنّ المعلّم هو المصدر الأوّل للمعرفة والعامل الفعّال الأساس لعمليّة التعلّم. وبهذا تكون أهملت دور المتعلّم كلّياً. كما أكّدت المدرسة القديمة من خلال المنهج والمقرّرات الدراسيّة على تكثيف المعلومات النظريّة وتوصيلها للمتعلّم عن طريق الحفظ دون الاهتمام بالنظريّة الحديثة للتعلّم والّتي تعتمد على الفهم والإدراك.

    بينما نجد أنّ المدرسة الحديثة قد ركّزت بشكل أساس على استخدام المتعلّم لجميع حواسّه كأدوات للتعلّم، تتّصل بما حوله من مؤثّرات وتنقلها إلى العقل الّذي يقوم بتحليلها وتصنيفها على شكل معارف وخبرات يستوعبها ويدركها ليستخدمها في مواجهة ما يقابله من مواقف حياتيّة جديدة... كما رفعت المدرسة الحديثة من قدر المعلّم بأن جعلت منه موجّهاً ومشرفاً ينظّم عمليّة التعليم والتعلّم في ضوء استخدام وظيفيّ للطرق والأساليب الحديثة، والّتي تعتمد على المشاهدة والاستقراء والعمل وتنمية الميول والاتّجاهات.

    وعن طريق المشاهدة والعمل واستخدام المتعلّم لجميع حواسّه يكتشف
    المتعلّم الحقائق العلميّة حيث يقوم العقل بتصنيفها لاستخلاص القوانين منها للوصول إلى الخبرات الحسّيّة وإدراك وفهم الحقائق العلميّة المطلوبة.

    ويمكن البرهنة على ذلك من طريق وضع متعلّم في موقفين:

    الأوّل: يستذكر المتعلّم دروسه بالقراءة بعينه فقط.

    الثاني: يستذكر المتعلّم دروسه بالقراءة بعينه، وبصوت عالٍ ويكتب ويلخّص ما يقرأ بيده.

    سيكون الفرق واضحاً جدّاً في نتيجة الاستذكار بين الموقفين، باعتبار أنّ الطريقة العلميّة لا تفصل بين الهدف والوسيلة، فالهدف يحدّد الوسيلة المناسبة... والوسيلة الجيّدة تساعد على تحقيق الهدف، وذلك من حيث كون الوسيلة محتوىً تعليميّاً يشمل واقع المعرفة ومرتكزاً للأسلوب التعليميّ.

    ومع ذلك على المعلّم أن يدرك أنّ أهمّيّة الوسيلة لا تكمن في الوسيلة بحدّ ذاتها، بل بمقدار ما تحقّقه هذه الوسيلة من أهداف سلوكيّة محدّدة ضمن نظام متكامل يضعه المعلّم لتحقيق الأهداف العامّة والخاصّة للدرس.

    تعريف الوسيلة التعليميّة:

    هي مجموعة الموادّ والأدوات الّتي لا تعتمد على استخدام الألفاظ وحدها، وإنّما تعتمد على استخدام الخبرات الحسّيّة المباشرة وغير المباشرة، حيث يستخدم المتعلّم فيها حواسّه المختلفة من بصر وسمع ولمس وشمّ وتذوّق.

    وتُعرف أيضاً على أنّها وسائط تربويّة يستعان بها لإحداث عمليّة التعليم1.

    ويمكن القول: إنّ الوسيلة التعليميّة هي عبارة عن تركيبة تضمّ كلّاً من
    المادّة التعليميّة أو المحتوى والإدارة والمتعلّم والجهاز الّذي يتمّ من خلاله عرض هذا المحتوى بحيث تعمل على خلق اتّصال كفء للوسيلة التعليميّة2.

    والوسائل التعليميّة ليست كما قد يتوهّم بعضهم أنّها شيئ إضافيّ يساعد على الشرح والتوضيح فقط أو أنّها أعدّت لتجميل حائط الفصل، بل هي جزء لا يتجزّأ من عمليّة التعلّم الّتي يجب أن تشترك فيها الأيدي والحواسّ لتكون ناجحة ملائمة للفطرة.

    وخير الوسائل هو ما كان من الواقع، من بيئة المتعلّم، ولكن يتعذّر في كثير من الأحيان وجود مثل هذه الأشياء فيستعاض عنها بما يماثلها. وفي هذا مجال واسع للابتكار والإبداع في تصميم وصنع الوسيلة التعليميّة.

    تصـنيف الوسائل التـعليميـّة على أساس الحواس:



    1 ـ الوسائل البصريّة: وهي الوسائل الّتي تعتمد على حاسّة البصر فقط، ومنها الأشياء والعيّنات والنماذج والشرائح والرسوم والملصقات ومجلّات الحائط والرحلات والمعارض والخرائط والأفلام الثابتة والصامتة والمتحرّكة.......
    2 ـ الوسائل السمعيّة: وهي الوسائل الّتي تعتمد على حاسّة السمع فقط، ومنها الإذاعة والتسجيلات الصوتيّة.

    3 ـ الوسائل السمعيّة البصريّة: وهي الوسائل الّتي تعتمد على حاسّتي السمع والبصر معًا، ومنها أفلام الصور المتحرّكة والناطقة، والبرامج التعليميّة بالتلفاز والدروس المعدّة باستخدام الحاسوب3.

    فوائد الوسيلة التعليميّة:

    للوسيلة التعليميّة فوائد عديدة، يمكن إجمالها بما يلي:

    1 ـ توفّر خبرات حسّيّة كأساس للتفكير السليم.

    2 ـ تزيد من اهتمام المتعلّمين وتدفعهم للتعلّم الذاتيّ.

    3 ـ تقلّل من معدّل النسيان عند المتعلّمين.

    4 ـ تسهم في توضيح المعاني بطريقة مشوّقة.

    5 ـ توفّر للمتعلّمين خبرات يتعذّر مشاهدتها في الواقع4.

    دور الوسائل التعليميّة في تحسين عملية التعلّم:

    يمكن للوسائل التعليميّة أن تلعب دوراً هامّاً في النظام التعليميّ إذا استُخدمت وفق معايير نظاميّة علميّة صحيحة، إلّا أنّ هذا الدور عند بعض المعلّمين لا يتعـدّى الاستخـدام التقليديّ لبعض الوسـائل دون التأثير في عمليّة التعلّم نظراً لافتقاد هذا الاستخدام للأسلوب النظاميّ الصحيح.
    ويتمثّل الدور الّذي تلعبه الوسائل التعليميّة في عمليّة التعليم والتعلّم بما يلي:

    1 ـ إثراء التعليم: تلعب الوسائل التعليميّة دوراً جوهرياً في إثراء التعليم من خلال إضافة أبعاد ومؤثّرات خاصّة وبرامج متميّزة تساعد في توسيع خبرات المتعلّم وتيسير بناء المفاهيم وتأصيل العلوم والمعارف في ذهن المتلقّي.

    2 ـ استثارة اهتمام المتعلّم وإشباع حاجاته للتعلّم: يكتسب المتعلّم من خلال الوسائل التعليميّة المختلفة بعض الخبرات الّتي تثير اهتمامه وتحقّق أهدافه. وكلّما كانت الخبرات التعليميّة الّتي يمرّ بها المتعلّم أقرب إلى الواقعيّة أصبح لها معنىً ملموس وثيق الصلة بالأهداف الّتي يسعى المتعلّم إلى تحقيقها والرغبات الّتي يتوق إلى إشباعها.

    3 ـ تساعد على زيادة خبرة المتعلّم, ما يجعله أكثر استعداداً للتعلّم.

    4 ـ تساعد الوسائل التعليميّة على اشتراك جميع حواسّ المتعلّم، ويترتّب على ذلك بقاء أثر التعليم في نفس المتعلّم5.

    معايير اختيار واستخدام الوسيلة التعليميّة:

    هناك بعض المعايير والأسس الّتي ينبغي أن يراعيها المعلّم عند اختيار الوسائل التعليميّة واستخدامها كما يلي، وذلك في أن:

    يكون المعلّم ملمّاً بأنواع الوسائل التعليميّة الّتي تخدم المادّة الّتي يدرّسها وطريقة استخدامها وفوائدها التربويّة.
    يكون المعلّم مقتنعاً بأهمّيّة الوسيلة التعليميّة وما يقوم به.

    تكون ذات قيمة تربويّة واضحة من حيث توفيرها للوقت والجهد والمال. يكون لها ارتباط وثيق بالهدف المحدّد الّذي يراد تحقيقه.

    تكون مناسبة لأعمال المتعلّمين وقدراتهم العقليّة.

    تتميّز بسهولتها ووضوحها وصحّة المعلومات ودقّتها وحداثتها6.

    القواعد الّتي يجب مراعاتها عند استخدام الوسيلة:

    أ ـ تحديد الهدف من استخدام الوسيلة.

    ب ـ التمهيد لاستخدام الوسيلة.

    ج ـ تجربة الوسيلة قبل عرضها على المتعلّمين.

    د ـ التأكّد من رؤية جميع المتعلّمين للوسيلة خلال عرضها.

    هـ ـ التأكد من تفاعل جميع المتعلّمين مع الوسيلة.

    و ـ إتاحة الفرصة للمتعلّمين للمشاركة في استخدام الوسيلة.

    ز ـ الإجابة عن أيّة استفسارات ضروريّة للمتعلّم حول الوسيلة.

    ح ـ تكرار استخدام الوسيلة: يحقّ للمعلّم تكرار استخدام الوسيلة عندما يرى تكرارها سيضاعف الاستفادة لدى الطلبة7.

    معوّقات أمام نجاح استخدام الوسائل:

    أ ـ التطويل في عرض الوسيلة يجلب الملل.
    ب ـ الإيجاز المخلّ في عرض الوسيلة.

    ج ـ استخدام عدد كبير من الوسائل في الدرس.

    د ـ إبقاء الوسيلة أمام المتعلّمين بعد الانتهاء من استخدامها يؤدّي إلى انصرافهم عن متابعة ما تبقّى من الشرح.

    أساسيّات في استخدام الوسائل التعليميّة:

    1 ـ تحديد الأهداف التعليميّة الّتي تحقّقها الوسيلة بدقّة: وهذا يتطلّب معرفة جيّدة بطريقة صياغة الأهداف بشكل دقيق قابل للقياس، وكذلك بمستويات الأهداف: المعرفيّ، والوجدانيّ، والحركيّ...

    2 ـ معرفة خصائص الفئة المستهدفة ومراعاتها: يجب أن تتناسب الوسيلة المستخدمة مع مستوى المتعلّمين العمريّ والذكائيّ والمعرفيّ، وتفي بحاجاتهم حتّى نضمن الاستخدام الفعّال للوسيلة.

    3 ـ تهيئة أذهان المتعلّمين لاستقبال محتوى الوسيلة: عن طريق طرح بعض الأسئلة الّتي تدور حول محتوى الوسيلة، ومحاولة تحديد مشكلة معيّنة تساعد الوسيلة على حلّها.

    4 ـ تقويم الوسيلة: ويتضمّن التقويم النتائج الّتي ترتّبت على استخدام الوسيلة مع الأهداف الّتي أعدّت من أجلها. ويكون التقويم عادة بقياس تحصيل المتعلّمين بعد استخدام الوسيلة، أو بمعرفة اتّجاهات المتعلّمين وميولهم ومهاراتهم ومدى قدرة الوسيلة على خلق جوّ للعمليّة التربويّة.

    5 ـ متابعة الوسيلة: والمتابعة تتضمّن ألوان النشاط الّتي يمكن أن
    يمارسها المتعلّم بعد استخدام الوسيلة لإحداث مزيد من التفاعل بين المتعلّمين8.

    وهكذا نستنتج أنّ الوسائل التعليميّة تشكّل عنصرًا رئيساً في العمليّة التعلميّة، وذلك من خلال انطباع ما تقدّمه هذه الوسائل بأنواعها المختلفة في ذهن وذاكرة المشاهد من صور ومشاهد تترسّخ في عقله ووجدانه وإحساسه ما يجعلها عصيّة على النسيان، ناهيك عمّا تخلق من أجواء جاذبة تبعد الملل والضجر عن المتعلّم، مع ما يترتّب على ذلك من نتائج إيجابيّة في تمتين أواصر العلاقة بين المعلّم والمتعلّم.


    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    التعليمية , الوسائل , تعريف , وفوائدها


    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
     
    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الساعة الآن 06:43.
    المنتدى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.