نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الفلسطيني العام هذا القسم مخصص لكل المواضيع المتعلقة بوطننا الحبيب فلسطين

يا ابناء فلسطين ماذا يعني لكم تاريخ 15\5\1948

الصورة الرمزية Eng.IsmaiL
قديم 08-05-2007, 11:24
المشاركة 1
نشاط Eng.IsmaiL
  • قوة السمعة : 323
    يا ابناء فلسطين ماذا يعني لكم تاريخ 15\5\1948
    ماذا, لكل, اثناء, تاريخ, يعود, فلسطين

    يا ابن فلسطين يا بنت فلسطين ماذا يعني لك/ي تاريخ 15\5\1948.


    أتمنى من الجميع المشاركة
    قديم 08-05-2007, 11:50
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية Mr. Vista
    Mr. Vista
    عضو مجلس ادارة سابق
    افتراضي
    من 15 مايو (اليوم الحزين).. إلى وثيقة الأسرى الفلسطينيين


    أريد أن أبدأ كلامي بأن أعلن في بداية الأمر أنني صهيوني أؤمن بأن من حق اليهود أن يكون لهم وطن قومي، وأن تكون لهم دولة يهودية».. ونستون تشرشل.. في مؤتمر يالطا عام 1945.

    لسنا من الذين يثبتون (استنارتهم) بالمسارعة الى (نفي نظرية المؤامرة)، وإنما نقول: إن كلام تشرشل هذا مرتبط ـ نظريا وعمليا ـ بـ (جريمة القرن العشرين)، وهي: التواطؤ أو التآمر أو التعاون على الاثم والعدوان المتمثل في نزع فلسطين من اهلها، وتوطئتها للاحتلال الصهيوني.

    ومقدمات التواطؤ أو التآمر أو ـ بتعبير آخر ـ التدبير الخفي الآثم في الظلام (لمن يشعر برعشة او قشعريرة من لفظة مؤامرة).. هذه المقدمات طويلة، بيد انها انتهت بإقامة (الدولة اليهودية) في 15 مايو 1948 (ستحل الذكرى البئيسة بعد غد).

    وهذا هو موجز القصة المحزنة.. في اثناء الحرب العالمية الاولى، وعلى مشارف نهايتها: ابرمت صفقة شريرة مخزية ـ بمقياس العدل والحق والخلق ـ بين الحكومة البريطانية وبين الحركة الصهيونية.. خلاصة الصفقة: ان بريطانيا تيقنت من انها ستخسر الحرب ضد المانيا، ما لم تتدخل قوة كبرى لدعم بريطانيا. وهذه القوة الكبرى ـ بالتحديد ـ هي الولايات المتحدة الأميركية. عندئذ سارع قادة الحركة الصهيونية الى (تلبية الحاجة البريطانية) الى هذا العون العسكري (الضروري) عن طريق نفوذهم الهائل في أميركا الى جر الولايات المتحدة الى الحرب العالمية الاولى لكي تقف الى جانب بريطانيا. وقد دخلت أميركا هذه الحرب بناء على كذبة اغراق الالمان الباخرة الأميركية ساسكس في القناة الانجليزية (ومن ارد ان يزيل شكه في هذه الواقعة فليستحضر مشهد شن الحرب على العراق بناء على كذبة اسلحة الدمار الشامل).. نجحت الحركة الصهيونية في جر أميركا الى هذه الحرب: خدمة لبريطانيا.. فما المقابل الضخم الذي قدمته بريطانيا للحركة الصهيونية؟.. المقابل هو: تعهد الحكومة البريطانية بـ (اقامة وطن قومي لليهود في فلسطين).. ولقد تحقق ركنا الصفقة: دخلت الولايات المتحدة الحرب الى جانب بريطانيا.. وفي اثناء الحرب، بالتحديد في عام 1917 اصدر بلفور وعده القاضي بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين.. ثم على مدى ثلاثة عقود نشطت الحركة الصهيونية في تحويل هذا الوعد الى واقع وفي 15 مايو 1948 اعلن (قيام دولة اسرائيل).

    هذا التاريخ المظلم ـ وما اكتنفه من سقوط اخلاقي، ومن تواطؤ على الظلم والعدوان ـ: باعث من بواعث كتابة هذا المقال.. وثمة بواعث أخرى عضد وهي:

    1 ـ ان (اللجنة الرباعية) قررت ـ بشروط ـ استئناف تقديم العون للفلسطينيين لمدة ثلاثة اشهر (كتجربة)!! على ان يقدم العون للرئاسة الفلسطينية، ولعل في ذلك (انفراجا نسبيا) في الحصار المضروب على الشعب الفلسطيني، ولكنه انفراج (ملغوم) بمظالم مركبة تكاد تكون منقطعة النظير في التاريخ الانساني.. فهذه الرباعية شاركت بفاعلية في الحصار الاقتصادي والمالي على الفلسطينيين. وهذا سلوك يدمغ الرباعية بـ (المروق) السافر من المواثيق والمعاهدات الدولية. تلك المواثيق التي تحرم (ابادة الجماعات البشرية) وتقرر: ان (التجويع) من اغلظ صور تلك الابادة.. ثم ان هذه الرباعية قررت ـ بدكتاتورية فظة ـ: الغاء نتائج انتخابات ديمقراطية حرة حين قررت عدم التعامل مع هذه النتائج: متجاوزة بذلك صلاحيات الحكومة الفلسطينية وصلاحيات المجلس التشريعي الفلسطيني.. ومع ذلك كله فليس امام الحكومة الفلسطينية إلا التعامل مع هذا الانفراج النسبي الذي قد يخفف معاناة الفلسطينيين. وثمة سبب آخر للقبول وهو: المشاركة النشطة في الاشراف على صرف الاموال (فهذا الاشراف التنفيذي والرقابي من صلاحيات الحكومة والمجلس).. أما سبب السبب فهو: ايصاد الابواب بصلابة وشفافية تامة امام الفساد المالي الذي لا يستطيع احد انكاره اذ هو مثبت في وثائق رسمية تضمنتها تقارير بنوك دولية.

    2 ـ توصلت حركتا فتح وحماس الى اتفاق ـ اجرائي وطويل ودائم ـ ينهي ظواهر التحرشات والصدامات الكريهة التي وقعت منذ ايام. فلم يكن العدو في يوم من الايام أهنأ بالا ولا اروح حالا ولا اكثر أمنا منه في تلك الايام التي سال فيها الدم الفلسطيني بين اقوى فصيلين فلسطينيين وهما: حماس وفتح.. ولذلك نقول ان (وحدة الفلسطينيين) لا تساوي بقاءهم السياسي فحسب، بل تساوي (وجودهم المادي) من جغرافيتهم ايضا، بمعنى انه يتعذر جدا على العدو ان يجتثهم ماديا، وقد حاول ففشل. وما عجز عنه العدو يمكن ان يحققه الفلسطينيون بالاقتتال

    بينهم.. فالقوى على الأرض متكافئة، واذا حدث الصدام، فان ترجمة التكافؤ هي ـ في التحليل النهائي ـ: هلاك الطرفين ـ لا قدر الله ـ وبهذا تكون الحركتان قدمتا لعدوهما ما لم يستطع ان يناله عبر أكثر من قرن.

    3 ـ أصدرت القيادات البارزة من الأسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية (وثيقة) تنظم القواسم الاساسية المشتركة بين الفصائل الفلسطينية. ولقد وقع على الوثيقة قادة فصائل مهمة، بما في ذلك حماس.

    ماذا في الوثيقة؟.. من أهم بنودها:

    أ ـ توحيد الخطاب السياسي الفلسطيني.

    ب ـ التمسك بحق مقاومة المحتل حتى ينتهي الاحتلال.

    جـ ـ التمسك بالمفاوضات السياسية كخط محاذ.

    د ـ تأليف حكومة وحدة وطنية.

    هـ ـ التمسك بحق العودة.

    و ـ التوافق على قيام الدولة الفلسطينية المستقلة في حدود 1967.

    وهذه وثيقة سياسية عالية القيمة والاهمية، لأنها التقاء وطني على الاساسيات المشتركة ولأنها جمعت بين الثبات والمرونة: الثبات على الحقوق، والمرونة في تحديد الدولة المبتغاة بحدود 1967.. ولأنها صادرة من رجال مناضلين هم فوق مستوى الشبهات بالمعيار الوطني الفلسطيني الكفاحي الشريف.

    ويتعين على من هم خارج الأسر من القيادات الفلسطينية: ان تنظر الى هذه الوثيقة بعقل وجد واحترام ومنزع عملي.. ولعل الهدوء النسبي الذي يعيش فيه المسجونون بعادة الاضطرار، لعل هذا الهدوء قد منح قادة الاسرى الفلسطينيين من الصفاء والروية والواقعية والحساب ما لم يتمتع به الذين هم في لجة الاحداث وفوق ثبجها.

    ونقط الوثيقة عديدة، فلنبسط القول في واحدة منها وهي (دولة فلسطينية حرة مستقلة في حدود عام 1967).

    ثمة سند دولي قوي لهذا البند. فقرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 الصادر بتاريخ 1967/11/22 ينص على «انسحاب القوات الاسرائيلية من الاراضي التي احتلتها في النزاع الأخير)، اي حرب يونيو عام 1967.. وفيما يخص الفلسطينيين فان ارضهم التي احتلتها اسرائيل هي: الضفة الغربية.. والقدس الشرقية.. وقطاع غزة.. وبموجب هذا النص يتعين على اسرائيل ان تنسحب من هذه الارض. وبانسحابها يصبح الفلسطينيون احرارا في اقامة دولتهم الحرة المستقلة على ارضهم.. والسؤال الناجز هو: كيف تنسحب اسرائيل بدون مقابل؟ والجواب هو: ان الاصل القانوني في الانسحابات من الارض المحتلة هو: ان ينسحب المحتل او المستعمر بدون مقابل، والا فهل يوجب قانون ما في عالمنا هذا: ان يقدم للسارق مقابل ما مكافأة له على سرقته؟!.. على الرغم من هذه البدهية القانونية السياسية، فان الوضع الذي معنا يبدو أكثر تعقيدا فقرار مجلس الأمن الآنف نفسه ينص على: «الاعتراف بسيادة ووحدة اراضي كل دولة في المنطقة واستقلالها السياسي وحقها في العيش بسلام ضمن حدود أمنة ومعترف بها حرة من التهديد بالقوة او استعمالها».. واسرائيل داخلة في هذا التعبير، وان كانت هي نفسها التي لا تعترف بالفلسطينيين، ولا تريد ان تعيش معهم في سلام وهي التي تهدد بالقوة، وباستعمالها، وهي التي تصر ـ في الوقت نفسه ـ على الاعتراف بها «!!».. وهذا الاعتراف حاصل: في صورته القانونية السياسية او في صورته الواقعية. لقد اعترف بها: ياسر عرفات رئيس منظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس السلطة الفلسطينية من بعد، اعترف بها في وثيقة رسمية وهي الرسالة التي وجهها الى اسحاق رابين ـ رئيس الوزراء الاسرائيلي يومئذ ـ ومما جاء في هذه الرسالة: «ان منظمة التحرير تنبذ اللجوء الى الارهاب واعمال العنف الاخرى. واستنادا الى الموافقة الفلسطينية على قراري مجلس الأمن 242 و338، فان المنظمة تؤكد ان تلك المواد الواردة في الميثاق الوطني والتي ترفض حق اسرائيل في ان توجد وكذلك بنود الميثاق التي لا تنسجم مع الالتزامات الواردة في هذه الرسائل تصبح الآن غير عاملة ولا سارية المفعول».. والخطيئة ها هنا ليست في مبدأ التفاوض، وانما في اعطاء الورقة الاهم الاخيرة قبل الحصول على شيء يساوي ذلك.

    ومهما يكن من أمر، فانه ما دام قد حصل توافق الفلسطينيين على ان يقيموا دولتهم المستقلة على حدود 1967، فان هذا التوافق ينبغي ان يكون الركيزة الوطنية الصلبة التي تنهي النزاع في هذا الموضوع، وتؤسس لحراك جماعي لتحقيق هذا الهدف بآليات جديدة تتمثل في (الترامي) الناجز بين (هات وخذ) فلا يعطى شيء الا بالحصول على مقابله المجزي في ذات الجلسة. كما تتمثل هذه الآلية في رفض ترحيل اي قضية الى المستقبل.

    وهذا كله يقتضي بلورة رؤيتين استراتيجيتين واضحتين الى درجة التألق واليقين:

    1 ـ الرؤية الاولى: حماية الذات من الوقوع في خطأ رفض قرار التقسيم عام 1947.

    2 ـ الرؤية الثانية (ترسيخ الوحدة الوطنية الفلسطينية)، فانه لن.. لن.. لن يتحقق مكسب فلسطيني حقيقي بدون وحدة وطنية، وتقع فتح وحماس في وهم قاتل اذا ظنت احداهما انها هي وحدها التي تنجز للفلسطينين ما يريدون.

    ثم علام تختلفون، بينما المختلف عليه غير موجود؟!


    منقول
    قديم 09-05-2007, 12:23
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية Eng Abu Yazen
    Eng Abu Yazen
    ...::::: مشرف عام سابق :::::...
    افتراضي


    فلسطينتكم



    لعودة حق


    وللحق قوة
    قديم 09-05-2007, 12:59
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية S M S
    S M S
    مشرف سابق
    افتراضي


    وللحق قوة
    قديم 10-05-2007, 11:04
    المشاركة 2
    Cool
    فلسطين الحبيبة كيف اغفو............................................................. وفي عيني اطياف العذاب.
    نكبة فلسطين جرحنا الدامي الذي لم ولن يشفى مادام فلسطيني لم يعد الى ارضه الى بيته الى بلدته التي طرد منها فلسطين ما احلى لفظها فلسطين ما اجمل ان نقدم الغالي والنفيس من اجلها.
    النكبة هي وصمة العار في جبين حكام العرب الخونة.
    حسبنا الله ونعم الوكيل.
    واترككم مع هذه الصورة المنقولة.
    تستحق ان نضعها وتكبر الصفحة معها.



    قديم 15-05-2007, 08:54
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية تمووور
    تمووور
    .:: عضو نشيط ::.
    افتراضي إزرعوني

    عجزت عن الكلام
    لكن إكتفيت بهذه القصيدة
    للشاعر توفيق زياد
    لعلها تعبر لو قليلا مما في نفسي



    :1047: إزرعوني:1047:

    إزرعوني زنبقاً أحمر في الصدرِ
    وفي كل المداخل
    واحضنوني مرجة خضراء
    تبكي وتصلي وتقاتل
    وخذوني زورقاً من الخشب والورد
    وأوراق الخمائل
    إنني صوت المنادي
    وأنا حادي القوافل
    ودمي الزهرةُ والشمسُ
    وأمواج السنابل
    وأنا بركان حبّ وصَبَا
    وهتافاتي مشاعل
    أيها الناس لكم روحي
    لكم أغنيتي
    ولكم دوما أقاتل
    فتعالوا وتعالوا
    بالأيادي والمعاول
    نهدم الظلم ونبني غدنا ..
    ّّحرّاً وعادل
    أيها الأطفال ..
    يا حبقاً أخضر ..
    يا جوق عنادل
    لكموُ صنّا جذور التين والزيتون
    والصخر
    لكم صُنّا المنازل
    أيّها الناس الحزانى
    أيّها الشعب المناضل
    هذه الأعلام لن تسقط
    ما دُمنا .. نغنّي ونقاتل



    مع أطيب الأمنيات ** تامر**
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    ماذا , لكل , اثناء , تاريخ , يعود , فلسطين

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 09:07.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.