نتائج التوجيهي 2021 فلسطين


القسم الأول من كتاب قصص مؤثرة للنساء

الصورة الرمزية وردة الحب
وردة الحب
.:: عضو مميز ::.
تاريخ الإنضمام: 062008
رقم العضوية : 4252
الدولة : بالاراضي الفلسطينيه
المشاركات: 787
قديم 14-08-2008, 09:38
المشاركة 1
نشاط وردة الحب
  • قوة السمعة : 10
    book القسم الأول من كتاب قصص مؤثرة للنساء
    للنساء, مؤثرة, الأول, القسم, قصص, كتاب

    الزوجة الصالحة للزوج الصالح

    أرسل هشام بن عبد الملك أمير المؤمنين رسولا إلى العالم الجليل، وإمام المسجد النبوي الشريف سعيد بن المسيب ليخطب ابنته، وكانت من أحسن الناس جمالا، وكمالا وأعلمهن بكتاب الله، وسنة رسوله إلى ابنه وولي عهده الوليد بن هشام بن عبد الملك.
    ولما دخل رسول هشام بن عبد الملك أمير المؤمنين إلى مدينة رسول الله ليُبلغ سعيداً بن المسيب رغبة أمير المؤمنين في ذلك، ما كان من الإمام سعيد إلا أن قال له: أبلغ أمير المؤمنين هذه الخطبة.
    فقال له رسول أمير المؤمنين: ولماذا يا إمام؟
    قال سعيد: لأن ولي عهد المؤمنين رجل غير محمود السيرة.
    فقال له: أترفض العز والجاه، والغنى، والمال؟ أترفض مُلك أمير المؤمنين؟!
    قال سعيد: إذا كانت الدنيا كلها لا تساوي عند الله جناح بعوضة، فكم يكون ملك أمير المؤمنين في جناح هذه البعوضة؟
    فقال له: إني أخشى عليك بطش أمير المؤمنين.
    قال سعيد: إن الله يدافع عن الذين آمنوا.
    فانصرف رسول أمير المؤمنين، وعلامات الخزي على وجهه. وبعد ذلك جلس الإمام سعيد بن المسيب مع تلاميذه في المسجد النبوي ليقرأ عليهم دروس العصر، وكان من تلاميذه شاب تقي ورع اسمه عبد الله بن أبي وداعة، وكان قد غاب عن درس سعيد، ولم يحضره لثلاثة أيام، فلما رآه سعيد قال له: أين كنت يا عبد الله؟
    قال عبد الله: يا سيدي لقد توفيت زوجتي إلى رحمة الله، وشغلني ذلك عنك.
    فقال له: فهلا أخبرتنا حتى نشاركك العزاء؟
    قال عبد الله: يا سيدي تركتك لتُعلّم جماعة المسلمين، وذلك أولى وأحق من أن تنشغل بي.
    قال سعيد: وهل تزوجت بامرأة غيرها؟
    فقال: يرحمك الله، ومن يزوجني، وأنا لا أملك إلا درهمين أو ثلاثة؟
    قال: أنا أزوجك ابنتي، فهل تقبل؟
    قال: نعم أقبل يا سيدي.
    يقول عبد الله بن أبي وداعة: والله لم أصدق ما قاله لي الإمام حتى وضع يده على يدي على مرأى ومسمع الحاضرين بمسجد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )، فسمى الله وأثنى عليه، وصلى على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ثم قال: اشهدوا جماعة المسلمين أن سعيدا بن المسيب قد زوج كريمته فلانة لعبد الله بن أبي وداعة على كتاب الله وسنة رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وعلى مهر قدره ثلاثة دراهم.
    وبعد أن انتهى الإمام سعيد من درسه بمسجد رسول الله عاد إلى داره فوجد ابنته تقرأ في كتاب الله.
    فقال لها: ماذا تفعلين يا ابنتي؟
    قالت: أقرأ كتاب الله يا والدي.
    قال لها: وهل فهمت كتاب الله؟
    قالت: نهم يا والدي إلا آية واحدة لم أفهمها بعد.
    قال لها: وما هي يا بُنيتي؟
    قالت: قول الله تعالى: " وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ رَبَّنَا ءَاتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الأَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ". ( سورة البقرة، الآية: 201 ) . لقد عرفت أن حسنة الآخرة هي الجنة فما حسنة الدنيا؟
    قال لها: يا بنيتي حسنة الدنيا هي الزوجة الصالحة للزوج الصالح.
    ولقد منّ الله عليك اليوم بزوج صالح فهيا تجهزي لتُزفي إليه، وبينما كان عبد الله بن أبي وداعة في داره إذ بالباب يُطرق.
    فقال: من الطارق؟
    قال: سعيد.
    يقول أبو وداعة: قمتُ لأفتح الباب، وأنا على وجل وخوف، لعل الشيخ قد راجع نفسه في الأمر، أو لعل العروس قد رفضت الزواج مني، ولكني حينما فتحت الباب، إذا بالإمام سعيد، ومعه ابنته محلاة في ثوب عرسها.
    قال أبو وداعة: ما أعجلك يا سيدي؟
    قال: إن الله يكره لأحدنا أن يبيت ليلة من غير زوجة، حتى لا يساوره الشيطان يا أبا وداعة. هي زوجتك بارك الله لك فيها. وبارك لها فيك، وجمع بينكما في خير، وانصرف سعيد، وبقيت العروس في بيت زوجها.
    يقول أبو وداعة: صعدت إلى السطح، وناديتُ الجيران، فجاؤوني فقالوا: ما شأنك؟
    قلت: زوجني سعيد بن المسيب ابنته، وقد جاء بها على غفلة، وهاهي في الدار.
    فحضر الرجال والنساء جميعا إلى داري، وقام النساء بزفاف العروس، وقام الرجال بزفافي إليها في فرح إسلامي جميل، لا يشوبه لهو ولا لعب.
    قال أبو وداعة: ثم انصرف الجميع إلى ديارهم مشكورين من الله ثم مني. ودخلت بزوجتي، فإذا هي أجمل الناس، وأحفظهم لكتاب الله تعالى، وأعلمهم بسنة رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )، وأعرفهم بحق الزوج.
    وبعد أن انقضى الأسبوع، استأذنتها للخروج، فقالت: إلى أين؟
    قلت: لأحضر درس سعيد.
    فقالت له: اجلس هنا، أعلمك علم سعيد، فجلس ولما زاره الإمام سعيد في بيته.
    قال له: لماذا لم تعد تحضر الدرس يا عبد الله؟!
    قال له: لأنني وجدتُ عند بنت سعيد علم سعيد بن المسيب.
    ( المختار من قصص الأخيار، مصطفى شيخ إبراهيم حقي ).
    من كتاب قصص مؤثرة للنساء للكاتب هاني درار عثمان
    قديم 14-08-2008, 09:40
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية وردة الحب
    وردة الحب
    .:: عضو مميز ::.
    Tears لن أسامحك يا أبي
    لن أسامحك يا أبي

    هو يموت وهي لا ترضى أن تسامحه؛ لأنه منعها حقها الشرعي في الزواج والاستقرار والإنجاب، وإحصان الفرج بحجج واهية، هذا طويل وهذا قصير، وهذا ليس من مستوانا!!
    وغير ذلك من الاعتراضات حتى كبرت البنت وتعداها الزواج، فلما حضرت أباها الوفاة طلب منها أن تحلله.
    فقالت: لا أحللك، لما سببته لي من حسرة وندامة وألم وحرمتني حقي في الحياة!!
    ماذا أعمل بشهادات أعلقها على جدران منزل لا يجري بين جدرانه طفل؟
    ماذا أفعل بشهادة ومنصب أنا معهما في السرير؟
    لم ارضع طفلاً، لم أضمه إلى صدري، لم أشكُ همي إلى رجل أحبه وأوده ويحبني ويودني، حبه ليس كحبك!! مودته ليست كمودتك!
    اذهب عني وإلى اللقاء يوم القيامة، بين عدل لا يظلم وحكم لا يهضم حق أحد، ولن أرضى عنك حتى موعد اللقاء بين يدي الحكيم العليم.
    وأدعو الله (( أن يحرمك من الجنة كما حرمتني من الزواج )).
    (موسوعة القصص المؤثرة، أحمد سالم بادويلان)
    من كتاب قصص مؤثرة للنساء للكاتب هاني درار عثمان
    قديم 14-08-2008, 09:41
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية وردة الحب
    وردة الحب
    .:: عضو مميز ::.
    Sm136 اذهبي مع زوجك
    اذهبي مع زوجك

    عاش الزوجان في سعادة وهناء، وبقيا على ذلك سنين عدداً، إلى أن نشأ بينهما خلاف عادي، شأنهما شأن ما يدور في البيوت. واشتد بينهما الخلاف وتطور إلى أن ضاقت الزوجة فذهبت إلى بيت والدها مطالبة بالطلاق. وزوجها لا يرتضي ذلك.
    وكان أبوها شيخاً وقوراً معروفاُ بالحكمة وحسن تدبير الأمور، إضافة إلى تدينه المعروف في منطقته.
    حاول الأب تهدئة ابنته وإصلاح الأمر لتعود ابنته إلى بيت زوجها.ولكن باءت كل محاولاته بالفشل أما عناد ابنته وإصرارها على موقفها. فكان لابد من استخدام الحكمة وإعمال العقل.
    وفي نهار وبينما ابنته في غرفتها، وفي خلوتها بنفسها، أرسل إلى زوجها ليأتيه، وعندما حضر زوج ابنته، طلب منه والدها أن يدخل معه فجأة إلى غرفتها ودون أن تشعر بهما.
    وبالفعل فتحا الباب سريعاً ودخلا، والبنت غير مستترة تماماً، فما كان منها مع المفاجأة إلا أن أسرعت واستترت بزوجها دون أن تشعر بما تفعل، هنا تدخل الأب مسرورا بنجاح خطته فقال لها: يا بنيتي أعلمت الآن أن المرأة لا يسترها إلا زوجها، وأنك الآن تركت أباك واستترت منه خلف زوجك؟ اذهبي مع زوجك.
    هنا اقتنعت الزوجة، وانتهى الخلاف، وعاد الصفاء بينهما، فعاشا سعيدين.
    من كتاب قصص مؤثرة للنساء للكاتب هاني درار عثمان
    قديم 14-08-2008, 09:43
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية وردة الحب
    وردة الحب
    .:: عضو مميز ::.
    الوظيفة الأهم
    الوظيفة الأهم

    أستاذة جامعية في انجلترا وقفت هذا الأسبوع أمام مئات من طلابها وطالباتها تلقي خطبة أخيرة بمناسبة دخولها سن المعاش وأنها ستترك عملها.
    قالت الأستاذة: أنا قد بلغت الستين من عمري، وصلت فيها إلى أعلى المراكز، نجحت وتقدمت في كل سنة من سنوات عمري، وحققت أثرا كبيرا في المجتمع، كل دقيقة في يومي كانت تأتي علي بالربح، حصلت على شهرة واسعة، وعلى ثروة كبيرة، أتيحت لي الفرصة أن أجوب العالم كله، ولكن هل أنا سعيدة بكل ما حققته؟
    الآن بعد أن حققت كل هذه الانتصارات، فقد نسيت في غمرة انشغالي في التدريس والتعليم، والسفر والشهرة، أن أفعل ما هو أهم من ذلك كله بالنسبة للمرأة.
    نسيت أن أتزوج، وأن أنجب أطفالاً وأصير أماً، وأن أستقر. إنني لم اتذكر أن العمر قد مضى إلا حين أشعرت أنني قد دخلت سن المعاش فشعرت بالأسى واليأس. شعرت في هذه اللحظة أنني لم أفعل شيئاً في حياتي بل فقدت كل حياتي، وأن كل الجهد الذي بذلته طوال هذه السنوات قد ضاع هباء. سوف أترك عملي، وسيمر عام أو اثنين على ذلك، وبعدها سينساني الجميع في غمرة انشغالهم بالحياة.
    ولكن لو كنت تزوجت، وكوّنت أسرة كبيرة، لتركت أثرا كبيراً مستمراً وهو أحسن ما في الحياة.
    إن وظيفة المرأة ورسالتها الأهم هي أن تتزوج وتكوّن أسرة وتربي أبناء صالحين نافعين لمجتمعهم الإنساني بعامة. ويكون التفكير في وظيفة وغير ذلك شيئاً ثانوياً لا مانع منه. وأي مجهود تبذله غير ذلك لا قيمة له في حياتها بالذات.
    إنني أنصح كل طالبة أن تضع هذه المهام أولا في اعتبارها، وبعدها التفكير في الشهادة أو في العمل والشهرة إذا لزم الأمر وللضرورة.
    إن هؤلاء المسكينات والفتيات يضعن أعمارهن ولا يدركن الحقيقة إلا في غروب العمر. والعجب من فتيات الإسلام اللواتي في مقتبل العمر يسرن في التيه وراء الشهادات والوظائف وعلى غير هدى وقد دلنا الله على الطريق، وبيّن لنا السبيل، وما هو أسعد وأجمل طريق للمرأةفي حياتها والسعيد من وعظ بغيره، فإلى أين يا ابنة الإسلام ؟.
    ( موسوعة قصص المؤثرة، أحمد سالم بادويلان)
    من كتاب قصص مؤثرة للنساء للكاتب هاني درار عثمان
    قديم 14-08-2008, 09:44
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية وردة الحب
    وردة الحب
    .:: عضو مميز ::.
    Icon7 امرأة كلامها القرآن
    امرأة كلامها القرآن

    قال عبد الله بن المبارك- رحمه الله- خرجت حاجاً إلى بيت الله الحرام وزيارة مسجد النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فبينما أنا في الطريق عائداً من حجي إذا أنا بسواد على الطريق، فتميزت ذاك فإذا هي عجوز عليها درع من صوف وخمار من صوف فقلت: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    فقالت: " سلامٌ قَولاً مِّنْ رَّبٍّ رَّحيمٍ (58) " .
    فقلت لها: يرحمك الله ما تصنعين في هذا المكان؟!
    قالت: " سُبْحانَ الَّذي أسْرى بِعَبْدِهِ لَيْلاً من المَسْجِدِ الحَرامِ".
    فعلمت أنها قضت حجها وهي تريد بيت المقدس، فقلت لها: منذ كم أنت في هذا الموضع؟!
    فقالت: " ثَلاثَ لَيالٍ سَوِيًّا ".
    فقلت: ما أرى معك طعاماً تأكلين؟!
    فقالت: " هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ".
    فقلت: فبأي شيء تتوضئين؟
    فقالت: "فَلَمْ تَجِدوا ماءً فَتَيَمَّمُوا صَعيداً طَيِّباً".
    فقلت: إن معي طعاماً فهل تأكلين؟
    فقالت: " ثُمَّ أتِمُّوا الصِّيامَ إلى الَّيْلِ".
    فقلت: ليس هذا شهر رمضان!!
    فقالت: " وَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَإنَّ اللهَ شاكِرٌ عَليمٌ".
    فقلت: قد أبيح لنا الإفطار في السفر.
    قالت: " وَأنْ تَصوموا خَيْرٌ لَكُمْ إنْ كُنتم تَعلَمونَ".
    فقلت: لم لا تكلميني مثل ما أكلمك؟
    قالت: " مَّا يَلفِظُ مِن قَولٍ إلَّا لَدَيهِ رَقيبٌ عَتيدٌ (18) ".
    فتعجبت من ردها وقلت: من أي الناس أنت؟
    قالت: " وَلا تَقْفُ ما لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إنَّ السَّمْعَ والبَصَرَ والفُؤادَ كُلٌّ أُوْلئك كانَ عَنْهُ مَسْئولاً (36) ".
    فقلت: قد أخطأت فاجعليني في حل.
    قالت: "لا تَثريبَ عَليكُمُ اليَوْمَ يَغْفِرُ اللهُ لَكُمْ".
    فقلت: فهل لك أن أحملك على ناقتي هذه فتدركي القافلة؟
    قالت: "وَما تَفْعَلوا مِن خَيرٍ يَعلَمْهُ اللهُ".
    قال: فأنخت ناقتي فقالت: "قُلْ للمُؤمِنينَ يَغُضَّوا مِن أَبصارِهِم".
    فغضضت بصري عنها.. ولما أرادت أن تركب نفرت الناقة فمزقت ثيابها.
    قالت: "وما أصابَكُم مِّن مُّصيبَةً فَبِما كَسَبَتْ أَيْديكُمْ".
    فقلت: اصبري حتى أعقلها.
    فقالت: "فَفَهَّمناها سُلَيمانَ".
    فعقلت الناقة وقلت لها: اركبي.
    قالت: " سُبحانَ الذي سَخَّرَ لَنا هذا وما كُنَّا لَهُ مُقرنينَ (13) وَإنَّا إلى رَبِّنا لَمُنْقَلِبونَ(14) ".
    فأخذت بزمام الناقة وجعلت أسعى وأصيح.
    فقالت: " واقْصُدْ في مَشْيِكَ واغْضُضْ مِن صَوْتِكَ".
    فجعلت أمشي رويداً رويداً وأترنم بالشعر.
    فقالت: " فَاقْرَءوا ما تَيَسَّرَ مِنَ القُرآنِ".
    فقلت لها: لقد أوتيتم خيراً كثيراً.
    فقالت: " وما يَذَّكَّرُ إلَّا أُوْلُوا الألبابِ".
    فلما مشيت قليلاً قلت لها ألك زوج؟
    قالت: " ياأيُّها الذين ءامَنوا لا تَسئَلوا عن أشياءَ إن تُبدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ".
    فسكت ولم أكلمها حتى أدركت بها القافلة فقلت لها: هذه القافلة فمن لك فيها؟
    فقالت: " المالُ والبَنونَ زِينَةُ الحياةِ الدُّنيا".
    فعَلمت أن لها أولاداً، فقلت: وما شأنهم في الحج؟
    فقالت: " وعَلاماتٍ وبالنَّجْمِ هم يَهْتَدونَ(16)".
    فعلمت أنهم أدلاء الركب فقصدت بها القباب والعمارات فقلت هذه القباب فمن لك فيها؟
    قالت: " واتَّخَذَ اللهُ إبراهيمَ خَليلاً" ، " وَكَلَّ اللهُ موسى تَكْليماً" ، "يا يحيى خُذِ الكِتابَ بِقُوَّةٍ".
    فناديت يا إبراهيم يا موسى يا يحيى، فإذا بشبان كأنهم الأقمار قد أقبلوا فلما استقر بهم الجلوس قالت: " فابعَثوا أحَدَكُم بِوَرَقِكُمْ هذهِ إلى المَدينَةِ فَلْيَنظُرْ أيُّها أزكى طعاماً فليَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِّنْهُ".
    فمضى أحدهم فاشترى طعاماً فقدموه بين يدي فقالت: " كُلوا واشرَبوا هَنيئاً بما أسلَفتُمْ في الأيَّامِ الخاليَةِ(24) ".
    فقلت الآن طعامكم عليّ حرام حتى تخبروني بأمرها، فقالوا: هذه أمنا لها أربعين سنة لم تتكلم إلا بالقرآن مخافة أن تزل فيسخط عليها الرحمن، فسبحان القادر على ما يشاء.
    فقلت: "ذلكَ فَضْلُ اللهِ يُؤْتيهِ مَن يَشاءُ واللهُ ذو الفَضْلِ العَظيمِ".
    (موقع الشامسي نت)
    من كتاب قصص مؤثرة للنساء للكاتب هاني درار عثمان
    قديم 14-08-2008, 12:17
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية د. حسين رومي
    د. حسين رومي
    مشرف ملتقى طب الاسنان
    افتراضي
    قصص لا توزن إلا بالذهب

    فيها الكثير من الحكمة والنصيحة

    خاصة القصة المسماة الوظيفة الأهم، ليت نساءنا يقرأنها ويستفدن منها

    وقصة لن أسامحك يا أبي، ليت الأهل يتعظون منها

    جزاك الله خيرا عليها، ولا تنسي القسم الثاني

    فأنا في الانتظار
    قديم 15-08-2008, 03:03
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية وردة الحب
    وردة الحب
    .:: عضو مميز ::.
    افتراضي
    شكرا على مرورك
    وبالفعل ليت الناس يستفيدون ويتعظون من هذه القصص
    سيتم طرح القسم الثاني قريبا ان شاء الله
    قديم 15-08-2008, 09:06
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية احمد شاهين
    احمد شاهين
    ...::::: عضو ماسي :::::...
    افتراضي
    قصص ممتعة وجميلة واجمله قصة( امرأة كلامها القرآن ) بجد مشكورة جدا وبانتظار الباقي من القصص بس لحتى الآن ما قرات تعقيب منك على قصة خالد ورزملاءه خلص انتهت ؟؟ ما عرفت شو خططك المستقبلية الجيش ؟ السجن ؟ المدرسة ؟ الجامعة ؟ الله اعلم وعلى كل الاحوال نتمنى الخير للجميع ونحن جاهزون للنصيحة
    قديم 16-08-2008, 01:16
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية وردة الحب
    وردة الحب
    .:: عضو مميز ::.
    افتراضي
    شكرا على مرورك الكريم
    وبالنسبة لقصة خالد فانا الي فترة مو ملاقياها بس رح رد عليها
    وبالنسبة للمدرسة رح خلصها بالاول
    ورح فوت الجامعة بس اذا حصلتلي فرصة رح فوت الجيش
    اما السجن الله يبعدوا عن الجميع ورح كون حريصة لحتى ما فوتوا الا بعد ما كون خلصت اللي بدماغي
    قديم 16-08-2008, 09:45
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية احمد شاهين
    احمد شاهين
    ...::::: عضو ماسي :::::...
    افتراضي
    اما السجن الله يبعدوا عن الجميع ورح كون حريصة لحتى ما فوتوا الا بعد ما كون خلصت اللي بدماغي
    انا خايف من اللي بدماغك انشالله يكون خير سيبك من كل شي واهتمي بدراستك السجن مش لعبة والجيش مش لعبة افضل شيء حياة الدراسة والحياة المدنية بعيدا عن المشاكل
    قديم 17-08-2008, 09:39
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية وردة الحب
    وردة الحب
    .:: عضو مميز ::.
    افتراضي
    اخي الكريم مقدرة النصيحة وكمان مقدرة الواقع اللي احنا فيه
    وانا ماخدا القصة جد بس طبعا رح اهتم بدراستي بالاول بعدين كفي المشوار
    وانت عم تحكي عن الحياة المدنية بعيدا عن المشاكل بصراحة انا شايفة انو الحياة المدنية اللي احنا عايشينها هلأ هي بحد ذاتها اكبر مشكلة كل شي فيها خربان وبدوا تعديل
    وشكرا على النصيحة
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    للنساء , مؤثرة , الأول , القسم , قصص , كتاب

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 10:09.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.