نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الإسلامي هذا القسم مخصص لكل الأمور المتعلقة بديننا الإسلامي الحنيف

قصص معبر للتائبين والتائبات...

الصورة الرمزية roze
roze
.:: عضو مبدع ::.
تاريخ الإنضمام: 052007
رقم العضوية : 857
الدولة : في دنيا غريبة
المشاركات: 892
قديم 23-10-2007, 08:01
المشاركة 1
نشاط roze
  • قوة السمعة : 76
    Icon48 قصص معبر للتائبين والتائبات...
    للتائبين, معبر, والتائبات, قصص

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اللهم صلي وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين :





    لاملجأ من الله إلا إليه وطوبى لمن يتعظ... الى كل من اراد نشر قصته لتكون عبرة وعظة الى غيره ولكسب الآجر
    وحتى لو لم تكن قصته
    المهم عرض قصص تأثرت بها قصص سمعتها عن اقارب لك او اصدقاءك كانت سبب في توبتهم اوكانت سبب في رجوعك الى الله


    تأكدوو اخواتي واخواني

    ان التائب من الذنب كمن لاذنب له
    وان الله يغفر الذنوب جميعا
    عندما تكون توبتك خالصه لوجه الله وفيها ندم وبكاء على مافات




    قال تعالى (( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ))



    اخواتي واخواني في الله أحببتكم في الذي لاينام والذي يراقبنا في جميع احوالنا
    فحبيت ان اعرض لكم هذه المشاركه التي اسأل الله ان يرزقني اجرها ويرزقكم انتم كذلك




    كلنا مذنبون... كلنا مخطئون.. نقبل على الله تارة وندبر أخرى، نراقب الله مرة، وتسيطر علينا الغفلة أخرى، لا نخلو من المعصية، ولا بد أن يقع منا الخطأ، فلست أنا و أنت بمعصومين { كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون } [رواه الترمذي وحسنه الألباني].
    والسهو والتقصير من طبع الإنسان، ومن رحمة الله بهذا الإنسان الضعيف أن يفتح له باب التوبة، وأمره بالإنابة إليه، والإقبال عليه، كلما غلبته الذنوب ولوثته المعاصي.. ولولا ذلك لوقع الإنسان في حرج شديد، وقصرت همته عن طلب التقرب من ربه، وانقطع رجاؤه من عفوه ومغفرته.
    أين طريق النجاة؟
    قد تقول لي: إني أطلب السعادة لنفسي، وأروم النجاة، وأرجو المغفرة، ولكني أجهل الطريق إليها، ولا أعرف كيف ابدأ؟ فأنا كالغريق يريد من يأخذ بيده، وكالتائه يتلمس الطريق وينتظر العون، وأريد بصيصاً من أمل، وشعاعاً من نور. ولكن أين الطريق؟
    ولماذا نتوب؟

    هـــــذا جواب لمن يسأل لماذا ان نتوب :
    - طاعة لأمر ربك سبحانه وتعالى، فهو الذي أمرك بها فقال: ((( يا أيها الذين ءامنوا توبوا الى الله توبة نصوحاً )))[التحريم:8]. وأمر الله ينبغي أن يقابل بالامتثال والطاعة.
    2- سبب لفلاحك في الدنيا و الآخرة، قال تعالى: (( وتوبوا الى الله جميعاً أيه المؤمنون لعلكم تفلحون)) [النور:31]. فالقلب لا يصلح ولا يفلح ولا يتلذذ، ولا يسر ولا يطمئن ؛ ولا يطيب ؛ إلا بعبادة ربه والإنابة إليه والتوبة إليه.
    3- سبب لمحبة الله تعالى لك، قال تعالى: (( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين)) [البقرة:222]. وهل هناك سعادة يمكن أن يشعر بها إنسان بعد معرفته أن خالقه ومولاه يحبه إذا تاب إليه؟!
    4- سبب لدخولك الجنة ونجاتك من النار، قال تعالى: ((فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً، إلا من تاب وءامن وعمل صالحاً فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئاً)) [مريم:59،60]. وهل هناك مطلب للإنسان يسعى من أجله إلا الجنة؟!
    5- سبب لنزول البركات من السماء وزيادة القوة والإمداد بالأموال والبنين، قال تعالى: ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدراراً ويزدكم قوة الى قوتكم ولا تتولوا مجرمين [هود:25]، وقال: ((فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً، يرسل السماء عليكم مدراراً، ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً [نوح:10-12].
    6- سبب لتكفير سيئاتك وتبدلها الى حسنات، قال تعالى: ((يا أيها الذين ءامنوا توبوا الى الله توبة نصوحا ً عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار)) [التحريم:8]، وقال سبحانهللتائبين والتائبات...( إلا من تاب وءامن وعمِل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً [))الفرقان:70].
    أخي الحبيب:
    ألا تستحق تلك الفضائل – وغيرها كثير – أن تتوب من أجلها؟ لماذا تبخل على نفسك بما فيه سعادتك؟.. لماذا تظلم نفسك بمعصية الله وتحرمها من الفوز برضاه؟...جدير بك أن تبادر الى ما هذا فضله وتلك ثمرته.
    قدّم لنفسك توبة مرجوة *** قبل الممات وقبل حبس الألسن
    بادر بها غُلق النفوس فإنها *** ذخر وغنم للمنيب المحسن




    هل يضمن احد فينا عمره

    سؤال لو استتعطو الاجابه عليه إذن انتم من اهل الخير بإذن الله
    والاجابه عليه تكون ليست اجابه باللسان وانما هي اجابة من القلب




    سأبدأ بإذن الله وضع قصص لتائبات قصص واقعيه اتمنى ان لاتحرموني مشاركتكم وتأكدو ان الله لايضيع اجر من احسن عملا
    فممكن تكون قصة احد فيكم سبب لهدايه شخص ثاني فلاتحرمو نفسكم الاجر
    للتائبين والتائبات...
    قديم 23-10-2007, 08:04
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية roze
    roze
    .:: عضو مبدع ::.
    افتراضي
    قصة فتاه رجعت الى الله بسسب خيانة عشيقها لها




    بسم الله الرحمن الرحيم

    اخواني واخواتي هذه قصه واقعيه لفتاه اعرفها شخصيا احمد الله واشكره على هدايتها واسأل الله لها الثبات



    تعرفت عليه عن طريق الهاتف وبدأت تكلمه يوم وراء يوم
    وحتى اصبحت تكلمه في اليوم مايزيد عن عشر مرات او اكثر

    تحكي لي قصتها وتقول انها كانت تستيقظ من النوم على سماع صوته لااله الا الله
    تفتح عينها وتمسك بالجوال ...؟؟؟

    كانت بدايتها معه بدايه عاديه لاتكن له اي شي
    ومع الايام تطورت من عاديه الى اعجاب وبعد الاعجاب

    مـــــــــــــــــاذا ؟؟؟

    ((( الحـــــــــــــــــــب الكاذب )))


    (( يأيها اللذين ءامنو لا تتبعو خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمره بالفحشاء والمنكر ...)))


    هذه هي خطوات الشيطان
    سبحان الله الله لم يقل لاتتبعو الشيطان وانما قال لاتتبعو خطوات الشيطان

    لان الشيطان يبدأ من الانسان خطوه خطوه وفي كل خطوه يمنيه امنيات

    ويوعده وعود وتأكد وعود الشيطان كلها غرور



    نرجع لقصتنا ..,,,

    عندما اصبحت الفتاه مغرمه به وكانت تشغل نفسها به
    في كل اوقاتها حتى في صلاتها استغفر الله العظيم
    كانت تغضب والديها بسببه

    كيف ؟؟؟

    كانت عندما يزعل منها الشخص الذئب
    تنقلب نفسيتها وتتخاصم مع هذا وتسب هذا

    حتى يرضى عليها الذئب البشري
    وعندما يرضى عليها ترضى على نفسها وعن الكل


    ملاحظه :

    الذئب ليس مقصور على الرجل هناك نساء اكثر مكرا من الرجال
    والله المستعان




    وكانت تغضب ربها لكي ترضيه تخرج معه بكامل زينتها


    لااله الا الله



    ومع هذا ماذا حصل
    المفروض ان تحمد هذه الفتاه ربها الى ان تقوم الساعه انه نجاها من مصيبه كادت ان تقع فيها
    وهي تدنيس شرفها

    سبحان الله ربي اختار لها الهدايه قبل ان يقع الحرام الاكبر

    وفي يوم من الايام تقول بأنها كانت تتصل عليه وجواله انتظار
    وطال وقت الانتظار الى اكثر من ساعه

    فلما رد عليها ماذا قال لها ؟؟؟

    يووووووووووووووووووه ازعجتيني



    قالت له مع ممن تتحدث

    قال مع وحده زباله زيك <<< الله يكرمكم


    صح هذه هي نظره الرجل للفتاه التي تعرض نفسها عليه بالحرام

    فهي احقر من هذا



    قفلت في وجهه الخط

    وجلست تبكي تقول جلست ابكي حرقه على ايامي وشهوري التي قضيتها في الحرام

    وفي النهايه يقول عني زباله انا الي كنت اضحي عشانه هذه نهايتي ..,,,


    وبعدها رجعت الى الله وتأكدت ان من يتق الله يجعل له مخرجا

    وسألت الله لها الهدايه والحمدلله اصبحت تحضر مجالس الذكر

    وتنصح الفتيات

    سبحان الذي يغير ولايتغير ,,,,
    قديم 23-10-2007, 08:06
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية roze
    roze
    .:: عضو مبدع ::.
    افتراضي
    ((قصة فتاه تابت من موت قريبه لها )))


    فتاه عمرها 22 سنه كانت تلبس الملابس الخالعه تذهب الى الاسواق بكامل زينتها تعرف اكثر من 10 شباب

    تحكي قصتها لي :



    تقول انها كانت تذهب هي وبنت خالتها الى الاسواق في الاسبوع اكثر من ثلاث مرات
    تقول هذا شي يجري بدمي انا وهي
    مانقدر نعيش بدون مكالمات او خرجات

    لااله الا الله


    فتحكي لي تقول ان اهلها كانو في غفله كبيره عنهم
    لايعرفو عنهم اي شي
    حتى لدرجة اهمال الاهل فيهم انهم لايعرفون هم في اي مرحله دراسيه


    تقول ان بنت خالتها كانت نفس عمرها وكانت نفس طريقها .. لاحول ولاقوة الا بالله
    كانت تؤم روحها
    وبما انهما قريبتان فيسهل عليهم اللقاء والنوم عند بعض ولايخافون احد


    هنا الموقف المؤلم

    تقول في يوم اتصلت علي بنت خالتي كالعاده
    قالت لي يلا في خرجه مهمه زبطي حالك وانا بمرك بعد عشرين دقيقه
    واصرت علي ان لااتأخر

    قلت لها وين الخرجه قالت مع اناس اكابر
    وعدوني بترضيه كبيره
    يعني بنخرج انا وياكي من الجلسه هذه ملكات


    ماتدري ان الله هو الملك الحق وان الدنيا بكل مافيها زايل وفاني


    تقول جهزت نفسي ولبست احسن الملابس الملابس الفاضحه
    اسأل الله الستر لي ولبنات المسلمين

    وجلست انتظر ... انتظر ... طال الانتظار

    ادق على جوالها مقفل على جوال السايق مقفل

    جلست اقول في نفسي اكيد الخاينه راحت وتركتني عشان تكسب لوحدها


    ماتدري انها راحة الى الملك الجبار راحت اليه بمنظر وسوء خاتمه

    اسأل الله لي ولكم حسن الختام


    وتقول طنشت الموضوع ورجعت نمت وجاني خبر وفاتها في الصباح

    وكل من شافها يحلف بالله انها بصوره حمار
    لااله الا الله

    تقول امتلأت شعر وكبر رأسها
    وسخط الله وجهها

    وتحلف بالله انها صادقه في كلامها وان ناس تثق بكلامهم هم الي اخبروها بمنظر بنت خالتها



    تقول انها بكت بكاء شديد
    لم تكن تنام ولم تكن تشرب وتأكل
    تفكر كيف لو كانت هي مكانها

    كيف تستقبل ربها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟





    وبعدها اصبحت هذه الفتاه من الصالحات ولله الحمد اسأل الله لها الثبات على الطاعه




    اسأل الله لي ولكم الثبات والمغفره



    قديم 23-10-2007, 08:07
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية roze
    roze
    .:: عضو مبدع ::.
    افتراضي
    قصة شاب تاب بسبب حشره دخلت إذنه


    كــــــــــــــــيف ؟؟


    ((بسم الله الرحمن الرحيم ))

    واللهم صلي وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين :


    هذي قصة شاب من اقاربي تاب سبحان الله بسبب حشره دخلت اذنه


    القصه :

    عمر الشاب لايتجاوز الثلاثين
    كان من اشد الناس عشقا للموسيقى

    وحتى وهو في دورة المياه اكرمكم الله يردد الاغاني بصوت عالي مرتفع

    وقبل ان ينام يشغل الموسيقى وينزل في جواله انواع النغمات

    في يوم من الايام ارسل الله له حشره تكون سبب في هداية هذا الشخص وهو نايم

    دخلت حشره في اذنه

    من شدة ألمها قام النوم يبكي من الالم
    حاول ان يصبر لان الوقت كان متأخر

    لم يستطع الصبر طلب من اخيه ان يأخذه لاقرب مستوصف

    ذهب الى المستوصف لم يجد سواء طبيب العام

    والطبييب العام صرف له مسكن لتخفيف الالم

    وكشف عليه ولم يجد شيئا

    ذهب الى البيت وهو يعاني من شدة الالم

    أخذ المسكن ولم يخف عنه الألم

    وانتظر الى الصباح

    وهو يبكي من شدة الألم


    ولما حان وقت الصلاة حاول ان يسمع الاذان لم يستطع لانه كان خارج منزله غارق في البكاء حتى لايزعج اهله

    فجلس يفكر

    في نفسه الضاله في نفسه الفانيه كيف هي

    تسمع حيا على الصلاة وحيا على الفلاح ولاتجيب


    وبعد الاذان جلس يعاتب نفسه يقول انه كان يسمع الاذان بصعوبه كبيره مع المسجد قريب من بيتهم جدا


    في صباح ذلك اليوم ذهب الى المستشفى الخاصه بعلاج الاذن

    فكشف عليه الطبيب

    واخرج من اذنه حشره كبيره جدا


    استغرب الطبيب ان اذنه لم تصم

    يقول سبحان الله اذنك على الي حصل فيها الا انها بخير

    احمد ربك واشكره على النعمه العظيمه



    بعد ماخرجت الحشره خرج الالم معها

    وفي رجعته للبيت جلس يحاسب نفسه

    ويقول بأن هذا الالم لان ربي اراد لي الخير ولايأتي الخير الا بعد التعب

    فحساب النفس يااخواني من خطوات التوبه الصحيحه

    يقول في نفسه ان الله ارسل هذه الحشره كي تذكرني بالاخره وتذكرني ان الانسان مهما فعل لن يوفي شكر الله على نعمه

    كيف الذي لايعمل شي اتجاه الخالق عز وجل ؟؟؟


    اللهم اوزعني ان اشكر نعمتك علي وعلى والدي نعمك التي لاتعد ولاتحصى


    فبعدها سبحان الله قبل الاذان تجده في المسجد يسبح ويهلل حتى يقوم المؤذن للاذان

    ويصلي مع الجماعه


    الله يهديه ويثبته على طاعته يارب
    قديم 23-10-2007, 08:08
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية roze
    roze
    .:: عضو مبدع ::.
    افتراضي
    (( فتاة توفت وهي تحتضن فتاه اخرى يالطيف مااسؤاها من خاتمه ))



    قصه مؤثره جدااا

    قصه تبكي الحجر


    الا تعلمون اخوتي ان في عهدنا هذا اناس اسأل الله لهم الهدايه

    يمارسون ماكان يفعله قوم لوط وقوم اسحق

    حسبي الله ونعم الوكيل




    سؤال قبل سرد القصه ..؟؟

    لماذا عذب الله قوم لوط ؟؟ وبماذا عذبهم ؟؟؟



    الجواب :

    عذب الله قوم لوط لانهم كانو يأتون الرجال شهوة دون النساء


    عذابهم : أهلك الله قوم لوط باربعة أنواع من العذاب :

    - ( فطمسنا أعينهم )


    - ( فأخذتهم الصيحة )


    - ( فجعلنا عاليها سافلها )


    - ( وأمطرنا عليهم حجارة من سجيل ) من نار



    ماذا ننتظر يااخواني ماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    هل تعلمو ان الله سبحانه وتعالى

    راحمنا لسبب واحد وهو اننا نستغفر


    قال تعالى :(( {‏وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون‏})))

    ذهب السبب الاول وهو وجود الرسول عليه الصلاة والسلام

    بقى لنا سبب واحد كي نتقي العذاب وهو الاستغفار

    وكذلك رحمة الله علينا حين استجاب لدعوة الخليل ابراهيم عليه السلام


    حين قال ( ربي اجعل هذا البلد امنا .......)))


    لااله الا الله

    نسمع كل يوم مصيبه غير الاخرى

    اللهم لاتؤاخذنا بما فعل السفهاء منا


    نرجع لقصتنا :

    القصه هذه حكتها لي طالبه تدرس في احدى الكليات

    تقول كانت فجعه كبيره حين حدث الموقف
    موقف يقشعر ابدان اللذين يخافون الله ومؤمنين بلقاءه

    تقول كانو صديقتين يعشقان بعض يتبادلان الهدايا بطريقه غريبه
    كل يوم

    كانا يغيبان عن المحاضرات يذهبان الى مكان لايوجد فيه احد

    تقول كنا انا وصديقاتي نلاحظ حركاتهم ونراقبهم
    وكنا نكتب اوراق وندخلها في شنطتهما

    نكتب بها نصايح وتوعيظ

    لكن لاحياة لمن تنادي


    قال تعالى (( وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (10) الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (11) وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلَّا كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (13) كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ))


    تقول الفتاه في يوم سمعنا الفاجعه الكبرى

    سمعنا ضجيج وازعاج والاستاذات يبعدن الطالبات من احدى القاعات

    ولما سألنا ماذا يجري

    قالت لنا واحده

    فلانه توفت وهي بمنظر يبكي

    قالت توفت وهي حاضنه فلانه

    اراد الله فضيحتهما يارب تسترنا احياء واموات

    تقول حاولو فك الفتاه منها تقول بالقوه انفكت بعد ماامزقت جلدها

    ((يارب عفوك ياكريم ))


    اخذوهما على المستشفى تأكدو من وفاة الاولى والثانيه
    ماذا كان حالها ؟؟؟

    هل تدرون ماذا اصابها ابتلاها الله بجنون
    اصبحت مجنونه من هول مارأت



    هذا عذاب الدنيا كيف عذاب الاخره ؟؟؟


    وهذه فضيحة الدنيا فكيف فضيحة الاخره ؟؟؟




    انتهت القصه
    لان الفتاه التي اخبرتني عنها لم تعرف ماذا حدث بعد جنون الفتاه انقطعت عنها الاخبار ..,,,,




    اللهم استر على بناتنا وبنات المسلمين يارب العرش العظيم



    ملاحظه مهمه للوالدين ولكل مسؤول :

    عليكم ملاحظة تصرفات اولادكم وبناتكم كيف
    من هم اصدقائهم
    اذا وصلتهم هدايا لابد من معرفة سبب الهديه هل لها مناسبه ام لا

    لان كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته



    والصلاة والسلام على خير البشر
    قديم 23-10-2007, 08:09
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية roze
    roze
    .:: عضو مبدع ::.
    افتراضي
    قصه شاب

    تاب من موقف حصل له




    القصه

    شاب عمره 36 سنه

    موظف في قطاع خاص

    يحكم عليه شغله ان يتغيب عن البيت لساعات طويله



    يقول كان يخرج من البيت من 6 الصباح الى 6 المغرب

    والمشكله انه لايرجع للبيت بعد شغله

    يذهب الى اي كوفي لشرب القهوة وشرب ماتسمى بالاريقيله


    يقول كنت اغيب عن بيتي ولااعرف ماذا يحدث لهم هل هم احياء اموات

    والاعظم من ذلك انه لايرد على اتصالات اهله

    يقول متعود طلباتهم كثيره وماتخلص ويقول مرات اقفل الموبايل

    وفي يوم حدث موقف محزن


    يقول اراد الله ان في هذا اليوم ان اقفل موبايلي كالعاده بعد الخروج من الشغل


    ماذا حصل لاهله في البيت ؟؟؟؟


    انفجرت فيهم انبوبة الغاز

    توفي اثر الحادث اعظم انسان له في الحياه

    من ..,,, ؟؟؟؟؟؟؟


    والده


    والده كان يسكن معاه في نفس البيت


    للأسف توفى بقدر الله ثم بسبب اهمال ابنه له

    يقول خسرت والدي واصيب ابنائي بجروح يعانو منها الى الان



    من بعد الحادث الاليم

    يقول تبت الى الله واستغفرت لذنبي

    الذي اسأل الله ان يغفره لي



    ومن الاشياء التي اعتدلت في هذا الشخص بعد الحادث


    انه تاب ان يقفل هاتفه مهما كان السبب

    وكل بعد ساعات يخرج من اشغل للأطمنئان على اهله



    يقول الرسول صلى الله عليه وسلم (( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ))


    الى الان وهو يتقطع ألم على والده العاجز المسكين الذي توفى لانه غير قادر على الهروب من النيران

    التي تقرب منه وهو يستقبلها بكل حسره





    اسأل الله العلي القدير ان يرحم والد الشخص .. ‘ ع _ م

    ويغفر له ويجعل نار الدنيا فرج له من نار الاخره

    امين ,,,,,,,
    قديم 23-10-2007, 08:10
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية roze
    roze
    .:: عضو مبدع ::.
    افتراضي
    اليوم اعرض لكم قصة شاب تاب لما الله نجاه من حادث



    هذا الشاب يحكي قصته ويقول

    كنت ماشي من خط الطايف الى خط أبها ( في السعوديه طبعا )

    يقول هذا الخط شوي مرعب لانه خط رايح جاي واحد و ظلام وضيق بعد


    والله اعلم ماعمري مشيت نفس الخط

    يقول كنت لحالي

    وكنت اشغل صوت الاغاني للاخير عشان مايجيني نوم وفجأة وبدون سابق انذار يخرج علي جمل مار رايح على الشارع الثاني

    >>> ماتطورو للحين الجمال تقطع الشوارع الله يستر بس

    والحمدلله ربي كتب لهذا الشخص التوبه عن طريق الحادث المفجع
    يقول والله ماصدقت نفسي اني حي

    الناس من حولي يقولولي الحمدلله على السلامه

    وانا مو قادر ارد من الفجعه

    انبكم لساني

    ويقول والله والله احاول اتشهد مو قادر ابغى اقول لااله الا الله محمد رسول الله

    ماني قادر

    عرفت بعدها اني كنت ضايع ولو ماربي قدر لي الحادث هذا

    كان مداني مااهتديت

    بس سبحان الله ربي يصيب للأنسان شي ويتضايق ويكره نفسه ومايدري ان ممكن يكون خير له


    وسبحان الله
    كل من شاف السياره قال الي فيها اكيد مفتت ومحروق وماله اثر في الدنيا


    وسبحان الله الرجل خرج من السياره مافيه الا كسر بسيط طاب بعد اسبوعين


    طبعا بعدها حلف مليون يمين انه مايترك اي فرض صلاه وانه يحافظ على دينه

    لان هذا الحادث كان تنبيه من رب العالمين له



    والحمدلله من وقت ماصار الحادث الى الان له اربع سنوات وهو على الصراط المستقيم

    الله يثبته ان شاء الله ,,,,,,
    قديم 24-10-2007, 09:49
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    افتراضي
    اللهم اهدنا واهدى بنا واجعلنا سببا لمن إهتدى .....


    نسال الله العلى العظيم أن نكون قد استفدنا من هذه القصص وواخذنا العظات والعبر منها ...


    جزاك الله خيرا أختى الكريمه على ما قدمتى .. وجعله الله فى ميزان حسناتك ..
    قديم 24-10-2007, 11:28
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية S M S
    S M S
    مشرف سابق
    افتراضي
    مؤثرة جدااا




    اللهم ثبتنا على الطاعات وابعدنا عن المعاصي والاثام


    قديم 24-10-2007, 12:33
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية H u S a M
    H u S a M
    مشرف سابق
    افتراضي
    اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
    اللهم أحسن خاتمتنا ... وثبت قلوبنا على دينك

    قصص رائعة ومؤثرة

    جزاك الله خيرا أختي الكريمة...وجعله في ميزان حسناتك ... وجزاك الفردوس الأعلى
    قديم 24-10-2007, 01:36
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية H u S a M
    H u S a M
    مشرف سابق
    افتراضي
    وأضيف قصص آخرى:

    توبة فتاة عن الأزياء المحرمة

    الشابة تتأثر بمن حولها.. وخاصة الصديقة.. فكم من فتاة ارتقت مرتقاً جميلاً وعاشت عيشة حسنة.. وكان للقرينة والصديقة أثر في ذلك..
    وكم من فتاة تحطمت أحلامها وحياتها.. بسبب قرينات السوء.. والمرء على دين خليله (حديث صحيح رواه أبو داود والبيهقي).

    وهذه القصة فيها عبر ودروس.. قصة فتاة تائبة عن الأزياء المحرمة..

    تقول إحدى الأخوات تعرفت في فترة دراستي على إحدى الفتيات وكانت مثالاً يضرب في الأخلاق والجمال والاجتهاد، أيضاً إضافة إلى أن تمسكها بدينها كان شديداً لدرجة أنني كنت أفخر بها حقاً وأعتبرها المثل الأعلى للفتاة المسلمة.. وفي يوم من الأيام، ونحن نجلس في مطعم الجامعة، أتت فتاة لا نعرفها وجلست معنا على نفس الطاولة وبالرغم من أنها لم تعجبني من حيث كلامها وهيئتها، إلا أنني تقبلت الوضع لأعرف ما هو غرضها الذي جاءت من أجله، ولكنها أخذت تماطل في الحديث أولاً، ولم تأت بالموضوع مباشرة ثم قالت تخاطبنا، لم أنتما هكذا تبدوان وكأنكما نائمتان في هذا العالم؟! فلم أر يوماً واحدة منكما صبغت شعرها مثلاً أو لبست عدسة لتغير لون عينيها، وربما أصبحت أجمل، وأخذت تسترسل في حديثها هذا وكأنها شيطان ماكر..
    وما أن سمعتها تتحدث بهذه الطريقة حتى تركت لها الطاولة وشددت صديقتي لتأتي معي ، ولكنها لم تعرني اهتماماً فتوجهت فوراً لقاعة المحاضرات بعد أن كدت أنفجر من الغضب من آرائها المسمومة، وما طرحت من أفكار ولا أعرف ما حل بصديقتي التي كانت تجلس معها.. وفي اليوم التالي وكعادتي ذهبت لحديقة الجامعة، وجلست على أحد المقاعد هناك ثم فتحت كتاباً لأقرأه حتى تنتهي من المحاضرة، وما أن مرت ساعة من الزمن إلا ورأيت جميع الفتيات يخرجن من القاعة واحدة تلو الأخرى، عندها سألت نفسي أين صديقتي؟! إنها ليست معهن! ترى هل هي غائبة؟! ولكنها لا تغيب إلا لسبب قاهر؟! ترى هل هي مريضة أم ماذا؟! وما أن خرجت آخر طالبة حتى سألتها أين صديقتي ولماذا لم تحضر معكن؟ فأجابت: إنني لم أرها اليوم بأكمله، أعتقد أنها غائبة فانزعجت كثيراً لأنني أعرف أن غيابها لا يكون لأمر سهل، فكرت قليلاً.. ثم نظرت إلى الساعة فوجدتها العاشرة تماماً، سرت متوجهة إلى بوابة الخروج لقد انتهى دوامي هذا اليوم.

    وفي اليوم التالي.. تكرر نفس الشيء فانزعجت أكثر وظللت على هذا الحال أسبوعاً كاملاً لا أدري ما الذي حل بها منذ جلوسنا مع تلك الفتاة الشريرة.

    وفي يوم السبت وبعد عطلة الأسبوع وأنا متوجهة لقاعة المحاضرة..
    فوجئت بل اندهشت عندما رأيت صديقتي مع تلك الفتاة، وهي التي كانت لا تفارقني أبداً وعندما نظرت إليها فإذا شعرها الأسود الجميل قد قص إلى ما فوق رقبتها وصبغ بلون أصفر، فبدت وكأنها واحدة لا أعرفها بتاتاً،
    عندها سألت نفسي.. أهذه صديقتي التي أعرفها! أهي تلك العاقلة التي يضرب بها المثل!! لا لا ربما ليست هي، فلم أتعود أن أرى صديقتي تضع سماعة المسجل في أذنيها، لقد اختلفت تماماً، إنها تضع جميع أنواع وألوان المساحيق في وجهها وكأنها أتت لتحضر عرساً أو حفلة، وقد كانت من قبل تأتي لطلب العلم لا تهمها هذه الأشياء التافهة.
    وعندما اقتربت مني قليلاً دهشت حقاً، بل كدت أقع على الأرض عندما رأيت تلك الرسمة الخليعة التي وضعت على بلوزتها التي والله يخجل الإنسان من النظر إليها، وحدثتني قائلة وبكل فخر وكل اعتزاز: أتعرفين أين كنت في الأسبوع الماضي؟ فلم أجبها، لأن لساني قد شل تقريباً عندما رأيت ذلك التغير المفاجئ الذي طرأ عليها.. فكررت عليَّ السؤال ثانية ولكنها لم تنتظر إجابتي وقالت: لقد كنت في إحدى دول أوروبا لأنني وجدت أن صديقتي ((الفتاة الشريرة)) معها الحق كل الحق فيما قالته فلن أكون متأخرة العقلية جاهلة لا أفهم شيئاً كما كنت سابقاً، لقد أصبحت الآن مواكبة لعصري متقدمة أتعرفين بلوزتي هذه.. إنها صيحة هذا العام.. وشعري هذا الذي ترينه صبغته وقصصته عند أشهر وأكبر محل ((كوافير)) في أوروبا. (تأملي رعاك الله كيف انقلبت عندها المفاهيم عندما اقترنت بأهل الشر).

    فسألتها بكل دهشة ما الذي غيرك؟! أعقلك على ما يرام؟! لا أظن ذلك، لأن هذه الأفعال ليست أفعال عقلاء. أين دينك؟ أين أخلاقك؟ أين العلم الذي كنت تأتين من أجله كل هذا تجاهلتيه من أجل (الموضة) من أجل هذا المنظر السيء الذي أنت عليه الآن وما هذه العدسات التي تضعينها في عينيك.. إن منظرك مضحك جداً وكأنك مهرج يعبث بنفسه ليضحك الناس لقد أصبحت نكتة الموسم.. فاحمر وجهها وبدا عليها الغضب لقد أصبح دمها يغلي في عروقها.. غدت باهتة الألوان مكتملة بلون وجهها الأحمر، وعندما استدارت لتسير مع الشيطانة التي معها (الفتاة الشريرة) فإذا بي أرى تنورتها تكاد تتمزق من الضيق والأسوأ من ذلك فتحة التنورة أين كانت لما فوق الركبة ألهذه الدرجة تلعب (الموضة) بأفكارنا ألهذه الدرجة نكون ضعفاء. أعتقد بل أجزم أن مثل هؤلاء الفتيات لو أن الموضة أمرتهن أن يخرجن من منازلهن بثياب منحرفة لفعلن ذلك، ولو أمرتهن أن يخرجن بدون أن يمشطن شعرهن لفعلن ذلك. هذا حقاً ما دار بذهني عندما رأيت تلك الفتاة التي كانت لي أكثر من أخت، واليوم تبدلت حالها إلى حال تشمئز النفس من رؤيتها، لقد تأملت كثيراً وحاولت نصحها مراراً ولكن الصدود كان ردها عليَّ دائماً ولم أيأس من إعادتها إلى ما كانت عليه من دين وخلق وحياء وجمال وبجميع الوسائل حاولت إقناعها، وحاولت أن ألفت انتباهها أكثر من مرة إلى الغربيين الذين توصلوا إلى القمر وها هم الآن يريدون غزو كواكب أخرى وسيصلون ما دمنا نحن أطفالاً نلهو بالألعاب التي تقدم إلينا ولكن كلامي معها دائماً كان يذهب دون جدوى إلى أن جاء يوم من الأيام وأنا في طريقي لقاعة المحاضرات وجدتها تبكي وبحرقة شديدة وقد وضعت على رأسها منديلاً أبيض على غير العادة فاستغربت واقتربت منها لأعرف ما سبب حزنها الشديد هذا فكشفت لي رأسها فبدا لي وكأنه قد حرق فسألتها ما الذي فعل بك هذا؟ وكيف حدث هذا؟! فأجابتني والدمع ينهمر من عينيها قائلة: أتعرفين الفتاة التي تقابلنا معها في المطعم فأجبتها: نعم.

    فقالت: لقد أعارتني الكثير من مجلات الأزياء وجعلتني أفصل الكثير من ملابسي كما في (الموضة) حتى شعري غدوت أتبع (الموضة) في تسريحه وفي يوم من الأيام باعتني زجاجة بها سائل أحمر وقالت لي: هذه هي وصفة آخر التسريحات وأخبرتني أنها أتت بها من أوروبا وما أن وضعت السائل على رأسي حتى رأيت شعري يتساقط بفظاعة إنه شيء لم أتصوره أبداً.. فندمت يا أختي على كل ما فعلته لقد خسرت كل شيء خسرت ديني وصديقاتي وخلقي وحيائي وهذه حالي كما ترين ولكن لن أقول إلا الحمد لله الذي جعلني أتيقظ لنفسي قبل فوات الأوان ولكن هل تقبلين صداقتي من جديد فأجبتها: نعم ما دمت رجعت لرشدك من جديد فأنا صديقتك منذ هذه اللحظة (من رسالة بعنوان: ماذا تخفي لنا الموضة؟ لنجمة السويل)
    وعادت تائبة إلى ربها.. عادت من رحلة اللهو والضياع وبدأت حياتها تتغير.. لقد أشرق نور الحق في حياتها من جديد.
    عن ابراهيم الحزمي
    قديم 24-10-2007, 01:39
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية H u S a M
    H u S a M
    مشرف سابق
    افتراضي
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    وفاة ( باكستاني ) قرب الكعبة على مرأى من صاحبي تكون سببا في هدايته



    اتجهت إلى طاولة في مطعم الجامعة بعد أن ابتعت فطورا لي ولمن معي من الأحبة وإذا بصاحب لي يجلس قريبا مني فاتجهت إليه ، وجعلت الجلستين جلسة ليحلو الكلام ، ولنتجاذب أطراف الحديث .
    بادرني صاحبي بقوله : هل رأيت تركي ؟! ،
    قلت : نعم ، ولكن حاله قد تغيرت كثيرا ً !! ،
    قال : أسألته عن السبب ؟ ،
    قلت : لا – والله – وأخشى أن أسأله فيكون السبب جرحا ً يتمنى نسيانه – وما أكثرها في هذا الزمان - .
    سكت صاحبي ، وأتممنا فطورنا ، وهنا أعلنت الساعة قرب دخول المحاضرة فاتجهنا للقاعة .
    مضت الأيام ، وأنا أرى صاحبي تركي قد تغير تغيرا ً غريبا ً ! ، ولكني لم أجرؤ على سؤاله عن سبب هذا التغير ،

    ولكن بالي كان مشغولا ً ونفسي شغوفة لمعرفة السبب .

    اجتمعت – بعد وقت ليس بالقصير – مع تركي وصاحب ٍ لنا في مجلس واحد ، وأخذنا نتحدث عن الدراسة والاختبارات ،

    وفجأة بادرني صاحبي بسؤال ٍ أحرجني جدا حيث قال :
    ألا تعرف سبب تغير تركي ؟! ،
    فقلت : لا – والله – ولكن أسأل الله – تعالى – أن يكون خيرا ً .

    وهنا طأطأ تركي برأسه ثم استلم زمام الحديث – بعد أن رفع رأسه وأعقب ذلك بتنهيدة حارة - وكان مما قال :

    سافرت في أحد الأيام إلى مكة المكرمة للعمرة ، وكان دخولي للحرم مع أصحابي بعد أن انتهى المسلمون من أداء صلاة العشاء ،

    رأينا جماعة تصلي قرب المطاف ( الصحن ) فأدركنا الصلاة معهم ، ثم قمنا لنبدأ عمرتنا ،

    وهنا وجدنا الناس يتجهون لجهة معينة من المطاف ، ويقتربون للكعبة أكثر ، والازدحام يكثر ويكثر ، حتى تيقنّا أن هناك أمرا ً ما نتيجة هذا الازدحام الغريب الملفت للنظر لكل من دخل المطاف ولو كان من جهة أخرى .

    فاقتربت أنا وأصحابي وكنت أقربهم للحدث ، فاخترقت الصفوف ، وكلما قربت رأيت الناس قد تغيرت ألوانهم ، حتى وصلت لسبب ازدحام الناس .

    فماذا كان ؟!

    الموقف باختصار :

    رجل يتضح عليه من لباسه أنه من الجنسية الأفغانية أو الباكستانية ، كبير ٌ في العمر ، كث وطويل اللحية ، وهي بيضاء بياضا كاملا لا ترى محلا للسواد فيها ،
    الرجل متمدد على الأرض ، وبعض الموجودين – وهم قلة قليلة – جلسوا عند رأسه ، يقولون : لا إله إلا الله – يكررونها - ،
    فعلمت أن الرجل يحتضر ،
    يا الله ، موقف عصيب ، لا أستطيع أن أصفه ،
    الرجل كلما مرت دقيقة كلما اشتد تمدده على الأرض وكأنه قطعة من خشب ، والذين عند رأسه يرددون : لا إله إلا الله ،
    وهنا بدأ الرجل يتكلم ، ولكنه كلام ٌ غير مفهوم لي ولمن معي ، وأظنه كان يتحدث بلغته ،
    الناس يرددون : لا إله إلا الله ، لا إله إلا الله ،
    وهو ما زال يردد كلاما ليس مفهوما لنا ،
    الموقف اشتد أكثر وأكثر ، والوجوه تغيرت أكثر وأكثر ، الألوان بدت شاحبة لكل من شاهد ذلك المنظر المخيف ،
    فرجل يصارع الموت أمامك ، وأناس يرددون : لا إله إلا الله ، وهو يردد كلاما غير مفهوم بلغته ،
    ثم حدث شيء لم أكن أتوقع أني أراه في حياتي ، جعل من عند رأس المحتضَر يتراجعون عنه ويقفون معنا ،

    أتعلمون ماذا حدث ؟! ،
    التفت ساقا الرجل ببعضهما البعض ومباشرة تذكرت قوله – تعالى – : ( والتفت الساق بالساق ) ، وكأن هذه الآية لأول مرة تمر بي !! ،
    اشتد الرجل على الأرض ، والتفت ساقاه ، وقلّ حديثه الذي كنا نسمعه ولا نفهمه ، ثم سكت سكوتا ً يسيرا ً ،
    فعاد من جديد للحديث ، ولكن هذه المرة بصوت واضح ٍ جدا ، وبلغة مفهومة معروفة لكل من وقف ،
    فقد قال كلمة لا يوجد مسلم لم يسمع بها ، أو يعرف معناها ،

    قال – بكل وضوح - :
    لا إله إلا الله ، محمد رسول الله .

    ثم توقفت أنفاسه ، ولان جسمه ، وارتخت ساقاه اللتان كانتا ملتفتان على بعضهما ، فلم نسمع له بعد ذلك لا نسما ً ولا همسا ً ! ،
    سكت الرجل ، وبدأ الناس يتحدثون ولكن بلغة الدموع ، والنشيج ، والنحيب ،
    فهذا يبكي ، وهذا يحوقل ، وذاك يسترجع ، وكأن الميت أب للحاضرين أو أخ لهم ،
    وكم من واقف عليه لسان حاله يقول : طوبى له ليتني كنت مكانه .

    حُمِل الرجل ، وتولى أهل الخير إنهاء أوراقه ، ورأت عائلته أن يصلى عليه في الحرم حيث كانت متواجدة معه في مكة – على ما أظن - ، وبذلنا جهدنا أن نعرف متى الصلاة عليه ، وفي أي فرض ،
    صلينا عليه من الغد ، وذلك الموقف راسخ ٌ في البال ، لا يمحوه تعاقب الأيام والليالي .
    ومن ذلك الموقف – بعد توفيق الله تعالى لي - تغيرت حالي ، وأسأل الله – تعالى – لي ولكم الثبات على الحق حتى نلقاه .

    ا.هـ .

    *
    *
    *

    انتهى حديث صاحبي تركي – أسأل الله تعالى لي وله ولكل موحد الثبات - .

    ولكن أنت – أيها القارئ الكريم – كيف ستكون نهايتك ، وختام حياتك لو كنت مكان ذاك الأعجمي ؟! ،
    أستصدح بــ : لا إله إلا الله ، محمد رسول الله ، أم سيُغلق عليك ، ولا تعرف منها شيئا ؟! ،

    أيها القارئ الكريم :
    اعلم أن من شب ّ على شيء شاب عليه ، ومن شاب على شيء ٍ مات عليه ،
    وسكرات الموت ، كالملعقة لما في الصدور ، فمن كانت نفسه متعلقة بالله – تعالى - ، متبعة لأوامره ، منتهية عن نواهيه ، فذاك الفائز الرابح ،
    ومن كانت نفسه متعلقة بالدنيا ، مقدمة ً لها على الآخرة ، فذاك الخاسر النادم – ولات حين مندم
    قديم 25-10-2007, 11:14
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية roze
    roze
    .:: عضو مبدع ::.
    افتراضي
    اول شي شامل واس ام اس نورتو الموضوع بمروركم الطيب ومرسي حسام على الاضافة وانشالله ا زا في قصص كما بضيفها
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    للتائبين , معبر , والتائبات , قصص

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 09:28.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.