نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

كلية الإعلام اخبار فلسطين,طقس فلسطين,حالة الطقس في فلسطين,حالة طقس فلسطين,اخبار العالم , طلبة الاعلام, صحافة, اعلام, الإذاعة والتلفزيون , انتاج اعلامي ، كاريكاتير يومي, Faculty of Information ,Libya News, Press ,world news , Palestine News,Radio and television , media

الصحافة العبرية .. يومي ومتجدد Hebrew Press .. Daily & Renewable

الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
أسامة AL-AZHARY
مشرف سابق
تاريخ الإنضمام: 032007
رقم العضوية : 464
الدولة : غزة هاشم
المشاركات: 2,136
قديم 27-08-2008, 02:39
المشاركة 1
نشاط أسامة AL-AZHARY
  • قوة السمعة : 134
    افتراضي الصحافة العبرية .. يومي ومتجدد Hebrew Press .. Daily & Renewable
    الصحافة, العبرية, daily, hebrew, يولد, press, renewable, ومتجدد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذا الموضوع خاص بالصحافة العبرية .. مقالات مترجمة ومنشورة في الصحف الاسرائيلية وعلى المواقع الإخبارية

    هآرتس

    يديعوت أحرونوت

    معاريف

    إسرائيل اليوم

    جيروازليم بوست

    تنقل لكم يوميا .. عبر هذه الصفحة .. من مصادر مختلفة

    صحيفة الأيام .. القدس العربي .. موقع انتفاضة فلسطين ..

    وغيرها ,,,

    تابعونا
    قديم 27-08-2008, 05:03
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية palestine sun
    palestine sun
    .:: عضو نشيط ::.
    افتراضي
    مشكور اخي على الموضوع
    في انتظار المقالات
    قديم 30-08-2008, 09:01
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    إيران: إسرائيل قرّرت، والتحضيرات في ذروتها

    بقلم: بن كاسبيت


    دولة إسرائيل قررت: إيران النووية هي "خط احمر". لا يمكن لاسرائيل ان تسلم بتحول دولة آيات الله الى دولة نووية. القرار اتخذ بعد مداولات استراتيجية بين الاجهزة، شارك فيها صناع القرار وقادة المستويات الامنية والاختصاصية العليا في الدولة. التلميحات بصدد هذا القرار تتردد علانية هنا وهناك.
    المعنى واضح: الجدل بين اولئك الذين يعتقدون ان من الواجب القيام بكل شيء بما في ذلك عملية عسكرية لمنع ايران من الحصول على القنبلة النووية، وبين من يعتقدون ان من الممكن القبول بوجود ذرة لدى ايران - قد حسم. وهناك مغزى صغير واحد من وراء ذلك: ان لم يسقط نظام آيات الله في السنة القريبة، وان لم يوجه الاميركيون ضربة عسكرية وان لم تؤد العقوبات الى تحطيم المشروع النووي الايراني فستضطر اسرائيل الى التحرك بقوة.
    بكلمات اخرى التحضيرات للخيار الاسرائيلي العسكري الموجهة لهذه الطريقة او تلك لاعتراض المشروع النووي الايراني، في ذروتها. هذا يقول ان هناك احتمالاً لتدهور اقليمي خلال عام - الى عام ونصف. من الممكن فهم هذه الخطوة الإسرائيلية كارتقاء في مبدأ "امسكوني" ومن الممكن ايضا اخذه على محمل الجد. يدعم الامكانية الثانية قول ايهود اولمرت في اجتماع مغلق في الاسبوع الماضي انه توجد في الجيش الاسرائيلي اليوم قيادتان مهمتان فقط: قيادة الجبهة الداخلية وقيادة سلاح الجو. هذا ما يقصده بالضبط.
    في مثلث طهران - القدس - واشنطن، لا تحدث امور جيدة. اسرائيل تحاول يائسة الحصول على موافقة اميركية على الهجمة ضد ايران ولكنها لا تنجح في ذلك. على العكس. الطريق الاقصر للتحليق الى ايران يمر عبر العراق، حيث يسيطر الاميركيون. لهذا الغرض سنضطر للحصول على تصريح بالتحليق وشفرات سرية. في الوضع الحالي لن نحصل على مرادنا. اسرائيل تطلب وسائل هجومية من الولايات المتحدة وبدلاً من ذلك تحصل على عروض لرادارات دفاعية.
    هناك ايضا خيار ثالث. طرحه مؤخراً افرايم سنيه عبر وثيقة ارسلها للمرشحين للرئاسة الاميركية جون ماكين وباراك اوباما. الوثيقة التي تحتوي على 8 بنود تشير الى ان "ليست هناك حكومة في القدس تقبل بايران النووية. عندما سيصبح واضحاً ان ايران توشك على الوصول الى السلاح النووي ستطرح العملية العسكرية الإسرائيلية على المحك لمنع ذلك".
    سنية يقترح الخيار "العقلاني والارخص الوحيد الذي لا يتضمن اراقة للدماء" لإيقاف هذه العملية. على حد قوله آن الاوان لعملية اميركية حقيقية شديدة البأس وتجنيد اوروبا كلها "لعقوبات حقيقية" من اجل اسقاط النظام الايراني. الشعب الايراني كما يقول سنيه يئن تحت وطأة نظام آيات الله ولا يقوم باسقاطه فقط لغياب الدعم من الخارج.
    سنيه يقترح عملية بسيطة: حصار مطلق على قطع الغيار لصناعات النفط والمصافي ومقاطعة كاملة على النظام المصرفي الايراني. هاتان الخطوتان ستؤديان خلال فترة قصيرة الى انهيار النظام. نافذة الفرص وفقاً لافرام سنيه تمتد من الآن حتى بداية العقد القادم. عام ونصف الى عامين وهذا يعني ان التحرك يجب ان يبدأ من الآن.
    سنيه لا يكتب الوثائق فقط بل انه يتحرك على الارض. في الاسبوع الماضي كان في سويسرا والنمسا الدولتين اللتين اعلنتا عن استثمارات هائلة في حقول النفط والغاز الايراني خلال العقد القادم. "التحدث عن كارثة اليهود وعن امن اسرائيل لا يؤثر على هؤلاء الناس" اذن ما الذي يؤثر؟ بسيط جداً. هو سمعهم يتحدثون عن الاستثمارات المستقبلية وقال لهم بكل هدوء: "خسارة لأن عيدو سيشعل كل هذه الاستثمارات" من هو عيدو؟ نحوشتان - قائد سلاح الجو. "الاستثمار في ايران 2008 يشبه الاستثمار في مصنع كروب الالماني في العام 1938 هذا استثمار مع درجة خطورة عالية". النمساويون اصيبوا بالشحوب وفقاً لما قاله سنيه.

    يجب تجنيد الاسد
    عندنا في الوقت الحالي يستعدون للخيار العسكري. هذا ايضا السبب الذي يتم نتيجه له التفاوض مع سورية. الآن تحديداً. هناك اهمية عليا لتحيد سورية وانتزاعها من دائرة الرهبة قبيل الاشتعال المحتمل. السوريون ايضا يدركون ذلك، اولمرت يقول في الاطر المغلقة ان الاسد شخص ذكي وفطن وهو يعرف بالضبط ما الذي يريد ان يكونه وما لا يريده. هو تعلم شيئا ما ولديه قدرة على ضبط النفس والاحتواء وهو لا ينتمي لعالم الاسلام المتطرف هذا. يقول اولمرت.
    ومع ذلك ما زال السوريون يتأرجحون بين العالمين. السيناريوهات التي يتحدثون عنها في جهاز الامن تتحدث عن اطلاق مئات الصواريخ السورية على اسرائيل في المرحلة الاولى الى ان ينجح سلاح الجو في ابادة اغلبية قواعد الصواريخ والسيطرة على المجال الجوي. الف مواطن سيقتلون من اطلاق الصواريخ هذه مثلما حدث خلال الانتفاضة كلها. وفقا لاحد السيناريوهات الجيش الاسرائيلي سيجتاح سورية ويصل خلال فترة قصيرة نسبيا الى دمشق حيث سيكون بإمكانه ان اراد السيطرة عليها. خلال ذلك سيقتل 1500 جندي آخرين. وماذا حينئذ؟ عندئذ ستبدأ حرب العصابات والارهاب ويقتل عشرات الجنود كل شهر ونحن سنبحث يائسين عن طريق للخروج. تماما كما في العراق. وماذا بعد؟ عندئذ سنبدأ التحدث ولكن السؤال هو مع من سنتحدث. عندها سنشتاق الى الاسد. النظام الذي سيخلفه سيكون أسوأ بكثير ولتروا ما يحدث في العراق. وحول ماذا سنتحدث معهم؟ حول هضبة الجولان. لانه لا تسوية من دونها. اذن لماذا نحتاج الى ذلك كله.

    المهم عدم المبالغة
    ان قامت اسرائيل بمهاجمة ايران مع الافتراض ان السوريين لن يتدخلوا (يا ليت) ما الذي سيحدث؟ الايرانيون بالمناسبة هم التهديد المباشر الاصغر. لديهم عشرات صواريخ شهاب القادرة على الاصابة. اغلبية هذه الصواريخ ستعترض في الجو ولكن المشكلة ستأتي من الشمال ومن الجنوب. حزب الله سيطلق كل ما لديه وهو كثير. و"حماس" مثله. حيفا واسدود ستتلقان ضربات قاسية وتل ابيب كذلك. وفقا لاحد السيناريوهات ستستغل اسرائيل الفوضى الدموية الحاصلة و"لحظة الحقيقة" في حرب الوجود السيادية الإسرائيلية، ايضا حتى تدخل الى غزة وتفعل اخيراً ما سيضطر احدٌ ما الى فعله هناك. هذا ايضا سيكلفها مئات القتلى.
    هذا هو السبب وراء تحدث الكثيرين الآن عن حكومة طوارئ وطنية. هم يعرفون ما الذي يتحدثون عنه. الايام التي تهل علينا ستستوجب توحيد كل الطاقات الصهيونية في سلة واحدة. هذه ستكون حرب حياة او موت بين النور والظلام. بين الاسلام المتعصب النووي الذي يحتشد على جدراننا وبين الانظمة العربية المعتدلة الاخرى في المنطقة واولئك الذين ما زالوا يؤمنون بالتعايش والدولتين، وحق الانسان في حرية التعبير وحق المرأة في العيش.
    جلسة المجلس الوزاري التي ناقشت تعاظم قوة حزب الله كانت متوترة. طرح هناك سيناريوهان رهيبان وكذلك وسائل التسلح المتطورة التي سترسلها سورية الى نصرالله في الفترة القريبة. كان هناك من ادعوا هذه خطوة استراتيجية تشكل تحطيما للتعادل والتي ستؤدي في السياق الى تقيد حركة سلاح الجو بدرجة كبيرة. بالمقابل اقترح آخرون مثل قائد سلاح الجو عدم المبالغة. هو قال هذا سيصعب العمل ولكننا سنتدبر امرنا. من أخذ المسألة على محمل الجد كان ايهود باراك. باراك طلب من المجلس الوزاري توكيلاً "اعمى" لاتخاذ القرارات مع ايهود اولمرت وتسيبي ليفني. كان هناك وزراء مثل عامي ايلون الذين حاولوا الدخول للدائرة. عامان بعد تلك الحرب وبعد فينوغراد وما زلت تريد مرة اخرى اتخاذ قرار واحد في ليلة واحدة لتدخلنا في دوامة؟ سأل ايلون باراك. وزير الدفاع اصر على مطلبه. المجلس الوزاري من وجهة نظره هو عبء والحكومة هي جسم زائد. من الممكن انهاء كل شيء عنده في الغرفة مع ايهود الثاني ومع تسيبي. هو لم يحصل على هذا التوكيل من المجلس الوزاري حمداً لله. ورغم ذلك فينوغراد كما نرى قد فعل فعله. رغم ان ايلون يعتقد ان هذا ليس كافياً.
    ايلون الذي خسر امام باراك في الانتخابات التمهيدية يجلس الآن في "مركز النفط" في تل ابيب. مكتبه يقع في الغرف التي استضافت اعضاء مجلس فينوغراد خلال عمل اللجنة. غرفته هي غرفة القاضي فينوغراد. الامر الذي اضاف شيئا من الغرابة الإسرائيلية النمطية لما قاله في هذا الاسبوع: "ليست لدولة اسرائيل سياسة ولا جهاز او عملية منظمة لبلورة السياسيات".

    مجلس الثورة
    كان لايهود باراك اسبوع صعب حتى اكثر من الاسبوع الماضي. في كل مرة يبدو فيها ان هذا الشخص الموهوب يصل الى اسفل البرميل يسمعون طرقات مبهمة من الاسفل ويتضح ان هناك ما يمكن الوصول اليه بعد. رعنان كوهين، موشيه شاحل، دافيد ليفئي وعوزي برعام "مجلس الثورة"، اجتمع في آخر الاسبوع الماضي وحاول تقديم نصيحة. الاستنتاج: لا نصيحة. الاصدقاء يتجمعون فوق "التايتانك" محاولين الارتقاء بمستوى الجناح حتى يكون هناك منظر بحري خلاب.
    لا حاجة للتأثر من "الدعم" الذي حصل عليه باراك بالامس في جلسة "وزرائنا" هم يعرفون ان استمرار الامر على هذا النحو سيفقدهم هذا الاطار في الحكومة القادمة. ربما سيكون لديهم وزير واحد او اثنان. فؤاد بن اليعازر الشخص الذي ادعى يوم الخميس انه يحاول حشد طاقات حول باراك يحاول حشدها ضده. ما يقوله فؤاد حول باراك في غرفة مغلقة لا يقوله حتى عمير بيرتس. فؤاد يفكر بمكانة رئيس مؤقت للحزب بدعم من ايلون وبيرتس. هذا الائتلاف يغازل نائب باراك متان فلنائي (الذي التقى مع بيرتس في هذا الاسبوع في سديروت).
    هناك ايضا افكار اخرى مثل خطوة يائسة حقيقية: ان انتصرت تسيبي ليفني وان واصلت الاستطلاعات هبوطها بإمكان مجموعة مركزية في حزب العمل ان تغادر الحزب لصالح الاتحاد التلقائي مع كاديما. بالمناسبة عامي ايلون اجتمع في المدة الاخيرة مع ليفني كثيراً. وشارغه بروش رئيس اتحاد ارباب الصناعة جلس في هذا الاسبوع مع داني جيلرمان. بروش يائس من ازمة القيادة ولذلك اقترح على جيلرمان بجدية ان يفكر بخوض المنافسة على رئاسة الوزراء واعداً بدعم عوفر عيني من الهستديروت.
    ليس هناك جدل حول امر واحد: حزب العمل يوشك على الانهيار في هذه الوتيرة. باراك الذي قرأ "معاريف" في الخامسة فجراً وشاهد جلسة قدامى حزب العمل عند رعنان كوهين، اتصل بكوهين وصرخ في وجهه طالباً اياه بالتوقف عن التآمر عليه. كوهين اصيب بالذهول قليلاً. موشيه شاحل كان اقل منه ذهولاً. عبارات شاحل حول باراك غير مسبوقة. شاحل يقول في المحادثات المغلقة ان باراك يعاني على ما يبدو من نوع من المرض وهو يوجه انتقادات شديدة لسلوكه الشخصي في مسألة شركة تاورس والشقة في برج اكيروف والآن بيع هذه الشقة. "هو اكل الاسماك النتنة وطرد من المدينة والآن يصر على ان يضربوه" يقول شاحل. "ليس لدى الحزب نهج لا يرفعون راية القيادة النظيفة ولا يتحدثون عن مليون ونصف انسان تحت خط الفقر"، كيف سنتحدث عن ذلك؟ من اين؟ من ابراج اكيروف؟".

    عن "معاريف"
    قديم 30-08-2008, 09:02
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    الدفيئة العسكرية .. لا تؤهل لقيادة الدولة

    بقلم: زئيف شتيرنهل

    في أحد أيام شهر ايار 67 وصل رئيس الوزراء ليفي اشكول الذي كان لا يزال ايضا وزير الدفاع، لزيارة القيادة المتقدمة لقائد اسراب المدرعات، اللواء يسرائيل تل. وتحت شبكات التمويه افترشت الخرائط ورسومات المعارك، وتل، الذي كان ايضا قائد الفرقة، عرض خطته. وكان للخطة اهمية حاسمة لان فرقة تل كانت رأس الحربة للجيش الاسرائيلي، وبنجاحها أو فشلها كان يتعلق مستقبل المعركة بأسرها في البر.
    اشكول انصت بامعان وعندها سأل كيف يمكن ان نكون واثقين في أن يكون الاختراق ناجحا والجبهة المصرية ستنهار. وبالفعل، كان هذا في حينه وهو اليوم ايضا السؤال الواحد الذي يجب أن يقلق راحة رئيس الوزراء عشية الحسم: ما هي الفرصة الحقيقية في أن تخرج الخطة المطروحة عليه الى حيز التنفيذ ولماذا في واقع الامر يتعين عليه أن يعطي الثقة لما يقال له؟
    اشكول لم يكن رجلا عسكريا، والشؤون الامنية التي لم يتعرف عليها الا عبر الميزانية. عشية الحرب لم تثر اهتمامه الاسهم الزرقاء وباقي الاشارات على الخرائط، ولكنه عرف كيف يسأل الاسئلة الصحيحة. فهم رئيس الوزراء، الذي لم يسارع الى اصدار التعليمات بالهجوم قبل الاوان، لم يساهم فقط في النصر بل ومنح اسرائيل ايضا شرعية دولية واسعة وباهظة القيمة.
    الفهم والتفكر من هذا القبيل الذي اظهره ايضا اسحق شمير في حرب الخليج الاولى - هو الميزة الاساس لرئيس الوزراء، ولا يوجد ما يدعو الى الافتراض بان رجال الجيش تباركوا بها اكثر من المواطن العادي. كثيرون يعتقدون أن موشيه آرنس كان وزير دفاع راقياً، اما موشيه دايان فقد ظهر في ضعفه حتى قبل حرب يوم الغفران عندما لم يكن قادرا على ان يصر على رأيه امام غولدا مائير في مسألة فتح قناة السويس والطريقة السليمة لحماية سيناء.
    على خلفية الانتخابات الداخلية في كديما والاستعدادات لحملة الانتخابات العامة، التي أغلب الظن ليست بعيدة، يوجد اهتمام خاص للنظر في سلوك رجال الجيش في السياسة. بالفعل، ماذا تبقى حقا من الألوية والفرقاء عندما ينزعون بزاتهم ويمكن أن نراهم مثلما هم حقا، بحجومهم الطبيعية ودون ان يتمكنوا من التمترس خلف لغة الرموز لعارفي السر؟
    الموضوع مهم ليس فقط بسبب المكانة التي يطالب بها لانفسهم رجال الجيش في السياسة بل وايضا للتعرف على ما يمكن ان نتوقعه من اولئك الذين لا يزالون يقودون الجيش ويدفعون المواطن العادي الى الانثناء امام صلاحياتهم.
    رئيس الاركان ووزير الدفاع شاؤول موفاز وصل الى مكانته فقط بسبب كراهية اسحق مردخاي لمتان فيلنائي. لو لم يعين رئيسا للاركان، لما صار ابدا وزير دفاع. في حياته المدنية، برز موفاز ليس فقط في وسطيته، بل وبطبيعته الضعيفة وانعدام اخلاصه. مشكوك أن يكون هناك من سمع لدى هذا الرجل القاتم فكرة أصيلة واحدة. وهو يلوح بتجربته ولكن التجربة لا يمكنها أن تغطي على انعدام باقي الروح او عن الانتهزاية، مثل خيانته للي*** عندما كان يتنافس على قيادته.
    وهذا هو الحكم بالنسبة لعوزي دايان. من شخصيته يمكن أيضا أن نتعرف على أنه في اليوم الذي ينتقل فيه المقاتل الى الحياة المدنية تذوب الشجاعة، التصميم والتمسك بالمهمة. وحتى عامي ايالون، الرجل المناسب، النزيه والمستقيم، لا يرتسم كنجاح مثير للدوار. التجربة العسكرية تدل قليلا جدا على انماط السلوك المتوقعة، او عن قدرة الزعامة في غير اطار تنظيمي مراتبي.
    الحالة الاكثر بؤساً - إذ أنها تبث على المجتمع بأسره اجواء قاسية من تفويت الفرصة - هي حالة ايهود باراك. بكفاءاته الشخصية، بثقافته وآفاقه الواسعة يفوق باراك كل رجال الجيش الذين دخلوا السياسة في الجيل الاخير. ولكن الحياة دللته اكثر مما ينبغي.
    باراك هو ممثل واضح لجيل كامل كل شيء سار له بسهولة، وعليه ليس له صبر على العمل السياسي القاتم، ليس لديه طول النفس اللازم للزعيم وهو مغلق الحس تجاه مرضى المجتمع. الاحساس الغريزي للثورة ضد الظلم غريب عليه؛ ولهذا لا يوجد ما يدعو للناس الذين فشلوا في حرب الوجود، او ان الحظ لم يضئ لهم وجهه، ان يثقوا به.
    السطر الاخير هو ان الدفيئة العسكرية بحد ذاتها لا تؤهل لقيادة الدولة. كرئيس حزب كان يغئال يدين نكتة. عندما جرب موشيه دايان قوته بشكل مستقل فشل تماما. أما من "انجازات" اريئيل شارون، من حرب لبنان الاولى وحتى فك الارتباط، عبر الاستيطان، من الصعب على المرء أن يتأثر. وحتى نجاح اسحق رابين كان جزئيا جدا. نحن ملزمون بان نعترف بانه بعد ستين سنة من وجود الدولة، المحصول ليس لامعاً.

    عن "هآرتس"
    قديم 30-08-2008, 09:03
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    ثـــمــن الــســلام

    بقلم : عكيفا الدار

    يخيل أن مخرج أفلام هوليودي يمكنه أن ينتج نهاية كهذه لحياة ايبي نتان؛ قبل بضع ساعات من موت "بحار السلام"، الذي القي به الى السجن بسبب نشاطه من أجل السلام، اعتقلت السلطات الاسرائيلية نشيط السلام جيف هلبر - الاسرائيلي الوحيد على دكة السفينة التي حطمت الحصار على قطاع غزة. لولا الحصار والاعتقال لكنا بقينا مع اقوال التأبين المتكتكة التي اغدقها قادة الدولة على ايبي. شمعون بيريس، ذاك الذي اقام المستوطنات في الوقت الذي تحدث ايبي مع "م.ت.ف"، توجه بلقب "الرجل الاكثر ايمانا في الوقت الذي ينقص فيه الايمان". ايهود اولمرت، الذي تربى في معسكر رأى في اناس مثل ايبي طابورا خامسا، وعد بأن "نحفظ ذكراه بحب". وعن هذا يقال - يبكون ويطلقون النار.
    للوهلة الاولى يمكن لايبي ان يرتاح في قبره بسلام. بعد 42 سنة من هبوط طائرته الصغيرة على ارض العدو المصري، اسرائيليون يطيرون في "ال عال" الى القاهرة وعلى جوازات سفرهم تأشيرة تلقوها من السفارة المصرية في تل أبيب. في هذه الايام سليلو اللي*** ومباي يديرون، في آن واحد مفاوضات مباشرة مع "م.ت.ف" واتصالات متواصلة مع سورية. إذا كان الجميع يتحدثون عن السلام، فلماذا لا يوجد سلام؟ كيف حصل أنه عندما يكون السلام على مسافة لمسة يبدو أنه آخذ في الابتعاد؟ لماذا مات ايبي نتان في وحدته وكاد ينسى من القلب؟ ماذا حصل لـ "معسكر السلام"؟
    لشدة المفارقة، فشل اليسار الصهيوني يكمن بقدر كبير بالنجاح الكبير لافراد مثل ايبي، اوري افنيري، يوسي بيلين - لتحويل السلام الى علامة تجارية مظفرة. الاسرائيليون اكتشفوا بأنه لا توجد مادة تطهر الضمير افضل من انشودة للسلام. عندما اعلن عن نفسي "مؤيداً للسلام" يكون أسهل جدا عليّ التعايش مع الاحتلال. وعندما اشارك في مظاهرات السلام يكون أسهل جدا عليّ أن اخدم في الحواجز. في حزيران 2005، عندما كان قائماً بأعمال رئيس الوزراء عن اللي***، اعلن اولمرت في اجتماع لمنتدى السياسات الاسرائيلية (IPF) في نيويورك: "تعبنا من القتل، تعبنا من أن نكون شجعانا، تعبنا من النصر، تعبنا من الحاق الهزيمة باعدائنا". ما كان لايبي ان يقول ذلك بشكل أفضل. ولكن ماذا حصل منذئذ؟ كلام ومزيد من الكلام.
    ايبي كان مستعداً لأن يدفع ثمن السلام - ان يعرض للخطر حريته بل وحياته. الزعماء الاسرائيليون (وكذا الفلسطينيون) وجدوا ملجأ آمنا خلف خطابات السلام، مؤتمرات السلام ومحادثات السلام. طالما يتحدثون ويتساومون فانهم معفيون مما وصفه اريئيل شارون "تنازلات أليمة" - مهدئ ناجح لآلام السلام. "المسيرة السلمية" تسمح للجمهور الغفير بالتمترس خلف اسوار سميكة من ادعاء الحق. استطلاعات الرأي العام تشير على مدى السنين الى تأييد ثابت لاكثر من 70 في المائة من السكان اليهود للمفاوضات على حل الدولتين.
    لو كانت الاغلبية مستعدة ايضا لان تدفع الثمن المحدد لهذا الحل، لكان معسكر ايبي احتل منذ زمن بعيد الحكم. ولكن الجمهور في اعقابه (أو امامه) الزعامة السياسية تريد السلام مع الفلسطينيين والسوريين ولكنها لا تريد ان تتقاسم مع العرب الحكم في شرقي القدس.
    وحتى عندما تقترح 22 دولة عربية على اسرائيل السلام والعلاقات الطبيعية، فانهم يفضلون هضبة الجولان بدون السلام. ازدهار معسكر اليمين برئاسة بنيامين نتنياهو يدل على أن التهديد الديمغرافي لا يخيف الخلق. في واقع الامر، بين البحر والنهر يوجد منذ زمن بعيد واقع ثنائي القومية تحت سيادة احادية القومية، والسماء لم تسقط.
    لوسائل الاعلام الاسرائيلية التي تبكي "بحار السلام" يوجد دور غير صغير في هبوط شعاع السلام. معظمها اشترت بخفة قصة "لا شريك"، في ظل التجاهل لدور اسرائيلي في فشل كامب ديفيد 2000.
    يا ايبي، ارتح بسلام في مرقدك. فقد نجوت من عذابات السلام.

    عن "هآرتس"
    قديم 30-08-2008, 09:05
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    يجب تدمير صواريخ حزب الله بقوة وكدولة عظمى

    بقلم: يسرائيل هارئيل

    ايهود اولمرت قال في الاسبوع الماضي خلال زيارة لقيادة المنطقة الداخلية ان 'الحرب القادمة ستصل الى المدن والمنازل ايضا'. 'ما سيلقى علينا'، اردف، 'سيكون القيام بحسم سريع للمعركة'. الا ان هذه الهجمة الحاسمة ستكون كما قال اولمرت متحفظا ' ان تحول لبنان الى دولة حزب الله وعندئذ لن تكون امامنا قيود في هذا السياق'. في طهران وفي الضاحية الجنوبية في بيروت اغتبطوا بالتأكيد من هذا الالتزام الذي قطعه اولمرت على نفسه، ومن الان سيتصرفون وفقا لما يشتق منه. منع هجمة وقائية مضادة من قبل اسرائيل، والتي يمكنها ان تدمر الصواريخ التي تهدد مدنها وبيوتها ومنشآتها الاستراتيجية (ايهود باراك صرح مؤخرا ان لدى حزب الله اليوم 40 الف صاروخ)، حزب الله (ايران ستراقب) لن يحول لبنان بصورة رسمية الى دولة حزب الله.
    بذلك سيتاح المجال لطهران ان تضرب بواسطته، وفي الوقت الذي يخدم اهدافها، الصواريخ على اسرائيل، وعندما تكون الايادي لحزب الله (هذا ما حدث في الماضي وهذا ما سيحدث كاستنتاج من اقوال اولمرت، في المستقبل ايضا) اسرائيل لا تستطيع ان ترد على طهران ولا على بيروت.
    نصرالله كعادته يرد على اولمرت بوقاحة وبصورة فورية: 'الصهاينة سيفكرون الاف المرات قبل ان يهاجمونا' محمد رائد القائد في حزب الله اكد علانية ان الصواريخ موجهة من البداية لاستهلاك ايران. 'الطلقة الاولى من الكيان الصهيوني باتجاه ايران' ستؤدي الى رد لاحد عشرة صاروخاً من لبنان ويخرج المارد من القمقم.
    ليس لدى اسرائيل طموح بأن تصبح دولة عظمى، وهي ايضا لا تكافح من اجل مصالح اقتصادية. ولكن بالتحديد لانها تقاتل فقط من اجل وجودها يتوجب عليها ان تبرهن لكل عدو ولكل حبيب ان حماية ارواح مواطنيها ستدفعها الى شن عمليات هجومية دون الاكتراث للضغوط والتمديدات.
    اسرائيل ملزمة بإبداء الاستقلال حتى نحو الولايات المتحدة. يتوجب الافتراض ان الولايات المتحدة وخصوصا دول الاتحاد الاوروبي ستندد باسرائيل ان هاجمت دولة سيادية في الوقت الذي يكون فيه تنظيم عصابات يتحرك من داخلها وليست دولة هو المهدد بالهجمة الصاروخية. ولكن هذا هو لب القضية: يتوجب على اسرائيل ان تستبق الاحداث وان تحطم هذا التنظيم مرة والى الابد تحديداً لانه تنظيم ارهابي لا يتحمل المسؤولية عن مصير سكان لبنان ولأنه يهدد باطلاق الصواريخ على الجبهة الداخلية الإسرائيلية.
    يتوجب على اسرائيل في هذه المرة خلافا لحرب لبنان الثانية ان تبكر في اصدار الانذار: اما ان تباد الصواريخ او ان تشن هي هجومها. اسرائيل لن تسمح لايران بمهاجمة تل ابيب وديمونا ولن تحجم عن الرد على من اعطى الاوامر لاطلاق الصواريخ طهران. اسرائيل ستصرح بانها لن تضبط نفسها كما فعلت في الحرب الاخيرة ولن تمتنع عن الرد بكامل قوتها من خلال الساحة اللبنانية، ذلك لأن حزب الله (تصريح اولمرت بحماقته يوفر له وعداً بأن لا تهاجمه اسرائيل ان ضبط نفسه) هو لبنان ولبنان الذي يخضع له ويسمح له بالتحرك هو حزب الله.
    عندما ازمع الاتحاد السوفييتي على نصب الصواريخ في كوبا هدد الرئيس جون كيندي برد امريكي بكامل القوة. العالم كله اصيب بالخوف والجزع والكرملين استسلم للتهديد. الانذار الاسرائيلي يجب ان لا يوجه الى ايران مباشرة: ايضا لأنها قد ترد بصورة غير منطقية. الآتون في الطابور بعدها هم اولئك الذين بادروا للقرار 1701 ولم يفرضوا تطبيقه: الامم المتحدة، الولايات المتحدة، الرباعية الدولية. هم المسؤولون عن ازالة الصواريخ عن لبنان. ان شعروا ان اسرائيل جدية في هذه المرة وانها ستشن هجومها فمن واجبهم ان يجدوا سبيلا لمعالجة تهديد الصواريخ والتعامل معه.
    ان كانت اسرائيل عازمة في هذه المرة من المحتمل اذاً ان لا تكون هنالك حاجة لضربة مضادة استباقية. باراك اوباما قد ادرك أنه من المحظور ان تشعر اسرائيل كما قال في هذا الاسبوع ان ظهرها للجدار. هكذا هو الحال مع خطر الصواريخ من لبنان ومع الذرة الايرانية. ولكن دفع الاخرين للشعور بالضغط والتحرك والقيام بخطوة محددة يستوجب من اسرائيل ان تقول لهم انهم ان لم يسارعوا الى ذلك فلن يمنعها اي شيء من النهوض والقيام بخطوة.

    عن "هآرتس"
    قديم 30-08-2008, 09:09
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    الأسد يستغل أزمة جورجيا لإعادة روسيا إلى الشرق الأوسط

    بقلم: جاي بخور

    الجنرالات الطاعنون في السن في الجيش السوري لم يصدقوا ما تراه اعينهم: الاتحاد السوفييتي عاد. هم اعتقدوا وهم يرون الدبابات الروسية تدخل للاراضي الجورجية ان من الممكن اعادة الدولاب عقدين للوراء، الى الايام التي وقفت فيه الدولة العظمى السوفييتية من وراء الرئيس حافظ الاسد ـ تلك الايام التي كان فيها المستشارون الروس يتواجدون في سورية، والبوارج الحربية السوفييتية ترسو في ميناء طرطوس السوري، وموسكو تقوم بتحميل الدبابات والصواريخ لدمشق من دون ثمن. والامر الاهم: الايام التي منح فيها الاتحاد السوفييتي لسورية حماية في وجه اسرائيل. مستشارو بشار الاسد اعطوه أسوأ نصيحة. آن الاوان لتقديم اقتراح لروسيا لا يمكنها ان ترفضه ـ قالوا لرئيسهم. وهو المبتدئ الغر الابدي . الأسد قبل هذه النصيحة طبعا. وهكذا توجه الرئيس السوري الى موسكو مع رزمة من اقتراحات لا يمكن للطرفين الا ان يربحا منها حسب افتراض الجنرالات.
    الاقتراحات تضمن العناصر التالية: 1- سورية توافق على نشر الروس لبطاريات صواريخ ارض ارض متقدمة على اراضيهم حتى تكون بوزن مضاد لنشر الصواريخ الامريكية في بولندا والتي تثير غضب الروس بدرجة كبيرة. 2- سورية توافق على استخدام طائرات سلاح الجو الروسي لأجوائها واراضيها. 3- اعادة فتح ميناء طرطوس البحري. 4- تحصل روسيا على معقل عسكري صديق لها في شرقي البحر المتوسط عند بوابات اوروبا وتعود لتصبح دولة عظمى اقليمية.
    الاسد أراد في المقابل ان يطلب من روسيا صواريخ ارض ارض الجديدة من طراز اسكندر 26 ـ اس اس وكذلك اجهزة سلاح اخرى. شعوره الداخلي كان ممتازاً وهو ذكر باقتراحه خلال لقائه مع الصحافيين الروس قبل توجهه الى موسكو.
    الاسد ذهل بشدة عندما وجه له الروس صفعة مدوية. بوتين ومدفيديف ردوا عليه بأنهم ليسوا معنيين بذلك. هم لا يرغبون بفتح حرب باردة جديدة. الصفعة كانت اكثر شدة لأن الروس رفضوا بيع السوريين الصواريخ المتطورة واضافوا عدة شروط: اولا، هم سيبيعون لسورية سلاحاً دفاعيا فقط وليس سلاحاً هجوميا. ثانيا، لن يبيعوا لسورية سلاحاً يحسن الوضع القائم الذي تهيمن فيه اسرائيل بصورة كاملة على توازن القوى. ثالثا، كل ما يباع نقداً وبدفعات مسبقة.
    الروس يعرفون جيداً مدى ضعف الاقتصاد السوري وهم يعرفون ان الايرانيين يساعدون السوريين في الدفعات، ولكنهم يعرفون ايضا ان ايران نفسها تواجه صعوبات كبيرة. الاسد ابتلع الاهانة وعاد الى دمشق.
    لماذا لم تكن هناك فرصة لنجاح التوصل الى 'رزمة الذهب' التي ارادها الاسد؟ لأن روسيا ليست الاتحاد السوفييتي. ما لم يدركه جنرالاته هو ان روسيا قد الحقت بنفسها ضرراً اقتصادياً وسياسيا من خلال اجتياحها لجورجيا الامر الذي سيتطلب مرور سنوات لاصلاح آثاره. روسيا هي دولة رأسمالية ترتكز على اقتصادها وهذا الاقتصاد رد بجزع هائل على احداث جورجيا.
    المستثمرون الذين انهضوا الاقتصاد الروسي يفرون منه بكل بساطة: 12 مليار دولار فرت من روسيا خلال الاسبوعين الاخيرين ومعدلات البورصة الروسية هبطت بـ 32 بالمئة والروبل الروسي انهار واحتياط العملة الصعبة هبط بـ 16 مليار دولار. روسيا لم تكن قادرة على مواصلة هذه المجابهة.
    روسيا مقربة اليوم من اسرائيل بدرجة لا تقل عن قربها من سورية وربما اكثر منها، على خلفية مليون ونصف مليون روسي سابقين هاجروا لاسرائيل وبسبب التكنولوجيا الراقية الهامة جداً للاقتصاد الروسي. العالم في عهد العولمة (كلمة لا يعرفونها في سورية) لن يعود اسود وابيض ولن تنتظر اية عجوز في روسيا الاسد مع حل سحري.

    عن "يديعوت"
    قديم 30-08-2008, 09:10
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    المرشحة الأكثر إثارة

    بقلم: آري شبيط

    الحملة الانتخابية في كاديما تتحسن بدرجة كبيرة. بعد بداية مربكة بدأ المرشحون الاربعة في الظهور واضطروا لاعطاء تقرير عن ماضيهم بل وسئلوا عن فلسفتهم وتصوراتهم. يبدو ان السياسيين والدعاويين والصحافيين قد استخلصوا العبر أخيراً من فشل الحملة الانتخابية في 2006 الذي كان مدويا. المشاركون في اللعبة السياسية ادركوا حقيقة عدم امكانية اختيار 'شعار ـ ادلر' لرئاسة الوزراء مرة اخرى. ليس من الممكن انتخاب رئيس وزراء وكأنه ماركة مسجلة في السوق. في آخر آب (اغسطس) يمكن القول برضى ان هناك عملية سياسية تجري في كاديما وان فيه نقاشاً جماهيرياً ومنافسة حقيقية بين تسيبي ليفني وآفي دختر ومئير شطريت وشاؤول موفاز.
    ليفني ليست المرشحة المتصدرة من بين الاربعة فقط وانما المرشحة الاكثر اثارة ايضا. مثيرة لأنها تجسد الامل وتقترح التغيير. ومثيرة لأنها معروفة وغير معروفة في نفس الوقت وهذا سبب انتشار الهمس حولها الآن. هل من الصحيح ان القائمة باعمال رئيس الوزراء هي محامية غير لامعة إلا ان الحظ قد اتسم لها؟ وهل صحيح ان وزيرة الخارجية لا تملك فهماً سياسيا عميقاً او رؤية شمولية للواقع؟ وهل صحيح ان ليفني لا تتحمل الاوضاع الضاغطة؟ وهل صحيح انها باردة ومتعالية ولا تنجح في بلورة طاقم من حولها؟ تسيبي ليفني ليست لامعة الا انها ابعد من ان تكون حمقاء. لديها ذكاء وقدرة على التعلم ومنطقاً في التفكير. رؤية ليفني السياسية محدودة الا انها صحيحة في اساسها. هي تدرك جيداً التهديد الذي يلوح للدولة اليهودية ـ الديمقراطية وتحدي تقسيم البلاد. قضية الاوضاع الضاغطة هي قضية هامة ليس عليها جواب واضح. يجدر ان نتذكر ان اسحاق رابين ايضا كان يعاني من مشكلة الاوضاع الضاغطة. لا، ليفني ليست باردة ومتعالية ولكن مثل بنيامين نتنياهو وايهود باراك، هي تفشل كليا في بناء طاقم من حولها. كشف علاماتها مركب. ابنة ضابط العمليات في منظمة 'الايتسل' هي اسرائيلية ذات قيم وعقل، ولكنها تفتقر للتجربة والشح في جدول الاعمال. ضمن مفهوم معين ترشيحها لنفسها لرئاسة الوزراء جاء مبكراً جداً. هذا ترشيح واعد وملفت للنظر نضج قبل أوانه. ترشيحٌ شبه مخبوز.
    فرص ليفني جيدة الى جيدة جداً. ولكن في مواجهة قاصف ـ ايران شاؤول موفاز وفي مواجهة المتفوق باراك وبغيض الاعلام بيبي نتنياهو تصبح الديناميكية هي ديناميكية تسيبي. التعب من الرجال اليهود الاثرياء والعدوانيين تسبب بتشوق حقيقي لقيادة من نوع آخر. في آخر صيف 2008 ليفني هي هذه القيادة. لذلك رغم انها لم تفعل الكثير كوزيرة للاستيعاب وكوزيرة للعدل وكوزيرة للخارجية الا ان الجمهور يميل لهذه العصفورة. هو يفضل الجوانب المجهولة فيها على الامور المعروفة لدى خريجي الوحدة الخاصة.
    وهكذا تقع المسؤولية على كاهل مرشحة ـ الامل. على ليفني ان تتوقف برهة وان تنظر في المرآة وان تسأل لماذا تتسبب في إثارة حالة من الحراك وطرح علامات استفهام. عليها ان تعترف امام نفسها بنواقصها وعليها ان تجد طريقة لمواجهة هذه النواقص بصورة جدية. عليها ان تعترف بالمشكلة وان تقترح الحل لها.
    الحل المطلوب هو حكومة ليفني ـ باراك ـ نتنياهو. اسرائيل تواجه من الان تحديا امنياً دراماتيكياً. خلال اشهر قد تواجه تحدياً اقتصاديا جسيماً. ليست لدى تسيبي ليفني القدرات المطلوبة لمواجهة التحديين بقدراتها الذاتية ولكن ان تعالت على نفسها فسيكون بإمكانها ان تصبح رئيساً لطاقم لا بأس به. مع باراك القائد العسكري ومع نتنياهو القائد الاقتصادي، ستكون لليفني فرصة للنجاح في مهمتها. هي ستمنح اسرائيل روحاً جديدة بعد ان يقوم شريكاها المجربان بالاسهام باحترافهما ومسؤوليتهما في العملية. هي ستمنح اسرائيل قيادة مدنية باعثة في الوقت الذي سيخوض فيه شريكاها المجربان الصراعات المركبة في مواجهة الواقع القاسي.
    القيام بالامر الصحيح يستوجب ان تبدي ليفني درجة من اليقظة والتواضع. عليها ان تعترف ان صعودها المفاجئ قد اصابها بالدوار. وعليها ان تفهم انها ليست قادرة على تنفيذ كل الامور افضل من الاخرين الذين فشلوا فيها. وعليها ان تعود الى نفس صورتها الوطنية المتفانية والحريصة التي نعرفها قبل سنوات. التناقض تناقض: فقط ان فهمت تسيبي ليفني انها لا تستحق بعد ان تصبح رئيسة للوزراء عندئذ ستسنح امامها فرصة التحول الى رئيسة وزراء جديرة.
    عن "هآرتس"
    قديم 30-08-2008, 09:11
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    قبل التمهيدية .. من وكيف ولماذا يروجون لليفني

    بقلم: أمونا إلون

    نهاية الاسبوع تقترب وملحق آخر للصحيفة ضد بنيامين نتنياهو يوشك على الصدور وفيه دعاية اخرى في صالح انتخاب تسيبي ليفني لرئاسة كاديما. في كل ايام الاسبوع - فما بالك ايضا في نهاية الاسبوع ـ تتضمن الصحيفة المضادة لبنيامين نتنياهو جملة تقارير، انباء ومقالات، تدعم مباشرة أو بشكل غير مباشر، ترشيح تسيبي ليفني في الانتخابات التمهيدية لحزبها ، حزب كاديما. الصحيفة تؤمن بان ليفني هي الوحيدة التي يمكنها أن تمنع عودة بنيامين نتنياهو الى الحكم. ولكنها أيضا تعرف أيضا بانه اذا كانت تسيبي ليفني هي الوحيدة التي يمكنها فعل ذلك فلأنها أي ليفني ومن ورائها ايضا صحف ووسائل اعلام اخرى في اسرائيل ما فتئوا يكررون نفس الكلام دائما الى أن نشأ في هذا الشأن نوع من الادعاء الاعلامي الذي يزعم انه لا حاجة به الى البرهان. انه شيء جميل، شيء يمس شغاف القلب حتى، وذلك في تطلع تسيبي ليفني لان تكون رئيسة وزراء اسرائيل. ولو انها هي ايضا كانت تناسب هذا المنصب رفيع المسؤولية والتعقيد، لكان تطلعها هذا هو ايضا شيء مفرح. المشكلة هي أن ليس لتسيبي ليفني حتى ولو ميزة واحدة ـ او تفصيل واحد في سيرتها الذاتية، يجعلها مناسبة لقيادة الدولة. والمشكلة الاكبر من ذلك هي أن الصحيفة التي هي ضد بنيامين نتنياهو تعرف هذا، ولكنها تحاول دفع الناس الى التفكير بخلاف ذلك. ' ' ' يتعاظم هذه المرة الفضول قبل نشرة نهاية الاسبوع القريبة. والسؤال هو أي مفاجأة يعدونها هناك هذا الاسبوع لتثير الانفعال على هذا النحو خاص. وذلك في ضوء التقرير الطويل المفاجئ جدا، الذي نشر في الصحيفة ضد بنيامين نتنياهو في نهاية الاسبوع الماضي وكشف فيه امام الجمهور سر وجوده ـ وجوده المبتسم، اللطيف والمثير للاهتمام بحد ذاته ـ لأحد سكان تل ابيب باسم نفتالي شبيتسر، زوج تسيبي ليفني.
    دفعة واحدة كشف هذا التقرير لقراء الصحيفة ضد بنيامين نتنياهو بان الاسم الرسمي وغير النسوي لوزيرة الخارجية المعروفة للجمهور كتسيبي ليفني ليس سوى تسيبورا شفيتسر، القرار في الدخول الى السياسة اتخذته يوم الغفران في العام 1995 عندما كانت تجلس مع السيد شبيتسر آنف الذكر في ساحة منزلهما على كرسيين بلاستيكيين، وانهم في كاديما لا يتذكرون 'زوجا محبا كهذا'. خمنوا ايها الاطفال منذ متى؟ 'منذ ايام ليلي شارون'، بالطبع. ' ' ' لا يهم ان يكون في كاديما (الحزب لمرة واحدة ) لا يمكنهم ان يتذكروا أي شيء، اذ ليس لكاديما ماضِ وبالتأكيد ليلي شارون ليست هي الراحلة، وذلك لأن عمري شارون وابيه ارييل اقاما هذا الحزب المدحوض بعد وقت طويل من وفاة ليلي. ما يهم هو أن الاعجاب غير المتحفظ للزوج هو شيء آخر ـ اضافة لهذا الحديث الغريب الذي يسمى بتواضع طاهر ارث شارون ـ يمكن التشبيه فيه بين تسيبي واريك. تشبيه تسيبي باريك هو أمر جيد، تقول لذاتها الصحيفة ضد بنيامين نتنياهو. فهذا كفيل بان يشجع الناس على انتخابها وليس انتخاب موفاز، وعندها يسد طريق نتنياهو. من المحزن أن نرى تقريرا كهذا في ملاحق نهاية الاسبوع المحترمة للصحيفة التي اعتبرت ذات مرة جدية، ذات مصداقية بل ونخبوية.
    ' ' ' من المحزن أن نتبين ان جمهور قراء الصحف في اسرائيل يعتبرون هنا كقادرين على أن ينصبوا شخصا مثل ليفني في رئاسة الحكومة دون أي سبب في واقع الامر، دون ميزة ظاهرة للعيان، ودون أي انجاز ذي اهمية في الكنيست او في وزارات الاستيعاب و العدل والخارجية. عليهم الا يكتبوا مرة اخرى عن 'نظافة اليدين' المشهورة لديها. الضوء الذي في مدخل مكتب رئيس الوزراء لم يمسك به أبدا متلبسا بأي فساد.
    عن "اسرائيل اليوم"
    قديم 30-08-2008, 09:13
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    رابينوبيتش يشتري أوروبا

    بقلم: كوبي نيف


    ايتان هابر هو صحافي عتيق. لعشرات السنين كان المراسل العسكري والمحلل الامني لـ 'يديعوت احرونوت' وبعد ذلك مستشار رئيس الوزراء اسحق رابين، رئيس مكتبه وكاتب خطاباته. وللجمهور الغفير يذكر اساسا كمن أعلن بأسى وصدمة عن موت اسحق رابين برصاص مغتال يهودي. هابر كتب أمس مقالا تحت عنوان 'القارة المحجبة'، وهاكم مقاطع منه: 'في الايام القريبة سيعود من اجازاتهم في الخارج عشرات الاف الاسرائيليين... بعد أن يعود الاطفال الى المدارس وتستعاد الذكريات من الاجازة في الخارج، هاكم ايضا ما سيطرح على الشاشة: حجب، الكثير من الحجب، حجب سوداء من قماش بسيط، حجب من قماش فاخر باهظ الثمن، حجب طويلة وقصيرة. اوروبا تلبس الحجاب على وجهها... في المحلات الكبرى والغالية يطلب زبائن مسلمون أثرياء اخراج كل الزبائن الاخرين من المحل ويشترون نصف المحل، احيانا بمئات الاف الدولارات. محمد يشتري اوروبا... علينا أن نستوعب في داخلنا مفهوم المال يشتري (تقريبا) كل شيء وبالاساس ضمير اوروبا... ربما ليس في هذا الجيل، ولكن بالتأكيد في الجيل القادم من شأن اوروبا أن تصبح فرعا لبلدان افريقيا والشرق الاوسط... سيداتي وسادتي، اوروبا 'محجبة'.
    يصعب عليّ أن اصدق بأن مقالا لا ساميا بهذه الفظاظة يمكنه أن ينشر منذ نهاية الحرب العالمية الثانية في صحيفة في العالم الغربي، الذي نريد نحن جدا أن نكون جزءا منه. اما عندنا فعلى رؤوس الاشهاد.
    لماذا لا سامي؟ هيا نستبدل في مقال هابر العرب باليهود والحجاب بالجبة، وانظروا ماذا يخرج لنا: 'بعد ان يعود الاطفال الى المدرسة وذكريات الاجازة في الخارج تطفو من جديد هاكم ما سينشر على الشاشة: الجباب، الكثير من الجباب، جباب سوداء من قماش بسيط، جباب من قماش فاخر باهظ الثمن، جباب طويلة وقصيرة. اوروبا ترتدي الجباب على رأسها... في المحلات الكبرى والغالية يطلب الزبائن اليهود الاثرياء اخراج كل الزبائن الاخرين من المحل ويشترون نصف المحل، احيانا بمئات الاف الدولارات. رابينوبيتش يشتري اوروبا... علينا أن نستوعب في داخلنا مفهوم المال يشتري (تقريبا) كل شيء. ولا سيما ضمير اوروبا... ربما ليس في هذا الجيل، ولكن بالتأكيد في الجيل القادم من شأن اوروبا أن تصبح فرعا للشرق الاوسط وشرقي اوروبا... سيداتي سادتي، اوروبا 'تتجبب'. يوجد فارق بين مقال يربط الموقف الحميم لرئيس فرنسا الحالي تجاه اسرائيل، بالقياس الى الموقف البارد لسلفه، وارتفاع عدد المقترعين المسلمين في فرنسا، وبين مقال مثل مقال هابر الذي يستخلص من سبعين حجابا، فليبيين، وامير نفط واحد رآه في 'هورودس' لنفترض، بان المسلمين (محمد) او اليهود (رابينوبيتش) يسيطرون على اوروبا، والعياذ بالله.
    من صحافي قديم ونزيه كإيتان هابر، اتوقع أن يعترف بخطئه ويعتذر عليه امام قرائه من يهود وعرب على حد سواء.

    عن "معاريف"
    قديم 30-08-2008, 09:14
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    سلطة القانون على نمط نعلين

    بقلم: نداف هعتسراع

    يوم الجمعة قبل اسبوعين اصيب ثلاثة من افراد شرطة حرس الحدود بالحجارة التي رشقهم بها متظاهرون في موقع الشغب في قاطع بنيامين. قبل اسبوعين من ذلك كاد ضابط من حرس الحدود يفقد عينه في ذات المكان بحجر اصيب به. في ذات الساحة قبل وقت قصير من ذلك، حطم المتظاهرون بالحجارة عظمة كتف قائد سرية. حسب التقارير ، في شهر تموز (يوليو) وحده اصيب في المكان ما لا يقل عن 22 جنديا ومن افراد حرس الحدود بحجارة المتظاهرين. وبين حجر وآخر القيت على الجنود زجاجات حارقة، جرت محاولة لاحراق سيارات الجيب الخاصة بهم، سدت محاور وافسدت املاكاً عامة عديدة. هجمات المشاغبين لم تنبع من عصف الخواطر اللحظي. يدور الحديث عن خط عمل مواظب، صيغ بدقة لتحقيق اهداف سياسية. هذا خرق متواصل للقانون، يتضمن عنفا كبيرا وفظا يرمي الى ردع الدولة عن مواصلة تنفيذ قرار مؤسساتها المخولة. والان، هيا نفترض أن المشاغبين والمحرضين اولئك كانوا مستوطنين وسنسأل: 'كم منهم، بتقديركم، اعتقل وقدم الى المحاكمة؟ معطيات رسمية لم نفلح في الحصول عليها، ولكن حسب ما ينشر، فان عدد اولئك الذين جلبوا للمثول امام قاضٍ يقترب من الصفر. والفوضويون ليس فقط لم يجلسوا على مقاعد الاتهام، بل انهم يظهرون كل اسبوع في الصحف ليتلقوا منصة واسعة لتوجيه اصبع الاتهام نحو الجنود والشرطة. الحقيقة هي أن هؤلاء المشاغبين لا يمكنهم ان يكونوا مستوطنين. فلو كانوا متظاهرين من اليمين لسمعنا كل يوم كيف أنهم يعرضون للخطر سلطة القانون في الدولة. ولو كان المستوطنون يشاغبون على هذا النحو، بعنف، بمنهاجية، بتحريض، لكانوا سحقوا منذ زمن بعيد من قبل النيابة العامة. تلك التي حاولت بيد من حديد تحطيم المعربين عن الاحتجاج غير العنيف ضد الطرد والاقتلاع من غوش قطيف. تلك التي قدمتهم الى المحاكمة بالجملة وطلبت الاعتقال حتى نهاية الاجراءات لكل من رفع يافطة احتجاج. مهاجمو الجنود والشرطة اليوم هم المشاغبون في اضطرابات نعلين ـ وعلى رأسهم نشطاء اليسار اليهود الاسرائيليون. كما أن هذا على ما يبدو هو السبب للصمت الاعلامي السائد في ضوء فضيحة عدم تقديمهم الى المحاكمة. غير أن الانتقائية في فرض القانون لا تتوقف في نعلين. في ارجاء يهودا والسامرة تعمل عدد من منظمات اليسار المتطرف، التي جعلت العنف وتحريض الفلسطينيين نهجا لها. مؤخرا فقط نشرت، بتواضع شديد كما ينبغي القول، تقارير للجيش والشرطة تشير الى المذنبين الحقيقيين في الاضطرابات التي تجري في جبل الخليل. وتشير التقارير الى منظمات مثل 'نحطم الصمت'، 'ابناء ابراهيم'، 'تعايش' وكل انواع 'الفوضويين' بانهم يقومون بالاستفزازات لحمل المستوطنين على الرد بعنف. ولكن ما يبلغه الضباط في الميدان لا يستوعب في قيادة جهاز فرض القانون ـ لم يتم عمل أي شيء جوهري ضد المحرضين العنيفين من اليسار. وهكذا يتم عندنا انتقاء في فرض القانون ـ مشاغبون من اليسار يتمتعون بالحصانة، مخربون قتلة يتحررون بالجملة، وفقط من يكافح في سبيل ارض اسرائيل يطارد، يدفع كل الثمن ويندد به كخطر على الديمقراطية. هل يمكن لتشويه وظلم كهذا ان يتواصل دون أن يعرض للخطر استمرار وجود المجتمع الاسرائيلي؟ مشكوك جدا.

    عن "معاريف"
    قديم 30-08-2008, 09:15
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    عقيدة وحقيقة سياسية

    بقلم: موتى رايد


    السطور التالية قد تفسر بانها كولوج للمسألة السياسية ـ ولكن ليس هناك خطأ اكبر من ذلك. السياسة غريبة علي وبعيدة مني ورغم معرفتي العميقة بأن السياسة هي امرٌ ضروري ومركزي في كل المجتمع الا انني ابغضها ولا احبها. سبب نفوري من السياسة هو عدم قدرتي على استخدام الوسائل الضرورية لهذا المجال والمتمثلة بالجبروت والثقة الضخمة بالنفس والقدرة على الدهاء والتحايل وامتلاك جلد الفيل والفظاظة التي تصل احيانا الى القسوة والقدرة على الاتصال مع كل انسان حتى لو لم يكن لديك احترام له وابداء التعاطف والتفهم. الاهم من ذلك انه يتوجب ان تتوفر للسياسيين ذاكرة فريدة وقدرة على تذكر النجاحات والاخفاقات، نجاحاتهم واخفاقات خصومهم. هذا دون ان نتحدث عن حب الحقيقة الاستثنائي الموجود لدى السياسيين: الحقيقة هي الصيغة المريحة لي في هذه الاثناء ولكن قد تكون لدي غداً حقيقة اخرى اما كل ما يقوله خصومي فهو الكذب بعينه.
    الانسان العادي ليس دائما رجل حقيقة، ولكن عندما يكذب يشعر بعدم الارتياح عادة. السياسيون هم دائما رجال حقيقة. اقتناعهم الداخلي بعدالة طريقهم عميق جداً لدرجة انهم قادرون على اقناع الاخرين بتصديقهم حتى وان قالوا بالامس اموراً معاكسة تماما.
    الانسان العادي يحاول غالباً ايجاد خلفية ودلائل لدعم موقفه خلال النقاش او الجدل اما السياسي فليس بحاجة لأمور كهذه. هو يذكر مجموعة من المسائل حتى يرسخ موقفه ويسميها حقائق. درجة الدقة او العلاقة مع الواقع لا تقلقه والجمهور؟ الجمهور برهن منذ زمن انه مستعد لتصديق السياسيين. في كل مرة يعود الامل من جديد ليتغلب على التجربة والبسطاء عادة لا يموتون وانما يتبدلون فقط. كل هذا كتب بهدف محاولة فهم ما قاله شاؤول موفاز مراراً وتكراراً: يجب ان تكون لرئيس وزراء اسرائيل خلفية امنية اي خلفية عسكرية وتجربة مبرهنة على اتخاذ القرارات. بالنسبة للخلفية العسكرية يبدو لي ان شاؤول موفاز يعتقد ان الجمهور قد نسي ان رؤساء الوزراء الذين يعتبرون الانجح حتى الان: بن غوريون اشكول وبيغن ـ لم يمتلكوا اية تجربة عسكرية وانما قدرة على التفكير والمنطق السليم والاصغاء للمستشارين واستخلاص العبرة من الامور. اما بالنسبة للقدرة المبرهنة على اتخاذ القرارات فيبدو لي ان شاؤول موفاز قد نسي كلمة واحدة ضرورية لاستكمال فرضيته: القرارات الصحيحة.
    لست اعرف ويبدو لي ان احداً من الجمهور لا يعرف اية قرارات هامة اتخذها موفاز وفي اية درجة كانت هذه القرارات صحيحة على المحك الزمني. عندما كان رئيسا لهيئة الاركان لم تكن هناك حروب. كان عليه ان يعد الجيش للمهمات المستقبلية وقد شاهدنا اعداده هذا خلال حرب لبنان الثانية. مؤخراً سمعناه يقترح مهاجمة ايران فهل هذا نموذج كلاسيكي للقرارات الصحيحة التي لا يستطيع الاقدام عليها الا انسان ذو خلفية امنية ثرية؟ كوزير للمواصلات نحن نشاهد نجاحاته المزعومة في ادارة قطار اسرائيل ومنع حوادث الطرق وتطوير المواصلات العامة المتناغمة من اجل تقليص استخدام السيارات الخاصة وتوفير النفقات وتقليص تلوث الجو وادارة سلطة المطارات وزيادة نجاعة الموانئ البحرية.
    كل ما كتبته هنا لا يشكل لا قدر الله تدخلاً في السياسة. هذه تساؤلات حول تعرجات الطبيعة الانسانية وطبيعة المجتمع الاسرائيلي الخاصة، الذي يبدي قدرة عجيبة على ملاءمة نفسه مع الواقع كما يرسمه له السياسيون، والتصديق في كل مرة من جديد انهم غيروا نهجهم وانهم سيصبحون غداً ان انتخبوا اشخاصاً جدداً جميلين وطيبين.

    عن "يديعوت"
    قديم 31-08-2008, 09:02
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    الشرطي الطيب
    بقلم: أسرة التحرير / هآرتس


    ثلاثة مواضيع شرطية وقفت هذا الاسبوع في وسط الاهتمام الجماهيري: الاشتباه الكبير بالقتل المثير للصدمة للطفلة روز بيزام؛ امكانية تسليم رؤساء عائلة افرجيل من الولايات المتحدة في أعقاب قتل شنيع آخر، لمرغريتا لاوتن في شاطيء بات يام؛ وبينما تتصدى الشرطة للتحديات في الكشف عن هاتين الجريمتين، برز الموضوع الثالث: الصراع الداخلي بين المفتش العام دودي كوهين وقائد اللواء الجنوبي اوري بارليف.
    التضارب بين الموضوعين الاولين والثالث يستدعي من الشرطة الصحوة: عليها ان تقاتل تجاه الخارج ضد الاهداف العنيدة وليس في داخلها.
    الفريق شرطة كوهين هو، كما هو معروف، شرطي طيب، ضابط مستقيم الطريق ومخلص في عمله. نواياه صادقة: ادارة الشرطة بنجاعة، بالويتها، اقسامها ونحو 30 الف عضو يخدم فيها. الاستعداد لتهوية زوايا هجرها اسلافه تحتاج الى الشجاعة؛ فمن الاكثر راحة تمرير أربع سنوات ولاية بدون مواجهات وترك مهمات كبيرة، ولا سيما تلك التي تنطوي على علاقات شخصية، الى المفتش العام التالي. الحاجة الى الوقوف امام ضباط قدامى بينهم من وصلوا الى رتبة عميد ولكنهم اكبر سنا من أن يكونوا ألوية مع اقترابهم من سن التسرح، لا تردع كوهين.
    كما أن اللواء بارليف هو شرطي طيب. اداؤه في الجنوب مثير للانطباع. هكذا في اخلاء غزة في صيف 2005 وهكذا في فرض القانون في البلدات المدينية في النقب وفي المناطق الكبرى بينها. بارليف، الذي يحظى بعطف شديد في اوساط الشرطة والمواطنين على حد سواء هو ذخر هام لشرطة اسرائيل. وهي ليست غنية بدرجة التخلي عنه أو اضاعته.
    كوهين، عين لاربع سنوات. مع حلول منتصف الفترة، في الربيع التالي، يسعى الى اعادة ترتيب الاوراق لديه قليلا. ثلاثة قادة الوية عينهم، في القدس، في الشمال وفي الوسط سيبقون في مناصبهم. الرابع في تل أبيب، يرفع بعد سنتين ليكون نائب المفتش العام. اما بارليف القائد الخامس فينهي مهام منصبه دون أن يعرض عليه لواء او قسم آخر. هذا القرار تعسفي ويحتاج الى تعليل. مثلا، لماذا لا يقترح على بارليف رئاسة قسم التحقيقات والاستخبارات، كما ينبع من خلفيته؟
    لا احتجاج على صلاحية كوهين في تخطيط طاقم القيادة نتيجة رؤية واسعة لاحتياجات الحاضر والمستقبل. ولكن تطبيق هذه الصلاحية يجب أن يخضع لانتقاد القيادة المنتخبة والجمهور. سلوك كوهين لم يقنع حتى الان في أن تعيين بارليف في منصب آخر، في موعد قريب من انهاء مهام منصبه في الجنوب (وليس في نهاية سنة تعليمية لا يريدها) كان سيحدث بالصيغة الشرطية خللا لا صلاح له.
    الثنائي كوهين وبارليف ليس الشرطي الطيب والشرطي الشرير. كلاهما يعملان بحكم المهام والرؤيا. يحتمل لو أن الوضع معاكس، لكان اللواء كوهين سيثور على موقف المفتش العام بارليف منه. غير أنه في هذه اللحظة المسؤولية الاساس عن الوضع الناشيء ملقاة على كوهين، عليه، بمعونة وزير الامن الداخلي آفي ديختر أن يكبح جماحه وان يحل الازمة. المجرمون لن ينتظروا بنبل مشادة الشرطيين الذين يتنازعون بينهم.
    قديم 31-08-2008, 09:03
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    يبكون ويطلقون النار
    بقلم: عكيفا الدار

    يخيل أن مخرج أفلام هوليودي يمكنه أن ينتج نهاية كهذه لقسم حياة ايبي نتان؛ قبل بضع ساعات من موت "بحار السلام"، الذي القي به الى السجن بسبب نشاطه من أجل السلام، اعتقلت السلطات الاسرائيلية نشيط السلام جيف هلبر – الاسرائيلي الوحيد على دكة السفينة التي حطمت الحصار على قطاع غزة. لولا الحصار والاعتقال لكنا بقينا مع اقوال التأبين المتكتكة التي اغدقها قادة الدولة على ايبي. شمعون بيرس، ذاك الذي اقام المستوطنات في الوقت الذي تحدث ايبي مع م.ت.ف، توجه بلقب "الرجل الاكثر ايمانا في الوقت الذي ينقص الايمان". ايهود اولمرت، الذي تربى في معسكر رأى في اناس مثل ايبي طابورا خامسا، وعد بأن "نحفظ ذكراه بحب". وعن هذا يقال – يبكون ويطلقون النار.
    للوهلة الاولى يمكن لايبي ان يرتاح في قبره بسلام. بعد 42 سنة من هبوط طائرته الصغيرة على ارض العدو المصري، اسرائيليون يطيرون في ال عال الى القاهرة وعلى جوازات سفرهم تأشيرة تلقوها من السفارة المصرية في تل أبيب. في هذه الايام سليلو اللي*** ومباي يديرون، في آن واحد مفاوضات مباشرة مع م.ت.ف واتصالات متواصلة مع سوريا. إذا كان الجميع يتحدثون عن السلام، فلماذا لا يوجد سلام؟ كيف حصل أنه عندما يكون السلام على مسافة لمسة يبدو أنه آخذ في الابتعاد؟ لماذا مات ايبي نتان في وحدته وكاد ينسى من القلب؟ ماذا حصل لـ "معسكر السلام"؟
    لشدة المفارقة، فشل اليسار الصهيوني يكمن بقدر كبير بالنجاح الكبير لافراد مثل ايبي، اوري افنيري، يوسي بيلين – لتحويل السلام الى علامة تجارية مظفرة. الاسرائيليون اكتشفوا بانه لا توجد مادة تطهر الضمير افضل من انشودة للسلام. عندما اعلن عن نفسي "مؤيدا للسلام" يكون أسهل جدا عليّ التعايش مع الاحتلال. وعندما اشارك في مظاهرات السلام يكون أسهل جدا عليّ أن اخدم في الحواجز. في حزيران 2005، عندما كان قائما باعمال رئيس الوزراء عن اللي***، علن اولمرت في اجتماع لمنتدى السياسات الاسرائيلية (IPF) في نيويورك: "تعبنا من القتل، تعبنا من أن نكون شجعان، تعبنا من النصر، تعبنا من الحاق الهزيمة باعدائنا". ما كان لايبي ان يقول ذلك أفضل. ولكن ماذا حصل منذئذ؟ كلام ومزيد من الكلام.
    ايبي كان مستعدا لان يدفع ثمن السلام – ان يعرض للخطر حريته بل وحياته. الزعماء الاسرائيليون (وكذا الفلسطينيون) وجدوا ملجأ آمنا خلف خطابات السلام، مؤتمرات السلام ومحادثات السلام. طالما يتحدثون ويتساومون فانهم معفيون مما وصفه ارئيل شارون "تنازلات أليمة" – مهدىء ناجح لالام السلام. "المسيرة السلمية" تسمح للجمهور الغفير بالتمترس خلف اسوار سميكة من ادعاء الحق. استطلاعات الرأي العام تشير على مدى السنين الى تأييد ثابت لاكثر من 70 في المائة من السكان اليهود للمفاوضات على حل الدولتين.
    لو كانت الاغلبية مستعدة ايضا لان تدفع الثمن المحدد لهذا الحل، لكان معسكر ايبي احتل منذ زمن بعيد الحكم. ولكن الجمهور في اعقابه (أو امامه) الزعامة السياسية تريد السلام مع الفلسطينيين والسوريين ولكنها لا تريد ان تتقاسم مع العرب الحكم في شرقي القدس.
    وحتى عندما تقترح 22 دولة عربية على اسرائيل السلام والعلاقات الطبيعية، فانهم يفضلون هضبة الجولان بدون السلام. ازدهار معسكر اليمين برئاسة بنيامين نتنياهو يدل على أن التهديد الديمغرافي لا يخيف الخلق. في واقع الامر، بين البحر والنهر يوجد منذ زمن بعيد واقع ثنائي القومية تحت سيادة احادية القومية، والسماء لم تسقط.
    لوسائل الاعلام الاسرائيلية التي تبكي "بحار السلام" يوجد دور غير صغير في هبوط شعاع السلام. معظمها اشترت بخفة قصة "لا شريك"، في ظل التجاهل لدور اسرائيلي في فشل كامب ديفيد 2000.
    يا ايبي، ارتح بسلام في مرقدك. فقد نجوت من عذابات السلام.

    عن "هأرتس"
    قديم 31-08-2008, 09:04
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    معرفة طرح السؤال الصحيح
    بقلم: زئيف شتيرنهل


    في أحد أيام شهر ايار 67 وصل رئيس الوزراء ليفي اشكول الذي كان لا يزال ايضا وزير الدفاع، لزيارة القيادة المتقدمة لقائد اسراب المدرعات، اللواء يسرائيل تل. وتحت شبكات التمويه افترشت الخرائط ورسومات المعارك، وتل، الذي كان ايضا قائد الفرقة، عرض خطته. وكان للخطة اهمية حاسمة لان فرقة تل كانت رأس الحربة للجيش الاسرائيلي، وبنجاحها أو فشلها كان يتعلق مستقبل المعركة بأسرها في البر.
    اشكول انصت بامعان وعندها سأل كيف يمكن ان نكون واثقين في أن يكون الاختراق ناجحا والجبهة المصرية ستنهار. وبالفعل، كان هذا في حينه وهو اليوم ايضا السؤال الواحد الذي يجب أن يقلق راحة رئيس الوزراء عشية الحسم: ما هي الفرصة الحقيقية في أن تخرج الخطة المطروحة عليه الى حيز التنفيذ ولماذا في واقع الامر يتعين عليه أن يعطي الثقة لما يقال له؟
    اشكول لم يكن رجلا عسكريا، والشؤون الامنية التي يتعرف عليها الا عبر الميزانية. عشية الحرب لم تثر اهتمامه الاسهم الزرقاء وباقي الاشارات على الخرائط، ولكنه عرف كيف يسأل الاسئلة الصحيحة. فهم رئيس الوزراء، الذي لم يسارع الى اصدار التعليمات بالهجوم قبل الاوان، لم يساهم فقط في النصر بل ومنح اسرائيل ايضا شرعية دولية واسعة وباهظة القيمة.
    الفهم والتفكر من هذا القبيل الذي اظهره ايضا اسحق شمير في حرب الخليج الاولى – هو الميزة الاساس لرئيس الوزراء، ولا يوجد ما يدعو الى الافتراض بان رجال الجيش تباركوا بها اكثر من المواطن العادي. كثيرون يعتقدون أن موشيه آرنس كان وزير دفاع راقٍ، اما موشيه دايان فقد ظهر في ضعفه حتى قبل حرب يوم الغفران عندما لم يكن قادرا على ان يصر على رأيه امام غولدا مائير في مسألة فتح قناة السويس والطريقة السليمة لحماية سيناء.
    على خلفية الانتخابات الداخلية في كديما والاستعدادات لحملة الانتخابات العامة، التي أغلب الظن ليست بعيدة، يوجد اهتمام خاص للنظر في سلوك رجال الجيش في السياسة. بالفعل، ماذا تبقى حقا من الالوية والفرقاء عندما ينزعون بزاتهم ويمكن أن نراهم مثلما هم حقا، بحجومهم الطبيعية ودون ان يتمكنوا من التمترس خلف لغة الرموز لعارفي السر؟
    الموضوع مهم ليس فقط بسبب المكانة التي يطالب بها لانفسهم رجال الجيش في السياسة بل وايضا للتعرف على ما يمكن ان نتوقعه من اولئك الذين لا يزالون يقودون الجيش ويدفعون المواطن العادي الى الانثناء امام صلاحياتهم.
    رئيس الاركان ووزير الدفاع شاؤول موفاز وصل الى مكانته فقط بسبب كراهية اسحق مردخاي لمتان فيلنائي. لو لم يعين رئيسا للاركان، لما صار ابدا وزير دفاع. في حياته المدنية، برز موفاز ليس فقط في وسطيته، بل وبطبيعته الضعيفة وانعدام اخلاصه. مشكوك أن يكون هناك من سمع لدى هذا الرجل القاتم فكرة أصيلة واحدة. وهو يلوح بتجربته ولكن التجربة لا يمكنها أن تغطي على انعدام باقي الروح او عن الانتهزاية، مثل خيانته للي*** عندما كان يتنافس على قيادته.
    وهذا هو الحكم بالنسبة لعوزي دايان. من شخصيته يمكن أيضا أن نتعرف على أنه في اليوم الذي ينتقل فيه المقاتل الى الحياة المدنية تذوب الشجاعة، التصميم والتمسك بالمهمة. وحتى عامي ايالون، الرجل المناسب، النزيه والمستقيم، لا يرتسم كنجاح مثير للدوار. التجربة العسكرية تدل قليلا جدا على انماط السلوك المتوقعة، او عن قدرة الزعامة في غير اطار تنظيمي مراتبي.
    الحالة الاكثر بؤسا – إذ أنها تبث على المجتمع بأسره اجواء قاسية من تفويت الفرصة – هي حالة ايهود باراك. بكفاءاته الشخصية، بثقافته وافاقه الواسعة يفوق باراك كل رجال الجيش الذين دخلوا السياسة في الجيل الاخير. ولكن الحياة دللته اكثر مما ينبغي.
    باراك هو ممثل واضح لجيل كامل كل شيء سار له بسهولة، وعليه ليس له صبر على العمل السياسي القاتم، ليس لديه طول النفس اللازم للزعيم وهو مغلق الحس تجاه مرضى المجتمع. الاحساس الغريزي للثورة ضد الظلم غريب عليه؛ ولهذا لا يوجد ما يدعو للناس الذين فشلوا في حرب الوجود، او ان الحظ لم يضء لهم وجهه، ان يثقوا به.
    السطر الاخير هو ان الدفيئة العسكرية بحد ذاتها لا تؤهل لقيادة الدولة. كرئيس حزب كان يغئال يدين نكتة. عندما جرب موشيه دايان قوته بشكل مستقل فشل تماما. أما من "انجازات" ارئيل شارون، من حرب لبنان الاولى وحتى فك الارتباط، عبر الاستيطان، من الصعب على المرء أن يتأثر. وحتى نجاح اسحق رابين كان جزئيا جدا. نحن ملزمون بان نعترف بانه بعد ستين سنة من وجود الدولة المحصول ليس لامعا.

    عن "هآرتس"
    قديم 31-08-2008, 09:05
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    أهلا وسهلا بالقادمين الى التاريخ

    بقلم: شلومو افنيري

    في عام 1989 اعتبر المفكر الامريكي فرنسيس فوكوياما انفراط الاتحاد السوفياتي وانهيار الانظمة الشيوعية في اوروبا الشرقية "نهاية التاريخ": بعد سقوط الفاشية في الحرب العالمية الثانية تأتي الان نهاية النوع الثاني من الانظمة الاستبدادية. فوكوياما ادعى مستخدماً مصطلحاً مشتقا من فلسفة هيجل، ان التاريخ قد وصل الى ذروته والى نهايته وان انتصار الديمقراطية والليبرالية واقتصاد السوق الرأسمالي يعني ان الانسانية قد وصلت الى غايتها النهائية الشمولية: تجسيد الحريات – الشخصية والسياسية والاقتصادية.
    كان هناك شيء ما يبعث على النشوة في هذا الافتخار بالانتصار.مقالة فوكوياما حظيت بصدى هائل وكانت مسؤولة بدرجة غير قليلة عن مشاعر النشوة شبه الخلاصية التي شعر بها سياسيون عمليون في ظل انهيار النظام السوفياتي.
    ولكن الكثيرين نظروا بارتياب لهذا التحليل خصوصا الافتراض الذي ينطوي عليه، حيث ان المجريات قادت الى هدف معاكس لهدف الماركسية الا ان ذلك كان احادي البعد وحتمياً ومن خط واحد، مثل الماركسية ايضا. ان كانت كل الطرق تؤدي الى الشيوعية عند الماركسية، فهي عند فوكوياما تقود الى الديمقراطية واقتصاد السوق. الرسم المعماري لهذا المبنى كان جميلاً ولكن هل كانت الحجارة والاسمنت؟
    التشكيك حظي بالمصادقة عندما اتضح ان ليس كل الدول ما بعد الشيوعية قد سارت على نفس التلم. بولندا وتشيكيا وهنغاريا نجحت بالانتقال الى الديمقراطية واقتصاد السوق، الا ان الامر في روسيا كان اكثر تعقيدا. الجمهوريات السوفياتية في وسط اسيا تحولت الى انظمة استبدادية على طراز دول العالم الثالث، والصراعات العرقية في يوغسلافيا السابقة برهنت على ان غياب الشيوعية قد يؤدي احيانا الى ظهور صراعات قومية كلاسيكية وليس بالضرورة انسجاماً شموليا ديمقراطيا وليبراليا كما يعتقد البعض.
    احداث الاسابيع الاخيرة في روسيا والصين البعيدة عن بعضها البعض كما يبدو للوهلة الاولى انما تزيد فقط من عمق الخطأ الذي وقع فيه فوكوياما: هنا تدور رُحى حرب وحشية وهناك حالة استعراضية رياضية رهيبة. ولكن الحدثين يشيران الى اننا بعيدين عن نهاية التاريخ على العكس تماماً نحن امام عودة التاريخ بدرجة كبيرة.
    الحرب بين روسيا وجورجيا – التي تمخضت عن بتر جورجيا الى اجزاء تشير الى ان روسيا بعد فترة الضعف والانفراط في عهد بوريس يلتسين تعود لتصبح دولة عظمى ذات قوة وعضلات في مواجهة الجيران. ما حدث في القوقاز ذكر الكثيرين بأن روسيا لم تكن ابداً دولة قومية بالمعنى الشائع للكلمة وكانت على الدوام امبراطورية – سواء تحت الغطاء القيصري او السوفياتي وهي تعود بقيادة فلاديمير بوتين الى ما كانت عليه في الماضي.
    بعد قمع الشيشان – امتداد حروب قاسية وحشية خاضتها روسيا ضدهم في القرن التاسع عشر – تعود موسكو الان لتجديد زعامتها الاقليمية. هذه السياسة بالنسبة للجورجيين وكل من يعرف قليلا من التاريخ هي عودة وتكرار لما حدث مرتين: عندما ضمت روسيا القيصرية مملكة جورجيا في عام 1801، وعندما ضمت روسيا السوفياتية الجمهورية الاشتراكية الديمقراطية الجورجية في عام 1921 – الادعاء كان حينئذ ايضا انهم جاؤوا لمساعدة اوستيا.
    العودة للعهد الامبريالي الجديد ظهرت في قبل سنوات. من جهة عملية قمع حاذقة للمعارضة سواء من خلال ازالة قوة المعارضين المحتملين بوسائل شبه قضائية او من خلال الاغتيال الغامض للصحفيين المستقلين وتجميع الموارد الاقتصادية بيد النظام الحاكم.
    ونحو الخارج – ضغط متواصل على اوكرانيا في الوقت الذي توفر فيه اسعار الطاقة لروسيا وسيلة ناجعة في وجه اوروبا وخطاباً جبروتياً من قبل بوتين.
    في بكين شاهدنا شيئاً آخر الا انه ليس مغايراً تماما. الصين تحررت منذ زمن من الايديولوجيا الشيوعية، ولكن الحزب الشيوعي هو اليوم التجسيد الابرز للتراث الكونفوشي الذي يقوم على الانضباط والنظام والهيكلية والانسجام القسري المفروض من الاعلى. كل ذلك وفقا للتقاليد القيصرية الصينية التاريخية؛ والحزب جاء في محل المنديريين.
    الرأسمالية الصناعية التي تتنامى في ظل نظام كونفوشي تعبر عن القوة. كل هذا يتم من خلال التجاهل التام لحقوق المواطنين وقمع الاقليات القومية كما يحدث في التبت.
    لم يكن من الممكن عدم التأثر والاعجاب بالمشاهد الجميلة في مراسيم الالعاب الاولمبية. ولكن هذه المراسيم كانت مخيفة كلما ازدادت روعة. قوتها والقدرة على تحريك الجماهير بانضباط حديدي بدا وكأنه ليس مفروضا من الاعلى وانما من اعماق روح عشرات الاف المشاركين ا لمبتسمين.
    بعد العهد الشيوعي تعود روسيا وكذلك الصين الى احضان تاريخهما. التاريخان متباينان: هنا تجبر واستبداد امبريالي، وهناك انضباط كونفوشي. ولكن القاسم المشترك بينهما هو حكم مركزي وهيكلية ومواطنين خاضعين.
    هنا تتوفر القوة وربما ايضا جمالا من نوع معين – ولكن الحرية والديمقراطية والليبرالية ليست متوفرة. اهلا وسهلا بالقادمين الى التاريخ.

    عن "هآرتس"
    قديم 31-08-2008, 09:06
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    ايـــران الان
    بقلم: بن كاسبيت

    دولة اسرائيل قررت: ايران النووية هي "خط احمر". لا يمكن لاسرائيل ان تسلم بتحول دولة آيات الله الى دولة نووية. القرار اتخذ بعد مداولات استراتيجية بين الاجهزة، شارك فيها صناع القرار وقادة المستويات الامنية والاختصاصية العليا في الدولة. التلميحات بصدد هذا القرار تتردد علانية هنا وهناك.
    المعنى واضح: الجدل بين اولئك الذين يعتقدون ان من الواجب القيام بكل شيء بما في ذلك عملية عسكرية لمنع ايران من الحصول على القنبلة النووية، وبين من يعتقدون ان من الممكن القبول بوجود ذرة لدى ايران – قد حسم. وهناك مغزى صغير واحد من وراء ذلك: ان لم يسقط نظام آيات الله في السنة القريبة، وان لم يوجه الامريكيون ضربة عسكرية وان لم تؤدي العقوبات الى تحطيم المشروع النووي الايراني فستضطر اسرائيل الى التحرك بقوة.
    بكلمات اخرى التحضيرات للخيار الاسرائيلي العسكري الموجهه لهذه الطريقة او تلك لاعتراض المشروع النووي الايراني، في ذروتها. هذا يقول ان هناك احتمالاً لتدهور اقليمي خلال عام – الى عام ونصف. من الممكن فهم هذه الخطوة الإسرائيلية كارتقاء في مبدأ "امسكوني" ومن الممكن ايضا اخذه على محمل الجد. يوصى اختيار الامكانية الثانية. ايهود اولمرت في اجتماع مغلق قال في الاسبوع الماضي ان في الجيش الاسرائيلي اليوم قيادتان هامتان فقط: قيادة الجبهة الداخلية وقيادة سلاح الجو. هذا ما يقصده بالضبط.
    في مثلث طهران – القدس – واشنطن، لا تحدث امور جيدة. اسرائيل تحاول يائسة الحصول على موافقة امريكية على الهجمة ضد ايران ولكنها لا تنجح في ذلك. على العكس. الطريق الاقصر للتحليق الى ايران يمر عبر العراق، حيث يسيطر الامريكيون. لهذا الغرض سنضطر للحصول على تصريح بالتحليق وشفرات سرية. في الوضع الحالي لن نحصل على مرادنا. اسرائيل تطلب وسائل هجومية من الولايات المتحدة وبدلاً من ذلك تحصل على عروض لرادارات دفاعية.
    هناك ايضا خيار ثالث. طرحه مؤخراً افرايم سنيه عبر وثيقة ارسلها للمرشحين للرئاسة الامريكية جون ماكين وباراك اوباما. الوثيقة التي تحتوي على 8 بنود تشير الى ان "ليست هناك حكومة في القدس تقبل بايران النووية. عندما سيصبح واضحاً ان ايران توشك على الوصول الى السلاح النووي ستطرح العملية العسكرية الإسرائيلية على المحك لمنع ذلك".
    سنية يقترح الخيار "العقلاني والارخص الوحيد الذي لا يتضمن اراقة للدماء" لايقاف هذه العملية. على حد قوله آن الاوان لعملية امريكية حقيقية شديدة البأس وتجنيد اوروبا كلها "لعقوبات حقيقية" من اجل اسقاط النظام الايراني. الشعب الايراني كما يقول سنيه يئن تحت وطأة نظام آيات الله ولا يقوم باسقاطه فقط لغياب الدعم من الخارج.
    سنيه يقترح عملية بسيطة: حصاراً مطلقاً على قطع الغيار لصناعات النفط والمصافي ومقاطعة كاملة على النظام المصرفي الايراني. هاتان الخطوتان ستؤديان خلال فترة قصيرة الى انهيار النظام. نافذة الفرص وفقاً لافرام سنيه تمتد من الان حتى بداية العقد القادم. عام ونصف الى عامين وهذا يعني ان التحرك يجب ان يبدأ من الان.
    سنيه لا يكتب الوثائق فقط بل انه يتحرك على الارض. في الاسبوع الماضي كان في سويسرا والنمسا هاتان الدولتان اللتان اعلنتا عن استثمارات هائلة في حقول النفط والغاز الايراني خلال العقد القادم. "التحدث عن كارثة اليهود وعن امن اسرائيل لا يؤثر على هؤلاء الناس" اذن ما الذي يؤثر؟ بسيط جداً. هو سمعهم يتحدثون عن الاستثمارات المستقبلية وقال لهم بكل هدوء: "خسارة لأن عيدو سيشعل كل هذه الاستثمارات" من هو عيدو؟ نحوشتان – قائد سلاح الجو. "الاستثمار في ايران 2008 يشبه الاستثمار في مصنع كروب الالماني في عام 1938 هذا استثمار مع درجة خطورة عالية". النمساويون اصيبوا بالشحوب وفقا لما قاله سنيه.
    يجب تجنيد الاسد
    عندنا في الوقت الحالي يستعدون للخيار العسكري. هذا ايضا السبب الذي يتم نتيجه له التفاوض مع سوريا. الان تحديداً. هناك اهمية عليا لتحيد سوريا وانتزاعها من دائرة الرهبة قبيل الاشتعال المحتمل. السوريون ايضا يدركون ذلك اولمرت يقول في الاطر المغلقة ان الاسد شخص ذكي وفطن وهو يعرف بالضبط ما الذي يريد ان يكونه وما لا يريده. هو تعلم شيئا ما ولديه قدرة على ضبط النفس والاحتواء وهو لا ينتمي لعالم الاسلام المتطرف هذا. يقول اولمرت.
    ومع ذلك ما زال السوريون يتأرجحون بين العالمين. السيناريوهات التي يتحدثون عنها في جهاز الامن تتحدث عن اطلاق مئات الصواريخ السورية على اسرائيل في المرحلة الاولى الى ان ينجح سلاح الجو في ابادة اغلبية قواعد الصواريخ والسيطرة على المجال الجوي. الف مواطن سيقتلون من اطلاق الصواريخ هذه مثلما حدث خلال الانتفاضة كلها. وفقا لاحد السيناريوهات الجيش الاسرائيلي سيجتاح سوريا ويصل خلال فترة قصيرة نسبيا الى دمشق حيث سيكون بإمكانه ان اراد السيطرة عليها. خلال ذلك سيقتل 1500 جندي آخرين. وماذا حينئذ؟ عندئذ ستبدأ حرب العصابات والارهاب ويقتل عشرات الجنود كل شهر ونحن سنبحث يائسين عن طريق للخروج. تماما كما في العراق. وماذا بعد؟ عندئذ سنبدأ التحدث ولكن السؤال هو مع من سنتحدث. عندها سنشتاق الى الاسد. النظام الذي سيخلفه سيكون أسوأ بكثير ولتروا ما يحدث في العراق. وحول ماذا سنتحدث معهم؟ حول هضبة الجولان. لانه لا تسوية من دونها. اذن لماذا نحتاج الى ذلك كله.
    المهم عدم المبالغة
    ان قامت اسرائيل بمهاجمة ايران مع الافتراض ان السوريين لن يتدخلوا (يا ليت) ما الذي سيحدث؟ الايرانيون بالمناسبة هم التهديد المباشر الاصغر. لديهم عشرات صواريخ شهاب القادرة على الاصابة. اغلبية هذه الصواريخ ستعترض في الجو ولكن المشكلة ستأتي من الشمال ومن الجنوب. حزب الله سيطلق كل ما لديه وهو كثير. وحماس مثله. حيفا واسدود ستتلقان ضربات قاسية وتل ابيب كذلك. وفقا لاحد السيناريوهات ستستغل اسرائيل الفوضى الدموية الحاصلة و"لحظة الحقيقة" في حرب الوجود السيادية الإسرائيلية، ايضا حتى تدخل الى غزة وتفعل اخيراً ما سيضطر احدٌ ما الى فعله هناك. هذا ايضا سيكلفها مئات القتلى.
    هذا هو السبب وراء تحدث الكثيرين الان عن حكومة طوارئ وطنية. هم يعرفون ما الذي يتحدثون عنه. الايام التي تهل علينا ستستوجب توحيد كل الطاقات الصهيونية في سلة واحدة. هذه ستكون حرب حياة او موت بين النور والظلام. بين الاسلام المتعصب النووي الذي يحتشد على جدراننا وبين الانظمة العربية المعتدلة الاخرى في المنطقة واولئك الذين ما زالوا يؤمنون بالتعايش والدولتين، وحق الانسان في حرية التعبير وحق المرأة في العيش.
    جلسة المجلس الوزاري التي ناقشت تعاظم قوة حزب الله كانت متوترة. طرح هناك سيناريوهين رهيبين وكذلك وسائل التسلح المتطورة التي سترسلها سوريا الى نصرالله في الفترة القريبة. كان هناك من ادعو هذه خطوة استراتيجية تشكل تحطيما للتعادل والتي ستؤدي في السياق الى تقيد حركة سلاح الجو بدرجة كبيرة. بالمقابل اقترح آخرون مثل قائد سلاح الجو عدم المبالغه. هو قال هذا سيصعب العمل ولكننا سنتدبر امرنا. من آخذ المسألة على محمل الجد كان ايهود باراك. باراك طلب من المجلس الوزاري توكيلاً "اعمى" لاتخاذ القرارات مع ايهود اولمرت وتسيبي ليفني. كان هناك وزراء مثل عامي ايلون الذين حاولوا الدخول للدائرة. عامان بعد تلك الحرب وبعد فينوغراد وما زلت تريد مرة اخرى اتخاذ قرار واحد في ليلة واحدة لتدخلنا في دوامة؟ سأل ايلون باراك. وزير الدفاع اصر على مطلبه. المجلس الوزاري من وجهة نظره هو عبء والحكومة هي جسم زائد. من الممكن انهاء كل شيء عنده في الغرفة مع ايهود الثاني ومع تسيبي. هو لم يحصل على هذا التوكيل من المجلس الوزاري حمداً لله. ورغم ذلك فينوغراد كما نرى قد فعل فعله. رغم ان ايلون يعتقد ان هذا ليس كافيا.
    ايلون الذي خسر امام باراك في الانتخابات التمهيدية يجلس الان في "مركز النفط" في تل ابيب. مكتبه يقع في الغرف التي استضافت اعضاء مجلس فينوغراد خلال عمل اللجنة. غرفته هي غرفة القاضي فينوغراد. الامر الذي اضاف شيئا من الغرابة الإسرائيلية النمطية لما قاله في هذا الاسبوع: "ليست لدولة اسرائيل سياسة ولا جهاز او عملية منظمة لبلورة السياسيات".
    مجلس الثورة
    كان لايهود باراك اسبوع صعب حتى اكثر من الاسبوع الماضي. في كل مرة يبدو فيها ان هذا الشخص الموهوب يصل الى اسفل البرميل يسمعون طرقات مبهمة من الاسفل ويتضح ان هناك ما يمكن الوصول اليه بعد. رعنان كوهين، موشيه شاحل، دافيد ليفئي وعوزي برعام "مجلس الثورة"، اجتمع في آخر الاسبوع الماضي وحاول تقديم نصيحة. الاستنتاج: لا نصيحة. الاصدقاء يتجمعون فوق التيتانك محاولين الارتقاء بمستوى الجناح حتى يكون هناك منظر بحري خلاب.
    لا حاجة للتأثر من "الدعم" الذي حصل عليه باراك بالامس في جلسة "وزرائنا" هم يعرفون ان استمرار الامر على هذا النحو سيفقدهم هذا الاطار في الحكومة القادمة. ربما سيكون لديهم وزير واحد او اثنين. فؤاد بن اليعازر الشخص الذي ادعى في يوم الخميس انه يحاول حشد طاقات حول باراك يحاول حشده ضده. ما يقوله فؤاد حول باراك في غرفة مغلقة لا يقوله حتى عمير بيرتس. فؤاد يفكر بمكانة رئيس مؤقت للحزب بدعم من ايلون وبيرتس. هذا الائتلاف يغازل نائب باراك متان فلنائي (الذي التقى مع بيرتس في هذا الاسبوع في سديروت).
    هناك ايضا افكار اخرى مثل خطوة يائسه حقيقية: ان انتصرت تسيبي ليفني وان واصلت الاستطلاعات هبوطها بإمكان مجموعة مركزية في حزب العمل ان تغادر الحزب لصالح الاتحاد التلقائي مع كاديما. كل وما يريده. بالمناسبة عامي ايلون اجتمع في المدة الاخيرة مع ليفني كثيراً. وشارغه بروش رئيس اتحاد ارباب الصناعة جلس في هذا الاسبوع مع داني جيلرمان. بروش يائس من ازمة القيادة ولذلك اقترح على جيلرمان بجدية ان يفكر بخوض المنافسة على رئاسة الوزراء واعداً بدعم عوفر عيني من الهستديروت.
    ليس هناك جدل حول امر واحد: حزب العمل يوشك على الانهيار في هذه الوتيرة. باراك الذي قرأ "معاريف" في الخامسة فجراً وشاهد جلسة قدمى حزب العمل عند رعنان كوهين، اتصل بكوهين وصرخ في وجهه طالباً اياه بالتوقف عن التأمر عليه. كوهين اصيب بالذهول قليلاً. موشيه شاحل كان اقل منه ذهولاً. عبارات شاحل حول باراك غير مسبوقة. شاحل يقول في المحادثات المغلقة ان باراك يعاني على ما يبدو بنوع من المرض وهو يوجه انتقادات شديدة لسلوكه الشخصي في مسألة شركة تاورس والشقة في برج اكيروف والان بيع هذه الشقة. "هو اكل الاسماك النتنه وطرد من المدينة والان يصر على ان يضربوه" يقول شاحل. "ليس لدى الحزب نهج لا يرفعون راية القيادة النظيفة ولا يتحدثون عن مليون ونصف انسان تحت خط الفقر"، كيف سنتحدث عن ذلك؟ من اين؟ من ابراج اكيروف؟".
    تاورس والفلسطينيين
    ايهود اولمرت هل تذكرونه؟ ما زال هنا، رئيس الوزراء يمارس ضغوطاً هائلة على ابو مازن للسير معه لاتفاق تاريخي حتى وان كان جزئيا وغير مفصل الا انه يكون اتفاقاً يشكل خياراً واضحاً وعقلانيا وقائماً لحل الدولتين لشعبين. اولمرت حتى الامس حاول اغراء ابو مازن بعقد لقاء آخر في يوم الاحد القريب. ربما سيكون هذا اللقاء دراماتيكيا.
    الى جانب الملياردير دانيال افراهام الذي كان في رام الله عدة مرات، استخدم اولمرت مدافع اقناع اخرى. هو يتحرك ضد التيار. ليفني وباراك يقومان بفرملته والامريكيون يائسون. كونداليزا رايس حثت ابو مازن لاعداد شيء ما لزيارته التي سيقوم بها لواشنطن في ايلول، ولكن هناك شك ان كانت هي نفسها ما زالت تؤمن بالتغير. الاخير الذي ما زال يؤمن بالتغير هو اولمرت. والشخص الذي يسبقه في ذلك هو رامون. "سنضع الورقة على الطاولة" يقول اولمرت حتى يحكم الجمهور بنفسه وعندئذ "سيؤيد الامريكيون والعالم كذلك وتكون هذه قوة هائلة موقفه التيار الذي يدعو الان الى دولة كبيرة واحدة".
    هناك شك ان كان اولمرت سيحظى بهذا الانجاز. في حاشية ابو مازن يقولون ان "الاقتراحات التي تقدمها اسرائيل لنا سخيفه". ابو مازن ضعيف وهو يعرف ان اولمرت اضعف منه. في السلطة يتابعون بقلق الوضع السياسي في اسرائيل. مصاعب ايهود باراك تعتبر مصدر عزاء وحيد في الوقت الحالي. هم يبكون على رحيل اولمرت. وليفني تبدو لهم الافضل من بين الخيارات او في الواقع الاقل سوء.
    هناك عنصر فلسطيني ايضا في ورطات باراك الاخيرة في قضية تاورس ومحاولة الوساطة التي يقوم بها لمصلحة الملياردير نجيب سويرس. هذا العنصر الفلسطيني ذكر هنا في الاسبوع الماضي. محمد رشيد الذي يمتلك تجارة مشتركة مع سويرس. محمد رشيد تدخل لدى اصدقاء اسرائيليين حتى تحصل شركة اورسكوم التابعة لسويرس على تصريح للسيطرة على جزء من الشريك الاسرائيلي. الا انه فشل في مسعاه ايضا. محمد رشيد وباراك تشاطرا في حينه صديقاً مشتركاً. في الحياة والتجارة: يوسي جينوسار رحمه الله. رأسمال رشيد يقدر في اسرائيل بـ 250 مليون دولار. هذه المبالغ هي في اغلبيتها اموال الشعب الفلسطيني.
    في السلطة يعتبرون محمد رشيد كشخص استثرى بواسطة قربه من عرفات.الجهات المسؤولة عن التقييمات في اسرائيل تعرف ان فتح تتربص لمحمد رشيد في الزاوية وابو مازن يمقته، هذا هو سبب عدم قدومه الى هنا ووجوده بالاساس في القاهرة والخليج واعتباره حصاناً ميتا تماما في كل ما يتعلق بالساحة الفلسطينية.

    عن "معاريف"
    قديم 31-08-2008, 09:08
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    منطق خاص بغزة
    بقلم: عاموس هرئيل

    غزة – المزيد من الشاحنات
    في مطلع الاسبوع دشنت اسرائيل معبر كارم سالم الجديد على حدود قطاع غزة. نائب وزير الدفاع متان فلنائي توجه جنوباً للتأثر من المشهد: كيف نجحت ادارة المعابر في وزارته برئاسة اللواء احتياط فتسلال تريبر ، ترميم المعبر خلال فترة قياسية بعد ان دمرته عملية انتحارية حاذقة بادرت اليها حماس في نيسان بصورة كاملة.

    4.5 مليون شيكل صرفت على بناء معبر الذي اقيم في هذه المرة على مسافة نصف كيلومتر من الحدود لتقليص احتمالية نجاح الفلسطينيين بتفجيره مرة اخرى. اليكم المنطق على الطراز الغزاوي بأبهى صوره: حماس تدمر – واسرائيل تصرف اموالا طائلة لبناء معبر كل هدفه ادخال البضائع الى قطاع غزة. الان سيكون من الممكن ادخال عدد مضاعف من الشاحنات على شرف وقف اطلاق النار عبر معبر كارم سالم، وكل هذا الى جانب الشواقل التي تحولها اسرائيل للقطاع من اجل مصلحة رئيس السلطة محمود عباس شكلياً ولكن لمنفعة حماس فعليا. كيف ترد حماس؟ من الصعب معرفة ذلك لأن التنظيم كان مشغولاً في هذا الاسبوع في استقبال نشطاء اليسار الاحتفالي (ومن بينهم مواطن اسرائيلي) الذين "اخترقوا الحصار البحري" المضروب حول القطاع.


    كارم سالم ليس طريق الامدادات الوحيد للقطاع. الحكاية الغريبة التي نشرتها وكالات الانباء حول اسود في حديقة الحيوانات في غزة تم تهريبهم الى هناك عبر الانفاق من سيناء هي حكاية موثقة جداً كما يتضح. ان كان من الممكن تهريب اسد في رفح فليست هناك صعوبة اذن لتهريب كاتوشا ايرانية. وبالفعل من المثير متابعة التقارير المصرية حول الخطوات التي يقومون فيها بمكافحة الانفاق. القاهرة التي تستعين الان بخبراء من الولايات المتحدة وكلاباً واجهزة امريكية تبلغ قيمتها 30 مليون دولار، تدعي انها قد كشفت 200 نفقاً، عشرة بالمتوسط في الاسبوع خلال الشهر الاخير في جهاز الامن الاسرائيلي يعترفون بحذر بوجود تحسن معين في الاداء المصري، ولكنهم يدعون ان المصريين ما زالوا يترددون في معالجة جذور المشكلة: عائلات المهربين البدو في سيناء التي تربط بين شبكات السلاح في مصر والسودان والحمولات الفلسطينية في رفح.
    التهدئة تصمد بصورة اكثر اقناعاً مما توقعه خبراء الاستخبارات منذ شهرين ونصف. مصلحة حماس القوية في هذه المرحلة تتلخص في الحفاظ على التهدئة. ولكن مجرى الامور قد يتغير سلبياً خلال الاشهر الثلاثة القادمة. التهدئة ليست قائمة على اتفاق مكتوب وفي اسرائيل يدعون ان التفاهمات المبهمة والشفوية وحدها هي التي اتاحت بلورة تسوية يمكن للجانبين ان يتعايشا معها – ولكن هذه هي ثغرة المشاكل المستقبلية ايضا.
    الناطقون بلسان حماس يصرون على الادعاء، رغم النفي الاسرائيلي ان وقف اطلاق النار سيتوسع ليشمل الضفة الغربية بعد عام ونصف. رفض اسرائيلي لذلك قد يكون ذريعة للفلسطينيين لتجديد القتال. هذا الامر قد يحدث بضجة كبيرة(عملية اختطاف او نفق متفجر لتنظيم متطرف) او تصعيد تدريجي من خلال القنص والعبوات الناسفة التي تضعها حماس. حماس قد تختار استئناف المجابهة حتى تتملص من مشاكلها الداخلية التي تثقل كاهلها وعلى رأسها الوضع الاقتصادي.
    ان اشتعلت غزة في الاشهر القريبة فسيبقى المسؤول عن القتال فيها الجنرال احتياط موشيه تامير الذي ينتظر منذ شهرين قرار النائب العسكري الرئيسي افي حاي مندلبليت حول تقديمه للمحاكمة الجنائية في قضية حادثة الجرافة. التسريبات تشاؤوميه.
    تعينات – من الذي سينسق لاشكنازي مشاكل تعينات اكثر الحاحاً. بعد اسبوع سينهي اللواء يوسف مشلب مهام منصبه كمنسق للعمليات في المناطق اكثر الجنرالات تخضرماً (بعد رئيس هيئة الاركان ونائبة اللواء دان هرئيل) الذي حظي برتبه قبل 7 سنوات من الان، قرر عدم مواصلة الاكتراث بالضرورات التي يواجهها وزير الدفاع. ايهود باراك، عندما لم يحصل على وعد من باراك بسنة عمل كاملة اخرى فضل مشلب الخروج من الخدمة في السابع من ايلول. سيأتي مكانه في الوقت الحالي ضابط شعبة الاحتياط اللواء شلومي مختار هذا رغم ان وزير الدفاع لم يتخذ قراره بعد حول هوية الشخص الذي سيحل محله.
    هناك ضابطان كبيران في ديوان باراك يتطلعان للحصول على منصب منسق العمليات في المناطق: رئيس طاقم الوزير العميد مايك هرتصوغ وسكرتيره العسكري العميد ايتان دينغوت. اشكنازي الذي لا يتحمس كثيراً لكليهما مستعد للموافق على تعيين واحد منهما شريطة ان يدخل الى المنصب كمدني من دون رتبة لواء. هرتصوغ ودينغوت المتخاصمان فيما بينهما يصران على بقاء الرتبة في الوقت الحالي. باراك فكر في الاشهر الاخيرة بمنح دينغوت منصب المنسق وتعين هرتصوغ رئيسا للقسم السياسي في وزارة الدفاع الا ان الجنرال احتياط عاموس جلعاد رئيس القسم اليوم لا يسارع لاخلاء منصبه ويرفض التعيين البديل المغري الذي اقترح عليه كرئيس لبعثة وزارة الدفاع في نيويورك.
    تضاف الى تردد باراك الان مشكلة جديدة: ضعف الوزير السياسي. كان من الشائع في السنة الاخيرة التحدث عن التناقض بين مكانة باراك القوية كوزير للدفاع وحقيقة ضعفه في استطلاع الرأي كمرشح لرئاسة الوزراء. ولكن ايام حكومة اولمرت القصيرة الى جانب الانتقادات الشعبية على باراك في قضية شركة زوجته نيلي برئيل قد دفعت ضباط كبار للتفكير بالمدة الزمنية المتوقعة لبقاء الرئيس في المكتب الواقع في الطابق الرابع عشر. الان هم يسألون انفسهم ان كان باراك او شاؤول موفاز او وزير دفاع من اللي*** هو الذي سيصادق على تعيناتهم القادمة.
    من دون صلة مباشرة باستمرارية ولاية باراك جولة التعينات الواسعة في هيئة الاركان ستؤجل لعام كما هو متوقع. وزير الدفاع ورئيس هيئة الاركان سيضطران الى تعيين اربعة جنرالات كبار. جنرالات القيادات القطاعية جادي ايزنكت (شمال) جادي شميني (وسط) يوآف جلنت (جنوب) وملحق الجيش الاسرائيلي في واشنطن بني غينتس – لعدة مناصب ومن بينها نائب رئيس هيئة الاركان ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية "آمان" وقائد القوات البرية. اشكنازي جس في الاوانة الاخيرة النبض حول امكانية اعادة جنرالات تسرحوا من الخدمة الى المنصب من دون نتائج حتى الان.
    الايام العصيبة التي تمر على باراك تواصلت في هذا الاسبوع ايضا في الصراع الدائر حول الميزانية. برز فيه تدخل رئيس هيئة الاركان الاستثنائي الذي التقى مع بعض الوزراء في جولة ماراثونية. الجيش الاسرائيلي فوجئ مرتين في المعارك الدائرة حول الميزانية: من شدة الهجوم الذي شنته المالية عليه بعد هدنة طويلة وكذلك من مساعي وزارة المالية لابراز تصويت الحكومة في يوم الاحد مساءاً كهزيمة للجيش. كالعادة كانت كل المسألة اقل دراماتيكية مما اظهر في وسائل الاعلام.
    الجانب المثير هنا هو تغير نهج المالية نحو هذا الصراع. مرت 5 سنوات منذ ان اتهم رئيس هيئة الاركان حينئذ موشيه يعلون المالية باجراء المفاوضات حول الميزانية على طريقة البازار التركي. في السنوات الاخيرة ساد الهدوء تلك الساحة. كان هناك قرار مدروس من كوبي هابر رئيس قسم الميزانيات في المالية حينئذ الذي امتنع اعوانه عن تسريب قسائم رواتب الضباط وحرصوا على اجراء الحوار في مستوى بروز منخفض.
    الجانبان عادا الى نقطة البداية في هذا الاسبوع بمبادرة من المالية. تسريب قسائم الرواتب في هذا الاسبوع رمى الى فرض اجواء شعبية وعدم تحقيق انجاز محدد. ذلك لأن احداً لم يخطط اصلاً لتقليص رواتب الجنود النظاميين. في المالية يعرفون ان من المهم والاكثر الحاحاً معالجة عبء المدفوعات الهائلة لقسم التأهيل والتي لا تعتبر كلها مبررة الا ان من الاسهل اكثر وضع الموظفين السمان في مقر وزارة الدفع على مهداف المالية من وضع معاقي الجيش الاسرائيلي واليتامى والارامل – والمالية كما نعلم رغبة في الظهور في هذه المره كمن يدافع عن ميزانية الرفاه الاجتماعي.
    جورجيا – ما الثمن
    انتهاء القتال في جورجيا ازاح عن جدول الاعمال قضية المساعدات العسكرية الإسرائيلية للقوقاز لصالح ازمة الميزانية والقضايا الجنائية الاخرى. ولكن حتى ان فضلت القدس التحرك للامام والابتعاد عن هذه القضية، ليس من المؤكد ان موسكو ستوافق على نسيان ذلك بهذه السرعة. ما زالوا في اسرائيل ينتظرون ان كان الغضب من تدخل رجال الاعمال الذين هم في اغلبيتهم قادة كبار سابقين في الجيش الاسرائيلي، في صفقات السلاح مع جورجيا لن يكون ذريعة لموسكو حتى تمد سوريا وايران بأسلحة متطوره (صواريخ مضادة للطائرات اس – 300 وصواريخ ارض ارض من طراز اسكندر).
    تجارة السلاح الإسرائيلية مع جورجيا كبحت في آخر السنة الماضية بعد تحذير حازم ارسل الى تجار السلاح من اللواء احتياط عاموس جلعاد. جلعاد يعتقد ان سلوك الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي قد ترك صدى غير لطيف على منظومة علاقات من الماضي – هو ذكر بالعلاقات مع حزب الكتائب المسيحي في لبنان. امور كثيرة مما قيل بدت له معروفة. التفاخر من غير رصيد، والاستفزاز لقوى اكبر منه والاعتماد على مساعدة لم تكن هناك احتمالية لوصولها من الادارة الامريكية الصديقة. جلعاد اوصى بتقليص العلاقات مع السلطات في تبليسي.
    التوتر مع روسيا ليس الضرر الوحيد الذي لحق باسرائيل في جورجيا. ضابط متقاعد بارز يعمل في الاستشارة الامنية، يقول ان الجيل الجديد من تجار السلاح الاسرائيليين يفتقد للكوابح وضبط النفس. " بعض تجار السلاح الجدد متحمسون جداً لمكاسب سريعة. آخرون غاضبون على الدولة والجيش اللذان خيبا املهم، ولذلك يشعرون بالتزام اقل نحو اسرائيل. المشكلة لا تكمن في تدريب كتيبة كوماندو على طرق القتال البري – هذا كلام فارغ. المشكلة هي ان بعض الشركات تقوم بنشر طرق عمل مميزة خاصة في العالم كانت هيئة الاركان والاستخبارات قد بلورتها ولكن الرقابة عليها قليلة".
    القضية المقلقة الاخرى تتعلق في فترات التبريد الفاصلة بين الخدمة العسكرية والخدمة المدنية التي يتوجب على الضباط الكبار ان يجتازوها هؤلاء الضباط الذين ينتقلون بسرعة كبيرة جداً لكسب رزقهم من المعلومات والعلاقات التي راكموها خلال خدمتهم في الجيش. شكلياً يبدو ان كل شيء مقبول ومسموح رسمياً، ولكن يبدو ان الطريق الى هناك قصير جداً ولا يتم دائماً تحت الرقابة الملائمة من الدولة.

    عن" هأرتس"
    قديم 31-08-2008, 06:23
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية palestine sun
    palestine sun
    .:: عضو نشيط ::.
    افتراضي
    ربنا يجزيك الخير اخينا اسامة
    انا بحب اقرأ المقالات في الصحافة
    ومفيد جدا انو الواحد يطلع على الصحافة الاسرائيلية

    معلش رح ابدي راي بالمقالات في وقت اخر لاني بطيييئة بالقراءة هههه


    شكرا الك
    قديم 31-08-2008, 08:10
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    يا هلا أختي

    شرفنا مرورك بكل حال ..

    تحياتي
    قديم 03-09-2008, 11:30
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    صيام رمضان قنبلة متكتكة

    بقلم: سمدار بيري

    بعد قليل سنراهم، حكام العالم العربي، يصعدون الواحد إثر الاخر الى طائرات خاصة ويقفزون الى القصور الفاخرة للافطار تلك الوليمة التي توقف الصيام اليومي لشهر رمضان.
    مبارك سيقفز الى السعودية، الملك عبدالله الاردني سينزل في امارات النفط والرئيس العراقي سيذهب هو ايضا الى الخليج. اما القيادة اللبنانية فستسافر الى دبي. هنا مصدر المال، هنا يصرفون السياسة العالية الى دولارات، المصالح حيال الصدقات. المواطن الصغير سيشطف عينيه بالعناقات على البساط الاحمر ولكن مظاهر الابهة محظور تصويرها. هذا العام، اكثر من أي وقت مضى مظهر الطاولات المليئة بكل ما هو طيب والخدم بالقفازات البيضاء من شأنه ان يضرم النار في اوساط مئات ملايين الجوعى.
    عدد الجوعى في العالم العربي بلغ هذا العام حجوما مفزعة. شهر رمضان، الذي بدأ مع السنة الدراسية عندنا وينتهي بالضبط في رأس السنة العبرية الجديدة، يقف في ظل حفرة عميقة وخطيرة انفتحت بين رجل الشارع وبين زعمائه.
    الاحصاءات تحذر من ارتفاع مثير للدوار ليس فقط في عدد العاطلين عن العمل بل وايضا في ثمن سلة الغذاء، الخبز، الارز، القطاني والحبوب التي بدونها لا يبدأون وليمة الافطار. في تركيا مثلا سيوزع مليون "حقيبة مساعدة"، توازي رزم الهدايا للعائلات قليلة القدرات عندنا. في مصر ستمد "موائد الرحمن" اصحاب الملايين والشخصيات العامة الذين اختنقوا من الارتباط الفاسد بين المال والسلطة ينظفون ضميرهم باطعام عشرات آلاف المظلومين وعديمي الحظ.
    صوم رمضان يأتي لتنظيف النفس من خطايا السنة الماضية، فتح مسار التفافي للحكام بين المواطن الصغير وبين الله. وبالضبط مثلما هو عندنا: يأكلون ويبكون على الكالوريات، يأكلون وينفسون على السياسيين الفاسدين.
    جدال صاخب ينشب الان بين مفتي السعودية والاطباء في ارجاء العالم العربي، حول كيفية التغلب على حظر الشرب في ساعات الصيام عندما تصل درجة الحرارة 48 درجة (في الخليج). مسموح ترطيب الشفتين؟ جيد الموت جفافا من أجل الاسلام؟ ما العمل بجنون اللاصقات لكبح الشهية؟
    الصور الاولى لرمضان الجديد بعيدة عن التشجيع. قوات الشرطة المعززة، عيون الشرطة الراجفة من الحرارة الفظيعة، ينتشرون على اهبة الاستعداد حول المساجد. لحظة واحدة من انعدام التأهب، كلمة زائدة من الواعظ، فاذا بالجماهير ستنفجر الى الشوارع لاغلاق الحساب مع الحاكم.
    الارض تتلظى في الباكستان. موجات الاستياء تبدو مهددة في مصر، وكذا في سوريا. لا هدوء في لبنان، في الاردن، في تونس، في السعودية وحتى في امارات النفط. وليس صدفة صدفوا في رفح معبر الحدود ليومين. لو لم يفتحوه (وحرصوا على اغلاقه من جديد) لكانت الجماهير انقضت مرة اخرى على الجدار.
    شهر الزهد يقتضي ايضا صوم الجسد عن المباهج في باقي ايام السنة: عدم الثرثرة، القيل والقال، التشهير والامتناع عن الاتصالات المبهجة. المواطن الصغير مدعو لان يجلس في الصالون امام التلفزيون وان يدمن على مئات المسلسلات التي اعدت خصيصا في الفضائيات. ولكن المواطن الصغير لم يعد قادرا على ضبط نفسه.
    رمضان الحالي يبدو مثل مهلة قبل مواجهة عنيفة. قنبلة متكتكة ستنفجر. الشيطان وحده يعرف اين. يمكن لهذا أن يأتي من غزة، من حزب الله في لبنان، من الشارع المصري، من الخلايا الغافية لحماس في الاردن، من وكلاء القاعدة الذين يتحينون الفرصة. اسمحوا لهذا الصيام أن يمر، وثقوا الاحزمة، الانفجار في الطريق.
    عن "يديعوت احرونوت"
    قديم 03-09-2008, 11:31
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    أربع ملاحظات حول الوضع في اسرائيل

    بقلم: يوئيل ماركوس

    1- بيرل ريفتور من مخضرمي حركة العمل الذي ارتدى حتى آخر ايامه صندل وملابس كاكي قصيرة اعتاد القول "ليس مهماً كم يكلف ذلك المهم ان ابدو متواضعاً". هو شخصيا لم يكن متواضعاً فقط بل كان يعيش من راتب هستيدروتيا قليل وكان فوق ذلك يتبرع من راتبه للحزب وللكيرن كايميت وما الى ذلك. خلال السنوات الكثيرة كان في حزب العمل وما زال نشطاء اثرياء. محامون ورجال اعمال على شاكلة بنحاس سفير ابن المباي الذي ادرك ان البلاد ستشيد ليس بالفأس والمجرفة فقط وانما برأس المال الكثير. بعض قادة حزب العمل ليسوا اثرياء فقط وانما يقطنون ايضا في منازل فخمة وليسوا بحاجة لشيكات من تلنسكي حتى يسافروا للخارج وينزلوا في فنادق جيدة. لماذا لا ينمون عليهم ولا يقومون بتشويه سمعتهم؟ لانهم لا يقومون بحركة استعراضية. ايهود باراك لم يبدأ حتى في فهم ما هو الشيء غير السليم لديه. هو اشترى الشقة الضخمة في مباني اكيروف بنزاهة من دخله الذي جمعه خلال سنواته الست في المجال المدني بعد فشله كرئيس للوزراء. هو تشاور مع هنري كيسنجر الذي يمتلك مكتب استشارات للشركات الكبيرة. وتبنى الاختراع فجمع المال والكثير منه. عندما عاد للسياسة ادرك انه لن يصل بعيداً في شقة فاخرة كهذه ولذلك عرضها على البيع بثمن جيد. انا لا ارى خطأ في ذلك. ان أرادوا اشتروا وان لم يرغبوا لن يفعلوا. ولكنه كان اكثر حكمة لو عرض جزءاً من الارباح لتغطية الديون الهائلة التي خلفها لحزب العمل نتيجة لاخفاقه في انتخابات الكنيست. ما لم يفهمه باراك هو انه كرئيس لحزب اشتراكي ديمقراطي يجب ان لا يفعل بعض الامور ويقدم عليها. المشكلة هي ان لدى باراك فائضاً من الحكمة ولكن كلما ابقاه لنفسه صب ضد مصلحته.
    2- اليوم بعد اسبوعين ستجري الانتخابات التمهيدية في كاديما لرئاسة الحزب وللترشيح لرئاسة الوزراء. المتنافسون الاربعة يتشاجرون ومنغمسون في تجنيد المنتسبين ويتبادلون الاتهامات بين بعضهم البعض بلغة مسمومة. ولكن احداً من المتنافسين لم يوضح مبادئه حتى الان ولا خططه واهدافه ولم يعبر عن رأيه بصدد استمرار المباحثات مع الفلسطينيين والتسوية مع سوريا وما الى ذلك. خطاب باراك اوباما الذي القاه بعد انتصاره في انتخابات حزبه الديمقراطي كان حافلا بالمضامين في كل المجالات. كل من قرأ كلماته بتمعن في العالم كله حصل على اشارة لما سيفعله والاتجاه الذي سيسير عليه ان وصل الى البيت الابيض. مرشحو كاديما الاربعة يعتقدون انهم كلما قللوا من الكلام كلما زادوا فرصهم بالفوز. الظهور الوحيد كان لشاؤول موفاز وهو يرتدي الصندل الذي يظهر قدميه الحافيتين، رداً على الادعاء بأنه يلبس زي رسمي جداً. لم نفهم من ظهوره هذا لماذا يجب اختياره هو رئيسا للوزراء. أهكذا ينتخبون القائد في هذه البلاد؟
    3- من الامور الشهيرة ان من الممكن في امريكا مشاهدة انسان مضروب او شخص يقتل او يسرق في منتصف الشارع من دون ان يهب احدٌ لمساعدته او الاقتراب منه حتى. عندنا الوضع معاكس حيث يزدحم الناس في كل مكان يحدث فيه امرٌ او مصيبه خصوصا حتى يشاهدوا ما حدث. طفل يدهس وهو على الدراجة وام تقوم باغراق ابنها في الحمام وجد يقتل ابنة زوجته وزوج يقتل زوجته وامرأة توجه ضربات قاتلة لابنائها ــ جمهورنا يميل بالاساس للاصابة بالصدمة والفزع ويقول انه لا يصدق ما يسمعه وما يراه ولم يتوقع ان الامر سينتهي بالقتل. الفرق بين امريكا وهنا انه هناك لا يرغب احدٌ بأن يتدخل والوقوف والنظر ومشاهدة المشاجرة الجارية في الشارع حتى من منطلق الفضول. اما عندنا فيريدون ان يعرفوا ما الذي يحدث كنوع من الفضول والتنبيش ودس الانوف المرضي. لا يخطر ببال احد انه كان بإمكانه ان يمنع ما حدث وانه لو رد عندما سمع او اشتبه بأن شيئا ما يحدث على مقربه منه في شقة الجيران او في حديقتهم وتوجه للشرطة، لاستطاع ربما منع الكثير من الاعمال النكراء. ان اشتبهت بحدوث مصيبة فلا تتعامل مع الامر بنوع من النميمة ودس الانوف ــ توجه للشرطة حالا ولتكن جرس انذار.
    4- باعتباري قد ثرث على صفقة احمد جبريل وكل الصفقات التي اعدنا فيها الكثيرين مقابل القليل، احياءاً ام امواتاً، موقفي هو ان علينا ان نطلق سراح جلعاد شاليت بأي ثمن. اقتراحات قادة الاجهزة الامنية عندنا بفرض عقوبات على حماس لن تكون غير مجدية فقط وانما قد توقف التهدئة وتستأنف اطلاق الصواريخ الامر الذي سنرد عليه ويقومون هم بالرد على الرد فلا يعرف احدٌ ما الذي سينشأ من ذلك ــ خصوصاً في قضية مصير شاليت. عدم قدرتنا حتى الان على اطلاق سراحه هو عجز لم يكن له مثيل منذ قضية رون آراد. عدى عن الجانب الانساني، كل يوم جديد يمر وهو في الاسر يضعف من قدرتنا الردعية. ولكن عندما تطلب حماس عدم التنازل عن اقل من 1000 اسير مقابل شاليت، لدينا ما نتفاخر به. ان كان جندي اسرائيلياً واحداً يساوي في نظرهم 1000 اسير فالشرف هو لنا والمهانة لهم. من قبل ان يشعروا بذلك من المهم ان نعيد شاليت الى بيته وبأي ثمن.
    عن "هآرتس "
    قديم 03-09-2008, 11:32
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    ملاحظات نظامية حول شاليط وايبي نتان

    بقلم: بن درور يميني

    لزمن طويل حافظت افيفا شاليت، والدة جلعاد على الصمت. لو فعل الجميع مثلها، لعل جلعاد كان في البيت الان. ولكن لا. كلهم ضغطوا. والثمن ارتفع. النتائج معروفة. اما الان فقد انكسرت. وهي تتحدث. الاحترام تستحقه. وكذا الشفقة. هذا لا يجعلها، ولا يجعل الامهات الثكلى، المستشارات الافضل في شؤون الامن القومي.
    التصريح الاخير لافيفا شاليت، "ليست هذه صفقة عقارية"، يثير اكثر من عدم الراحة. اذا كانت قصدها هو انه يجب دفع كل الثمن، اذن فخسارة. ضغطها، والحملة الجماهيرية بأسرها يؤدي فقط الى تشدد حماس. وبشكل عام، هذه مفاوضات غريبة معظم الاطراف، حماس، الجمهور الفلسطيني، وسائل الاعلام الفلسطيني، اصدقاء جلعاد، اعضاء نادي النفوس الطيبة، المتطوعون، الفنانون والمبدعون، يعملون في ذات الاتجاه: رفع الثمن. ليس هكذا تدار المفاوضات. هكذا يعملون في خدمة حماس. هذه حقا ليست صفقة عقارية. وليست صفقة على الاطلاق، الصفقة هي خيار آخير. وليس الاول. يوجد عدة طرق اخرى يجب تجربتها. صحيح ان هناك مخاطر. صحيح انها ليست دوماً تنتهي مثل عنتيبة، والنتيجة من شأنها ان تكون اقرب الى حملة انقاذ نحشون فاكسمان الراحل. ولكن المخاطر في تحرير الاف المخربين اكبر بكثير. وهذا بالضبط الاتجاه الذي تقودنا اليه الحملة الجماهيرية التي تتخذ خطأ صورة الحملة لتحرير جلعاد.
    üüü
    روز بيزام أصبحت بطلة وطنية. الطفلة المضروبة، المهملة، الضحية للتنكيل العائلي متعدد الاجيال. الطفلة التي يبدو أنها غارقة في مكان ما في مياه ملوثة. القصة بالتأكيد تمزق نياط القلب. ولكن هذا لا يعني ان الامر يستدعي تناولا مختلفا من جانب الشرطة. كانت هناك حالات قاسية اخرى. ويوجد اطفال آخرون يعانون. بعضهم جوعى. لم نرَ، في حالات اخرى استثمارات طائلة بمئات الاف الدولارات. إذن بالذات روز؟ بسبب العناوين الرئيسة؟
    لو كان الحديث يدور عن حملة انقاذ لقلنا حسنا. ولكن في الحالة المذكورة من الافضل استثمار مئات الاف الشواكل او الدولارات في اماكن يمكنها أن تساعد الاطفال الذين لا يزالون على قيد الحياة. فهم مهمون اكثر بقليل. وللصحافة مسموح تناول روز كحالة خاصة وعرضها على عدد لا حصر له من الصفحات. ولكن لا يوجد مثل هذا الحق للصندوق العام.
    إذن فلتتوقف رجاء الاستثمارات الطائلة في البحث عن الجثة (من اين للشرطة فجأة ميزانية غير محدودة للتفتيشات؟) في صالح استثمارات تنتج شيئا يكون أكثر قليلا من جثة.
    üüü
    ايبي نتان قضى نحبه، والمناهضون للصهيونية باتوا يلحقونه بأنفسهم. ها هو، ذهب الى مصر واصبح بطلاً، وكذا جف هلبر دخل الى القطاع، في سفينة وفد ملائكة الكراهية، وهو يتوج ايضا كمواصل درب نتان.
    كان واضحاً انه لن يمر وقت طويل حتى يدنس ذكر ايبي نتان. هكذا ينبغي ان نذكر: نتان لم يكن في أي مرة جزءاً من صناعة الكذب ضد دولة اسرائيل. نتان اراد السلام، عندما سافر الى مصر، كان هذا من اجل اقناع المصرين بالحاجة الى السلام. وحرص على كل متضرري العالم، في افريقيا وفي اسيا. لم يتهم اسرائيل بكل مشاكل العالم. المشاركون في بعثة سفينة الكراهية الى غزة سافروا على اساس آخر: كراهية شديدة لاسرائيل ونزعة مصالحة متزلفة لحماس. سافروا الى هناك لانقاذ الفلسطينيين مما يرونه براثن الاسرائيليين.
    التشبيه بين ايبي نتان وجف هلبر هو تقريبا مثل التشبيه بين اسحاق سديه وباروخ مرزيل. وفي واقع الامر التشبيه صحيح فقط في اطرافه. هلبر ومرزيل على حد سواء يريدان هنا دولة فظاعة اخرى. ليس واضحاً ماذا سيكون لو طبقت رؤيتاهما. واضحٌ ان هذه لن تكون دولة يهودية وديمقراطية.
    عن" معاريف"
    قديم 03-09-2008, 11:33
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    الرهان الفاشل لبارليف

    بقلم: عوفر شيلح

    التقيت فيه بالقليل فقط، ولكن هذا القليل كان يكفيني كي اصل الى استنتاج بأن لواء اوري بارليف هو ضابط ناجح ومثير للانطباع من النوع الذي لا يوجد الكثير منه في الشرطة. جزء من اختبار المفتش العام والوزير المسؤول عنه هو نجاحهما في ان يبقيا ضباطا كهؤلاء في الجهاز. يحتمل ايضا ان يكون بين المفتش العام دودي كوهين وبين بارليف دم فاسد، لا يحسن للامر.
    ولكن بعد ان كنا كل هذا، بارليف حاول في الايام الاخيرة القيام بعمل ببساطة لا يمكن ان يحصل في جهاز عام: الاملاء على كل الجهاز بالقرار بمستقبله، خلافا لرأي المسؤولين عنه وفي ظل الاستخدام بأشكال مختلفة من الضغط الخارجي. دختر وكوهين قد يكونان فشلا في ان يغادر بارليف الشرطة؛ لو استسلما له، ولكتائب الاعلام والقضاء التي جندها، لكانت هذه خطيئة اخطر بأضعاف.
    باريف يريد ان يكون قائد لواء تل ابيب، في الطريق للتنافس على المفتشية العامة. كوهين لم يرغب في ان يذهب الى تل ابيب. ودختر لا ينوي ان يكون المرشح للمفتشية العامة بعد كوهين، وهو اعلن ان من ناحيته المرشحون من داخل الشرطة هما النائبان للمفتش اللذان سيعملان تحت كوهين، وبارليف لن يكون واحداً منهما. من هنا كل شيء هو مسألة لياقة وتفهم من جانب المسؤولين، وليس اقل من هذا ضبط للنفس وسلوك مناسب من جانب بارليف.
    ما العمل، دختر وكوهين هما المسؤولان، الاول يقرر من هو المفتش العام، والثاني يرسم بمصادقة واشراف الاول، مسارات الترفيع لكبار الضباط في الشرطة. وعلى فرض انهما تحدثا عن جولة التعينات قبل القرار، واضح انهما لا يريان في بارليف ان يتلقى ما يريده هو. كان ينبغي لهما ان يعرضا عليه شيئاً اذكى من الدراسة في الجيش، ذي الخبرة بأضعاف في السياسة التنظيمية من هذا النوع، كانوا سيقولون له ان يخرج للدراسة وعندها "سيكون مرشحا" لقيادة لواء تل ابيب او نائب المفتش ولكن لا فرق. الفرق هو ان بارليف حاول ان يحظى بالحسم منذ الان، وهذا ببساطة لا يتم على هذا النحو.
    واضح ما هو مصدر خطأه: فهو يعرف، مثلما يعرف الجميع كم هي ضعيفة المكانة الجماهيرية للوزير والمفتش العام. الوزير هو دوماً ضعيف، والمفتش العام هو دوماً مذنب. "في الاسبوع الذي يقتل فيه اطفال الشرطة تقيل الضابط الممتاز لديها"، هتف المحامي يعقوب نئمان باسم بارليف، ليكشف كل عمق الديموغوجيا. بارليف جند للقضية صحافيين، ممن يؤمنون حقاً بأنه ضروري للشرطة، وليس اقل من ذلك يسارعون الى عرض كوهين كغبي ودختر كمتورط مواظب. غير انه في رفضه سماع اقتراحات اخرى لم يترك لهما مفراً ــ بل انه وفر لهما الحل للمشكلة.
    وذلك لأن اللواء، مهما كان كفؤاً لا يقرر طريقه ولا يطرح شروطاً. يمكنه ان يهدد في الغرف المغلقة، وهذا ايضا بشكل عام لا يجدي ولكن بالتأكيد ليس علناً. اذا ما نجحت حملة بارليف، فسيؤدي هذا الى فوضى في كل جهاز التعينات للشرطة وخارجها وهذا لا يمكن لاحد، ولا حتى وزير يقرأ في الصحف بأنه توفر الدليل على انه غير جدير بأن يكون رئيس ورزاء، لا يمكنه ان يسمح به لنفسه.
    كان يمكن لدختر ان يعرض على بارليف ان يخرج لفترة انتقالية في منصب في جهاز آخر. خليفته في المخابرات يوفال ديسكن، قضى فترة انتظار في الموساد حتى الحسم في تعينه. وهو يمكنه ان يذكر لبرليف انه في الوتيرة التي يتبدل فيها الوزراء في اسرائيل، فانه كفيل بأن يكون المفتش العام التالي تحت امرة شخص آخر مثلما حصل لموشيه كرادي او دودي كوهين نفسه. ولكن بارليف، في عناده، وفي انه اعتمد على الهجمة الصحافية اجبره او سهل عليه ان يقرر ما قرر. لو ان كل الاشخاص الذين قاتلوا من اجل بارليف حتى آخر قطرة دم، اوصوه ببرودة اعصاب لكان عرف ان هذا ببساطة لم ينجح.
    عن "معاريف"
    قديم 03-09-2008, 11:34
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أسامة AL-AZHARY
    أسامة AL-AZHARY
    مشرف سابق
    افتراضي
    يمكن وقف الجريمة ضد الاطفال

    بقلم: داني غمشي

    رغم الصدمة، الغضب والاستنكار لسماع النبأ عن الجد القاتل لحبيبته أو الام التي تقتل ابنها، لا يدور الحديث عن ظاهرة نادرة في التاريخ الجنائي. ليس فقط في سبارتة القديمة، في الهند وفي الصين بل وايضا في الدول الغربية وفي اسرائيل يقتل ايضا اطفال عن ايدي امهاتهم وابائهم.
    عاملو الرفاه الاجتماعي يدعون بأنه لا يمكن عمل شيء لمنع القتل التالي "اذا لم تبلغ السلطات". ليس هذا صحيحا: توجد طريقة اخرى ــ تبني استر اتيجية فرض النظام الجماهيري من قبل الشرطة وعاملي الرفاه الاجتماعي. هذه الطريقة التي تتبع في دول عديدة في العالم تقوم على اساس الربط بين الشرطي والجمهور، كمن يعرف الناس والمشاكل الاساسية. رجال الشرطة والعاملون الاجتماعيون يجب ان يخرجوا الى الجمهور أن يتعرفوا على الناس وان يبحثوا بمواظبة عن اضواء حمراء تحذر من المخاطر والاخطار. وهكذا لا تكون حاجة لانتظار التبليغ، بل يمكن تشخيص التهديد ميدانيا.
    احدى الادوات الناجعة في ذلك هي عملية منهاجية لتقدير المخاطر. في معظم الحالات يمكن العثور في الميدان على اشارات تحذير مبكرة تشير الى مستوى خطر عالٍ: سلوك شاذ للطفل او العائلة، مثل عنف او تصرف متطرف، تغييرات متطرفة في المزاج، عائلة محطمة، ابناء عائلة مع تشوشات شخصية وذوي شخصيات معادية للمجتمع، الانقطاع والعزلة للعائلة عن المجتمع، العنف في العائلة، مظاهر عنف على الطفل وغيرها.
    عائلات المهاجرين توجد في مستوى خطر عالٍ نسبيا، والجريمة في اوساط هذه المجموعات هي بشكل عام اعلى منها في اوساط السكان القدماء والمستقرين. نسبة الانتحار والقتل في اوساط الهجرات الاولى، مثلما هي اليوم عالية بلا قياس منها في باقي السكان. بعض المهاجرين كانوا يعانون في بلدانهم الاصلية من تشوشات شخصية او مصاعب اجتماعية دفعتهم للهجرة. آخرون يجتازون أزمة في الانتقال من مكان الى مكان. ولعله ليس من "السلامة السياسية" الاشارة الى عائلات المهاجرين كذات مستوى خطر عالٍ نسبيا، ولكن هذه هي الحقائق. الشرطة لا تكشف لاسفي معطيات مدروسة عن مستوى وشكل دور المهاجرين وابناء المهاجرين في الجريمة والاسباقيات. دون معطيات نوعية تتضرر قدرة السلطات على ضمان الامن الشخصي.
    من يسعى الى تقليص الخطر للقتل التالي يجب أن يضمن عمل ميداني: على العاملين الاجتماعيين، عاملي الصحة والشرطة أن يغادروا مكاتبهم المكيفة وان يتركوا الاوراق، ويخرجوا الى الشارع، الى الحي والى الاسكان. هناك، عليهم أن يفتحوا عيونهم وان يظهروا حساسية تجاه الوضع والمحيط. هذا هو السبيل لانقاذ من يوجدون في حالة خطر.
    عن "معاريف"
    قديم 06-09-2008, 06:26
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية د. أبو الوليد
    د. أبو الوليد
    .:: عضو ::.
    افتراضي
    يسلمووووووووووووووووو أخي
    مشكور أخي أسامة عالمقالات الرائعة
    والمواضيع المتجددة
    ومشكور عالنشاط الطيب

    بارك الله فيك

    استمر على هذا النهج
    ولا تحرمنا من جديدك

    موفق أخي
    قديم 15-09-2009, 08:50
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية احمد شاهين
    احمد شاهين
    ...::::: عضو ماسي :::::...
    افتراضي
    يعطيك العافية اخ اسامة وبارك الله بجهودكم
    قديم 30-09-2009, 05:39
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية ملكة المنتدى
    ملكة المنتدى
    .:: عضو قدير ::.
    افتراضي
    يسلمو اخي اسامه ع المقالات الرائع

    تحياتي لك/ملكة المنتدى
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    الصحافة , العبرية , daily , hebrew , يولد , press , renewable , ومتجدد

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 08:27.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.