نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الإسلامي هذا القسم مخصص لكل الأمور المتعلقة بديننا الإسلامي الحنيف

موضوع كبير وخطير

الصورة الرمزية احمد شاهين
احمد شاهين
...::::: عضو ماسي :::::...
تاريخ الإنضمام: 042008
رقم العضوية : 2860
الدولة : فلسطين gaza
المشاركات: 10,034
قديم 21-06-2009, 05:17
المشاركة 1
نشاط احمد شاهين
  • قوة السمعة : 25
    muhm موضوع كبير وخطير
    موضوع, وخطير, كبير

    موضوع كبير وخطير ....
    اللهم انك انت احق من ذكر واحق من عبد وانصر من ابتغي وارأف من ملك واجود من سئل واوسع من اعطى انت الملك لا شريك لك والفرد الذي لا ند لك كل شيء هالك الا وجهك لن تطاع الا باذنك ولن تعصى الا بعلمك تطاع فتشكر وتعصى فتغفر اقرب شهيد وادنى حفيظ حلت دون النفوس واخذت بالنواصي وكتبت الآثار ونسخت الآجال القلوب لك مفضية والسر عندك علانية والحلال ما احللت والحرام ما حرمت والدين ما شرعت والامر ما قضيت والخلق خلقك والعبد عبدك والامر امرك وانت الله الرؤوف الرحيم
    ايها الاخوة اغلكرام فيما يلي ساتناول موضوع كبير قليلا اتمنى ان يتسع صدركم له وان تقرأوه جيدا وتحاولوا الاستفادة منه واذا شعرتم بالملل منه فسامحوني
    يقول الحق تبارك وتعالى في سورة ابراهيم ( رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ (38) ويقول ايضا في سورة غافر (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ (19) وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (20) ساتكلم اليوم عن الضمير عندنا كمسلمين وعرب وسابدا من حال المسلمين اليوم وعلى ضوء الكلام سنتوقع كيف سيكون الحال بالمستقبل اننا حاليا كمسلمين نواجه ثلاثة مشاكل خطيرة جدا جدا وهي: -

    1- اخطر مشكلة نواجهها اننا نجهل ذاتنا كامة مسلمة حملت ميراث النبوة من لدن سيدنا آدم الى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ونحن ورثة الانبياء مطلوب منا ان نكون عابدين لله تعالى فقط فلا نخاف الا من الله ونتمتع برصيد اخلاقي تفتقده كل الديانات الاخرى ونتمتع برحمة وانسانة لم ينص عليها اي دين آخر لقد قال الله تعالى في سورة البقرة (واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة...(30) وخلق الله الانسان ونفخ فيه من روحه فنحن خلفاء لله تعالى كلنا ونحمل في داخلنا نفخة من روح الله فهل ندرك هذا القدر الرفيع الذي نملكه ونتفضل به على سائرالمخلوقات؟ ألا نخجل من الله عندما نعصيه ونتكبر ونكفر ونخطيء ونحن ارواحنا بيده فقط سبحانه وتعالى ؟؟
    2- المشكلة الثانية التي نواجهها اننا نجهل المقصد من خلق الله لنا والمطلوب ان نسال انفسنا بشكل دائم لماذا خلقنا الله ونتذكر قول الله تعالى في سورة الذاريات (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ (57) آية واضحة لا تحمل اي معنى من معاني التاويل فالمقصد من خلقنا هو ان نعبد الله تعالى فقط
    3- المشكلة الثالثة اننا نجهل وظيفتنا ومهمتنا في الكون خاصة نحن العرب اصحاب الرسالة الاخيرة للكون كله ونحن الذين ننتمي لنبينا وينتمي لنا حيث يقول الحق تبارك وتعالى في سورة يوسف (قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (108) فالمطلوب ان نكون كلنا دعاة لهذا الدين في كل مكان والا لا نستحق ان نكون ورثة للانبياء

    و نظرا لاننا جميعا جهلنا هذه المقاصد الثلاثة فاننا نعيش في تيه فكل الناس تائهة في هذه الحياة وكل الناس لا يشعرون بسعادة ولا براحة بال ومع استمرار هذا التيه وهذا الجهل اصيب الضمير الاسلامي بخمول عند البعض وبشلل عند البعض الآخر و بضعف شديد جدا عند آخرين ومات الضمير عند الكثيرين لذلك ضاعت معاني كثيرة في حياتنا من اهمها :-
    1 – معنى الاخوة بين الأخوة والأخوات فتجد الاخوة يتخاصموا ويحقدواعلى بعضهم البعض خاصة بعد زواجهم وانجابهم حيث يفضل الواحد ابنه على اخيه وعلى اهله كلهم .............الخ
    2 – معنى الابوة والبنوة فالاب يحب ابنائه وهم اطفال وعندما يكبروا قد يحقد عليهم والابن عندما يكبر والديه يتمنى لهما الهلاك حتى يرتاح من همهما بحجة انه مشفق عليهما ولا يعلم ان بر الوالدين من موجبات دخول الجنة وان الله قال في سورة الاسراء (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24) رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25) فعبادة الله اقترنت ببرالوالدين
    3 – معنى الصداقة والحب في الله فغالبية الناس يتصادقون للمصلحة وبعد انقضاء المصلحة تنتهي الصداقة ونادرا ما تجد اثنان اصدقاء بلا مصالح ونسي الجميع او تناسوا ان الاصدقاء الذين يحبون بعضهم في الله يكونون في ظل عرش الرحمن يوم لا ظل الا ظله وكذلك معنى البغض في الله فالناس اليوم يتباغضون من اجل الدنيا والتنظيمات والاحزب ويكرهون بعضهم ويقاطعون بعضهم امتثالا لللاهواء والميول وتناسوا ان رسولنا الكريم خلال حياته كلها لم يكره ولم يحب ولم يقاطع احد ابدا ..... الا في سبيل الله تعالى فقط فهل نجن نحب رسولنا ونقتدي به اكيد سنقول نعم واكيد ساقول كذبنا فلو كان قدوتنا فعلا لعملنا مثلما عمل في حياتنا كلها ولو كانا نقتدي به وطبقنا منهجه في الحياة والتربية سنكون اسعد الناس في حياتنا وبعد مماتنا
    4 –معنى الاخلاص في العبادة لله تعالى فقط ويتفرع منه الاعتقاد الصحيح والسليم فغالبية الناس يؤدون الشعائر كتقاليد وطقوس وكثير من الناس عندهم عقيدة اسلامية فاسدة حيث ينتمون الى جماعات اسلامية ويحارب اي جماعة اخرى بل وقد يقوم بتكفير غيره من جماعات وهذه مصيبة واقعة في الامة كلها
    5 - معنى تطبيق منهج الاسلام في حياتنا على كل الاصعدة وفي المعاملات على وجه الخصوص حتى تنتهي مظاهر الغش واخداع والنفاق والافتراء وكل المظاهر التي يخجل الكفار منها ونقوم بها نحن جهارا نهارا ثم ندعي اننا مسلمين ولا حول ولا قوة الا بالله
    وهناك معاني كثيرة ضاعت بسبب غياب الضمير الاسلامي في الامة الاسلامية العربية وبسبب غياب المنهج النبوي في التربية حيث حرص هذا المنهج النبوي على تحفيز الضمير عند الامة بحيث لاينام الضمير ولا لحظة ان وجوه الناس اليوم لا تدل على انهم ورثة انبياء حتى اولئك الذين تراهم ركعا سجدا فيخرج احدنا من المسجد وينسى انه كان في بيت الله قبل لحظات ويتصرف تصرفات لا تليق باصحاب رسالة سماوية سامية
    ان التعليم اليوم يركزعلى تنمية المعلومات فقط دون التطرق الى المباديء والاخلاق والقيم فنجد مناهج التعليم
    لا يكاد يستوعبها الطفل وفيها كم معلوماتي كبير جدا بحيث لا يتبقى في عقل الطالب اي متسع لاي قيمة اخلاقية ولا تعطي الطالب مجال للتفكير وتشغيل العقل او تحريك الإنفعالات او المشاعر او الجانب النفس حركي في الشخصية وانما فقط معلومات كمية كثيرة تجعل عقل الطالب يتضخم واحيانا لا يستوعبها كما ان نظام التعليم عندنا لا يتناسب مع هذا المنهج فالفصل يوجد فيه من 50 الى 60 طالب وهذا المنهج الكبير رغم عيوبه يحتاج الى ان يكون الفصل فيه من 15 الى 18 طالب فقط مع وجود اكثر من مدرس او معلم في الفصل اثناء الحصة ولكن المنهج كبير والاستاذ وحده لا يستطيع ان يتابع 20 طالب خلال ساعة فكيف لو كانوا 50 او 60 كما انه
    لا يوجد متابعة من قبل الاهل للطالب فهو يخرج من المدرسة ويبقى بالشارع ولا يعود الى البيت الا لينام وهنا نكرر سؤالنا وبالحاح شديد أين الضمير؟؟؟؟؟ أين الضمير؟؟؟؟؟ أين الضمير؟؟؟؟؟
    اين الضمير في البيت المسلم؟؟ هل نراعي زوجاتنا؟؟ هل تطيع الزوجة زوجها؟؟ هل نحسن تربية ابنائنا؟؟
    هل نتابعهم؟؟ هل نراقب التلفزيون والكمبيوتر والجوال؟؟ هل نعرف من هم اصدقائهم؟ هل نعرف سلوكيات بناتنا وابنائنا في الشارع؟ هل نعرف سلوكيات زوجاتنا مع امهاتنا واولادنا اثناءغيابنا؟؟
    اين الضمير في انفسنا وصحتنا؟؟ لماذا نأكل اساسا؟؟ هل نحن كالانعام نعيش لنتمتع بالاكل والملذات ام ناكل لكي نعيش ونحافظ على صحتنا قوية بحيث نظل قادرين على عبادة الله؟؟ هل نشرب المسكرات والمحرمات؟؟ هل ندخن ولماذا؟؟ هل نتناول العقاقير الطبية الضارة التي انتشرت بين شبابنا بشكال مفزع؟ اين الحكومات من كل هذا الامور؟؟ اين الضميرلدى الحكومات؟هل يحرص رؤساء الدول والحكومات على تفقد الرعية؟؟ هل ينام قادتنا جائعين لكي تشبع الرعية؟؟ هل يفكر قادتنا اصلا بمصلحة الشعوب؟ هل فكر احد من القادة ان يقتدي بامير المؤمنين عمر بن الخطاب مثلا؟؟ اين الضمير عندما يتم اعدام رئيس دولة عربية يوم عيد الاضحى في استخفاف مطلق بمشاعر المسلمين بغض النظر عن ايجابات او سلبيات هذا الرئيس ولكن مبدأ إعدامه بشكل علني يدل على هوانا وذلنا واستخفاف العالم بكل قادتنا وللاسف لم يتكلم ولم يعلق اي قائدعربي على هذا المشهد الذي اعطى للرئيس صدام حسين شهادة فخر وجعل الملايين يقولون بكل ثقة الله يرحمه طلع راجل ولم يهاب الموت وكان هذا المشهد الذي ارادوا من خلاله تخويفنا كان مشهدا عكسيا بحيث احترمه اعدائه قبل محبيه على رجولته امام المشنقة فهل يملك اي قائد من قادتنا ذرة ضمير؟؟ هل يخاف قادتنا من امريكا واسرائيل ام يخافون من الله؟ هل اصلا هم يعرفون الله ويعرفون معنى ان تتولى قيادة الامة ويعرفون مدى المسئولية التي يحملونها؟؟ والله ان هؤلاء القادة سيحاسبون حسابا عسيرا امام الله وسنحاسب جميعا على سكوتنا وخوفنا من غيرالله تعالى ولو كان عندنا ضمير اسلامي حي لامتلكنا اليقين وبالتالي سنسود العالم .......... ولكن اين الضمير؟؟
    اين الضمير في التعيينات والوظائف العامة والخاصة؟؟ هل يتم التعيين والترقية حسب الكفاءة ام حسب الواسطة والعلاقة والانتماء السياسي؟ هل نطبق مبدأ تكافؤ الفرص؟ هل نحترم اصحاب الشهادات العليا المتخصصين؟ هل نقتدي رسولنا الكريم وبالخلفاء في عملية تعيين الموظفين والولاة والقضاة...؟ هل يتم التعيين حسب التقوى ام حسب الانتماء السياسي ؟هل نتعامل مع العمال بضمير ونعطيهم اجرهم قبل ان يجف عرقهم؟ ........ اين الضمير؟؟؟
    اين الضمير ؟؟؟
    سؤال خطير يتفرع عنه اسئلة اخطر في كل المجالات ولابد ان نتسائل دائما عن الضمير في كل مجال لان هناك قاعدة شرعية نبوية تقول (كلكلم راع وكلكم مسئول عن رعيته ) فلم يستثني الحديث احد من الناس فالكل مسئول والكل سيحاسب بمنتهى الدقة وعلى ادق التفاصيل ونستطيع ان نقول اين الضمير ونؤلف كتابا كاملا ونحن نتسائل عن وجود الضمير في كل جوانب الحياة واذا لم نجد اجوبة لتساؤلاتنا وبسرعة فانني ابشركم جميعا اننا سنصل الى مرحلة نفقد فيها السيطرة على ابنائنا ونفقد فيها السيطرة على انفسنا ونفقد فيها السيطرة على اخواننا وشعوبنا وزوجاتنا وسنصبح كالانعام بل اضل وسنكون اشكال بشرية بعقول حيوانية سنكون بشريين بلا اخلاق ولا تربية ولا قيم ولا ضمير ولا تفكير مجرد رؤوس مملوءة بالمعلومات فقط بلا تفكير ولقد صادفت اشخاصا يحملون شهادات الدكتوراة وغيرها من شهادات ولكن لا اخلاق عندهم للاسف وهذه احدي البشائرالقادمة لاننا بحثنا عن العلم وتجاهلنا القيم والاخلاقيات و لاننا لم نبحث عن اجاباب لارضاء واحياء الضمير وبقينا متمسكين بجهلنا في ذاتنا الاسلامية والمقصد من خلقنا ووظيفتنا في الكون
    لقد كان المسلمين في عهد النبي والخلفاء يعيشون بأسمى القيم وكلما تعرض احدهم لاي إغراء سال بكل وضوح أين الله؟؟مثلما حدث بين الراعي وعمر بن الخطاب في القصة الشهيرة وغيرها كثير وهذا دليل على صحوة منقطعة النظير للضمير ودليل على نجاح باهر لمنهج النبي صلى الله عليه وسلم في تربية جيل مسلم لا يخاف
    الا من الله ويتقي الله ويعمل حسابا لله في كل المجالات وفي كل المواقع فكان احدهم يبكي كلما قرأ او سمع القرآن الكريم وكان آخر يرتجف اثناءالصلاة لانه يدرك انه يقف بين يدي الله وكان آخر يبكي بكاء مريرا اذا فاتته صلاة الضحى (وهي ليست فرض)وكان آخر اذا ضاعت منه صلاة الجماعة كرر صلاته 27 مرة ويستغفر ربه الف مرة وكان القادة يتساوون مع الرعية في الماكل والمشرب والملبس وينامون تحت الاشجار ويتفقدون الرعية ويحملون الطعام على ظهورهم للفقراء ويكنس احدهم بيت احدى الفقيرات كل يوم ولما مات عرفت انه امير المؤمنين كانوا يتسابقون الى ارضاء الله بسرية مطلقة بلا نفاق ولا رياء لانهم يعلمون ان لهم مهمة في الكون خلقوا من اجلها وهي العباة والدعوة وكانوا يدركون اهمية كونهم ورثة للانبياء واصحاب رسالة سماوية سامية وساورد هنا قصة واحدة فقط تمثل اعلى درجات صحوة الضمير وهي قصة المراة الغامدية التي يقول عنها بعض المفسرين سيدتنا الغامدية وهي التي زنت وحملت من الزنا واتت لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقالت له يا رسول الله انا حبلى من الزنا فطهرني فاشاح بوجهه عنها كانه لم يسمعها فاتت من الجهة المقابلة وقالت له انا حبلى من الزنا فطهرني فاشاح بوجهه عنها فاتجهت نحوه وقالت انا حبلى من الزنا فطهرني فقال لها الرسول اذهبي حتى تلدي فذهبت وغابت تسعة شهور وعادت بعد الميلاد بيوم وقالت للنبي لقد ولدت فطهرني فقال لها اذهبي حتى ترضعية وتفطميه ويطعم فغابت عامين واتت الى النبي ومعها طفلها وفي يده كسرة خبز وقالت للنبي طهرني الآن فتاملها النبي وسكت ثم اخذ منها الطفل وامر بها فرجمت حتى الموت وجاء على ثياب خالد بن الوليد شيء من دمها فاشمئز وقال لعنك الله فقال النبي والله يا خالد لقد تابت توبة لو وزعت على اهل الارض لكفتهم ....... انتهت القصة
    ويقول المفسرون ان النبي عندما اشاح بوجهه عنها اراد ان تتراجع وان لا يستمع اليها وان تذهب ولكن الضمير عندها كان متاججا من شدة الصحوة فاصرت على التطهر فقال لها اذهبي حتى تلدي وهو لا يريد منها ان تعود ولكنها عادت فقال لها اذهبي حتى تفطميه عسى ان يتعلق قلبها به ولا تعود فلقد تابت وندمت لكنها عادت لان ضميرها كان يؤنبها ولم يسكت ضميرها ابدا خلال ثلاثة سنوات وهي تنتظر العقاب الدنيوي حتى تصل الى الله طاهرة ثلاثة سنوات وضميرها يغلي خوفا من الله وندما كان من الممكن ان تغلبها عاطفة الامومة وحب الطفل لكنها ضحت بنفسها وبسمعتها وبامومتها وبطفلها في سبيل التطهر انها نموذج يعكس منتهى صحوة الضمير في ظل ذلك المجتمع النبوي الذي غرس في قلوب اصحابه الضمير والخوف من الله والتقوى من منا يضحي بنفسه ويعترف بذنبه ولو بينه وبين نفسه اننا نذنب وننكر ولا نعترف ونتهرب ولكننا ننسى ان الله يسجل علينا ذنوبنا بادق التفاصيل وبالنوايا وبالمشاعر وبالاحاسيس يقول الحق تبارك وتعالى في سورة الكهف (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا (49) صدق الله العظيم
    الاسئلة التي اطرحها على حضراتكم لنتعاون جميعا في اجابتها
    من منا اليوم يملك ضميرا حيا وحارا ؟؟؟
    هل من الصعب احياء الضمير داخلنا؟؟
    كيف نحيي الضمير الاسلامي في قلوبنا؟؟
    كيف نطور التعليم عندنا بحيث يتربى ابنائنا على منهج تربوي سليم؟؟
    كيف نتغلب على ازمة المنهج بحيث ندخل في عقل الطالب مباديء وقيم ولا يتاثر مستواه الدراسي؟؟
    الستم طلاب وتربويون؟؟ الا ترغبون في تطوير مجتمعكم المسلم؟؟
    اذا فلنبحث عن اجوبة لهذه الاسئلة وللسؤال الاكبر وهو
    اين الضمير؟؟؟؟؟؟

    سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك
    هذا الموضوع خطبة جمعة سجلتها يوم الجمعة وحررتها ونشرتها هنا للاهمية اتمنى ان تستفيدوا منها
    احتراماتي لكم
    قديم 21-06-2009, 06:06
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية غزة لااسيرة
    غزة لااسيرة
    .:: عضو برونزي ::.
    افتراضي
    بارك الله فيك وجزاك خيرا انشالله استاذ احمد
    والله كلامك حقيقي وواقعي والاغلبية مسلمة بالاسم فقط لا تعرف معنى الاسلام ولا معنى النبوة
    شكرا لك استاذ احمد
    قديم 21-06-2009, 06:17
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية احمد شاهين
    احمد شاهين
    ...::::: عضو ماسي :::::...
    افتراضي
    العفو اختنا غزة لا اسيرة اشكرك على مرورك العطر احتراماتي
    قديم 21-06-2009, 09:59
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية حافية القدمين
    حافية القدمين
    .:: عضو نشيط ::.
    افتراضي
    عنجد اين الضمير سؤال منطقي
    قديم 21-06-2009, 10:22
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية مأمون أحمد الهدار
    مأمون أحمد الهدار
    .:: عضو قدير ::.
    افتراضي
    مشكوور اخي احمد على هذا الموضوع المميز
    يعطيك ألف عافية
    تحياتي
    قديم 22-06-2009, 11:21
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية ماري
    عضوية مجمدة
    افتراضي
    بارك الله فيك استاذ احمد شاهين الله يجزيك الخير على هالموضوع المميز
    قديم 22-06-2009, 05:46
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية احمد شاهين
    احمد شاهين
    ...::::: عضو ماسي :::::...
    افتراضي
    الاخوة والاخوات الكرام جميعا والخوة والاخوات الذين مروا على الموضوع غزة لا اسيرة حافية القدمين ماري والاخ skull اشكر مروركم ولكن اريد من حضراتكم اجابات وتفاعل حول الاسئلة التي طرحتها في نهاية الموضوع
    الاسئلة التي اطرحها على حضراتكم لنتعاون جميعا في اجابتها
    من منا اليوم يملك ضميرا حيا وحارا ؟؟؟
    هل من الصعب احياء الضمير داخلنا؟؟
    كيف نحيي الضمير الاسلامي في قلوبنا؟؟
    كيف نطور التعليم عندنا بحيث يتربى ابنائنا على منهج تربوي سليم؟؟
    كيف نتغلب على ازمة المنهج بحيث ندخل في عقل الطالب مباديء وقيم ولا يتاثر مستواه الدراسي؟؟
    الستم طلاب وتربويون؟؟ الا ترغبون في تطوير مجتمعكم المسلم؟؟
    اذا فلنبحث عن اجوبة لهذه الاسئلة وللسؤال الاكبر وهو
    اين الضمير؟؟؟؟؟؟

    اتمنى من حضراتكم الاجابة اذا كان ممكن حتى نخرج بخلاصة نستفيد منها جميعا فلا يكفي المرو بالقراءة فقط احتراماتي لكم
    قديم 28-06-2009, 11:34
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية ماري
    عضوية مجمدة
    افتراضي
    الاسئلة التي اطرحها على حضراتكم لنتعاون جميعا في اجابتها
    من منا اليوم يملك ضميرا حيا وحارا ؟؟؟
    هل من الصعب احياء الضمير داخلنا؟؟
    كيف نحيي الضمير الاسلامي في قلوبنا؟؟
    كيف نطور التعليم عندنا بحيث يتربى ابنائنا على منهج تربوي سليم؟؟
    كيف نتغلب على ازمة المنهج بحيث ندخل في عقل الطالب مباديء وقيم ولا يتاثر مستواه الدراسي؟؟
    الستم طلاب وتربويون؟؟ الا ترغبون في تطوير مجتمعكم المسلم؟؟
    اذا فلنبحث عن اجوبة لهذه الاسئلة وللسؤال الاكبر وهو
    اين الضمير؟؟؟؟؟؟

    اتمنى من حضراتكم الاجابة اذا كان ممكن حتى نخرج بخلاصة نستفيد منها جميعا فلا يكفي المرو بالقراءة فقط احتراماتي لكم
    يعني لازم تحرجنا استاذ احمد هههههه

    اجاباتي على اسئلتك على قد ما اقدر
    1 اتمنى ان املك ونملك ضمير حي كلنا
    2 لا مو صعب نحيي الضمير داخلنا بيلزمنا نتمسك بديننا وبيحيا الضمير تاني
    3 الضمير الاسلام بنحييه بقلوبنا اذا عشنا التقوى عمليا بحياتنا
    4 و5و6 مش قادرة اجاوب بصراحة اشكرك
    قديم 28-06-2009, 01:15
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية مأمون أحمد الهدار
    مأمون أحمد الهدار
    .:: عضو قدير ::.
    افتراضي
    سوف احاول ان اجيب على بعض الاسئلة بقدر استطاعتي :

    من منا اليوم يملك ضميرا حيا وحارا ؟؟؟ اكيد هناك أناس يملكون ضمائر حيه ولكنهم في زماننا كالعملة النادره فالكل يبحث عن مصلحته ولا يكترث بالاخرين لذلك اصبحنا في زمن تغيب فيه الضمائرإننا لا نستطيع في هذا المجال أن ننسى أن هناك من الموظفين والعاملين الشرفاء الذين لا يمكن لهم أن يبيعوا ضمائرهم بملء الأرض ذهباً، ويفضلون الفقر مع العفة على الغنى مع عدم الضمير


    هل من الصعب احياء الضمير داخلنا؟؟ اكيد يمكننا احياء الضمير داخلنا ولكن ذلك يتطلب العزيمة القوية ومن عجائب صنع الله في هذا الأمر أن الضمير قابل للرجوع بعد غياب، ولليقظة بعد نوم، وللحياة بعد موت؛ والدليل أنك تجد أحياناً أكابر المجرمين، وعتاة الظلمة، ومحترفي العصيان يرتدعون عن إجرامهم، ويتخلصون من مظالمهم ويتوبون من ذنوبهم


    كيف نحيي الضمير الاسلامي في قلوبنا؟؟ يمكننا ذلك بالتقرب الى الله والبعد عن نواهيه والسير في الطريق السليم وان تكون عقيدتنا سليمة ومخلصين في عبادتنا فيؤمن الانسان بأن هناك في الكون الها مطلعا



    كيف نطور التعليم عندنا بحيث يتربى ابنائنا على منهج تربوي سليم؟؟من المؤكد أن قضية التعليم هي القضية المحورية والأساسية في تحقيق النهضة المرجوَّة لأن ما من جانب من جوانب النهضة إلا والتعليم له يدٌ فيها والتعليم بالذات يشمل كل شرائح المجتمع أما كيفية تطويره اظن ان بداية التغيير نحو الاحسن تبدا من المعلم واسوتنا في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي اخرجنا لنا امثال عمر وصهيب ومصعب وخالد بفضل الله تعالى اولا ثم بفضل حنكته وصبره وفراسته ورحمته ...الخ وقد قال احد المربين المعاصرين اعطوني 10 تلاميذ وساخرج لكم منهم العالم والمحامي واللص والشرطي والسكير والقاتل وحتى القديس و لا شك أن المعلـِّم الأول للبشرية جمعاء هو سيد المعلـِّمين وسيد المربين وسيد البشرية كلها حبينا محمد صلى الله عليه وسلم فبالقرآن والتربية النبوية السامية تغيـَّر حال سيدنا عمر من أغلظ رجل ٍعرفته قريش إلى أرقِّ رجل ٍ بعد سيدنا أبي بكر ٍ رضي الله عنه عرفه التاريخ الإسلامي كله .. حتى صار بكاء الطفل الرضيع يبكيه

    مع الشكر
    تحياتي
    قديم 28-06-2009, 09:06
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية نور الايمان
    نور الايمان
    مشرفة سابقة
    افتراضي
    هذا الموضوع خطبة جمعة سجلتها يوم الجمعة وحررتها ونشرتها هنا للاهمية اتمنى ان تستفيدوا منها

    بارك الله فيك يااستاذ احمد واعانك على نشر الخير وافادة الامة موضوعك تم تقيمه بالامتياز

    قبل الاجابة على الاسئلة بدى اتكلم ان الضمير اصبح قليل الوجود هذه الايام طبعا برجع ذلك بالاول وبالاخر مثل ماتفضلت البعد عن الدين وتطبيق المنهج الاسلامى في كل تصرفاتنا في حياتنا اليومية يعنى باختصار اننا لو نشعر اننا نخاف ونخشى الله في كل تصرفتنا لطبقنا المنهج الاسلامى ولعاد مجد الامة السابقة الذى يوشك ان يندثر واقول يوشك لاننى اعلم كما وعدنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ان الخير في امته الى يوم القيامة صلى الله عليه وسلم

    اما بنسبة لاجابات الاسئلة اسأل الله ان يوفقنى الى اجابات سليمة

    الاسئلة التي اطرحها على حضراتكم لنتعاون جميعا في اجابتها

    من منا اليوم يملك ضميرا حيا وحارا ؟؟؟
    استاذ احمد يمكن شفت اثنين بهذه الدنيا يملكون هذا الضمير بس الحقيقة ان من يملك هذا الضمير قليل جد جدا جدا

    هل من الصعب احياء الضمير داخلنا؟؟
    لا , المهم العزيمة والارادة القوية

    كيف نحيي الضمير الاسلامي في قلوبنا؟؟
    اذا عبدنا الله كاننا نراه

    كيف نطور التعليم عندنا بحيث يتربى ابنائنا على منهج تربوي سليم؟؟
    في شغلة بيعملوها الغرب بيكون عندهم المنهج بسيط وقليل اي الكمية قليلة جدا بس بيعتمدو همه على جانب التطبيق اكثر من اعطاء الطالب الكم الهائل من المعلومات التى بمجرد ان ينتهى الطالب من المادة بامتحانها النهائى تجده لا يفقه شىء فيها
    ليش هذا يحدث يحدث لان العقل لايستوعب هذا الكم الهائل من المعلومات في كل مادة ثم الطالب المتفوق الحريص على علاماته تجده يحفظ عن ظهر قلب اى بلا استيعاب طيب طالما نحن نعلم ان هذا ماسوف يحدث لماذا نعطيه هذا الكم وتجد الاستاذ يسرع فى الشرح حتى ينهى المنهج ويقول المنهج كبير لازم نخلصه طيب كل هذا على الطالب الغلبان هذا ولا انسى ان كثير اشياء من المناهج لاتعود على الطالب في حياته العملية بفائدة يعنى نظريات مجردة عن التطبيق او تطبيقها مقصور على فئات قليلة


    كيف نتغلب على ازمة المنهج بحيث ندخل في عقل الطالب مباديء وقيم ولا يتاثر مستواه الدراسي؟؟
    عنا في الجامعة لما يخرج الاستاذ عن المحاضرة تجد كل الطالبات منتبهات طبعا اذا كان يتحدث عن موضوع علمى او دينى المهم مفيد انا تكلمة عن هذه النقطة بدى اوصل فكرة ان الاستاذ اذا وجد الطلاب انشغوا عن المحاضرة لدسامتها او جفافها راح بكل ذكاء حتى يرجعهم خرج بشرحه الى التحدث عن شىء يعود على الطالب بالافادة في حياته سوء ماذكر كان عن تجارب في حياته وخبرة او عن قصص مفيدة مفعمه بالقيم والاخلاق ثم يسارع بالعودة المهم انه يكون قد افادهم واعاد تركيزهم للمحاضرة وفي عنا دكتور يسمى مروان حمد هذا الدكتور انا بصراحة مااخذت معه مواد بس دائما محاضراته مزدحمه جدا وبالبنات بحبوا يأخذوا معه المواد التى تنزل معه فتسألت عن ذلك وقلولي انه لازم في كل محاضرة يعطى فائدة يعنى هذا الدكتور حريص انه يفيد الطالبات ويكون له رصيد عند خالق البرية سبحانه وتعالى


    اتمنى ان اكون قدرت ان اوصل الفكر التى تدور في عقلى بطريقة السليمة الصحيحة
    هذا ولك منا كل شكر وتقدير على جهوداتك الرائعة في الحث والتشجيع على التغير وربنا يوفقكم ويعينكم
    قديم 30-06-2009, 09:37
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية احمد شاهين
    احمد شاهين
    ...::::: عضو ماسي :::::...
    افتراضي
    اشكرك اختنا ماري على اجاباتك ومشاركتك
    قديم 30-06-2009, 09:38
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية احمد شاهين
    احمد شاهين
    ...::::: عضو ماسي :::::...
    افتراضي
    اشكرك استاذ skull على اجاباتك ومشاركتك الرائعة
    قديم 30-06-2009, 09:39
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية احمد شاهين
    احمد شاهين
    ...::::: عضو ماسي :::::...
    افتراضي
    اتمنى ان اكون قدرت ان اوصل الفكر التى تدور في عقلى بطريقة السليمة الصحيحة
    هذا ولك منا كل شكر وتقدير على جهوداتك الرائعة في الحث والتشجيع على التغير وربنا يوفقكم ويعينكم

    اشكرك جدا اختنا نور الايمان على مشاركتك وجهد الطيب في الرد بارك الله فيكم
    قديم 08-05-2010, 12:35
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية ريريان
    عضوية مجمدة
    افتراضي
    بصراحة ما توقعت ان يكون موضوعك بهالصورة ولا بهالمعنى فكرته فقاعة اعلامية بعنون جذاب وهو فعلا جذبني بدافع الفضول لكن تفاجأت من نفسي اني قرأته ثلاثة مرات ونسخته عندي لانه اعجبني جدا
    يسلمواايديك يا استاز احمد شاهين موضوعك رائع كتير وانا راح احاول جاوب على الاسئلة اللي طارحها على روائة وبارجع ارد
    قديم 08-05-2010, 03:47
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شمس الخليل
    شمس الخليل
    .:: عضو قدير ::.
    افتراضي
    مشكور اخ احمد شاهين على هالموضوع المميز
    بارك الله فيك وجزاك كل خير
    قديم 12-06-2010, 12:36
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية اسامة عايش
    عضوية مجمدة
    افتراضي
    ما شاء الله لا قوة إلا بالله فعلا يستحق ان تسميه موضوع كبير وخطير وياريت يقرأه الجميع ويستفيدوا منه بارك الله فيك وجزاك الله خيرا واعادك لنا سالما غانما معافى ان شاء الله
    قديم 03-07-2010, 05:47
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية دمـوع القدر
    دمـوع القدر
    .:: عضو مميز ::.
    افتراضي
    مشكوور اخي احمد على هذا الموضوع المميز
    يعطيك ألف عافية
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    موضوع , وخطير , كبير

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 01:08.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.