نتائج التوجيهي 2021 فلسطين


قواعد عامة في اللغة العربية

الصورة الرمزية فجر الإنتصار
فجر الإنتصار
مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
تاريخ الإنضمام: 032008
رقم العضوية : 2077
الدولة : فلسطين الحبيبة
المشاركات: 9,914
قديم 23-01-2010, 07:10
المشاركة 1
نشاط فجر الإنتصار
  • قوة السمعة : 1019
    افتراضي قواعد عامة في اللغة العربية
    لتعلم, اللغة, الخلل, العربية, إعراب, طريقة, قواعد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    طريقة سهلة لتعلم إعراب الجمل في اللغة العربية


    ليس هناك لغة أسهل من اللغة العربية ولا أدق منها ، وكل ما هو


    مطلوب منك ضبط الكلمات الضبط الصحيح ، وهذا ما كان العربى

    يفعله قبل أن يكون هناك علم يسمى بعلم النحو .



    - وكل ما عليك معرفته لتعرب إعرابا صحيحا أن تدرك ثلاث

    خطوات للإعراب ، أجمعها فى المعادلة التالية : 3×2×3


    فعليك


    أولا أن تعرف أن الكلام فى اللغة العربية ينقسم إلى :

    1- اسم .

    2- فعل .

    3- حرف .

    = 3



    -ثانيا : ينبغى أن تحدد نوع الجملة التى أمامك ، هل هى :

    1- جملة فعلية ؟


    فتكون مكونة من = فعل + فاعل + مفعول به إذا كان الفعل متعديا .


    2- أم جملة اسمية ؟

    = 2


    تتكون من= مبتدأ + خبر ( وعلينا تحديد أنواع الخبر )


    فقد يكون :

    1- مفرد ( ما ليس جملة ولا شبه جملة ) .

    2- جملة ( اسمية أو فعلية ) .

    3- شبة جملة ( جار وجرور أو ظرف ) .

    = 3



    أمثلة أ:


    1- الله أكبر .

    التحليل :

    نوع الجملة = اسمية لأنها تبدأ باسم .

    مبتدأ + خبر ( نوعه مفرد ، وهو ما ليس بجملة ولا شبه جملة )

    الله : لفظ الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة .

    أكبر : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة .


    2-المؤمن ثوبه نظيف .


    نوع الجملة = اسمية .

    مبتدأ + خبر ( نوع الخبر جملة اسمية - مبتدأ ثان وضمير + خبر
    المبتدأ الثانى )

    المؤمن : مبتدأ مرفوع بالضمة .

    ثوبه : مبتدأ ثان مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ، والهاء ضمير
    متصل فى محل جر مضاف إليه .

    نظيف : خبر المبتدأ الثانى مرفوع بالضمة .

    والجملة من المبتدأ الثانى وخبره فى محل رفع خبر المبتدأ الأول .



    3-الله يحب المؤمن .


    نوع الجملة = اسمية

    مبتدأ + خبر ( نوعه جملة فعلية - فعل + فاعل ، وقد يأتى مفعول
    أيضا ).

    الله : لفظ الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة .

    يحب : فعل مضارع مرفوع بالضمة ، والفعل ضمبر مستتر

    تقديره هو ، والجملة الفعلية فى محل رفع خبر المبتدأ .

    المؤمن : مفعول به منصوب بالفتحة .



    4 -العصفور فوق الشجرة .


    نوع الجملة = جملة اسمية .

    مبتدأ + خبر ( شبه جملة - ظرف + مضاف إليه )

    العصفور : مبتدأ مرفوع بالضمة .

    فوق : ظرف مكان منصوب بالفتحة .

    الشجرة : مضاف إليه مجرور بالكسرة .

    وشبة الجملة ( فوق الشجرة ) فى محل رفع خبر المبتدأ .



    5 -الرجل فى المسجد .


    نوع الجملة = اسمية .

    مبتدأ + خبر ( شبه جملة - حرف جر + اسم مجرور )

    الرجل : مبتدأ مرفوع بالضمة .

    فى : حرف جر مبنى على السكون .

    المسجد : اسم مجرور بفى وعلامة جره الكسرة .

    وشبه الجملة ( فى المسجد ) فى محل رفع خبر المبتدأ .




    أمثلة ( ب)


    1- هرب الكلب .


    نوع الجملة = فعلية ( لأنها تبدأ بفعل )

    فعل + فاعل ( وقد يأتى مفعول به إذا كان الفعل متعديا أى ينصب
    مفعولا به )

    هرب : فعل ماض مبنى على الفتح .

    الكلب : فاعل مرفوع بالضمة .



    2- يشرح المدرس الدرس .


    نوع الجملة : فعلية

    يشرح : فعل مضارع مرفوع بالضمة .

    المدرس : فاعل مرفوع بالضمة .

    الدرس : مفعول به منصوب بالفتحة .




    وعلى تلك الخطوات الثلاث يمكن قياس أي جملة وإعرابها بسهولة

    قديم 23-01-2010, 07:15
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي قواعد تساعد في الضبط ومعرفة الإعراب

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    هذه بعض القواعد التي تساعد في ضبط النحو ومعرفة الإعراب

    1-لفظٍ مفيدٍ كلام

    2- كلُّ كلمةً أو جملةٍ أو كلامٍ فهو قول وكل قول لفظ

    3- الفعل مرتبط بزمان

    4- الأصل في الأسماء الإعراب

    5- كلُّ حرف مبنيٌّ

    6- كل مضمرٍ مبنيُّ

    7- الأصلُ في البناء السكون

    8- الحركات هي الأصل في الإعراب

    9- قد يكون الإعراب بالحرفِ أو بالحذف

    10- المعارف سبعة فقط

    11- الضمائر والإشارة والموصول :ألفاظ محصورة

    12- الأصل في (أل) أن تكون للتعريف

    13- النيابة في الحركاتِ والحروفِ والكلماتِ

    14- كلُ اسم مرفوع_ليس قبله شيء_فهو مبتدأُُ أو خبر

    15- المبتدأ وخبره،والفاعل ونائبه،مرفوعات

    16- الأصل في الأخبار أن تؤخر

    17- حذف ما يعلم جائز

    18- الحذف بلا دليل ممتنع

    19- الأصل في المبتدأ أن يكون معرفة

    20- لا يجوز الابتداء بالنكرة مالم تُفد

    21- " كان " وأخواتها ولواحقها رافعةٌ للمبتدأ ناصبةٌ للخبر

    22- " إنّ " وأخواتها و" لا " النافية للجنس ناصبةٌ رافعةٌ

    23- " ظنّ " وأخواتها تنصب الجزئين

    24- الاسم المرفوعُ بعد الفعلِ فاعلٌ أو نائبه

    25- كلُّ موجود يصح جعله فاعلاً أو مفعولاً به

    26- الأصل في الفاعل أن يتصل بفعله ،ويتقدم على مفعوله

    27- اللازم من الأفعال ماتعدّى بواسطة

    28- الظرف مضمّن معنى " في "

    29- المفعول من أجله يصح أن يقع جواب " لماذا؟ "

    30- الحال جواب " كيف؟ " غالباً

    31- التمييز جواب " ماذا " غالباً

    32- الأصل في الاستثناء النصب

    33- مابعد " غير " و " سوى " مجرور غالباً

    34- يتوسع في معاني حروف الجر ،ولاينوب بعضها عن بعض

    35- الباء أوسع حروف الجر معنى

    36- لابد للظروف والحروف من التعلّق

    37- المضاف إليه مجرور أبداً

    38- لا يجتمع التنوين والإضافة

    39- بعض الأسماء مضاف أبداً

    40- المصدر يعمل عمل فعله، وكذلك اسم الفاعل

    41- المقرَّر لاسم الفاعل يعطى لاسم المفعول

    42- التعجبُ: ما أجملَه،وأجمل به

    43- " نِعم " و" بئس " فعلان جامدان

    44- يصاغ التفضيل مما صِيغ منه التعجب

    45- تابعُ التابعِ تابعٌ

    46- التابع يتبع ما قبله في الإعراب

    47- الجمل بعد النكرات صفات

    48- الجمل بعد المعارف أحوال

    49- التوكيد لفظي ومعنوي

    50- عطف الفعل على الفعل يصح

    51- الأصل المحلّى بـ " أل " بعد الإشارة بدل

    52- الأصل في النداء بـ " يا "

    53- ما استحقه النداء استحقه المندوب

    54- الترخيم حذف آخر المنادى

    55- التحذير والإغراء متفقان في العمل ،مختلفان في المعنى

    56- اسم الفعل ك " صَه "

    57- للفعل توكيدٌ بالنون

    58- الماضي لايؤكد بالنون

    59- الصرف هو التنوين

    60- المضارع معربٌ مالم تباشره نون التوكيد،أوتتصل به نون الإناث

    61- " لَم " وأخواتها تجزم فعلاً ، و" إِن " وأخواتها تجزم فعلين

    62- " إِن " تجزم ولاتجزم ،و " إذا " لاتجزم وتجزم

    63- الواحد ليس بعدد

    64- العدد يخالف معدوده من ثلاثة إلى عشرة

    65- تمييز المائة والألف مجرور

    66- الاسم لا يزيد على خمسة أصول،والفعل أربعة

    67- جموع القلة " أَفعِلَة " و " أفعُل "و " أفعال "و" فِعلة "

    68- حروف العلة "و- ا- ي"

    69- حروف الزيادة " سألتمونيها "

    70- لاتبتدىء بساكن ،وقف به

    71- أحرف الإبدال " هدأت موطيا "

    72- التصغير " فُعَيل " و " فُعَيعِل " و" فُعيعيِل "

    73- ماقبل ياء النسب مكسور

    74- الإمالة في الألف والفتحة

    75- الحرف بريء من التصريف

    76- ليس في اللغة ماهو على وزن " فِعُل "

    77- مالزم الكلمة هو الأصلي من الحروف

    78- همزة الوصل لاتثبت في الوصل

    79- التخفيف مقصد من مقاصد اللغة

    80- الهمز ثقيلٌ يعالج بالملاينة

    81- كل ماجاز قراءةً جاز لغةً

    82- الأيسر في الاستعمال هو الأشهر

    83- لاتنقض القواعد بمفاريد الشواهد

    84- إعمال الكلام أولى من إهماله

    85- الإعراب فرع عن المعنى
    قديم 24-01-2010, 12:37
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية د. حسين رومي
    د. حسين رومي
    مشرف ملتقى طب الاسنان
    افتراضي
    سلمت يداك على هذا الموضوع المفيد جدا

    وأعتقد أنه سيساعد كل من يواجه مشكلة في الاعراب بشكل كبير

    واسمحي لي باضافة بعض النقاط

    1- كل اسم معرف بأل بعد اسم الاشارة يعرب بدلا.

    2- كل جملة بعد الاسم الموصول هي صلته ولا محل لها من الاعراب


    3- لا النافية للجنس تعمل عمل إن وأخواتها

    4- لام الجحود تكون مسبوقة بكان منفية

    5- لام الابتداء تتصل بالمبتدأ.

    6- اللام المزحلقة هي لام ابتداء تزحلقت من اسم إن إلى خبرها.


    وحتى يتم اثراء الموضوع

    أقترح أن يضيف كل واحد منا فائدة

    وشكرا لك



    قديم 24-01-2010, 02:52
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. حسين رومي مشاهدة المشاركة
    سلمت يداك على هذا الموضوع المفيد جدا

    وأعتقد أنه سيساعد كل من يواجه مشكلة في الاعراب بشكل كبير

    واسمحي لي باضافة بعض النقاط

    1- كل اسم معرف بأل بعد اسم الاشارة يعرب بدلا.

    2- كل جملة بعد الاسم الموصول هي صلته ولا محل لها من الاعراب


    3- لا النافية للجنس تعمل عمل إن وأخواتها

    4- لام الجحود تكون مسبوقة بكان منفية

    5- لام الابتداء تتصل بالمبتدأ.

    6- اللام المزحلقة هي لام ابتداء تزحلقت من اسم إن إلى خبرها.


    وحتى يتم اثراء الموضوع

    أقترح أن يضيف كل واحد منا فائدة

    وشكرا لك




    وايديك دكتور

    ومشكور على الاضافة

    وأنا مع اقتراحك فكرة حلوة
    قديم 24-01-2010, 04:46
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فراشه 2010
    فراشه 2010
    .:: عضو جديد ::.
    افتراضي
    كلام جميل بس ياريت يا د.حسين تعطينا امثله بتكون مشكر لانكم صرتو عارفيين اني كاني مبتداه
    قديم 01-02-2010, 05:51
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فراشه 2010 مشاهدة المشاركة
    كلام جميل بس ياريت يا د.حسين تعطينا امثله بتكون مشكر لانكم صرتو عارفيين اني كاني مبتداه
    على ايش نعطيك أمثلة

    على جميع الجمل تقصدين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    قديم 07-04-2010, 08:58
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية احمد شاهين
    احمد شاهين
    ...::::: عضو ماسي :::::...
    افتراضي
    مشكورة اختنا الصغيرة ام البراء على هذه القواعد وبارك الله بجهدك
    قديم 15-04-2010, 08:58
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    العفو

    أسعدني مرورك العطر

    قديم 21-04-2010, 09:04
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي أى اسم بعد ....

    1- أى اسم بعد لولا يعرب مبتدأ خبره محذوف تقديره موجود
    ( لولا الإسلام لهلكنا ) .


    2- أى اسم بعد بخاصة يعرب مبتدأ ( بخاصة ) خبر شبه جملة
    ( احترم كل الأنبياء وبخاصة محمد ) .


    3- أى اسم بعد ( هناهناكثمة ) يعرب مبتدأ
    ( هنا القاهرة ) .


    4- أى اسم بعد ( رب ) يعرب مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة
    ( رب ملوم لا ذنب له ) .


    5- كلمة ( طوبى ) تعرب مبتدأ وخبرها جار ومجرور وطوبى اسم شجرة فى
    الجنة .
    ( طوبى للمحسن ) .


    6- كلمة ( لعمرى ) تعرب مبتدأ واللام للإبتداء .


    7- أى اسم بعد ( حبذا ) أو ( لا حبذا ) يعرب مبتدأ مؤخر
    ( حبذا الدين ) .


    8- أى اسم يكون منصوباً بعد أفعل التفضيل يعرب تمييزاً ملحوظاً .


    9- أى اسم يكون منصوباً بعد ( نعمبئس لاسيما ) يعرب تمييزاً .


    10- أى اسم يكون منصوباً بعد أساليب التعجب يعرب تمييزاً
    ( ما أفعله – أفعل به – لله دره ) .


    11- أى اسم بعد ( كم كذا ) يعرب تمييزاً .


    12- أى اسم بعد ( كيلةوزن مساحةعدد ) يعرب تمييزاً .


    13- أى اسم صيغة ( كفى به ) ويكون منصوباً يعرب تمييزاً
    ( وكفى بالله شهيداً ) .


    14- الاسم النكرة بعد الاسم النكرة أو الاسم المعرفة بعد الاسم المعرفة
    ( يعرب غالباً صفة ) .


    15- أى اسم معرف بالألف واللام بعد ( أيهاأيتها) يعرب ( صفة مرفوعة )


    16- أى اسم معرف بالألف واللام بعد اسم الإشارة يعرب بدلاً مطابقاً .


    17- أى اسم بعد اللقب يعرب بدل مثل ( الفاروق عمر ) واللقب بعد الاسم
    صفة .


    18- ( نفسعين كل - جميعكلاكلتا ) + ضمير متصل تعرب
    توكيداً معنوياً وإذا لم تتصل بضمير تعرب حسب موقعها فى الجملة .


    19- كلمة ( جميعاًمعاًبدلاً ) تعرب حالاً .


    20- أى ضمير يتصل بإن وأخواتها أو كان وأخواتها أو كاد وأخواتها يعرب
    ضمير مبنى فى محل ...... ( اسمها ) .


    21- أى اسم يكون منصوباً بعد كان وأخواتها أو إحدى أخواتها يعرب خبرها
    ( كن جميلاً ) .


    22- أى اسم بعد أدوات الشرط الجازمة أو غير الجازمة يعرب فاعلاً لفعل
    محذوف
    مثل
    ( إذا السماء انشقت ) ، ( وإن طائفتان من ... ) .


    23- كلمة ( أيضاًشكراً تحيةًحقاًيقيناًحمداًسبحان ) تعرب
    مفعولاً مطلقاً لفعل محذوف .


    24- الكلمات ( عوضدائماً – أبداً – قط – فقط – أمس – قديماً – حديثاً –
    تلو
    ) تعرب ظرف زمان . أما ( دون مع دونما – حيث – ثم – وسط –
    لدن – هنا – نحو – شطر – حوا – خلال – بين – تجاه
    ) تعرب ظرف مكان .


    25- أى اسم بعد ( خاصةخصوصاً ) يعرب مفعولاً به .


    26- الأسماء التى لها صدارة الكلام مثل ( أين – متى ) تعرب ( خبر مقدم )
    والاسم الواقع بعدها ( مبتدأ مؤخر ) مثل
    ( متى نصر الله ) ( أين الحق ) .


    27- شبه الجملة فى بداية الكلام أو بعد كان أو إن وأخواتها يعرب ( خبراً ) .


    28- الأسماء الواقعة بعد ( كل – بعض – غير – سوى – جميع – كلا –
    كلتا
    ) وما بعد الظروف مثل
    ( فوق – تحت – عند – بين – خلف – أمام - دون – وسط – مع ... إلخ ) يعرب مضاف إليه .


    29- ( ما التعجبية ) تعرب ( مبتدأ ) وما بعدها فعل ماضى مبنى على الفتح
    والفاعل ضمير مستتر وما بعد فعل التعجب يعرب مفعولاً به مثل
    ( ما أروع الطبيعة ) .


    30- ما الاستفهامية تعرب مبتدأ مثل
    ( ما لك حزيناً ) .


    31- الاسم النكرة المنصوب الواقع بعد ( مالك – ماله – ما لها – ما لهن ..
    إلخ ) يعرب حالاً منصوباً مثل
    ( ما لك واجماً ) .


    32- المخصوص بالمدح أو الذم بعد ( نعم – بئس ) يجوز إعرابه مبتدأ
    مؤخر أو خبر لمبتدأ محذوف
    مثل
    ( نعم الخلق الصدق ) .


    33- الاسم المجرور بالباء بعد وزن ( أفعل ) يعرب فاعل مرفوع بالضمة
    المقدرة
    مثل ( أجمل بالحق ) ، والاسم المجرور بالباء بعد ( كفى ) مثل
    ( وكفى بالله ) ( وكفى بك ) .


    34- الفعل ( طال – كثر – قل ) إذا دخلت عليهم ( ما طالما – كثير ما – قلما) فهى أفعال ماضية ليس لها فاعل .


    35- الاسم الواقع بعد ( إنما – كأنما – أنما – لعلما – لكنما – ليتما ) يعرب
    ( مبتدأ ) مثل ( إنما المؤمنون أخوة ) .
    ويجوز فى الاسم الواقع بعد ليتما أن يعرب اسماً لــ ( ليت ) .


    36- أدوات الشرط غير الجازمة ( إذا – لو – لولا – كلما – لما ) ولا تجزم
    الفعل بعدها وإنما تربط بين الجمل فقط .


    37- الجمل بعد المعارف أحوال مثل أبناء مصر يعيشون ( رؤسهم مرفوعة )
    والجمل بعد النكرات صفات مثل
    ( ابتكرت مخترعات ترقى بها البشرية ).


    38- الاسم المنصوب النكرة الواقع بعد المنسوب يعرب تمييزاً مثل
    ( هذا مصرى أصلاً )
    - وإذا اقترن بالضمير فيعرب نائب فاعل مثل
    ( هذا مصرى أصله ) ، وإذا اقترن بألــ فيعرب مضاف إليه مثل
    ( هذا مصرى الأصل )
    قديم 21-04-2010, 09:17
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي قضايا إعرابية

    .1كلمات تعرب مضافا إليه

    *الاسم الذي يلي المثنى وجمع المذكر السالم الذي حذفت نونه مثل (جاء طالبا علمٍ . مررت بمصلي المسجد)
    *الاسم بعد الأعداد من ثلاثة إلى عشرة (حضر ثلاثة طلاب)
    * الأسماء بعد ألفاظ المئات والآلاف (نحو أكرمت مئة(أو ألف) رجل
    * الاسم بعد غير وسوى(حضر الطلاب غير واحد).
    *الضمير المتصل بالاسم(صديقي).
    *كل اسم أو ضمير يلي الأسماء الخمسة(جاء أبوك,جاء أبو يوسف)
    * الاسم الواقع بعد الظروف يعرب مضافا إليه.مثال(جئت بعد الموعد).
    *الاسم أو الضمير الذي يلي كلا وكلتا (حضر كلا الطالبين وكلتا الطالبتين)
    * نكرة + نكرة قد تعرف بـ (أل) تعرب الثانية مضافا إليه.(رجل شرطة).
    * المعرفة بـ (أل) بعد النكرة تعرب مضاف إليه. (فصل الربيع).
    * بعد المشتقات الخالية من التعريف أو التنوين(قائد المسيرة)



    2. كلمات تعرب حالا :

    جميعًا – أجمعين – معًا – قاطبة – كافة – بندا بنـدا – طوعا ـ غالبا سويا – وحده ـ أولاً ـ ثانياً
    ـ مادياً ـ أدبياً ـ عامةً ـ عمدا ـ خطأً ـ سهوًا.



    3. ألفاظ تعرب ظرفا:

    ( أبدا ـ قط ـ فقط ـ أمس ـ قديما ـ حديثا ـ عند ـ وسط ـ لدى ـ لدن ـ هنا ـ ثمّ ـ حيث)




    4. ألفاظ تعرب نائبا عن المفعول المطلق :

    مرة ـ مرتين ـ مرارا ـ جدا ـ تارة
    كذلك : يعرب الكلمات كل – جميع – غاية – حق – أى – اسم التفضيل – اسم الإشارة المضاف للمصدر.
    ـ كذلك صفة المصدر،آلته ،عدده ، مرادفه ، اسمه ، مثل”سرت سريعا- أعطيتك حقك عطاء”.



    5. كلمات تعرب مفعولا به :

    ( أهلا ـ وسهلا ـ مرحبا ـ ويحك ـ ويلك- الاسم بعد ما خلا – الاسم بعد ما عدا



    6. الاسم المرفوع بعد إن إذا لو ( الشرطية )


    يعرب فاعل لفعل محذوف.




    7. الاسم المنصوب بعد لو

    يعرب خبر لكان المحذوفة مع اسمها(ذاكر ولو ساعة).


    8. إعراب الضمائر المتصلة

    • الضمير المتصل بحرف الجر يعرب : ضمير متصل مبني على .... في محل جر بحرف الجر
    • الضمير المتصل بالاسم يعرب : ضمير متصل مبني على .... في محل جر بالإضافة
    • الضمير المتصل بالفعل إما أن يكون

    o في محل رفع وهذه الضمائر هي :
     التاء المتحركة بفروعها صدقتُ, صدقتَ , صدقتِ , صدقتما , صدقتم , صدقتنّ, صدقْنا
     ألف الاثنين (المتعلمان صدقا)
     واو الجماعة (المتعلمون صدقوا)
     نون النسوة (المتعلمات صدقن)
     ياء المخاطبة (أنت اصدقي)

    o في محل نصب, وهذه الضمائر هي :
     ياء المتكلم (أكرمني أكرمنا)
     (نا) المتكلمين اذا تحرك الحرف الذي قبلها. (أكرمَنا)
     كاف المخاطب( أكرمكَِ , أكرمكما , أكرمكم , أكرمكنّ )
     هاء الغائب (أكرمه ,أكرمها ,أكرمهما ,أكرمهم ,أكرمهنّ )



    9. حروف الجر هي :

    من , إلى ,حتى, خلا , عدا , حاشا , في , عن , على , مذ , منذ , ربّ , اللام , كي ,التاء , الكاف , الباء, لعل , متى , مع.



    10. نكرة + نكرة لا تعرف بـ (أل) تعرب نعتا. (هذا طالب ناجح).

    11. المعرفة بعد المعرفة تعرب الثانية نعتا. (يعجبني الرجل الناجح).

    12. الاسم الجامد بعد(أيها- أيتها) يعرب بدلا مرفوعا. (أيها الرجل).

    13. الاسم المشتق بعد(أيها- أيتها) يعرب نعتا. (أيها الطالب).

    14. اسم الإشارة والاسم الموصول بعد المعرف بـ (أل) يعرب نعتا(الطالب الذي أعتز به- الطالب هذا أعتز به).

    15.(أيها- أيتها) بدون ضمير تعرب منادى مبنى على الضم (أيها الإنسان).

    16. (أيها- أيتها) بعد ضمير تعرب مفعولا به منصوب على الاختصاص(بكم أيها الرجال).

    17. الاسم المعرفة بعد ما أفعل يعرب مفعولا به(متعجبا منه) (ما أعظم التفوق).

    18. الاسم بعد أفعل بــ يعرب (فاعل مجرور لفظا مرفوع محلا). أعظم بالأمل

    19. مخصوص نعم وبئس يعرب مبتدأ مؤخرا أو خبرا لمبتدأ محذوف.

    20.الاسم المختص الذي يأتي بعد ضمير ويجوز حذفه ,يعرب مفعول به منصوب على الاختصاص بفعل محذوفا وجوبا.(نحن_ العربَ_ نعتز بإسلامنا)

    21.ما بعد الاسم المنسوب يعرب تمييزا لو كان نكرة (هو فلسطيني أصلا).

    22.ويعرب مضاف إليه لو كان معرفا بـ (ال) (هو فلسطيني الأصل).

    23.ويعرب نائبا للفاعل لو كان به ضمير (فلسطيني أصله).

    24.الاسم النكرة المنون المنصوب يعرب تمييزا إذا جاء بعد:
    (نعم – بئس – ازداد – امتلأ- كم – لا سيما – اسم التفضيل – ما أفعله – كفى).

    25.الحروف كلها مبني ولا محلّ من الإعراب ونقول عند إعرابها : حرف .... مبني على ..... لا محل من الإعراب

    26. الأفعال كلها مبنية ولا يعرب منها إلا المضارع ما لم تتصل به نون النسوة أو نونا التوكيد(قامَ,قُمْ,يقمْنَ,لتقومَنّ)

    27. اصطلحوا على أن الفتح والضم والكسر علامات بناء , وأن النصب والرفع والجر والجزم علامات إعراب(مبني على الفتح , منصوب بالفتحة)

    28. المصدر الميمي :مصدر صريح يبدأ بميم زائدة يمكن حذفها وأوزانه (مفعل ـ ملتقى).

    29. المصدر الصناعي :مصدر صريح آخره(يه) ولا يعرب نعتا.(له الأحقية في ذلك)

    30. المصدر المؤول:يتكون غالبا من(أنْ + مضارع)،(ما + ماضٍ)،(أن ّ+ معموليها).

    31. اسم التفضيل:مشتق يأتى على وزن أفعل وتحذف ألفه من الكلمات(خير– شر) العليا- الأعلى – الأعليان– العلييان – الأعلون – العلييات.

    32. الأسماء الخمسة (أبو – أخو – حمو – فو – ذو) ترفع بالواو ،وتنصب بالألف وتجر بالياء.جاء أبو نزار . كلمت أبا نزار . مررت بأبي نزار

    33. الأفعال الخمسة: كل مضارع اتصل به ألف الاثنين – واو الجماعة – ياء المخاطبة
    (يعلمانِ – تعلمانِ – يعلمونَ – تعلمونَ – تعلمينَ).

    34. علامة الرفع الأصلية الضمة(المسلمُ) وينوب عنها ألف في المثنى(المسلمان) وواو في جمع المذكر السالم (المسلمون)والأسماء الخمسة أبو نزار) وثبوت النون في الأفعال الخمسة(تدرسون)

    35. علامة النصب الأصلية الفتحة وينوب عنها ياء في (المثنى وجمع المذكر السالم) وكسرة في جمع المؤنث السالم وحذف النون في الأفعال الخمسة وألف في الأسماء الخمسة

    36. علامة الجر الأصلية الكسرة وينوب عنها فتحة في الممنوع من الصرف وياء في المثنى وجمع المذكر السالم والأسماء الخمسة

    37. علامة الجزم الأصلية السكون وينوب عنها حذف النون في الأفعال الخمسة وحذف حرف العلة في المعتل الأخر

    38. ملحقات المثنى(هذان، هاتان، اللذان، اللتان، اثنان، اثنتان ، كلاهما ، كلتاهما). ترفع بالألف وتنصب وتجر بالياء

    39. ملحقات جمع المذكر (أولو ، بنون ، أهلون ، سنون ، عالمين ، أرضون ،ذوو) ترفع بال,واو وتنصب وتجر بالياء

    40. ملحقات جمع المؤنث (أولات، ذوات ، عرفات ، عنايات ، أذرعات) ترفع بالضمة وتنصب وتجر بالياء

    41. (كلا – كلتا ) بدون ضمير تعرب حسب موقعها بعلامات مقدرة (فاز كلا الفريقين).

    42. (كلا – كلتا) + ضمير مع جواز حذفها تعربان توكيدا معنويا (فاز الفريقان كلاهما).

    43. (كل + اسم ظاهر تعرب حسب موقعها (كل الطلاب ناجحون).

    44. (كل + ضمير) تعرب توكيدا معنويا (الطلاب كلهم ناجحون).

    45. (كل + مصدر ما قبلها) تعرب نائبا عن المفعول المطلق (ساعدتك كلّ المساعدة).

    46. (كل + ما يدل على زمن) تعرب نائبا عن الظرف منصوبا( انتظرتك كلّ الوقت).

    47. الاسم النكرة الواقع بعد اسم الإشارة يعرب خبرا. مثال (هذا طالب).

    48. الاسم المحلى بال بعد اسم الإشارة يعرب بدلا مطابقا.مثال(هذا الطالب مجتهد).

    49. إذا كان اسم الإشارة منادى وجاء بعدة اسم معرف يعرب الاسم نعتا.مثال(يا هذا الطالب).

    50. الاسم المعرف بال الواقع بعد(يا أيها_يا أيتها) يعرب نعتا مرفوعا.مثال(يا أيها الطالب).

    51. الاسم الواقع بعد (لولا) يعرب مبتدأً حذف خبره تقديره(موجود) (لولا الله ما اهتدينا)تقديره(لولا الله موجودا ..)

    52. الجمل وأشباه الجمل بعد النكرات صفات وبعد المعارف أحوال.مثال(هذا رجل يصلى_هذا الرجل يصلى).

    53. إذا جاءت (ما)بعد (انّ) توقف عملها ويصبح الذي بعدها )مبتدأ).مثال(إنما المؤمنون إخوة).

    54. الاسم الواقع بعد (رب)يعرب مبتدأ مجرورا لفظا ومرفوعا محلا.مثال(رب ضارة نافعة).

    55. كلمات تعرب مفعولا مطلقا : حقّا – جدّا – تحديدا – حتما – أيضا – حمدا – خاصةً خصوصاً – شكراً – صبراً – يقيناً ـ لبيك ـ سعديك – حجاً مبروراً – حباً وكرامةً – قياماً وقعوداً- سبحان ـ عموماً ــ مثلاً ـ صفحاً).

    قديم 21-04-2010, 09:23
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي قواعد إعرابية هامة

    1ـ الجملة الاسمية
    هي التي تتكون من مبتدأ + خبر ، والخبر هو المتمم لمعنى الجملة ، فإذا وجدنا مبتدأ نسأل عن خبره بعبارة " المبتدأ ماله " ؟
    إجابة السؤال هي الخبر .
    * مثل : " المجاعات التي تحدث في إفريقيا بسبب النقص الحاد لمياه الأمطار مأساة إنسانية قاسية .


    2ـ الجملة الفعلية
    هي التي تتكون من " فعل + فاعل + مفعول به إذا كان الفعل متعدياً " ، و نسأل عن الفاعل بـ [من] الذي قام بعمل الفعل أو اتصف به
    * مثل : شاهد محمد المباراة .
    و إذا كان الفعل متعدياً [ أي يحتاج إلى مفعول به او أكثر ؛ ليتمم المعنى]
    فنسأل عن المفعول به بـ " إيه ، أو ماذا " أو من الذي وقع عليه فعل الفاعل .


    3 - تذكر أن المفعول لأجله
    اسم نكرة منصوب وقع في جملة فعلية ، و كان سبباً و تعليلاً لتلك الجملة الفعلية ..
    و نسأل عنه بـ لماذا ، أو ليه فعلنا الفعل ؟
    * مثل : يذاكر الطالب رغبةً في التفوق .


    4 - تذكر أن المفعول المطلق
    اسم منصوب مأخوذ من نفس حروف الفعل الذي أتى قبله .
    * مثل : اجتهد في المذاكرة اجتهاداً كبيرا .
    هام جداً : كلمات إعرابها دائماً مفعول مطلق لفعل محذوف :
    [سبحان وخصوصاً وعموماً ومثلاً وأيضاً وفضلاً ومعاذَ ومهلاً وحقاً وشكراً وعفواً بمعنى صفحاً وخلافاً ووفاقاً ومكابرة وعناداً وبعداً ] .


    5 - تذكر أن الحال
    اسم نكرة منصوب وقع في نهاية جملة فعلية غالباً ؛ ليبين شكل [ هيئة] الفاعل أو المفعول به ، و نسأل عنه بعبارة : كيف الحال ؟
    * مثل : عاد القائد منتصراً . - استمعت إلى نصائح أبي مصغياً .
    هام جداً : كلمات إعرابها دائماً حال :
    [ أولاً وثانياً وثالثاً إلخ ، مادياً وأدبياً وسياسياً، وما شابه هذه الكلمات. و جميعاً ، وعوضاً، وبدلاً، وخاصة، وعامة و قاطبة، وعمداً وخطأً، وسهواً، وسوياً، و معاً ، وكلمة وحد المضافة إلى الضمير تعرب حالاً نحو: ذاكر وحدك. حضروا جميعاً]


    6 - هام جداً : خطأ يقع فيه أغلب الطلاب و هو أن يعتقدوا أن الاسم النكرة المنصوب الواقع بعد كان أو إحدى أخواتها إعرابه : حال .
    و الصواب أنه : خبر منصوب لتلك الأفعال ، و ليس حالاً .
    * مثل : كان كريم كسولاً ، ثم أصبح مجتهداً ، ثم صار متفوقاً .


    7 - الاسم النكرة المنصوب الواقع بعد اسم التفضيل [أفعل] إعرابه : تمييز منصوب
    * مثل : محمد أكثر الطلاب تفوقاً ، و أكثرهم نشاطاً .


    8 - من أشكال المضاف إليه :
    (أ) اسم نكرة مباشرة اسم معرفة = مضاف إليه مجرور .
    * مثل : مدرسة الفاروق بوابة التفوق - علم مصر سيظل عالياً .
    (ب)أي اسم يأتي بعد " كل – غير – سوى - كلا – كلتا - جميع - بعض - الظرف "
    إعراب هذا الاسم : مضاف إليه مجرور .
    * مثل : كل عامل - غير طالب - أمام المدرسة - الجنة تحت أقدام الأمهات .
    (جـ) أي ضمير يتصل بالاسم إعراب هذا الضمير : مضاف إليه في محل جر
    * مثل : كتابــــي - بلدنا - أبوك - قلمـــــه - مدرستــنا .


    9 ـ اسم نكرة مباشرة اسم نكرة = نعت بشرط الوصف .
    * مثل : طالب مجتهد - عمل إنساني - آثار خالدة - تفوق رائع .
    هام جداً : إذا كانت النكرة الثانية لاتصف ، فإعرابها : مضاف إليه مجرور0
    * مثل : كرة قدم - رصيف شارع - كعب حذاء - باب فصل .


    10 ـ اسم معرفة مباشرة اسم معرفة = نعت بشرط الوصف .
    * مثل : الدول العربية - منتخبنا الوطني - الحياة التي نعيشها سريعة .


    11 – تذكر أن : الاسم الواقع بعد ( أيها – أيتها ) يعرب : نعت مرفوع .
    * مثل : أيها الطلابُ - أيتها الفتاةُ .


    12 – تذكر أ ن : كلمة(ابن)إذا وقعت بين(علمين) يحذف ألفها وتعرب (نعت) .
    * مثل : عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين .


    13 ـ إذا اتصل ضمير بان أو إحدى أخواتها ، فإعراب الضمير : اسم إن في محل نصب
    * مثل : إنــك مجتهد - لعلــها الفائزة - ليتــكم متفوقون .
    وغالباً الاسم الواقع بعد الضمير إعرابه : خبر مرفوع


    14 - الضمائر الآتية " الكاف – الهاء – الياء " إذا اتصلت بآخر الفعل
    فإعرابها : مفعول به في محل نصب .
    * مثل : أسعدنــي محمدٌ بتفوقه - القاهرة بناها الفاطميون ، و حدثــها محمد علي .
    وغالباً ما بعد الضمير : فاعل مرفوع


    15 - ضمير مباشرة اسم
    مبتدأ خبر
    مثل : هي نشيطة
    هم مجتهدون


    16 - اسم إشارة مباشرة اسم نكرة
    مبتدأ خبر
    مثل : هذا كتاب قيم
    تلك قصة رائعة


    17 - أشكال البدل المطابق :
    أ – اسم إشارة مباشرة اسم معرف بـ [أل] = بدل مطابق
    * أمثلة : هذا الطالب – هذه الفتاة - تلك الحياة – ذلك الكتاب .
    ب – اسم معرف بـ [أل] مباشرة اسم إنسان - بلد = بدل مطابق
    * أمثلة : الرئيس مبارك – العالم زويل – اللص عتريس – الشقيقة لبنان .
    جـ – اسم معرف بالإضافة مباشرة اسم إنسان - بلد = بدل مطابق
    * أمثلة : رئيس الجمهورية مبارك – صديقي محمد – أمير الشعراء شوقي .


    18 - إذا دخلت (ما) على إن وأخواتها فإنها تبطل عملها وبذلك يكون الاسم الواقع بعدها يعرب مبتدأ مع ملاحظة أن (ما) عندما تلتحق بـ (ليت) يجوز فيها الإعمال والإهمال
    * مثل : إنما المؤمنون أخوة – ليتما الشبابَ [الشبابُ] يعود يوماً


    19 - (مع) تعرب ظرف زمان أو مكان وما بعدها مضافاً إليه إلا إذا نونت بالنصب فتعرب حالاً * مثل : استيقظت مع شروق الشمس/ تجولت مع الزملاء/ حضر الطلاب معاً .


    20 - الكلمات(دائماً– أبدا– قط أو فقط – أمس – قديماً – حديثاً – عوض – ريثما – عند) تعرب ظروف للزمان ، و (دون – حيث – ثم- لدى – وسط)تعرب ظروف مكان .


    21 - الكلمات الآتية(هنا – هناك) تعرب خبر مقدم .
    * مثل : هنا القاهرة هناك الأقصر .


    22 - الكلمات (جيداً – سريعاً – حثيثاً – كثيراً – طويلاً – جداً ) تعرب :
    نائباً عن المفعول المطلق
    * مثل : سعى الطلاب إلى الامتحان حثيثاً. احترم المخلصين كثيراً .


    23 - الاسم الذى يقع بعد لولا يعرب دائماً مبتدأ وخبره يكون محذوفاً وجوباً
    * مثل : لولا اللهُ ما اهتدينا


    24 - الاسم الواقع بعد (بخاصة) يعرب مبتدأ مؤخر وبخاصة جار ومجرور فى محل رفع خبر مقدم .
    * مثل : أحترم الطلاب وبخاصة المتفوقون


    25 - الاسم الواقع بعد (خصوصا - خاصة) يعرب مفعول به لفعل محذوف تقديره أخص وكلمة "خصوصاً" نفسها تعرب مفعولاً مطلقاً لفعل محذوف .
    * مثل : أشاهد برامج التلفزيون وخصوصاً مباريات كرة القدم


    26- كلمة (مذ – منذ) إذا جاء بعدها فعل تعرب ظرف زمان دائما .
    * مثل : حضرت منذ بدأ المدرس الشرح .
    قديم 22-04-2010, 05:55
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي الإعراب الظاهر والإعراب المقدر


    الإعراب:
    هو العلامة التي تقع في آخر الكلمة، متمثلة في الضمة وهي علامة الرفع، والفتحة وهي علامة النصب، والكسرة وهي علامة الجر، والسكون وهو علامة الجزم

    ولكن:
    هناك كلمات لا تظهر عليها علامة الإعراب التي يقتضيها موقعها في الجملة، ولا يرجع عدم ظهور العلامات إلى أن هذه الكلمات مبنية بل إلى أسباب أخرى، وهذا النوع من الإعراب نسميه الإعراب بالعلامات المقدرة, والعلامات المقدرة قد تكون حركات كما قد تكون حروفا كما يظهر من الأمثلة.

    وللإعراب بالعلامات المقدرة أسباب ثلاثة هي:
    1 عدم صلاحية الحرف الأخير من الكلمة لتحمل علامة الأعراب.
    2 وجود حرف يقتضي حركة معينة تناسبه.
    3 وجود حرف جر زائد أو شبيه به.

    1 النوع الأول: عدم صلاحية الحرف الأخير من الكلمة لتحمل علامة الإعراب:
    فإذا كانت الكلمة منتهية بحرف من حروف العلة، صار متعذرا أوثقيلا أن يتقبل حركة الإعراب، لأن حركة الإعراب في الأساس هي الضمة والفتحة والكسرة، وهذه الحركات كما يقول اللغويون أبعاض حروف المد، أي أن الضمة جزء من الواو، والفتحة جزء من الألف، والكسرة جزء من الياء.

    والكلمات التي من هذا النوع يمكن ترتيبها على النحو التالي:
    أ الاسم المقصور. ب الاسم المنقوص. ج الفعل المضارع المعتل الآخر.


    أ- الاسم المقصور:
    وهو الاسم المعرب الذي في آخره ألف لازمة، وتقدر عليه الحركات الثلاث، لأن الألف لا تقبل الحركة مطلقا، ولذلك نعربه بحركة مقدرة منع من ظهورها التعذر، أي استحالة وجود الحركة مع الألف، فنقول: جاء فتى. فاعل مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    رأيت فتى. مفعول به منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    مررت بفتى. مجرور بالباء وعلامة جره كسرة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    وإذا كان الاسم المقصور ممنوعا من الصرف فإنه لا ينون، مع جره بالفتحة كما هو متبع فنقول:
    جاء موسى. فاعل مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    رأيت موسى. مفعول به منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    مررت بموسى. مجرور بفتحة مقدرة منع من ظهورها التعذر.


    ب- الاسم المنقوص:
    وهو الاسم المعرب الذي آخره ياء لازمة، غير مشددة، قبلها كسرة. وهذا الاسم تقدر عليه حركتان فقط هما الضمة والكسرة، وذلك لأن الياء الممدودة يناسبها كسر ما قبلها، والضمة حركة ثقيلة فيعسر الانتقال من كسر إلى ضم، كما أن الكسرة جزء من الياء كما ذكرنا، ويستثقل تحريك الياء بجزء منها. أما الفتحة فهي أخف الحركات، ولذلك تظهر على الياء، فنقول:
    جاء القاضي. فاعل مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها الثقل.
    مررت بالقاضي. مجرور بكسرة مقدرة منع من ظهورها الثقل.
    رأيت القاضي. مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
    فإذا كان الاسم المنقوص نكرة حذفت ياؤه، وعوض عنها بتنوين يسمى تنوين العوض، وذلك في حالتي الرفع والجر فقط، فنقول:
    جاء قاض. فاعل مرفوع بضمة مقدرة على الياء المحذوفة منع من ظهورها الثقل.
    مررت بقاض. مجرور بكسرة مقدرة على الياء المحذوفة منع من ظهورها الثقل.
    رأيت قاضيا. مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
    وإن كان الاسم المنقوص ممنوعا من الصرف لكونه من صيغة منتهى الجموع قدرت فيه علامة الرفع والجر، وحذفت تنوين نكرته فيها، وحذفت الياء وعوضت عنها تنوين العوض، وأظهرت علامة النصب، فنقول:
    هذه جوار. خبر مرفوع بضمة مقدرة على الياء المحذوفة منع من ظهورها الثقل.
    مررت بجوار. مجرور بفتحة مقدرة على الياء المحذوفة منع من ظهورها الثقل.
    رأيت جواري. مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.



    ج- الفعل المضارع المعتل الآخر:
    وهذا الفعل إما أن يكون آخره ألفا أو واوا أو ياء، فإن كان آخره ألفا قدرت عليه حركتا الرفع والنصب على النحو الذي بيناه في الاسم المقصور، أي بسبب التعذر، أما في حالة الجزم فتظهر فيه علامة الإعراب التي هي حذف حرف العلة، فنقول:
    هو يسعى إلى الخير. فعل مضارع مرفوع بضمه مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    إنه لن يرضى بما تعرض عليه. فعل مضارع منصوب بلن وعلامة نصبه فتحة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    لا تخش غير الله . فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف حرف العلة.
    فإن كان آخر الفعل واوا أو ياء قدرت عليه حركة واحدة فقط هي الضمة للثقل، وتظهر عليه الفتحة لخفتها، وكذلك يظهر الجزم لأنه يحذف حرف العلة، فنقول:
    هو يدعو الناس إلى الخير. فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها الثقل.
    هو يأتيك بالخبر اليقين. فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها الثقل.
    يحب أن يعفو عن المسيء. فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
    لن يأتي اليوم: فعل مضارع منصوب ب لن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
    لا تدع إلا إلى خير. فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف حرف العلة.
    لم يأت أمس. فعل مضارع مجزوم ب لم وعلامة جزمه حذف حرف العلة.

    يتبع
    قديم 22-04-2010, 06:18
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية MaioOOOosh
    MaioOOOosh
    .:: عضو مبدع ::.
    افتراضي
    شكرا الك ام البراء معلومات قيمه جدا

    بس انا دايما بخبص باختبار العلوم الغويه واليوم عملت عمايل بالمتحان مع انو معلوماتي بالعربي كويسه
    قديم 22-04-2010, 06:20
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    2 النوع الثاني:

    وجود حرف يقتضي حركة معينة تناسبه.


    وذلك في الاسم المضاف إلى ياء المتكلم، لأن ياء المتكلم التي هي مضاف إليه تكون بعد الحرف الأخير من الاسم مباشرة، وهذا الحرف الأخير هو موضع علامات الإعراب، ولكن ياء المتكلم تقتضي وجود كسرة تناسبها; أي أن الحرف الأخير لا بد أن يكون مكسورا،

    وعلامات الإعراب في الاسم ضمة وفتحة وكسرة، ولا يمكن تحريك الحرف الواحد بحركتين في وقت واحد; كسرة المناسبة للياء وحركة الإعراب، فتقدر حركات الإعراب الثلاث بسبب حركة المناسبة، فتقول:
    جاء صديقي: فاعل مرفوع بضمة مقدرة على ما قبل الياء منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة.

    رأيت صديقي: مفعول به منصوب بفتحة مقدرة على ما قبل الياءمنع من ظهورها اشتغال المحل بحركة المناسبة.
    مررت بصديقي: مجرور بالباء وعلامة جره كسرة مقدرة على ما قبل الياء منع من ظهورها حركة المناسبة.
    ويصدق ذلك أيضا على جمع التكسير وجمع المؤنث السالم، فتقول:
    جاء أصدقائي . جاءت أخواتي.
    رأيت أصدقائي. رأيت أخواتي.
    مررت بأصدقائي. مررت بأخواتي.


    أما إذا كان الاسم المضاف إلى ياء المتكلم مثنى، أو جمع مذكر سالما فلا تقدر عليه علامات الإعراب، فتقول:
    جاء صديقاي. فاعل مرفوع بالألف.
    رأيت صديقي. مفعول به منصوب بالياء(المدغمة في ياء المتكلم).
    مررت بصديقي. مجرور بالباء وعلامة جره الياء(المدغمة في ياء المتكلم)
    جاء مهندسي. فاعل مرفوع بالواو(التي انقلبت ياء ثم أدغمت في ياءالمتكلم أصلها: مهندسوي).
    رأيت مهندسي. مفعول به منصوب بالياء(المدغمة في ياء المتكلم).
    مررت بمهندسي. مجرور بالياء وعلامة جره الياء(المدغمة في ياء المتكلم).


    أما الاسم المقصور أو المنقوص المضاف إلى ياء المتكلم فتقدر عليه حركات الإعراب لا بسبب إضافته إليها، بل للأسباب المذكورة آنفا، فتقول المقصور) هذا فتاي. فاعل مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    رأيت فتاي مفعول به منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها التعذر.
    مررت بفتاي. مجرور بالباء وعلامة جره كسرة مقدرة منع من ظهورهالتعذر.

    (المنقوص) جاء محامي. فاعل مرفوع بضمة مقدرة على الياء (المدغمة في ياء المتكلم).

    رأيت محامي. مفعول به منصوب بالفتحة(على الياء المدغمة في ياء المتكلم).

    مررت بمحامي. مجرور بالباء وعلامة جره كسرة مقدرة على الياء (المدغمة في ياء المتكلم).

    يتبع
    قديم 22-04-2010, 06:24
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة امل فلسطين مشاهدة المشاركة
    شكرا الك ام البراء معلومات قيمه جدا

    بس انا دايما بخبص باختبار العلوم الغويه واليوم عملت عمايل بالمتحان مع انو معلوماتي بالعربي كويسع

    العفو أخيتي

    شو اللي مستصعبة منه
    قديم 22-04-2010, 06:36
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    3- النوع الثالث:
    وجود حرف جر زائد أو شبيه بالزائد.


    وحروف الجر الزائدة سوف نفصل فيها القول بعد ذلك، وهي حروف لا تؤدي المعنى الذي يقتضيه الجر في العربية، ولكنها مع ذلك تؤثر في الاسم الذي بعدها فتجره، فنعربه بعلامة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد، لأن محل الإعراب كما سبق لا يتحمل علامتين في وقت واحد،
    فنقول:
    ما جاء من رجل. من حرف جر زائد، رجل فاعل مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد.

    ما رأيت من رجل من حرف جر زائد، رجل مفعول به منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد.

    (لست عليهم بمسيطر) خبر(ليس) منصوب بفتحة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد.


    وقد تكون العلامة المقدرة حركة، كما في الأمثلة السابقة، وقد تكون حرفا، مثل:
    هل من مخلصين يفعلون ذلك. من: حرف جر زائد، مخلصين: مبتدأ مرفوع بواو مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بعلامة حرف الجر الزائد.

    ليسا بمؤمنين. الباء حرف جر زائد، مؤمنين خبر(ليس) منصوب بياء مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بعلامة حرف الجر الزائد.

    ليسوا بمؤمنين. الباء حرف جر زائد، مؤمنين خبر(ليس) منصوب بياء مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بعلامة حرف الجر الزائد.
    أما حرف الجر الشبيه بالزائد فهو رب واوها،
    فتقول:
    رب ضارة نافعة.
    رب: حرف جر شبيه بالزائد.
    ضارة: مبتدأ مرفوع بضمة مقدرة منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الشبيه بالزائد.
    نافعة: خبر مرفوع بالضمة الظاهرة.



    تدريب:
    أعرب الكلمات المكتوبة بخط غامق:


    (إن الهدى هدى الله)

    (ولا تقف ما ليس لك به علم)

    (لن ندعو من دونه إلها)

    (ولا تمش في الأرض مرحا)

    (ولا تنس نصيبك من الدنيا)

    (وما ربك بظلام للعبيد)

    (قل كفى بالله شهيدا بيني وبينكم)

    (قل الروح من أمر ربي)

    (إن عبادي ليس لك عليهم سلطان)

    (ما أنزل الله بها من سلطان)

    (من يهد الله فهو المهتدي)

    (ما لهم به من علم ولا لآبائهم)

    قديم 22-04-2010, 06:45
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي

    2 / البناء



    البناء هو لزوم الكلمة حالة واحدة، أي أن آخر الكلمة يلزم علامة واحدة لا تتغير بتغير العوامل، عل عكس ما عرفنا في الإعراب.
    والكلمات المبنية ثلاثة أنواع، هي:
    أ كل الحروف.
    ب بعض الأفعال.
    ج بعض الأسماء.

    النوع الأول:الحروف كلها مبنية.
    وهي لا محل لها من الإعراب، أي أنها لا تتأثر بالعوامل، ومعنى ذلك أنها لا تحتل موقعا من الجملة، فلا تكون فاعلا أو مفعولا أو تمييزا أو غير ذلك، ولعلك تذكر أن النحاة يعرفون الحرف بأنه ما دل على معنى في غيره، أي أنه ليس له معنى مستقل يقتضي أن يكون له موقع في الجملة تنتج عنه حالة إعرابية، وهذا هو معنى قولنا إن الحرف لا محل له من الإعراب. وسواء أكان الحرف عاملا في غيره أم غير عامل فهو دائما مبني، فنقول:
    هل حضر زيد؟
    حرف استفهام مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
    ما جاء علي: حرف نفي مبني على السكون لا محل له من الاعراب.
    أكتب بالقلم. حرف جر مبني على الكسر لا محل له من الإعراب.
    يا علي. حرف نداء مبني على السكون. لا محل له من الإعراب.
    ان زيدا قائم . حرف توكيد ونصب مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.وهكذا في الحروف جميعها.


    النوع الثاني: بعض الأفعال:
    أن الفعل المضارع غير المتصل بنون التوكيد المباشرة أو بنون النسوة يظل هو الفعل المعرب، ومعنى ذلك ان الأفعال المبنية أكثر من الأفعال المعربة، وهي:
    أ الفعل الماضي.
    ب فعل الأمر.
    ج الفعل المضارع المتصل بنون التوكيد المباشرة أو بنون النسوة.


    أ. الفعل الماضي:
    للماضي ثلاث حالات في البناء، هي الفتح، والسكون، والضم .
    1 - فيبنى على الفتح إذا لم يتصل به شيء، أو إذا اتصلت به ألف الاثنين وتاء التأنيث، فتقول:
    فهم الطالب . فعل ماض مبني على الفتح.
    فهمت الطالبة. فعل ماض مبني على الفتح، والتاء للتأنيث حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
    الطالبان فهما. فعل ماض مبني على الفتح، والألف ضمير مبنى على السكون في محل رفع فاعل.
    سعى محمد إلى الخير. فعل ماض مبني على الفتح المقدر منع من ظهوره التعذر.

    2 -ويبنى على السكون إذا اتصل به ضمير رفع متحرك، وضمائر الرفع المتحركة هي تاء الفاعل لمتكلم أو مخاطب أو مخاطبة، وضمير المثنى المخاطب، وجمع المتكلمين، وجمع المخاطبين، وجمع المخاطبات، ونون النسوة، فتقول:
    فهمت الدرس. فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك.
    فهمتما الدرس. فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك.
    فهمنا الدرس. فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك.
    فهمتم الدرس. فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك.
    فهمتن الدرس. فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك.
    الطالبات فهمن الدرس. فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك.

    3- ويبنى على الضم عند اتصاله بواو الجماعة، فتقول:
    الطلاب فهموا الدرس. فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواوالجماعة.
    الأولاد رموا الكرة. فعل ماض مبني على الضم على الياء المحذوفة لاتصاله بواو الجماعة(أصل الفعل: رميوا)
    هم دعوا إلى الخير. فعل ماض مبني على الضم على الواو المحذوفة (أصل الفعل: دعوا).




    يتبع...
    قديم 22-04-2010, 07:01
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي

    ب- فعل الأمر:

    وهو يبنى على ما يجزم به مضارعه:-
    1-يبنى على السكون إذا لم يتصل به شيء أو اتصلت به نون النسوة،
    2-يبنى على حذف حرف العلة إن كان معتلا
    3-يبنى على حذف النون إذا اتصل بألف الاثنين أو واو الجماعة أو ياء المخاطبة.
    4-ويبنى على الفتح إذا اتصلت به نون التوكيد المباشرة،

    فتقول: ذاكر تنجح. فعل أمر مبني على السكون والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت.
    ذاكرن تنجحن. فعل أمر مبني على السكون، ونون النسوة ضمير مبني على الفتح في محل رفع فاعل.

    إسع في الخير. فعل أمر مبني على حذف حرف العلة، والفاعل ضميرمستتر وجوبا تقديره أنت.

    ذاكروا تنجحوا. فعل أمر مبني على حذف النون، واو الجماعة ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل.

    اسعين في الخير. فعل أمر مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد المباشرة والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت.


    ج الفعل المضارع:
    1 - يبنى على السكون عند اتصاله بنون النسوة، فتقول:
    الطالبات يكتبن. فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة .

    2 - ويبنى على الفتح إذا اتصلت به نون التوكيد المباشرة، أي لم يفصل بينها وبينه بفاصل، سواء أكانت النون ثقيلة أم خفيفة مثل:
    والله ليفلحن المجد. فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد المباشرة.

    لأسعين في الخير. فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد المباشرة.
    أما إذا لم تكن النون مباشرة، لوجود فاصل بينها وبين الفعل، مثل ألف الاثنين أو واو الجماعة أو ياء المخاطبة، فلا يكون الفعل مبنيا، بل يكون معربا، وذلك على النحو التالي:
    لتنجحان أيها المجدان.
    أصل هذا الفعل: تنجحان + ن، فاجتمعت ثلاث نونات، نون الفعل التي هي علامة الإعراب في الأفعال الخمسة، ونون التوكيد الثقيلة التي هي نونان، فحذفت نون الفعل للتخفيف، ونقول في إعرابه:
    فعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لالتقاء الأمثال، والألف ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون حرف توكيد مبني على الفتح لا محل له من الاعراب .

    لتنجحن أيها المجدون.
    أصله: تنجحون + ن ; اجتمعت ثلاث نونات كالفعل السابق، فحذفت نون الفعل، فصار: تنجحون.

    فالتقى ساكنان ; واو الجماعة والنون الأولى من نون التوكيد، فحذفت الواو لدلالة الضمة السابقة عليها، ونقول في إعرابه:
    فعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لالتقاء الأمثال، والواو المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل مبني على السكون في محل رفع، والنون حرف توكيد مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.

    لتنجحن أيتها المجدة.
    أصله: تنجحين + ن، اجتمعت ثلاث نونات، فحذفت نون الفعل، فصار:
    تنجحين.فالتقى ساكنان ; ياء المخاطبة والنون الأولى من نون التوكيد، فحذفت الياء لدلالة الكسرة السابقة عليها، ونقول في إعرابه:
    فعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لالتقاء الأمثال، والياء المحذوفة لالتقاء الساكنين فاعل مبني على السكون في محل رفع، والنون حرف توكيد مبني على الفتح لا محل له من الإعراب



    تدريب:
    أعرب الكلمات التي تحتها خط:

    (إذا جاء نصر الله والفتح. ورأيت الناس يدخلون في دين الله أفواجا.فسبح بحمد ربك واستغفره. إنه كان توابا.)

    (اشتروا الضلالة بالهدى.)

    (دعوا هنالك ثبورا.)

    (لتبلون في أموالكم وانفسكم ولتسمعن.)

    (لينبذن في الحطمة.)

    (كلا لئن لم ينته لنسفعا بالناصية.)

    (كلا لو تعلمون علم اليقين. لترون الجحيم. ثم لترونها عين اليقين. ثم لتسئلن يومئذ عن النعيم.)



    يتبع...
    قديم 22-04-2010, 07:12
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي

    النوع الثالث: الأسماء المبنية:


    إن النحويين يقسمون الاسم إلى متمكن وغير متمكن،
    وأن المتمكن ينقسم إلى متمكن أمكن، ومتمكن غير أمكن،
    وأن المتمكن الأمكن هو الاسم المعرب المصروف أي الذي يقبل التنوين في حالة كونه نكرة،

    وأن المتمكن غير الأمكن هو الاسم المعرب الممنوع من الصرف،ولا يقبل التنوين.

    أما غير المتمكن فهو الاسم المبني، وقد ذكر النحاة أسبابا لبناء هذا الاسم لا مجال لتفصيلها هنا.


    والأسماء المبنية يمكن ترتيبها على النحو التالي:

    1 الضمائر.
    2 أسماء الإشارة.
    3 الأسماء الموصولة.
    4 أسماء الأفعال.
    5 أسماء الاستفهام.
    6 أسماء الشرط.
    7 الأسماء المركبة.
    8 اسم لا النافية للجنس(في بعض المواضع).
    9 المنادى.(في بعض المواضع).
    10 أسماء متفرقة.



    ونستطرد هنا شرحا وافيا لكل واحدة...

    1- الضمائر

    ويمكن عرضها على النحو التالي:

    أ - الضمير المنفصل:

    قد يكون في محل رفع أو نصب، ولا يكون في محل جر.

    والضمائر التي تقع في محل رفع هي:
    أنا ونحن، أنت وأنت وأنتما وأنتم وأنتن،
    هو وهي وهما وهم وهن،
    فنقول:
    أنا مسلم. ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
    أنت مسلم. ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
    أنتما مخلصان . ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
    أنتن مجدات. ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ( )

    أما الضمير المنفصل الذي يقع في محل نصب فهو الضمير(إيا) الذي لا بد أن تلحقه علامة تدل على من هو له، فتقول:
    إياي إيانا إياك، إياك إياكما إياكم إياكن إياه إياها إياهما إياهم إياهن.
    وتعربها على النحو التالي:
    إياك نعبد.
    إيا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والكاف حرف دال على الخطاب مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.

    إياه أقصد:
    إيا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والهاء حرف دال على الغيبة مبني على الضم لا محل له من الإعراب


    ب- الضمير المتصل:
    وهو الضمير الذي يتصل بآخر الكلمة سواء كانت إسما أم فعلا أم حرفا، ويقع هذا الضمير في محل رفع أو نصب أو جر.

    والضمائر المتصلة التي تقع في محل رفع هي:
    تاء المتكلم نا المتكلمين تاء المخاطب والمخاطبة على حسب ضبطها تما للمثنى المخاطب تم للمخاطبين وتن للمخاطبات
    فتقول:
    فهمت الدرس. التاء ضمير مبني على الضم في محل رفع فاعل.
    فهمت الدرس. التاء ضمير مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
    فهمتما الدرس. تما ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل.
    فهمنا الدرس. نا ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل.

    والضمائر المتصلة التي تقع في محل نصب هي:
    الياء للمتكلم ونا للمتكلمين، والكاف للمخاطب والمخاطبة على حسب ضبطها، وكما للمثنى المخاطب، وكم للمخاطبين، وكن للمخاطبات، والهاء للغائب، وها للغائبة، وهما للغائب المثنى، وهم للغائبين، وهن للغائبات. فتقول:
    زارني محمد. الياء ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
    زارك محمد. الكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
    زارنا محمد. نا ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
    إنه مجد. الهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب إسم إن.

    والضمائر المتصلة التي تقع في محل جر هي نفسها التي تقع في محل نصب،
    فتقول:
    هذا كتابي. الياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.
    مررت بهم. هم ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالباء.
    هذا عملك. الكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر مضاف إليه.



    يتبع...
    قديم 22-04-2010, 07:30
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    ج- الضمير المتصل بعد(لولا):


    أنت تعلم أن(لولا) حرف شرط يدل على الامتناع للوجود، أي يدل على امتناع الجواب لوجود الشرط،
    وهو يدخل على الجملة الاسمية، أي لا بد أن يكون بعده مبتدأ، وخبره محذوف وجوبا إلا فيما شذ على ما تعرفه في كتب النحو.
    ومعنى ذلك أن الضمير الذي يقع بعد لولا ينبغي أن يكون ضميرا منفصلا ليكون مبتدأ،
    فتقول: لولا أنت، ولولا أنتم. ولكنا نلحظ في الاستعمال الشائع غير ذلك، فنراه على النحو التالي:
    لولاي ولولاك ولولاه ... .. وهكذا.
    المفروض أن هذه الضمائر المتصلة لا تقع إلا في محل نصب أو في محل جر، لكن وجودها هنا يدل على استعمال خاص مع(لولا)، وقد أعرب سيبويه هذا الضمير على النحو التالي:
    لولاك ما جئت.
    لولا: حرف جر شبيه بالزائد.
    والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ والخبر محذوف وجوبا.
    أما النحاة الآخرون فأعربوه:
    لولا: حرف شرط يدل على الامتناع للوجود، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ والخبر محذوف وجوبا.
    فالخلاف إذن ينحصر في النظر إلى(لولا)، والرأي الأخير أقرب إلى القاعدة العامة.


    وما قيل عن(لولا) يقال أيضا عن(عسى); إذ أن هذا الفعل يدل على الرجاء وهو يعمل عمل كان; أي يرفع الاسم وينصب الخبر، فإذا جاء بعدها ضمير فإنه ينبغي أن يكون ضمير رفع، ولكنا نلحظ استعمال ضمائر النصب معها،
    فنقول:
    عساني أن أفلح.
    عساك أن تبلغ المنى.
    عساها أن توفق.
    وهنا أيضا يمكن إعرابها على النحو التالي:
    عساني: عسى فعل ماض ناقص مبني على الفتح المقدر، والنون للوقاية، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم عسى.


    ويقترح بعض العلماء ألا نعتبر(عسى) فعلا ناسخا يعمل عمل كان، بل نعتبره حرفا ناسخا يدل على الرجاء يعمل عمل إن، فيكون الإعراب على هذا الرأي:
    عساني: عسى حرف رجاء مبني على السكون، والنون للوقاية، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم عسى( ).



    د- ضمير الفصل:
    من المهم أن تلتفت إلى الاختلافات الدقيقة في استعمال المصطلح النحوي، فضمير الفصل هذا ليس هو الضمير المنفصل الذي تحدثناعنه ... نعم، هو نوع من ضمائر الرفع المنفصلة، لكن تسميته فصلا لا يرجع إلى هذا السبب، وإنما لأنه يفصل بين ركني الجملة، ويفرق بين الخبر والصفة، والحصر .
    ولننظر في الأمثلة الآتية:
    المؤمن هو الذي يؤمن بالله.
    إنك أنت خيرهم جميعا.
    ظننته هو أحسنهم.
    فأنت ترى أن هذا الضمير فصل بين ركني الجملة; أي بين المبتدأ والخبر أو بين ما أصلهما المبتدأ والخبر، والسؤال الآن هو: ما هو موقع هذا الضمير من الإعراب؟

    لك في هذا الضمير إعرابان:
    1 أن تقول عنه إنه ضمير فصل مبني لا محل له من الإعراب، فتقول: زيد هو المجد.
    زيد: مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة.
    هو: ضمير فصل مبني على الفتح لا محل له من الإعراب.
    المجد: خبر مرفوع بالضمة الظاهرة.
    وكنا نحن الوارثين.
    كان: فعل ماض ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع متحرك.
    نا: اسم كان مبني على السكون في محل رفع.
    نحن: ضمير فصل مبني على الضم لا محل له من الإعراب.
    الوارثين: خبر كان منصوب بالياء.
    ومع غرابة هذا الإعراب إذ كيف يكون الضمير، وهو اسم، لا محل له من الإعراب فإنه هو الوجه الأقوى عندهم.

    2 وتستطيع أن تعربه ضميرا له محل من الإعراب، فيكون إعرابه على النحو التالي:
    زيد هو المجد.
    زيد: مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة.
    هو: مبتدأ ثان ضمير مبني على الفتح في محل رفع.
    المجد: خبر المبتدأ الثاني مرفوع بالضمة الظاهرة. والجملة من المبتدأ الثاني وخبره في محل رفع خبر المبتدأ الأول.
    كان زيد هو المجد.
    كان: فعل ماض ناقص مبني على الفتح .
    زيد: اسم كان مرفوع بالضمة الظاهرة .
    هو: ضمير مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
    المجد: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة.
    والجملة من المبتدأ وخبره في محل نصب خبر كان.
    هذا الأعراب هو لهجة بني تميم كما يقول اللغويون.



    يتبع...
    قديم 22-04-2010, 08:09
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية دموع منسية
    دموع منسية
    مشرفة ملتقى الصوتيات والمرئيات الإسلامية والوطنية
    افتراضي

    يعطيكي العافية يارب
    وهالقواعد راح أنزلها عندي
    وأصورها


    لأنها راح تفيدني كتير


    الله يرضى عنك يارب

    قديم 23-04-2010, 08:12
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية عاشق القدس
    عاشق القدس
    .:: عضو قدير ::.
    افتراضي
    بارك الله فيك أختي الكريمة ويعطيك العافية بالفعل موضوع مهم يستحق التميز
    قديم 23-04-2010, 10:47
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    أشكركما على مروركما العطر

    كل واحد يرى قواعد مفيدة يضيفها هنا من فضلكم

    قديم 20-09-2010, 05:44
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    الجملةُ الكبرى والجملةُ الصّغرى

    الجملةُ الكبرى:جملةٌ تتألّفُ من المبتدأِ والخبرِ أو من الفعلِ النّاقصِ واسمُه وخبرُه، أو من الحرفِ المشبّهِ بالفعلِ واسمِه وخبرِه، على أنْ يكونَ الخبرُ في هذه الأنواعِ جملةً.
    أنا في هدرةِ الحناجرّ أنسابُ هتافاً، ومركبةٍ للنّقلِ راحَتْ يجرّها حصانان.
    كما تتألّفُ من الفعلِ المتعدّي إلى مفعولين على أنْ يكونَ المفعولُ الثّاني جملةً، أو أنْ تسدَّ الجملةُ مسدَّ المفعولين. مثالٌ:علَّمْتُم الناسَ في الثّوراتِ (ما الجودُ)، جملةٌ كبرى، وجملةُ ما الجودُ: في محلِّ نصبٍ مفعولٌ به ثانٍ، مثالٌ آخرُ: علمْتُ (أنّ العلمَ مفيدٌ) جملةٌ كبرى،وجملةُ أنّ العلمَ مفيدٌ:سدَّتْ مسدَّ مفعولي علمَ.

    الجملةُ الصُّغرى: تكونُ الجملةُ صُغرى إذا وقعَتْ خبراً لمبتدأٍ، أو لفعلٍ ناقصٍ، أو لحرفٍ مشبّهٍ بالفعلِ، أو مفعولاً به ثانياً لفعلٍ متعدٍّ إلى مفعولين:
    أنا(أنسابُ) هتافاً، ومركبةٍ للنقلِ(راحَتْ) يجرُّها، رأيّتُ العلمَ( ينفعُ) صاحبَه.


    إعرابُ الجملِ



    الجملةُ هي الكلامُ التّامُ الّذي له معنىً،وهي قسمان:فعليةٌ تتألفُ من فعلٍ وفاعلٍ: (غلَت المراجلُ) أو: من فعلٍ ونائبِ فاعلٍ ( قُتِل الحكيمُ)أو: من الفعلِ النّاقصِ واسـمُه وخبرُه ( ما كانَت الحسناءُ ترفعُ سترَها)، واسمية: تتألّفُ من مبتدأٍ وخبرٍ: (صراعُهُنّ شديدُ) أو: من حرفٍ مشبّهٍ بالفعلِ واسمُه وخبرُه كقولِ معروفٍ الرّصافيّ:
    إنّا لمن أمَّةٍ في عهـدِ نهضتِهَا
    بالعلمِ والسَّيفِ قبلاً أنشأَتْ دُوَلا
    يكونُ للجملةِ محلٌّ من الإعرابِ إذا صحَّ تأويلُها بمفردٍ، ومحلُّها هو نفسُ إعرابِ الكلمةِ المفردةِ الّتي حلَّتْ محلّْْهَا .


    الجملُ الّتي لها محلٌّ منَ الإعرابِ

    الجملُ الّتي لها محلٌّ من الإعرابِ سبعٌ،هي:
    1-الخبريةُ:تكونُ خبراً للمبتدأِ أو للحرفِ المشــبّهِ بالفعلِ،ومحلُّها الرّفعُ: بردى ( يغيضُ)، أو خبراً للفعلِ النّاقصِ ومحلُّها النّصبُ: لو كانَ (يُدفعُ بالصّدورِ حديدُ).
    2-الصّفةُ:يكونُ محلُّها إمّا الرّفعُ أو النّصبُ أو الجرُّ بحسبِ الموصوفِ، وهيَ تأتي بعدَ اسمٍ نكرةٍ وتحتوي على ضميرٍ يعودُ على النّكرةِ،كقول الشاعر:
    علّمُّوا النشءََ علماً (ينتجُ العملا).
    3-الحاليةُ:محلُّها النّصبُ، وفيها ضميرٌ يعودُ على
    صاحبِ الحالِ، ويكونُ صاحبُ الحالِ اسمُ معرفةٍ، وقد
    أتَوا فيه( يلبّون)النّداءَ عجالا.
    وقد تربطُ الواوُ بينَ جملةِ الحالِ وصاحبِها:
    مثالٌ: أُحسنُ إلى الفقراءِ و(أنا مسرورٌ).
    4-الواقعةُ جواباً لشرطٍ جازمٍ مقترنٍ بالفاءِ: محلُّها الجزمُ،كقولِ الزّركلّي:
    والشّعبُ إنْ عرفَ الحياةَ فما له
    عن دركِ أسبابِ الحياةِ محيدُ
    5-الواقعةُ مضافاً إليه:تأتي بعدَ الظّرفِ المضافِ ومحلُّها الجرُّ: حضرْتُ يومَ (سافرْتَ) أو:إذا (درسْتَ) نجحْتَ.
    6-الواقعةُ مفعولاً به: تأتي بعدَ فعلٍ متعدٍّ يحتاجُ إلى مفعولٍ به أو بعدَ قولٍ: (قالَ: إنّي عبدُ اللهِ)، أو تسدُّ مسدَّ مفعولين بعدَ فعلٍ متعدٍّ إلى مفعولين (أظنُّ أنّك صادقٌ).
    7-المعطوفةُ على جملةٍ لها محلٌّ من الإعرابِ:محلُّها بحسبِ محلِّ الجملةِ المعطوفةِ عليها: (رحمَ اللهُ امرأً قالَ خيراً (فغنم). جملة(غنم) معطوفةٌ على جملةِ(قال) في محلِّ نصبٍ.



    الجملُ الّتي لا محلَّ لها من الإعرابِ


    الجملُ الّتي لا محلَّ لها من الإعرابِ:هي الجملُ الّتي لا يصحُّ تأويلُها بمفردٍ، وهي:
    1-الجملةُ الابتدائيةُ:هي الّتي تأتي في أوّلِ الكلامِ: (يا عروسَ المجدِ) أو تأتي بعدَ انتهاءِ كلامٍ سابقٍ( لا يموتُ الحقُّ) وتُسمَّى استئنافيةٌ.
    2-الجملةُ الاعتراضيّةُ:هي الّتي تعترضُ بين شيئين متلازمين،كقولِ شفيقِ جبري:
    ليتَ العيونَ( صلاحَ الدِّينِ) ناظرةٌ
    إلى العدوِّ الّذي ترمي به البيدُ
    جاءَتْ جملةُ النّداءِ معترضةً بين اسمِ ليتَ وخبرِها.
    3-جملةُ صلةِ الموصولِ: تأتي بعدَ الاسمِ الموصولِ
    كقولِ الرّصافي:
    جودُوا عليها بما( درّتْ مكاسبُكُم)
    وقابلُوا باحتقارٍ كلّ مَنْ( بخلا)
    4-الجملةُ التّفسيريةُ: هي الّتي تفسّرُ الكلامَ الّذي سبقَها،كقول الفرزدق:
    تعشَّ فإن واثقْتَني( لا تخونني)
    نكنْ مثلَ مَن يا ذئبُ يصطحبانِ
    أوكقولِ الشابّي:
    إذا الشّعبُ يوماً(أرادَ) الحياةَ
    فلا بدَّ أن يستجيبَ القدرْ
    قد تكونُ مسبوقةً بأحدِ حرفي التفسيرِ، أيْ، و أَنْ، مثالٌ:أشرْتُ إليه، أيْ (اذهبْ)، أو: كتبْتُ إليه أن (احضرْ).
    5-جملةُ جوابِ القسمِ:تأتي بعدَ القسمِ:
    واللهِ( لأحافظَنَّ على العهدِ)
    6-جملةُ جوابِ الشّرطِ غيرِ الجازمِ أو الشّـرطِ الجازمِ غيرِ المقترنِ بالفاءِ، كقولِ الرّصافي:
    إن قامَ للحرثِ( ردَّ) الأرضَ ممرِعةً
    أو قامَ للحربِ دكَّ السّهلَ والجبلا
    حتّى إذا ما انتدبْنـَا العُربَ قاطبـةً
    ( كنّا) كأنّا انتدبْنَا واحداً رجلا
    7-الجملةُ المعطوفةُ على جملةٍ لا محلَّ لها من الإعرابِ:كقولِ الرّصافيّ:
    فأجمعُوا الرّأيَ فيما تعملون به
    ثمَّ( اعملوا) بنشاطٍ ينكرُ المللاَ.
    جملةُ (اعملوا) معطوفةٌ على جملةِ(أجمعُوا) لا محلَّ لها من الإعرابِ.

    قديم 21-09-2010, 03:36
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية حمزة السر
    حمزة السر
    .:: عضو مميز ::.
    افتراضي
    مشكورة

    قواعد سهلة وبسيطة الشرح
    قديم 23-09-2010, 11:57
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    العفو أسعدني مرورك العطر

    بكرر أي من القواعد أحببتم وضعها هنا أتشرف بكم

    قديم 23-09-2010, 03:33
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية حمزة السر
    حمزة السر
    .:: عضو مميز ::.
    افتراضي
    في الواقع اعتزلت النحو بعد أن احترفت في عمر 15 سنة الإعراب إلى التذوق الفني في الشعر العمودي
    وسأسعى لأستعيد بعض الذكريات من كتاب التيسير في النحو والصرف للدكتور خضر الأسطل أحد جيرانا ؟
    تحياتي
    قديم 23-09-2010, 06:03
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمزة السر مشاهدة المشاركة
    في الواقع اعتزلت النحو بعد أن احترفت في عمر 15 سنة الإعراب إلى التذوق الفني في الشعر العمودي
    وسأسعى لأستعيد بعض الذكريات من كتاب التيسير في النحو والصرف للدكتور خضر الأسطل أحد جيرانا ؟
    تحياتي

    طيب ما دام هيك بتقرأه وبتلخصلنا الكتاب وبتحطلنا إياه هون

    خلي الكل يستفيد
    قديم 23-09-2010, 06:26
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية حمزة السر
    حمزة السر
    .:: عضو مميز ::.
    افتراضي
    اقتباس:
    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام البراء مشاهدة المشاركة
    طيب ما دام هيك بتقرأه وبتلخصلنا الكتاب وبتحطلنا إياه هون


    خلي الكل يستفيد
    الموضوع مش سهل
    لكن هأسعى بالفايدة
    لكن أذا أتت الجامعة فلا مرد لأمر الله

    هكون مضطر أتوقف أو أقلل جهدي هون لحساب الدراسة

    بالتوفيق
    قديم 26-09-2010, 09:56
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    الله يوفقك أخي حمزة
    الدارسة أهم من كل شيء
    فلا قيمة للإنسان بدون الشهادة


    قديم 04-10-2010, 11:03
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي الهمزات

    كثير من الناس يعاني من كتابة الهمزات ... ويخطئ فيها متعلمين وأساتذة ...


    وربما تكون الهم الأكبر لمن أراد أن يكتب خطاباً أو وثيقة ...


    حتى نحن في هذا الملتقى ..هناك كتاب رائعون كتاباتهم رائعة تنغصها الأخطاء الإملائية ... وأهمها الهمزات .


    تنبيه : ربما تحس بصعوبة عند قراءة الشرح لأول مرة ..

    لكنني متأكد لو طبعتها على ورقة عندك وراجعتها كلما أردت الكتابة سوف تسهل عليك

    لو أردنا أن نكتب الهمزة منفصلة عن الكلمة ..لجاز لنا أن نكتب...


    الهمزة المفتوحة ....... أ

    الهمزة المضمومة ..... ؤ
    الهمزة المكسورة .... ئ
    الهمزة الساكنة .... ء


    وكذا استنتجنا بفطرتنا العربية كل حركة وما يناسبها من شكل الهمزة...


    ونحن إذا جئنا نكتب الهمزة نأخذ في الحسبان أمران ... حركة الهمزة وحركة ما قبلها ..


    .. ويأتي السؤال .. هل نكتب الهمزة بما يناسب حركتها أم بما يناسب حركة ما قبلها ؟؟


    الجواب نكتب الهمزة بمعرفة أي الحركتين أقوى ... وقوة الحركات هي كالتالي :


    الكسرة ..

    الضمة ..
    الفتحة ..
    السكون ..

    إذا عندما تريد كتابة همزة .. انظر إلى حركتها وحركة ما قبلها ... وقارن ايهما أقوى ثم .. ضعها بما يناسب الحركة الأقوى ...


    مثال ...1

    سُـ ءَ ال ... نلحظ هنا أن الهمزة مفتوحة وما قبلها مضموم ... ومن المعلوم ان الضمة أقوى من الفتحة فنكتبها بما يناسب الضمة ..فتصبح ..

    "سؤال" .



    مثال ...2

    شُـ ءُ ون ... الهمزة مضمومة وما قبلها مضموم .. لا مجال للمقارنة .. نكتب "شؤون" ...


    مثال ...3

    مسْـ ءُ ول .. الهمزة مضمومة وما قبلها ساكن والضمة أقوى .. إذاً "مسؤول" .


    مثال ...4

    لِـ ءَ لّا ... الهمزة مفتوحة وما قبلها مكسور ... والكسرة أقوى ... إذاً " لئلا "


    مثال ...5

    مُـ ءْ سف .... الهمزة ساكنة وما قبلها مضموم ... إذاً نكتب .. " مؤسف "



    استثناء 1

    ( تكتب جميع الهمزات في بداية الكلمة على الألف )

    مثل : إِسلام ... أُسامة ... أَحمد ..


    وخالف ذلك في الرسم العثماني ... قوله تعالى : ( ءامنوا ) .. وقوله ( ءأنتم ) وجاز عن بعض العلماء الكتابة بهذا الشكل في مثل هذين الموضعين

    فقط .


    استثناء 2
    ( تعمل الياء الساكنة .. عمل الكسرة )

    مثال ...1

    هيْـ ءَ ـة .. لو طبقنا القاعدة السابقة لكتبنا .. " هيأة " لأن الفتحة أقوى من السكون ... لكن حسب الاستثناء ... تكون الياء الساكنة مثل

    الكسرة .. ونقارن بين الكسرة والفتحة .. فنكتب .. " هيئة " .


    مثال ... 2

    جريْـ ءَ ـة .. مثل السابقة نقارن بين الكسرة ( التي تنوب عنها الياء الساكنة ) وبين الفتحة .. فنكتب ." جريئة " .



    استثناء 3

    ( الهمزات في نهاية الكلمة تتبع حركة ما قبلها فقط )

    مثال ...1

    نبأ .... لو قلنا برفع هذه الكلمة .. لكتبناها حسب القاعدة الأساس .. نبؤ
    .. ولكن لأن حركة الهمزة لا تأثير لها في نهاية الكلمة .. فإننا نأخذ ما يناسب ما قبلها وهو مفتوح ... فنكتب " نبأ "

    مثال .... 2

    مرفأ ... مثل سابقتها .

    مثال ... 3

    تنبؤ .... هنا اعتبرنا حركة الباء فقط .. وهي الضم وكتبنا على واو .




    سؤال: متى تكتب الهمزة على السطر ..؟؟

    تكتب الهمزة على السطر في حالتين ... :


    الحالة الأولى :

    مثال ...1
    مرُوْ ء ة ... واو ساكنة مسبوقة بحرف مضموم ( واو مد ) أتت بعدها همزة مفتوحة .. فنكتب .. "مروءة " ..

    مثال ..2

    برَاْ ء ة .... الف مد جاءت بعدها همزة مفتوحة .. إذاً " براءة "


    أما اذا كانت الهمزة غير مفتوحة ... فتطبق عليها القاعدة الأساس في أقوى الحركات .. مثل : مسائل ، مساؤكم جميل .




    الحالة الثانية :

    عندما تكون الهمزة في آخر الكلمة مسبوقة بحرف ساكن .. ( وهذا في الحقيقة يتبع القاعدة الأساس في أقوى الحركات حيث تكون المقارنة بين
    سكون وسكون ... والسكون يناسبه السطر .)

    مثال ...1

    شيْء .... تكتب على السطر في حالة التنوين بالضم والكسر .. أما بالفتح فإنها تخرج عن كونها آخر الكلمة فتصبح .. شيئاً .( انظر الاستثناء 2 )

    مثال ... 2

    عبْء ... باء ساكنة وبعدها همزة في نهاية الكلمة ..

    والسؤال .. ماذا لو نونت بنصب مثل "شيئاً " ؟؟؟


    نطبق عليها القاعدة الأساس . .. وننظر عبْ ءَ اً .. همزة مفتوحة ما قبلها ساكن والفتحة أقوى إذاً نكتب .. " عبأ ً " ..


    وأرى بعض الناس يكتبون .. " عبئاً " وهذا خطأ ولا أرى وجه لكتابتها على الياء سوى تقليد "شيئاً " وهذه عن هذه تختلف ..


    مثال .. 3

    دفء ... بطء ... كلها مثل عبء ... وتكتب دفأً وبطأً ... عند التنوين بفتح .. ودفءٌ ودفءٍ .. تبقى .. على حالها
    قديم 04-10-2010, 11:08
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    الهمزات :

    1- الهمزة المتقدّمة(في أول الكلمة) :


    أ- همزة الوصل : تأتي في بداية الكلام وترسم هكذا (ا) وهي تسقط في اللّفظ أثناء الكلام .

    مواضعها:
    : 1- أمر الفعل الثلاثيّ غير المهموز مثل : اكتبْ – اشرحْ – اجلسْ .
    2- ماضي وأمر ومصدر الفعل الخماسي والسّداسي مثال: اِنْقَطَع – اِنْقَطِعْ – اِنْقطاع .
    3- في الكلمات التالية : (( ابن – ابنة – اثنان – اثنتان – اسم – امرؤ – امرأة – ال التعريف– ايم الله – ايمن الله )) .



    ب- همزة القطع :
    تُكتَبُ هكذا ( أَ, إِ ) وهي تُلفَظُ في عرض الكلام.

    مواضعها :
    تأتي في بداية الكلام وهي تأتي في المواضع التي لا تأتي فيها همزة الوصل وتكتب فوق (أ) إذا كانت مفتوحة وتكتب (إ) تحت الألف إذا كانت مكسورة ومن مواضعها :
    1- ماضي الفعل الثّلاثي والرباعي مثل : أَمَرَ– أَقْبلَ.
    2- مصدر وأمر الثلاثي والرباعي المبدوء بهمزة قطع . مثال: (أكل أكلاً) , (أنعم إنعاماً ) .
    3- في أسماء الأعلام (أمجد –أكرم –أحمد –أسعد ) .



    2- الهمزة المتوسطة :

    - ننظر إلى حركتها وحركة ما قبلها, ونفاضل بينهما حسب قوّة الحركة , فتكتب الهمزة حسب الحركة الأقوى سواء أكانت حركتها أم حركة ما قبلها. ويُمكنُ تصنيف الحركات بحسب القوة كمايلي :
    1- الكسرة :تناسبها النَبرةُ ( ـئـ ) مثال : سَئِِمَ
    2- الضّمّة :تناسبها الواو ( ؤ ) مثال : لُؤْلُؤٌ
    3- الفتحة : تناسبها الألف ( أ ) مثال سَأَلَ
    4- السّكون : وهي حركة ضعيفة تنصاع غالباً لحركة ما قبلها



    حالات شاذة في الهمزة المتوسطة :

    1-
    إذا جاءت الهمزة المتوسّطة مفتوحة وقبلها ألف ساكنة أو واو ساكنة ، كتُبتْ هذه الهمزة على السطر مثال : قراءَة- مروءَة .
    2- إذا جاءت الهمزة المتوسّطة مسبوقة بياء كتبت على نَبْرة ، مثل : تهيئة .



    3-الهمزة المتطرِّفة :

    وتخضع لحركة ما قبلها دون النظر إلى حركتها وفق مايلي :
    1- إذا كان ما قبلها مضموماً كُتبتْ الهمزة المتطرّفة على واو مثال: لؤلُؤٌ .
    2- إذا كان ما قبلها مفتوحاً كُتبتْ الهمزة المتطرّفة على ألف ممدودة مثال : يلجَأُ – يبرَأُ – يهنَأُ .
    3- إذا كان ما قبلها ساكن كتبت الهمزة المتطرفة على السطر مثال : سناء – عطاء – فناء .
    4- إذا كان ما قبلها مكسوراً كتبت الهمزة المتطرفة على ألف مقصورة : شاطِئ
    قديم 06-11-2010, 06:44
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي الإعراب والبناء






    قال ابن مالك:
    الاسم منه معرب ومبني
    لشبه من الحروف مدني
    كالشبه الوضعي في اسمي جئتنا
    والمعنوي في منى وفي هنا
    قبل أن نتعرف على الأسماء المبنية والأسماء المعربة، والأفعال المبنية والأفعال المعربة؛ نرى من الضروري أن نعرف: ما الإعراب وما البناء.




    الإعراب:
    هو تغير أواخر الكلمات بتغيير موقعها في الجملة أو تغيرها بحسب العوامل الداخلة عليها.
    والمعرب: هو الذي بتغير شكل آخره بتغير موقعه في الجملة.




    البناء:
    هو ثبات آخر الكلمة على حال واحدة مهما تغير موقعها في الجملة.
    وكلمات اللغة العربية كلها في الأصل معربة، لكن البناء لحق ببعض الكلمات التي أشبهت الحروف في صغر حجمها أو في دلالتها فبنيت مثلها إذ الأصل في الحروف أنها كلها مبنية.




    ويمكن أن تحدد الأسماء المبنية في الأنواع الآتية:
    المبني من الأسماء:


    1- الضمائر بجميع أنواعها
    وهي التي سبق الحديث عنها في باب النكرة والمعرفة، سواء كانت متصلة أو منفصلة، فهي تلزم حالة واحدة؛ ولهذا نستطيع أن نقول: «قاعدة كلية: الضمائر كلها مبنية»، وقد بنيت الضمائر لأنها أشبهت الحرف من حيث وضعها على حرف أو حرفين مثل:
    يا ضيفنا لو جئتنا لوجدتنا
    نحن الضيوف وأنت رب المنزل

    ففي البيت مجموعة من الضمائر المتصلة مثل: النا في «ضيفنا» والتاء ونا في «جئتنا» والتاء ونا في «وجدتنا».
    في البيت ضمائر أخرى منفصلة وهي: نحن، وأنت.
    وكلها تلزم حالة واحدة مهما تغير موقعها في الجملة، وهو البناء على الضم في «نحن» والبناء على الفتح في «أنت».
    كما بني الضمير الأول «النا» في كلمة «جئتنا» على الفتح، وبني الثاني على السكون «نا».


    2- أسماء الإشارة:
    وهي: هذا، وهذه، وهؤلاء.
    أما هذان، وهاتان فتعربان إعراب المثنى رفعا بالألف ونصبا وجرا بالياء.
    أمثلة: «هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق»، «إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون»، «إن هؤلاء متبر ماهم فيه وباطل ما كانوا يعملون».
    3- أسماء الموصول:
    الذي – التي –الذين- اللاتي- اللائي.
    ويستثنى منها: اللذان واللتان، فتعربان إعراب المثنى.


    4- أسماء الشرط:
    وهي التي تأتي في بداية الجملة الفعلية فتفيد وقوع الجواب لوقوع الشرط.
    مثل: من، وما، متى، أين، كيف، أيان، حيثما، كيفما، أي.
    مثال: «من يعمل سوءًا يجز به»، «وما تفعلوا من خير فلن تكفروه».


    5- أسماء الاستفهام:
    وهي الأدوات التي تستعمل في بداية الجمل لطلب الإجابة بها عن سؤال.
    مثل: من، ما، متى، أين، كيف، كم
    وهي تأتي لطلب الإجابة عن سؤال
    مثال: أين تسكن؟، متى تسافر؟، ماذا تفعل؟، كيف حالك؟ - وتختم بعلامة استفهام.


    6- بعض الظروف مثل: حيث؛ فتبنى على الضم دائما، الآن- أمس.


    7- الأعلام المختومة ب «ويه» مثل سيبويه، وخالويه، ومسكويه.


    8- الأعداد المركبة، مثل: أحد عشر، تسعة عشر، فتبنى على فتح الجزأين.


    9- أسماء الأفعال:
    مثل: هيهات – شتان، تبنى على الفتح.
    صه- مه- وي، تبنى على السكون.
    حذار- دراك- جلاس، تبنى على الكسر.
    وحالات البناء الأصلية أربع هي:
    البناء على الضم، البناء على الفتح، البناء على الكسر، البناء على السكون.
    وفيما عدا ذلك من كلمات في اللغة العربية فهي كلمات معربة؛ أي يتغير شكل آخرها بتغير موقعها في الجملة.
    وكما يدخل الإعراب في الأسماء، فكذلك يدخل في الأفعال؛ فالأفعال تنقسم إلى أفعال معربة وأفعال مبنية، كما سيأتي عند حديثنا عن الأفعال المعربة والمبنية.








    تدريبات على الأسماء المبنية

    يقول الإمام «شمس الدين بن القيم» في كتابه: «زاد المعاد في هدي خير العباد»: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِذَا خَطَبَ احْمَرَّتْ عَيْنَاهُ وَعَلاَ صَوْتُهُ وَاشْتَدَّ غَضَبُهُ حَتَّى كَأَنَّهُ مُنْذِرُ جَيْشٍ يَقُولُ «صَبَّحَكُمْ وَمَسَّاكُمْ». وَيَقُولُ «بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةَ كَهَاتَيْنِ». وَيَقْرُنُ بَيْنَ إِصْبَعَيْهِ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى وَيَقُولُ « أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ خَيْرَ الْحَدِيثِ كِتَابُ اللَّهِ وَخَيْرُ الْهُدَى هُدَى مُحَمَّدٍ وَشَرُّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ». ثُمَّ يَقُولُ «أَنَا أَوْلَى بِكُلِّ مُؤْمِنٍ مِنْ نَفْسِهِ مَنْ تَرَكَ مَالاً فَلأَهْلِهِ وَمَنْ تَرَكَ دَيْنًا أَوْ ضَيَاعًا فَإِلَىَّ وَعَلَىَّ». (رواه مسلم في كتاب الجمعة).


    س1- من خلال النص السابق، كيف تكون حالة الخطيب عند أداء الخطبة؟


    س2- استخرج من النص السابق مايلي:
    اسمين مبنيين واذكر علامة البناء.
    كل ضمير ورد في النص، واذكر علامة بنائه.
    اسما موصولا معربا، واذكر علامة إعرابه.


    س3- اذكر الأسماء المبنية مع التمثيل لكل اسم بمثال في جملة من عندك.


    س4- خاطب بهذه العبارة المثنى والجمع بنوعيه:
    «هذا هو الإمام الذي تجرد لله في دعوته فحاز إعجاب أمته»


    س5- من الأسماء المبنية أسماء الشرط وأسماء الاستفهام:
    كيف تميز بين أسماء الشرط وأسماء الاستفهام؟ دلل على ذلك بمثال من عندك.
    استخدم الأسماء التالية للشرط مرة وللاستفهام مرة أخرى في جملة مفيدة من عندك: من. متى. أين
    قديم 06-11-2010, 07:12
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي


    علامات الإعراب

    تنقسم علامات الإعراب إلى قسمين: علامات أصلية، وتسمى الحركات، وعلامات فرعية؛ وتسمى الحروف، وهي تستعمل علامات نيابة عن العلامات الأصلية.




    علامات الإعراب الأصلية أربعة:


    الضمة علامة للرفع، وينوب عنها الألف لرفع المثنى والواو لرفع جمع المذكر السالم والأسماء الخمسة.


    الفتحة علامة للنصب، وينوب عنها الكسرة في جمع المؤنث والياء في المثنى وجمع المذكر السالم والألف في الأسماء الخمسة.


    الكسرة علامة للجر، وينوب عنها الياء في المثنى والمذكر السالم والأسماء الخمسة.


    السكون علامة للجزم، ولا تدخل في الأسماء، وإنما تختص بالأفعال المضارعة، وينوب عنها حذف النون في الأفعال الخمسة وحذف حرف العلة في المضارع المعتل.




    الأسماء التي تعرب بعلامات أصلية هي:


    1- المفرد:
    مثل: صعد الخطيب المنبر في هدوء واطمئنان.
    فالكلمات: الخطيب، والمنبر، وهدوء، واطمئنان كلها كلمات مفردة وقد ظهرت على أواخرها علامات الإعراب الأصلية وهي:
    الضمة علامة للرفع على آخر كلمة «الخطيب»، والفتحة علامة على آخر كلمة «المنبر»، والكسرة في آخر كلمتي «هدوء» و»اطمئنان».
    أما الجزم بالسكون فلا يدخل في الأسماء، إنما هو خاص بالأفعال فقط كما سيأتي.




    2- جمع التكسير:
    وهو ما دل على أكثر من اثنين أو اثنتين مع تغيير في صورة مفرده، مثل:
    ارتفع الخطباء في موضوعاتهم إلى مستوى الأحداث الجارية، فقرأوا الكتب الفكرية، وعالجوا المسائل السياسية والاجتماعية بجانب ما يتقنونه من الأمور الدينية والروحية.
    فالكلمات:
    الخطباء: مرفوعة وعلامة الرفع هي الضمة الظاهرة.
    الأحداث: مجرورة وعلامة الجر هي الكسرة الظاهرة.
    الكتب: منصوبة وعلامة النصب الفتحة الظاهرة.
    وهي كلها جموع تكسير.. وهكذا نلاحظ أن جمع التكسير يرفع بالضمة وينصب بالفتحة ويجر بالكسرة.

    3- جمع المؤنث السالم

    تعريفه:

    هو مادل على أكثر من اثنتين بزيادة ألف وتاء مفتوحة على مفرده.
    مثل: فاطمة- فاطمات، هند- هندات
    ويجمع هذا الجمع كل مادل على مؤنث معنوى مثل: سعاد وهند وزينب.
    وكل ما لحقته تاء التأنيث سواء كان مؤنثا حقيقيا أو مؤنثا لفظيا، مثل: فاطمة، حمزة، معاوية.
    وكل ما ختم بألف تأنيث مقصورة مثل ليلى، وما جاء صفة مثل حبلى، فضلى؛ فنقول حبليات، فضليات.
    وما ختم بألف تأنيث ممدودة مثل: هيفاء، لمياء، حسناء.
    وبعض مالا يعقل من المذكر: واجب- واجبات، قطار- قطارات، موضوع- موضوعات، ممنوع- ممنوعات.
    إعرابه:
    يرفع جمع المؤنث السالم بالضمة، مثل:
    الأخوات المسلمات يشاركن في حركة التغيير.


    وينصب بالكسرة نيابة عن الفتحة، مثل:
    قدرت الحركة الإسلامية الأخوات المسلمات فأفسحت لهن مقاعد الصدارة في حركة الإصلاح.
    وينصب بالكسرة، مثل:
    أُعجبت بالأخوات وهن يقفن صامدات أمام الممارسات القمعية.


    ففي المثال الأول، وقعت كلمة الأخوات مبتدأ فرفعت بالضمة الظاهرة.
    وفي المثال الثاني وقعت مفعولا به، فنصبت بالكسرة نيابة عن الفتحة.
    وفي المثال الثالث، وقعت مجرورا بالياء فجرت بالكسرة الظاهرة.
    وقد سميت هذه الكلمات بجمع المؤنث السالم لأن المفرد سلم من التغيير.

    تدريبات
    برغم يقيني بأن أمانة الدعوة وتبليغ العلم، هي مسئولية كل مسلم، فإن على أئمة المساجد وخطبائها واجبا إضافيا وتكليفا شرعيا، وجب عليهم من طريقين: طريق شرعي وهو ما نفهمه من قول ربنا سبحانه (فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ...)، وطريق عرفي وإنساني وهو تفرغهم لهذه الدعوة، واستكمالهم لأدواتها، والإنفاق عليهم من مال الأمة ليتفرغوا لإحسانها وأدائها على خير وجه، وإلا فإنني أخشى عليهم من قوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ البَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاَّعِنُونَ).

    س1- ضع عنوانا مناسبا لهذه القطعة.
    س2- لخص مضمونها في سطرين اثنين.
    س3- استخرج ثلاث فكر فرعية.
    س4- من الكلمات التي تعرب بعلامات أصلية: المفرد، وجمع التكسير. أخرج من القطعة كل مفرد وجمع تكسير واضبطه بالشكل مع بيان سبب الضبط.
    س5- إعرب ما فوق الخط.
    س6- استخرج ثلاث كلمات مبنية وبين سبب البناء وعلامته.
    ما يعرب بعلامات فرعية
    المثنى – جمع المذكر السالم – الأسماء الخمسة




    الملحق بجمع المؤنث السالم
    كما يلحق بجمع المذكر السالم كلمات تعرب إعرابه وليست منه، كذلك يلحق بجمع المؤنث السالم كلمات جاءت على صورته فأعربت إعرابه، وهي:
    1- كلمت «أولات» بمعنى صاحبات.
    قال الله تعالى: (وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ)، (وَإِن كُنَّ أُوْلاتِ حَمْلٍ فَأَنفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ) (الطلاق: 4، 6)
    2- ماسمي به العلم المذكر، مثل: عرفات، فرحات؛ فإنه يعرب إعراب جمع المؤنث السالم.
    مثال: جاء عرفات، ورأيت عرفات، ومررت بعرفات.
    3- ماسمي به العلم المؤنث، مثل: عنايات، نعمات، عطيات؛ فإنه يجوز أن يعرب إعراب جمع المؤنث السالم أو يعرب إعراب الممنوع من الصرف على الحكاية كما سبق في إعراب المثنى والمذكر السالم.
    تدريبات
    س1- عرف جمع المؤنث السالم.
    س2- مثل لما يأتي من القرآن الكريم: (جمع مؤنث سالم مرفوع- جمع مؤنث سالم منصوب – جمع مؤنث سالم مجرور).
    س3- كيف تعرب الكلمات الآتية: (بركات – عرفات – فرحات).
    س4- اجمع هذه الكلمات جمعا مناسبا: (حمزة – عطية – سعاد – ليلى).
    س5- قال تعالى: (إِنَّ المُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) (الأحزاب:35)
    ‌أ- ما الأصناف التي استوجبت المغفرة والأجر العظيم كما وردت في الآية.
    ‌ب- وما الذي أفاده التنكير في قوله تعالى (أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً).
    ‌ج- حدد الجموع التي وردت في الآية الكريمة وبين نوعها ولماذا ضُبطت هذا الضبط الإعرابي؟



    وما يعرب بعلامات فرعية نيابة عن العلامات الأصلية

    1- المثنى والملحق به

    المثنى:
    هو مادل على اثنين أو اثنتين بزيادة ألف ونون في حالة الرفع أو ياء ونون في حالتي النصب والجر.


    الأمثلة:
    جلس الشيخ أحمد بين المصلين بعد صلاة الجمعة ليناقش معهم الحال التي ينبغي أن يكون عليها المسلمون اليوم، فقام إليه شاب وسأله: ألا تشعر معى يافضيلة الشيخ بأنكم تصنعون لنا أزمة نفسية خطيرة عندما تحدثنا عن واقع إيماني جميل انتهى ولا يمكن أن نعيش فيه، أو هو واقع متخيل لا يمكننا الوصول إليه في ضوء التحديات العالمية المصفروضة علينا، وشاركه شاب آخر يؤكد ماذهب إليه زميله قائلا: إنها حالة تسمى «بانفصام في الشخصية». وهكذا اجتمع الشابان على رأي واحد، فجاوب الشيخ أحمد الشابين ببسمة هادئة وقورة قائلا للحاضرين: إننى أقدر لهذين الشابين شعورهما وألتمس العذر لهما، لكني لا أوافقهما على قولهما أن المجتمع الجميل الذي أدعوهم للوصول إليه هو شئ متخيل أو لا يمكننا الوصول إليه، فهذا الواقع الذي ننشده هو الذي عاشه المسلمون على مدى أربعة عشر قرنا وأقاموا من خلاله أعظم دولة شهدتها الأرض، وأنجح نظام عرفته البشرية ومازلنا نملك رصيد التجربة ورصيد الفطرة، فضلا عن بقية الخير التي جمعتنا اليوم في هذا المكان، أما التحديات العالمية فهي التي تحفزنا أكثر لكي نلجأ إلى ديننا ونلوذ بإسلامنا.
    الشرح:
    من خلال القطعة السابقة ترددت كلمة «الشابين» في صور مختلفة من حيث الإعراب، ففي الجملة الأولى «اجتمع الشابان» جاءت مرفوعة وعلامة الرفع الألف نيابة عن الضمة.
    وفي الجملة «جاوب الشيخ الشابين» وقعت مفعولا به منصوبا وعلامة نصبه الياء نيابة عن الفتحة.
    وفي الجملة «إنني أقدر لهذين الشابين شعورهما» جاءت بدلا مجرورا وعلامة الجر الياء نيابة عن الكسرة.
    وهكذا يتضح لنا أن المثنى يعرب بعلامات فرعية:
    - يرفع بالألف نيابة عن الضمة.
    - وينصب بالياء نيابة عن الفتحة.
    - ويجر بالياء نيابة عن الكسرة.
    ما يلحق بالمثنى:
    هناك أربع كلمات تلحق بالمثنى في الإعراب وهي: كلا، وكلتا، واثنان، واثنتان
    واعتبرها النحويون ملحقة بالمثنى وليست منه؛ لأنها لا ينطبق عليها لفظ المثنى إذ ليس لها مفرد من لفظها.
    تستعمل «كلا» للمثنى المذكر، و«كلتا» للمثنى المؤنث، وتعربان إعراب المثنى رفعا بالألف ونصبا وجرا بالياء بشرط أن تضافا إلى ضمير يكون مطابقا لما قبلهما.
    مثل: الشابان كلاهما غيور على دينه، ولقد أنصف الخطيب الشابين كليهما عندما استمع إليهما، أما أنا لقد أعجبت بالشابين كليهما.
    فكلمة «كلاهما» في المثال الأول وقعت توكيدا مرفوعا بالألف نيابة عن الضمة؛ لأنها اشتملت على ضمير يطابق ما قبلها.
    وفي الجملة الثانية نصبت بالياء نيابة عن الفتحة.
    وفي المثال الثالث جرّت بالياء نيابة عن الكسرة.
    وكذلك الحال لو أبدلت كلمة الشابين بالفتاتين واستعملت كلتاهما وكلتيها وكلتيهما.
    أما إذا لم تضف إلى ضمير فإنها تعرب إعراب الاسم المقصور؛ أي بحركات مقدرة على آخره مثل:
    كلا الرجلين منصف لأخيه –احترمت كلا الرجلين- أعجبت بكلا الرجلين.
    فكلا الأولى تعرب مبتدأ مرفوعا وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره.
    وكلا الثانية تعرب مفعولا به منصوبا بفتحة مقدرة.
    والثالثة مجرورة بكسرة مقدرة.
    أما الكلمتان «اثنان واثنتان» فتلحقان بالمثنى في الإعراب بغير شروط.
    تقول: تناوب على إلقاء الكلمة اثنان من العلماء، وقد أحبت الجماهير العالمين الاثنين لما لمست فيهما من غيرة على الدعوة وصدق في الدين، وأعجب الناس بالعالمين الاثنين.
    قد يسمى بعض الأشخاص بلفظ على صورة المثنى، مثل: زيدان، وحمدان، وفي جنوب مصر يسمون: حسنين، ومحمدين.
    وهذه الألفاظ تبقى على صورة واحدة ولا تعرب إعراب المثنى، فأقول: جاء حسنين، ورأيت حسنين، ومررت بحسنين. ويمنع من ظهور حركات الإعراب (الحكاية).


    تدريبات على المثنى
    قال تعالى: (وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلاً رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعاً * كِلْتَا الجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِم مِّنْهُ شَيْئاً وَفَجَّرْنَا خِلالَهُمَا نَهَراً * وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً).
    س1- في أية سورة وردت هذه الآية الكريمة، وما المثل الذي اشتملت عليه الآية، وما العبرة المستفادة من ضرب هذا المثل؟
    س2- لو طلب منك الحديث حول هذه الآيات إلى قوله تعالى: (هُنَالِكَ الوَلايَةُ لِلَّهِ الحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَاباً وَخَيْرٌ عُقْباً)؛ فما العناصر الأساسية التي تتحدث عنها في هذه الآيات؟
    س3- استخرج من الآية الكريمة الأسماء المثناة، واذكر علامة الإعراب في كل.
    س4- وردت بالآية كلمة «كلتا»، فكيف تعربها في حالتها تلك، ولماذا؟
    س5- إذا سمي بعض الأشخاص بلفظ على صورة المثنى، مثل: زيدان، حمدان، حسنين، ومحمدين؛ فكيف تتعامل مع هذه الأسماء من حيث الإعراب؟
    س6- ما الكلمات الملحقة بالمثنى، وما شرط إعرابها إعراب المثنى؟ مثل لما تقول.










    2- جمع المذكر السالم
    جمع المذكر السالم هو: ما دل على أكثر من اثنين بزيادة واو ونون في حالة الرفع أو ياء ونون في حالتي النصب والجر:
    الأمثلة: قال تعالى: (لاَ يَسْتَوِي القَاعِدُونَ مِنَ المُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ المُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى القَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ المُجَاهِدِينَ عَلَى القَاعِدِينَ أَجْراً عَظِيماً) (النساء: 95)
    في الآية الكريمة نلاحظ ورود جمع المذكر السالم بأحواله المختلفة، ففي بداية الآية جاءت كلمة «القاعدون» جمع مذكر سالم مرفوع وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة، وجاءت كلمة «المجاهدون» الأولى مرفوعة أيضا، ثم جاءت كلمة المجاهدين منصوبة وعلامة نصبها الياء نيابة عن الفتحة، أما كلمة «القاعدين» فقد جاءت مجرورة بحرف الجر على وعلامة الجر هي الياء نيابة عن الكسرة.
    فعلامة الرفع هي الواو، وعلامة النصب والجر هي الياء.
    أما النون فهي تقابل التنوين في الاسم المفرد، وليست داخلة في علامة الإعراب.
    ومن يتأمل في الكلمات التى جمعت جمع مذكر سالما في الآية يلاحظ أنها استوفت الشروط المطلوبة لكي تجمع جمع مذكر سالم، وهي:
    - أن يكون علما لمذكر عاقل خال من تاء التأنيث أو من التركيب، وقد أشرنا إلى ذلك عند كلامنا عن الاسم من حيث العدد.


    الملحق بجمع المذكر السالم
    تلحق بجمع المذكر السالم ألفاظ جاءت على صورته ولا تعد منه؛ لأنها لا مفرد لها من لفظها أو لأنها لم تستوف الشروط، ولكنها تعرب إعرابه.
    وهذه الألفاظ هي: (أولو – عالمون- أهلون- ستون- بنون- عليون- ألفاظ العقود من عشرين إلى التسعين).
    أولو بمعنى أصحاب، وعالمون جمع عالم، وأهلون جمع أهل وهي ليست علما لمذكر ولا صفة له، وستون جمع ستة، وهي كلمة مؤنثة، وبنون جمع ابن، وقد تغيرت صورة المفرد عند جمعه فلم تعد من جمع المذكر السالم وإنما ألحقت به، وألفاظ العقود لا مفرد لها من لفظها. وقد وردت هذه الألفاظ على صورة جمع المذكر السالم في كتاب الله وفي كلام العرب كثيرا.
    قال تعالى: (إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ)، (وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُوا الأَلْبَابِ)، (فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ)، (لاَ يَسْتَوِي القَاعِدُونَ مِنَ المُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ).
    ففي الآيتين الأوليين جاءت الكلمة «أولوا» مرفوعة بالواو نيابة عن الضمة لأنها تعامل معاملة جمع المذكر السالم.
    وفي الآية الثالثة، جاءت منادى مضاف؛ فنصبت بالياء نيابة عن الفتحة.
    وفي الآية الثالثة جاءت مجرورة ب»غير» وعلامة الجر الياء نيابة عن الكسرة.
    ويمكنك أن تأتي من القرآن بأمثلة لبقية الألفاظ الملحقة في حالاتها المختلفة، وكذلك في المأثور من كلام العرب.
    ملحوظات:
    - هناك ألفاظ جاءت على صورة جمع المذكر السالم ولكنها ليست منه، وهي الكلمات التي تشمل مفرداتها على النون؛ أي أن نونها أصلية، مثل: قانون، شيطان، ملعون، مسكين، فرعون، حسون (اسم لطائر). فهذه كلها تجمع جمع تكسير: قوانين، شياطين، ملاعين، مساكين، فراعين، حساسين.
    وتعرب إعراب الممنوع من الصرف بالضمة رفعا وبالفتحة نصبا وجرا بالشروط المعروفة لذلك والتي سنذكرها في درس الممنوع من الصرف.
    - هناك ألفاظ جاءت على صورة جمع المذكر السالم وسمي بها أشخاص؛ وهذه تعرب بالحركات مثل الاسم المفرد رفعا بالضمة ونصبا بالفتحة، وجرا بالكسرة، لكن هذه الحركات تقدر على آخرها (للحكاية).
    كقولنا سورة المؤمنون، وسورة الكافرون، فكلمتا «المؤمنون» و«الكافرون» لزمت حالة الرفع بالواو برغم مجيئها مضافا إليه، فقد لزمت حالة واحدة للتسمية بها حتى لا يشوّه الاسم، فأقول «أعجبت بمقدمة ابن خلدون».


    تدريبات
    1- اقرأ الربع الأول من سورة «يس» وميز كل جمع مذكر سالم فيه مبينا موقعه الإعرابي.
    2- قال تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ المُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ* إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ العَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لآمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ * أُوْلَئِكَ هُمُ الوَارِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)
    ورد في الآيات جمعٌ مذكرٌ مجرور، ميزه وبين علامة إعرابه؟
    3- قال تعالى: (كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ * كِتَابٌ مَّرْقُومٌ * يَشْهَدُهُ المُقَرَّبُونَ)
    استخرج من الآية الكريمة جمع المذكر السالم وما يلحق به، وبين علامة إعرابه؟






    3- الأسماء الخمسة وإعرابها
    الأسماء الخمسة هي: أب- أخ- حم- فو- ذو
    وهذه الأسماء الخمسة لها إعراب خاص، فهي ترفع بالواو، وتنصب بالألف وتجر بالياء.
    فنقول: تكلم أبوك فأنصت الجميع لكلامه، ولقد رأيت أخاك منشرح الصدر لما يسمع من كلام أبيه، فأكبرت بلاغة الأب وأدب الابن.
    في العبارة السابقة جاءت كلمة «أبوك» فاعلا، فرفعت بالواو، وجاءت كلمة «أخاك» مفعولا به فنصبت بالألف، وجاءت كلمة «أبيه» مضافا إليه فجرت بالياء.
    وكذلك تعرب بقية الكلمات الخمسة: ذو، فو، حم.
    ولا تعرب هذه الكلمات الخمسة بالحروف هذا الإعراب إلا إذا استكملت الشروط، وهي:
    1- أن تكون مفردة «غير مثناة ولا جمع» فالمثنى والجمع يعرب إعراب المثنى والجمع كما سبق.
    2- أن تكون مضافة إلى غير ياء المتكلم فلو أضيفت إلى ياء المتكلم أعربت بالحركات الأصلية، مثل: (هذا أبي- رأيت أبي- مررت بأبي).
    ولو جاءت غير مضافة أعربت بالحركات الظاهرة، مثل: «المرشد العام أبٌ لجميع الإخوان يسعى في حوائجهم ويحقق مطالبهم»، فكلمة «أب» خبر مرفوع بالضمة الظاهرة.
    رأيت أخا مخلصا. فكلمة «أخا» مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة.
    3- أن تكون مكبرة، فلو صغّرت: أبيّ وأخيّ لا تعرب إعراب الأسماء الخمسة.
    4- وكلمة «فو» تعرب إعراب الأسماء الخمسة سواء أضيفت إلى ضمير أو إلى اسم ظاهر، لكن الشرط فيها أن تكون خالية من «الميم»، فلك أن تقول: «فو محمد رائحته طيبة»، «بفيك أسنان كاللؤلؤ».
    ومن العرب من يبقى هذه الاسماء على حالها في جميع الأحوال وتعرب إعراب الإسم المقصور، واستدلوا على ذلك بشواهد منها، قولهم:
    إن أباها وأبا أباها ... قد بلغا في المجد غايتاها
    تدريبات
    س1 ما الأسماء الخمسة وما إعرابها.
    س2 ما الشروط الواجبة لكلمة أب وأخ لكي تعرب بالحروف.
    س3 ما الشرط المطلوب لكلمة فو لكي تعرب بالحروف.
    س4 متى تعرب هذه الكلمات بالحركات.
    س5- قال تعالى:
    أ- (وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ)
    ب- (لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِّلسَّائِلِينَ * إِذْ قَالُوا لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبَانَا لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ)
    ج – (قَالَتَا لاَ نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ)
    اقرأ الآيات السابقة واستخرج منها الكلمات التي استوفت الشروط فأعربت إعراب الأسماء الخمسة، والتي لم تستوف الشروط فأعربت بالحركات.
    س6 ضع الكلمات الآتية في جمل بحيث تكون مرفوعة مرة ومنصورة مرة ومجرورة مرة ثالثة: أب. أخ. حم. فو. ذو
    س7 اقرأ الآيات من قوله تعالى (إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَباً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ) إلى قوله تعالى (قَالُوا يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ) وميز فيها ما يعرب إعراب الأسماء الخمسة وما يعرب بالحركات لعدم توافر الشروط.




    4- الممنوع من الصرف
    الأصل في جميع الأسماء المعربة أنها تقبل التنوين، لكن وجدت كلمات في اللغة لا تقبل التنوين إما لسبب واحد أو لسببين، والممنوع من التنوين هو ما يسمى بالممنوع من الصرف.
    أولا: ما يُمنع لسبب واحد، هي:
    الكلمات التي جاءت على وزن مفاعل أو مفاعيل، وتسمى صيغة منتهى الجموع، وهي كل جمع تكسير بعد ألف جمعه حرفان مثل: مساجد، أو ثلاثة أحرف أوسطها ساكن، مثل: مصابيح، قناديل، أساطير، سراويل.
    فإن كان أوسطها متحرك مثل: دكاترة، وعمالقة، وعباقرة، نوّنت.
    إذا كان الاسم مختوما بألف التأنيث المقصورة، مثل: ليلى، حبلى، بشرى، سعدى، سلمى.
    أن يكون الاسم مختوما بألف التأنيث الممدودة، مثل: صحراء، سمراء، هيفاء، أو تكون زائدة للجمع مثل: علماء، فقهاء، أدباء، كرماء.
    أما إن كانت الهمزة أصلية مثل: إنشاء، ابتداء، قراء- أو منقلبة عن أصل مثل: بناء~، سماء، دعاء؛ فلا يمنع الاسم من الصرف وإنما ينون.
    ثانيا: ما يمنع من الصرف لسببين:
    أ- العلم ومعه سبب آخر:
    1- العلم المؤنث بأنواعه الثلاثة:
    أ- المؤنث لفظا ومعنى، مثل: فاطمة، عائشة، حفصة.
    ب- المؤنث المعنوى، مثل: زينب، سعاد، هند، مريم.
    ج- المؤنث اللفظي الذي فيه تاء وهو علم لمذكر، مثل: حمزة، معاوية
    والعلم قد يكون للبشر وقد يكون لأسماء المدن والأماكن، مثل: مكة، غزة، طنطا، يثرب، عدن.
    ويستثنى من المؤنث كل ما كان ثلاثيا ساكن الوسط، مثل: هند، بدر، نور، عاد؛ فإنه يجز صرفه ومنعه.
    2- العلم الأعجمي :
    وهو كل اسم لعلم أجنبي غير عربي ونقل للتعامل به عند العرب، مثل: جورج، بلير، ومن ذلك أسماء جميع الأنبياء ما عدا: محمد، صالح، شعيب، هود، لوط، نوح؛ فالثلاثة الأولى لأنهم عرب، والثلاثة الثانية لأنه ثلاثي ساكن الوسط.
    3- العلم المركب تركيبا مزجيا:
    وهو كل كلمتين امتزجتا فصارتا كلمة واحدة، مثل: حضرموت، بورسعيد، ميت غمر، بعلبك، معد يكرب.
    4- العلم المزيد في آخره ألف ونون:
    مثل: رمضان، عثمان، سرحان. إلا إذا كانت نونه أصلية فينون، مثل: حسان من حسن، وشيطان من شطن.
    5- العلم الذي على وزن الفعل:
    مثل: أحمد، أكرم، يزيد، يشكر. فإنها تمنع من التنوين لشبهها بالفعل.
    6- العلم الذي على وزن فُعل:
    مثل: عمر، مضر، قزح، زحل، جحا.
    ب- الصفة ومعها سبب آخر:
    وهذا النوع يشمل الصفات الآتية:
    1- الصفة التي آخرها ألف ونون:
    مثل: عطشان – عطشى، جوعان- جوعى، سكران- سكرى.
    أما إذا كان مؤنثها فعلانة، مثل: غضبان- غضبانة، فرحان- فرحانة، ملآن- ملآنة؛ فإنه ينون.
    2- الصفة التي على وزن أفعل:
    مثل: أحسن، أكرم، أفضل، أدهم، أحمر.
    مثال: ما خالد بأكرم من علي.
    3- الوصف المعدول به عن صيغة إلى أخرى:
    مثل: فعال، مفعل.
    مثال: آحاد، موحد؛ فآحاد أصلها جاء القوم واحدا وحدا فعدل عنها إلى آحاد، فهذه تمنع من الصرف.
    والخلاصة أن الأصل في الاسم المعرب أن ينون إلا إذا طرأت عليه علة تمنعه من التنوين، وهذه العلة إما أن تكون مرتبطة بعلة أخرى مثل العلمية وشئ آخر، أو الوصفية وشئ آخر، وأما أن تمنع بنفسها وهي الثلاثة الأولى كما أسلفنا.
    إعراب الممنوع من الصرف
    يعرب الممنوع من الصرف مثل بقية الأسماء المعروفة، فيرفع بالضمة وينصب بالفتحة إلا في حالة الجر فيجر بالفتحة، فأقول: أقمت بمكة شهرا؛ فكلمة مكة جرت بالباء وعلامة الجر الفتحة نيابة عن الكسرة، وجر الممنوع من الصرف بالفتحة لا يكون إلا إذا خلا من الإضافة ولم تدخل عليه «ال». فإن أضيف، مثل: مررت بمساجد المدينة؛ فإنه يجر بالكسرة. أو دخلت عليه «ال» جر بالكسرة أيضا مثل: خطبت بالمساجد الكبرى فازددت قوة وخبرة.
    يقول ابن مالك:
    وجر بالفتحة مالا ينصرف ... مالم يضف أو يك بعد أل ردف


    تدريبات
    س1- قال تعالى: (يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ).
    ‌أ- على من يعود الضمير في قوله تعالى «له»، وما معنى جفان كالجواب؟، وما إعراب كلمة «شكرا».
    ‌ب- في الآية الكريمة كلمات ممنوعة من الصرف، حددها وبين سبب منعها من الصرف.
    ‌ج- كلمتا «محاريب وتماثيل» سبقت بحرف جر، فما علامة جرها. ولماذا؟
    ‌د- كلمة «الجواب» جمع مفردها (إجابة – جواب- جابية). اختر الصواب.
    ‌هـ - كلمة «سليمان» ممنوعة من الصرف لأنها (علم أعجمي- علم مختوم بالألف والنون- الاثنان معا).
    ‌و- كلمة «داوود» ممنوعة من الصرف. لماذا؟ إعربها واضبط آخرها.
    س2- «ما إن لحق الرسول رسول الله صلى الله عليه وسلم بالرفيق الأعلى حتى بدت عبقرية القيادة ممثلة في خلفائه الراشدين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي. فقد استشعر كل واحد منهم ثقل التبعة وفداحة المسئولية فقاموا بها خير قيام. ولم يكن النساء أقل همة وغيرة من الرجال، فقد قامت كل امرأة بدورها في خدمة الإسلام كما رأينا في مواقف عائشة وأسماء والخنساء وصفية ونسيبة بنت كعب رضي الله عنهم أجمعين. فما أحوج رجالنا وبناتنا إلى أخذ العبرة. وإحسان القدوة في هؤلاء الصحب الكرام».
    ‌أ- كلمات: أبو بكر- عمر- عثمان. ممنوعة من الصرف. فما علة المنع في كل؟
    ‌ب- وردت أسماء أخرى في القطعة لأعلام نسائية. اضبطها بالشكل وبين سبب الضبط.
    ‌ج- وردت في القطعة كلمتي (مواقف- أحوج) فما علة منعهما من الصرف؟
    قديم 06-11-2010, 07:24
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي المعرب والمبني من الأفعال

    عرفنا فيما سبق الأسماء المعربة، وعرفنا علامات الإعراب، وعرفنا أن من الأسماء ما يعرب بعلامات أصلية وهي المفرد وجمع التكسير وجمع المؤنث. وما يعرب بعلامات فرعية نيابة عن العلامات الأصلية، وهي المثنى وجمع المذكر السالم والأسماء الخمسة، وعرفنا أيضا الأسماء المبنية وهي التي يلزم آخرها حالة واحدة مهما تغير موقعها في الجملة.
    واليوم نتعرف على الأفعال بشقيها المعرب والمبني.
    ومن خلال هذا الدرس نريد أن نحقق الأهداف الآتية:
    أن يتعرف الدارس على الأفعال المعربة في اللغة العربية.
    أن يتعرف على الأفعال المبنية وأحوال بنائها.
    أن يمهر في استعمال الأفعال المعربة بصورها المختلفة رفعا ونصبا وجزما.
    أن يتعرف الدارس على حالات البناء في الأفعال.
    أن يمهر في استعمال الأفعال المبنية بأنواعها المختلفة مع ضبطها بالشكل ضبطا صحيحا.


    الفعل المعرب:

    هو الذي يتغير شكل آخره بحسب العوامل الداخلة عليه، رفعا ونصبا وجزما.
    ويختص الإعراب بالفعل المضارع فقط، أما الفعلان الآخران (الماضي، والأمر) فهما مبنيان.
    مثال المضارع المعرب: يحركُ الخطيب مشاعرَ الجمهور. ولن يحركَ المشاعر مالم يصدق في مشاعره.


    الفعل المبني:

    هو الذي لا يتغير شكل آخره بتغير وضعه في الجملة.
    فأنت تقول: (بدأ الخطيب خطبته هادئا ثم ارتفع صوته ثم عاد إلى هدوئه عند نهاية الخطبة).
    فالأفعال: (بدأ. ارتفع. عاد) لزمت حالة واحدة في آخرها وهي الفتح، وهذا اللزوم للفتح هو ما يسمى بالبناء، والفتحة التي على آخره هي حالته عند البناء، فالأفعال الثلاثة مبنية على الفتح؛ لأنها أفعال ماضية.
    والفعل الثاني الذي يبنى دائما هو فعل الأمر مثل: قم إلى الصلاة متى سمعت النداء.
    وبالرغم من أن الفعل المضارع يعرب دائما، فإنه يبنى في حالتين:
    الأولى: إذا اتصلت به نون التوكيد، مثل: لينصرن الله من ينصره.
    الثانية: إذا اتصلت به نون النسوة، مثل: والوالدات يرضعن أولادهن.






    1- المعرب من الأفعال:

    الفعل المضارع الذي لم يتصل بآخره نون التوكيد أو نون النسوة يكون معربا دائما، أي أن آخره يتغير بحسب العوامل الداخلة عليه، ويأتي على ثلاث حالات: مرفوعا- منصوبا- مجزوما، وسنتناول كل حالة بالتفصيل:


    الفعل المضارع المرفوع:
    يرفع الفعل المضارع الذي لم يتصل بآخره شئ، بالضمة الظاهرة إذا كان صحيح الآخر، مثل:
    ]يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات).
    فالفعل يرفع جاء مرفوعا بضمة ظاهرة على آخره وسبب مجيئه مرفوعا أنه لم يسبقه أداة نصب أو أداة جزم، ويرفع بضمة مقدرة على آخره إذا كان معتل الآخر بالألف مثل: يسعى الإمام للصلح بين المتخاصمين، أو بالياء مثل: ويقضي بينهم بالعدل عند اختلافهم، أو بالواو مثل: ويدعو دائما إلى إصلاح ذات البين.
    فالأفعال (يسعى- يقضي- يدعو) أفعال مضارعة مرفوعة وعلامة رفعها الضمة المقدرة على آخرها.
    وهكذا دائما يكون المضارع مرفوعا إذا لم يدخل عليه ناصب أو جازم.
    فما هي النواصب التي تدخل على المضارع فتنصبه؟
    هذا ما سنعرفه الآن مع الفعل المضارع المنصوب.




    نصب الفعل المضارع:
    ينصب الفعل المضارع إذا سبقته أداة من أدوات النصب الآتية:

    (أن، لن، كي، لام التعليل، حتى، فاء السببية، لام الجمود، واو المعية).
    على الإمام أن يدرك جيدا طبيعة الأمانة الملقاة على عاتقه لينهض بمسئوليته نحوها نهوضا يتناسب وطبيعة هذه الأمانة. ولن يدرك طبيعة هذه المسئولية حتى يكون صادقا في اعتناقه لهذا الدين، ولكي يكون صادقا حقا؛ فينبغي عليه أن يكثر الخلوة مع الله حتى يصير قيام الليل له عادة وخلقا. فيقيم الليل فيحمِدَ خالقه ويشكره ويتوب إليه ويستغفره؛ لأنه ما كان ليقول للناس قولا ويخالفه، ويأمرهم بأمر ويقعد عن فعله وهو يقرأ قول ربنا سبحانه (وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ).
    اقرأ العبارة السابقة جيدا وتأمل الأفعال المضارعة التي وردت فيها ولاحظ الأفعال التي تحتها خط لتجد أنها جاءت جميعا منصوبة بالفتحة الظاهرة عل آخرها.
    وإذا بحثنا عن سبب نصبها وجدت أداة النصب التي سبقتها هي المسئولة عن ذلك، وهذا الجدول يظهر لنا الفعل المضارع والآداة، ومعناها وسبب النصب:
    الفعل المضارع المنصوب سبب النصب معنى الأداة وما أفادته

    يدرك سبقه أداة النصب أنأن مصدرية يمكن أن تؤول مع ما بعدها.
    ينهض سبقه لام التعليل أفادت التعليل
    يدرك سبقه بلن أفادت النفي في المستقبل
    يكون سبقه بحتى أفادت بلوغ الغاية
    يكون سبقه لكي أفادت التعليل
    يكثر سبقه أن أفادت المصدرية (كثرة)
    يصير سبقه حتى أفادت الغاية
    يحمد سبقه فاء السببية ما قبلها سبب لما بعدها وسبقت بأمر
    يشكره معطوفة على منصوب منصوبة عطفا على الفعل السابق
    يتوب معطوفة على منصوب منصوبة عطفا على الفعل السابق
    يستغفر معطوفة على منصوب منصوبة عطفا على الفعل السابق
    يقول سبقه لام الجمود هي لام تسبق بكون منفي دائما (لم يكن)
    يخالفه سبقه واو المعية أداة تفيد معنى المعية
    يأمرهم معطوفة على ما قبلها منصوبة عطفا على ما قبلها
    يقعد معطوفة على ما قبلها معطوفة على ماقبلها.
    أخالفكم بعد أن المصدريةبعد أن المصدرية.


    وهذه الأفعال جميعها نصبت بعلامة أصلية هي الفتحة الظاهرة.
    وقد تقدر الفتحة على آخر الفعل المضارع المعتل الآخر بالألف، مثل: (وَلَن تَرْضَى عَنكَ اليَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ).
    فالفعل ترضى منصوب بلن وعلامة نصبه فتحة مقدرة على آخره وهو الألف، أما بقية الأفعال الصحيحة الآخر والمعتلة بالواو أو بالياء فإن أداة النصب وهي الفتحة تظهر عليها، مثل: يسرني أن تدعوَ إلى الله واثقا من صحة منهجك وأن تمضيَ في طريقك متوكلا على خالقك. فالفعلان (تدعوَ وتمضيَ) منصوبان بفتحة ظاهرة على الواو والياء.
    وينصب الفعل المضارع بحذف النون إذا كان من الأفعال الخمسة، وهي كل فعل مضارع اتصل بآخره ألف الاثنين أو واو الجماعة أو ياء المخاطبة.
    فتقول مخاطبا المثنى: أنا واثق أنكما لن تجبنا عن أداء الواجب، ولن تخافا إلا الله.
    وتقول مخاطبا الجماعة: (لَن تَنَالُوا البِرَّ حَتَّى تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ)
    وتقول للمخاطبة: لن تنالي الاحترام والتقدير إلا إذا التزمت بالحجاب الشرعي.
    فالأفعال التي تحتها خط (تجبنا، تخافا، تنالوا، تنفقوا، تنالي) كلها أفعال مضارعة، الأصل فيها أن تلحقها النون في حالة الرفع، لكن النون حذفت منها لدخول أداة النصب عليها، فكان حذف النون هو علامة النصب نيابة عن الفتحة.
    وأما الضمائر (ألف الإثنين، وواو الجماعة، وياء المخاطبة فتعرب فاعلا مبنيا على السكون في محل رفع).
    وهكذا يتضح لنا أن علامات نصب المضارع ثلاثة:
    الفتحة الظاهرة إذا كان صحيح الآخر.
    الفتحة المقدرة إذا كان معتل الآخر بالألف.
    حذف النون إذا كان من الأفعال الخمسة.


    تدريبات
    س1- أذكر أدوات نصب المضارع.
    س2- استعمل كل أداة في مثال من عندك.
    س3- ما الأفعال الخمسة، وبم تعرب.
    س4- ما علامات نصب الفعل المضارع.
    س5- مثل لما يأتي في جملة من عندك: فعل مضارع منصوب بالفتحة الظاهرة، وآخر منصوب بفتحة مقدرة – فعل مضارع منصوب بحذف النون.
    س6- إعرب ما يأتي: (لَن تَنَالُوا البِرَّ حَتَّى تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ)
    س7- قال تعالى: (مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ المُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُوا وَتَتَّقُوا فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ) .
    ‌أ- ما المناسبة التي نزلت فيها الآية، وما الدرس المستفاد منها؟
    ‌ب- أخرج الأفعال المنصوبة التي وردت بالآية وسبب نصبها.
    ‌ج- في الآية الكريمة أفعال مضارعة أخرى. اذكرها وبين نوعها من حيث الإعراب.






    جزم الفعل المضارع:
    يجزم الفعل المضارع إذا سبقته أداة من أدوات الجزم أو وقع جوابا للطلب.
    فما هي أدوات جزم المضارع؟
    أدوات جزم المضارع على نوعين:

    1- ما يجزم فعلا واحدا وهي أربعة (لم – لما- لا الناهية- لام الأمر):

    لم : وتفيد نفي الفعل المضارع وقلب زمنه من الحاضر إلى الماضي مثل: (لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ) .
    لما: وتفيد نفي الفعل المضارع مع توقع حدوثه. (رفع الأذان ولما يحضر الإمام).
    لا الناهية: وتفيد النهي عن فعل شئ. (لا تقل إلا حقا ولا تنطق إلا صدقا).
    لام الأمر: وتفيد طلب فعل شئ. قال تعالى: (لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ).
    2- ما يجزم فعلين، وهي (إن- من- ما- مهما- متى- أين- أيان- أينما- أنى- حيثما- كيفما- أي):

    وكلها أسماء مبنية ما عدا إنْ فإنها حرف.
    3- يجزم الفعل المضارع إذا كان جوابا للطلب:

    والطلب هو الأمر والنهي مثل:
    إعمل بعلمي ولا تنظر إلى عملي ينفعك علمي ولا يضررك تقصيري
    فالفعل ينفعك جُزم لوقوعه جوابا لفعل الأمر «اعمل»، وترتب الجواب على الطلب؛ أي تسبب عنه، فالنفع مترتب على العمل. أما إذا لم يترتب الجواب على الطلب فلا يجزم وإنما يظل مرفوعا.
    كما يجزم المضارع إذا وقع جوابا بعد النهي وكان الجواب محبوبا، مثل:
    لا تدن من النار تسلمْ.
    فإذا جاء جواب الطلب غير محبوب، مثل:
    لا تدن من النار تحرقُك؛ وجب رفعه.
    علامات جزم المضارع:

    يجزم بالسكون إذا كان صحيح الآخر: لا ترفعْ صوتك أكثر مما يحتاج إليه السامع.
    يجزم بحذف حرف العلة إذا كان معتل الآخر بالألف أو الواو أو الياء، مثل:

    لا تنه
    عن خلق وتأتي مثله ... عار عليك إذا فعلت عظيم
    يجزم بحذف النون إذا كان من الأفعال الخمسة مثل:

    (إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ الَذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَى أَمْرٍ جَامِعٍ لَّمْ يَذْهَبُوا حَتَّى يَسْتَأْذِنُوهُ) فالفعل يذهبوا مجزوم وعلامة جزمه حذف النون.
    تدريبات
    س1- قال تعالى:
    1- (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ) .
    2- (لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَداً لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ المُطَّهِّرِينَ) (التوبة: 108)
    3- (لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْراً) (الطلاق:7).
    في الآيات الكريمة التي أمامك أفعال مضارعة. حدد المجزوم منها، وأداة الجزم وعلامته.
    س2- قال تعالى: (مَن كَانَ يُرِيدُ الحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ) (هود: 15)
    اعرب الاية الكريمة اعرابا تاما







    المبني من الأفعال


    الفعل الماضي لا يكون إلا مبنيا، ويبنى على ثلاثة أحوال:



    الحالة الأولى: يبنى على الفتح

    إذا لم يتصل بآخره شئ، مثل: صام، صلى، خطب، خرج.
    إذا اتصلت به تاء التأنيث أو ألف الاثنين، مثل: قامت فاطمة من الليل، وأيقظت زوجها، وصليا معا، وشكرا ربهما على هذه النعمة.
    إذا اتصل بالفعل الماضي ضمير من ضمائر النصب المتصلة، مثل: أكرمني والدي، وأكرمنا، وأكرمك، وأكرمه.
    فالضمائر: ياء المتكلم ونا، والكاف، والهاء تعرب جميعا مفعولا به في محل نصب.


    الحالة الثانية: يبنى على الضم

    إذا اتصلت به واو الجماعة، كقوله تعالى: (الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ المُنكَرِ)


    الحالة الثالثة: يبنى الماضى على السكون؛ إذا اتصلت به:

    تاء الفاعل: دعوْت زملائي إلى زيارة معرض الكتاب فاستجابوا.
    نا الفاعلين: وذهبْنا جميعا فاستفدنا كثيرا.
    نون النسوة: وعندما علمت النساء حضرْن في رحلة أخرى واشترين ما راق لهن.


    فعل الأمر
    يأتي فعل الأمر مبنيا دائما، ويكون بناؤه على ما يجزم به مضارعه، وقد عرفنا أن المضارع يجزم بالسكون وبحذف حرف العلة إن كان معتل الآخر، وبحذف النون إذا كان من الأفعال الخمسة، وهكذا فعل الأمر يبنى على السكون:
    إذا كان صحيح الآخر، مثل: قم إلى الصلاة متى سمعت النداءز
    إذا اتصلت به نون النسوة، مثل: وقرْن في بيوتكن.
    يبنى على حذف حرف العلة إذا كان معتل الآخر، مثل: اتق الله حيثما كنت، ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة.
    يبنى على الفتح إذا اتصلت به نون التوكيد، كقولك لأخيك المجاهد: اصبرنّ على الجهد، واثبتنّ في مواجهة الأعداء، وأبشرنّ بالنصر.


    يبنى على حذف النون:
    إذا اتصلت به واو الجماعة، كقوله تعالى: (وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ).
    إذا اتصلت به ياء المخاطبة، كقوله تعالى: (فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً).
    إذا اتصلت به ألف الإثنين، كقوله تعالى: (فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ)







    الفعل المضارع وأحوال بنائه
    الأصل في المضارع أنه معرب، لكنه يبنى في حالتين:

    إذا اتصلت به نون التوكيد؛ بني على الفتح، مثل: (وَتَاللَّهِ لأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُم بَعْدَ أَن تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ).
    إذا اتصلت به نون النسوة؛ بني على السكون، مثل: (وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ)
    أحوال توكيد المضارع بالنون
    للفعل المضارع من حيث التوكيد ثلاثة أحوال:



    الأولى: وجوب التوكيد
    : إذا كان جوابا لقسم متصلا بلام القسم ودالا على المستقبل، مثل: (وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ).


    الثانية: يجوز التوكيد إذا كان دالا على الطلب
    (أي سبق بنهي أو أمر أو استفهام)، مثل قوله تعالى: (لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ)، لينفقن كل إنسان على قدر طاقته، لا تركن إلى الظالم فيصيبك ضرره، أو لا تركنن إلى الظالم.


    الثالثة: امنتاع التوكيد:

    يمتنع توكيد الفعل بالنون إذا كان منفيا، وإذا اختل منه شرط من شروط الوجوب في الحالة الأولى.
    أما الفعل الماضي فلا يؤكد بالنون.






    الأفعال الخمسة
    أشرنا إلى الأفعال الخمسة عند حديثنا عن علامات إعراب المضارع، ونزيد الأمر وضوحا هنا فنقول:
    الأفعال الخمسة هي كل فعل مضارع اتصل بآخره ألف الإثنين أو واو الجماعة أو ياء المخاطبة، وسميت خمسة لأنها خمس صور:
    ألف الإثنين للمخاطب وللغائب: أنتما تؤديان الواجب، هما يؤديان الواجب.
    واو الجماعة للمخاطب وللغائب: أنتم تؤدون الواجب، هم يؤدون الواجب.
    ياء المخاطبة: أنت تؤدين الواجب.
    قديم 14-12-2010, 04:16
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي

    1-ـ (ما ينصب على أنه مفعول مطلق لفعل محذوف) سبحان وخصوصاً وعموماً ومثلاً وأيضاً وفضلاً ومعاذَ ومهلاً وحقاً وسَقياً ورَعياً وشكراً وعفواً بمعنى صفحاً وخلافاً ووفاقاً ومكابرة وعناداً وبعداً وتَعساً وجدعاً و ألبتة و المصدر المنصوب بعد إمّا وهمزة الاستفهام وكذا لبيك وسعْديك، ودواليك و حنانيك و حذاريك تعرب مفعولاً مطلقاً لفعل محذوف مثل أكفراً بعد رد الموت عني، سأهجم فإما حياة وإما موتاً.

    2 ـ (ما يطرد نصبه على التمييز) الاسم المنصوب للنكرة الواقع بعد كفى واسم التفضيل وحسب وازداد وقرّ وطالب وامتلأ وفاض وألفاظ العدد وكناياته (وهي: كم، و كأين، وكذا) وبعد أفعال المدح والذم والفعل المحول إلى باب فَعْل يعرب تمييزاً نحو: كبُرتْ كلمة، كفى بالله شهيداً. كم درهماً معك.

    3 ـ (ما ينصب على الحال) أولاً وثانياً وثالثاً إلخ مادياً وأدبياً وسياسياً، وما شابه هذه الكلمات. و جميعاً و أجمعين، وعوضاً، وبدلاً، وخاصة، وعامة و قاطبة، وعمداً وخطأً، وسهواً، ودائماً، و معاً وكلمة، وحد المضافة إلى الضمير تعرب حالاً نحو: ذاكر وحدك. حضروا جميعاً.

    4 ـ (ما يعرب نائباً عن المفعول المطلق) مرة ، ومرتين ، ومراراً ، وجداً ، وشَطَطا ً، و ضلة وجُزافا ً، وطوْراً، وتارة ، وجَلَّلا ، وتعرب نائباً عن المفعول المطلق .

    5 ـ (ما ينصب على نوع الخافض) معنَى، ولفظاً ولغةً، واصطلاحاً، وعرفاً، وذوقاً، وعقلاً، وشرعاً، وأمثال هذا يعرب منصوباً على نزع الخافض إذا التقدير في الشرع في اللغة، وفي الاصطلاح.

    6 ـ (ما ينصب على أنه مفعول به لفعل محذوف) أهلاً، وسهلاً، ومرحباً، و ويحَك، وويلك تعرب مفعولاً به لفعل محذوف والتقدير جئت أهلاً، ووطئت سهلاً، وصادفت مرحباً، وألزمه ويحه وويله.

    7 ـ (الاسم الواقع بعد حيث) يرفع غالباً على أنه مبتدأ والخبر محذوف نحو: الاسم من حيث التذكير وعدمه قسمان.

    8 ـ (وإن ولو) إذا وقعا في أثناء الكلام وليس بعدهما جواب لهما تعرب الواو للحال، وإن، ولو، زائدتان نحو: أسامحك وإن قصرت.

    9 ـ (الأسماء المبنية إذا نوديت)
    تكون مبنية على ضم مقدر منع من ظهوره اشتغال المحل بسكون البِنَاء الأصلي إن كان آخرها ساكناً نحو: يا مَن أو بحركة البناء الأصلي إن كان آخرها متحركاً مثل: يا هؤلاء.

    10 ـ (معاملة جمع ما لا يعقل)
    يعامل معاملة المفردة المؤنثة أو جمعها في ضميره وصفته والإخبار عنه وإشارته و موصوله نحو: هذه البيوت بنيتها أو بنيتهن.


    11 ـ حرف النداء إذا دخل على فعل أو حرف فالمنادى محذوف وتقديره: يا قومُ، أو يا صاحبي نحو: يا ليتني كنت معهم.

    12 ـ المصدر واسم الفاعل إذا نونا أو أضيفا فالاسم المنصوب بعدهما يعرب مفعولاً به نحو: أحب مذاكرتك العلم، ونحو: فهما المسألة. أنا مذاكر الدرس.

    13 ـ لعمرك ولعمري ويمين الله وأمثال هذا لما يدل على القسم يعرب مبتدأ وخبره محذوف دائماً.

    14 ـ قال، ويقول إذا بنيا للمجهول تعرب جملة مقول القول للقول في محل رفع نائب فاعل نحو: يقال إنك مجتهد.

    15 ـ الاسم الموصول إذا وقع بعد اسم لمجرد من أل والتنوين يعرب محل جر مضاف إليه نحو: (كل من عليها فان).

    16 ـ (الاسم المنصوب بعد أنْ ولو)
    إذا وقعا في أثناء الكلام يعرب خبراً لكان المحذوفة مع اسمها غالباً وكذلك الظرف والجار والمجرور نحو: اجتهد ولو قليلاً، المسألة ذل ولو من الكرام، أي ولو كانت من الكرام.


    17 ـ المحلى بأل بعد أيها وأيتها
    يكون مرفوعاً دائماً ويعرب بدلاً إذا كان جامداً ونعتاً إذا كان مشتقاً نحو: أيها الرجل، أيها الكريم.

    18 ـ المحلى بأل بعد الإشارة يعرب بدلاً أو عطف بيان واسم الإشارة الواقع بعد اسم معرف بالعلمية أو بأل أو بالإضافة يعرب صفة نحو: اعتنِ بهذا الكتاب. راجع القواعد هذه.

    19 ـ الرجل الذي والمسألة التي وما أشبه هذا التركيب يعرب الموصول صفة لما قبله.

    20 ـ ليت شعري ولاسيما، ولا محالة خبرها محذوف وجوباً نحو: وكلُّ نعيم لا محالة زائل.

    21 ـ الاسم المرفوع الواقع بعد إن وإذا ولو الشرطيات يعرب فاعلاً لفعل محذوف نحو: {إذا السماء انشقت}.

    22 ـ يلاحظ أن اسم الفاعل والصفة المشبهة واسم التفضيل ترفع فاعلاً واسم المفعول والمنسوب يرفعان نائب فاعل نحو: هذا رَجل مرضي خلقه. ومصريٌّ أبوه، وجميل فعله، وباسم ثغره.

    23 ـ من المصادر ما يجيء مثنى والمراد به التكثير لا حقيقة التثنية نحو: لبيْك وهو عند سيبويه مصدر مثنى مضاف إلى المفعول لم يستعمل له مفرد، وسعْديك وقد استعمل له مفرد وهو مضاف إلى المفعول أيضاً، ولا يستعمل إلا معطوفاً على لبيك، و حذَاريْك وهو مضاف إلى الفاعل احذر حذراً بعد حذر وقد استعمل له مفرد، و حنانيك بمعنى رحمة وقد استعمل له مفرد وهو حنان، وداليك أي إدالة بعد إدالة، ولم يستعمل له مفرد وكلها يلزمها النصب على أنها مفعول مطلق لعمل محذوف.

    24 ـ اسم الجنس هو ما يدل على الجماعة ويفرق بينه وبين مفرده بالتاء كشجر وشجرة أو بالياء كعرب وعربي، وكل أسماء الأجناس يجوز فيها التذكير والتأنيث نحو: أعجاز نخل منقعر. وأعجاز نخل خاوية ونطق العرب أو نطقت العرب بكذا واسم الجمع هو ما يدل على الجماعة وليس له واحد من لفظه، ثم إذا كان للعاقل فإنه يذكر ويؤنث نحو وكذب به قومك، كذبت قوم نوح وإن كان لغير العاجل وجب تأنيثه نحو: الإبل، والغنم، والخيل، والوحش.

    25 ـ لا يؤكد ضمير الرفع المتصل أو المستتر بالنفس أو العين إلا بعد الفصل بضمير أو غيره نحو: تكلمت أنا عيني وأقمتم في الدار أنفُسكم ولا يعطف على الضمير المستتر أو المرفوع إلا بعد فصله بضمير أو غيره نحو: تعال أنت وأخوك وتمم واجباتك ورفيقك، ولا يعطف على الضمير المجرور إلا بإعادة الجار مع المعطوف نحو: المال لك ولشركائك والعقار بينك وبين أخيك.

    26 ـ إذا كان الاسم المؤنث
    ثلاثياً مفتوح الفاء صحيح العين ساكنها غير مدغمها وجب فتح عينه في جمع المؤنث السالم فتقول في ركعة وسجدة ركعات وسَجَدات، وإذا كان صفة كسهلة أو معتل العين كنوبة وجب سكون العين فتقول سهلات ونوبات، وإذا كان مضموم الفاء كغُرفة أو مكسورها كقطعة جاز في العين الفتح والسكون والضم أو للاتباع فنقول: غُرْفات وغَرفات وغرُفات وقَطْعات وقَطعات وقِطعات.


    27 ـ ورد في الكلام حذف الموصول نحو: أيها المؤمنون أي القوم، وحذف الصفة نحو: يأخذ كل سفينة غصباً، أي صالحة، وحذف المعطوف عليه نحو: أضرب بعصاك الحجر، فانفجرت أي فضرب فانفجرت، وحذف المستثنى نحو: معي درهم ليس إلا، وحذف الحال ويكثر إذا كان قولاً نحو: والملائكة يدخلون عليهم من كل باب سلام عليكم، أي قائلين، وحذف الصلة نحو: واتقوا يوماً لا تجزى نفس، أي فيه، ويجوز حذف جميع المنصوبات سوى خير كان واسم إنْ، ولا يجوز الاقتصار على أحد مفعولي أفعال القلوب أما المفعولان فقد ورد حذفهما نحو: من يسمع يخل أي يظن المسموع صحيحاً.

    28 ـ إذا وقعت الصفة بعد متضايقين أو لهما عدد جاز فيها أن تتبع المضاف نحو: سبع سمواتٍ طِباقاً، أو المضاف إليه نحو: سبع بقرات سمانٍ.

    29 ـ ينسبك المصدر من غير سابك.
    1ـ بعد الهمزة المسبوقة بسواء وقد مر مثاله في حرف الهمزة.
    2 ـ بعد الظرف المضاف إلى الجملة نحو: ذاكرت حين طلع الفجر.
    3 ـ إذا دل الفعل على الحدث مجرداً من الزمان نحو: تسمع بالعبدي خير من أن تراه أي سماعك.

    30 ـ أفعل الصفة المشبهة هو الذي يدل على لون كأخضر، أو عيب كأحوال، أو حلية كأحور، ومؤنثه فعلاء ومثناه المذكر أفعلان والمؤنث فعلان وأن، كحمراوان، وجمعه مذكراً ومؤنثاً فعل، وأفعل التفضيل كأدنى مؤنثه فعْلى، ومثناه المذكور أفعلان كأدنيان والمؤنث فعْليان، كدنييان وجمعه المذكر أفعلون، وأفاعل نحو: أدوان وأدان وجمعه المؤنث فعليات وفعَل كدنييات ودنا.

    31-أحكام العدد والمعدود
    العدد حكمه مع المعدود واحد واثنان ما كان على وزن فاعِل
    ـ يوافق المعدود تذكيراً وتأنيثاً فتقول رجل واحد وامرأتان اثنتان الباب الخامس والمسألة السادسة
    من 3 إلى 9 تخالف فتقول ثلاثة رجال وتسع نساء

    (10) توافق لمركبة وتخالف مفرده فتقول: عشرة رجال وخمس عشرة امرأة
    ألفاظ العقود لا تتغير
    فتقول: مائة رجل وألف امرأة
    وهذا جدول آخر يبين حكم المعدود مع العدد.
    العدد
    حكم المعدود معه

    3 إلى 10


    جمع مجرور عشر بنات، ثلاثة رجال


    من 11 إلى 99


    مفرد منصوب، أحد عشر رجلاً

    مائة وألف
    مفرد مجرور، مائة رجل وألف امرأة

    تنبيهات :
    1ـ إذا قدمت المعدود على العدد جاز لك أن تذكر العدد أو تؤنثه فتقول: مسائل تسعة ورجال تسع وبالعكس.

    2ـ المراد بعشرة المركبة ما كانت في أحد عشرة إلى تسعة عشر والمراد بألفاظ العقود من عشرين إلى تسعين و مائة وألف، والعرب لا يقولون مليون ولكن ألف ألف.

    3 ـ إذا نطقت بعبارة الأعداد أو كتبتها جاز لك أن تبتدىء بالمرتبة الدنيا أو العليا فنقول أربعة عشر و مائة رجل وهذا أفصح أو تقول مائة وأربعة عشر رجلاً وعلى كل فاجعل التمييز تابعاً لآخر رقم تنتهي به كما رأيت في المثال.

    تنبيهات خاصة بالعدد

    1 ـ إذا أردت أن تعرف العدد بأل فإن كان مركباً عرِّف صدره نحو: جاء الخمسة عشر رجلاً وإن كان مضافاً عرف عجزه نحو: جاء ثلاثة الرجال. وإن كان معطوفاً عرف جزآه نحو: جاء الخمسة والأربعون رجلاً.
    2 ـ إنما جمعوا الألف دون المائة في قولهم عندي أربعة آلاف درهم وثلثمائة دينار معنا للاستثقال.

    3 ـ اعلم أن الأفصح في شبر عشرة الفتح مع التاء والتسكين بدونها إذا كانت مفردة والعكس إذا كانت مركبة نحو: {تلك عشرة كاملة}، {والفجر وليال عشر}، {إني رأيت أحد عشرَ كوكباً}، {فانبجست اثنتا عشرة عيناً}.

    4 ـ يلاحظ أن العدد من ثلاثة إلى عشرة يكون تمييزٌ جمع قلة فيقال ثلاثة أشهر مثلاً لا ثلاثة شهور.
    قديم 03-03-2011, 08:46
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي باب المرفوعات
    باب المرفوعات

    الكلمة اما ان تكون مرفوعة او منصوبة او مجرورة هذا بالنسبة للاسماء

    ما هي علاما ت الرفع؟

    الرفع وهي الاصلية والواو وهي علامة فرعية تكون في جمع المذكر السالم والف المثنى والاسماء الخمسة
    وباب المرفوعات يكون المبتدا والخبر والفاعل ونائب الفاعل واسم كان وخبر ان والتوابع التي يكون المتبوع فيها مرفوعا
    اول نوع: الجملة الاسمية في اللغة العربية اذا نظرنا الى الجملة اما ان يكون اسمية او فعلية او المبتدا او الخبر
    والفعلية اركانها الفعل والفاعل
    الجملة الاسمية لها اركان لابد ان ننتبه لها وبعدها تاتي مكملات الجملة الاسمية
    قال تعالى {وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما}
    وقد خاب:هذه الجملة فعلية
    {اقترب الناس حسابهم وهم في غفلة وهم معرضون}
    وهم: جملة اسمية
    والخبر يكون اما جملة اسمية او مفرد او شبه جملة{وهو جار ومجرور}او{حال}
    اركان الجملة الاسمية:تكون عن ركنين اساسين اول وكن هو المبتدا او الخبر والثاني هو النواسخ
    من اللفظية:هي العوامل التي التي تاثر عن الاعراب وهي نواسخ
    نواسخ المبتدا الخبر
    هي:كان واخواتها_ان واخواتها_ظن واخواتها_ما الحجازية _كاد واخواتها
    ما منعى المبتدا:هوعبارة عن اسم مرفوع خال عن العوامل اللفظية
    ما معنى هذا التعريف؟
    ان المبتدا لا بد ان يكون اسما وليس حرفا او فعل ثانيا وجوب الرفع ولايتاب منصوبات ولا مجرورا اتا مجرورا محلا فقط سواء كان لفظا ومحلا او محلا ذو لفظ مثال{الله ربنا} اسم الله مرفوع لفظا ومحلا وهي رفعت لفظا ومحلا أي ان المبتدا لا بد ان يكون مرفوعا
    هل يمكن ان يكون المبتدا مرفوع دون اللفظ مثل{هل من خالق غير الله}
    وهل من حروف الاستفهام ولست اسم استفهام من حرف جر زائد للتوكيد ولا يصح ان نقول في القرآن زائدة فقط لابد ان اقول للتوكيد
    خالق: مبتدا مجرور لفظا مرفوع محلا غير غير هذه الكلمة مجرورة أي لا يسبقه عامل لفظي والحروف التي تؤثر في الاعراب مثل الجر والنصب أي تؤثر على المبتدا يكون خال من العوامل اللفظية أي حروف الجر الاصلية _لله_الحمد لله
    لو قلت الله غفوررحيم الله المبتدا غفور خبر
    وكان الله غفورا رحيما _ان الله غفور رحيم
    والمسند هو الخبر لو قلت زيد قائم _المسند هو زيد
    الزيدان قائمان_مبتدا مرفوع وعلامة رفعه الالف وهي نائبة عن الضمة لانه مثنى_قائمان خبر
    فالمبتدا هو المسند اليه والخبر هو المسند
    الزيدون_ مبتدا مرفوع وعلامة رفعه الواو نيابة عن الضمة لانه جمع مذكر سالم
    الطالبات مجتهدات_ مبتدا مرفوع وعلامة رفعه الضمة لان جمع مؤنث سالم وجمع المؤنث السالم تكون الضمة اصلية
    مجتهدات_خبر
    والمبتدا اقسام يكون عبارة عن اسم ظاهر _ومضمر_ ومصدر مؤول
    المضمر يعني الضمائر وأسماء الإشارة
    هذا_هذه_هي_هم _هن
    وهناك ضمائر منفصلة
    انت _انت_انتن
    هذه مجرد ان تراها اعربها مبتدا _ضمير مبني في محل رفع مبتدا
    ونحن عصبة_
    نحن _ضمير مبني في محل رفع مبتدأ
    وعصبة:خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
    انت طالبة مجتهدة
    انت ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدا
    وطالب:خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
    والاسم الظاهر:يكون معربا او مبنيا
    {وهذا ذكر مبارك انزلناه افانتم له منكرون}
    هذا _اسم اشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدا
    انتم_ضمير مبني على السكون في محل رفع مبتدا منكرون خبر
    ففي الاية ثلاثة جمل
    والضمائر المنفصلة3ا نوعان:ضمائر المخاطب_والغائب_والمتكلم_ والضمائر الاخرى اياي_وايانا
    مصدر مؤول {وان تصوموا خير لكم}
    قديم 05-03-2011, 01:04
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي أسئلة وأجوبة
    س1 مثلي :

    1- مبتدأ مرفوع بالواو : أبوك كريم ، المعلمون مجتهدون .
    2- مبتدأ مرفوع بالألف : الوالدان مجدان ، الطالبتان مجدتان .
    3- مبتدأ مجرور لفظا : رب صدفة خير من ألف ميعاد
    4- مصدر مؤول وقع مبتدأ : أن تبعد الأذى عن الطريق صدقة ، وأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى .


    س2 اذكري أقسام المبتدأ :
    1. الاسم الظاهر : زيدُ قائم ٌ .
    2. المضمر : هم مخلصون .
    3. المصدر المؤول : وَمِنْ آيَاتِهِ أَنَّكَ تَرَى الْأَرْضَ خَاشِعَةً .

    س3 من خلال تعريف المبتدأ أذكري شروطه الثلاثة ؟
    أولا تعريف المبتدأ هو : هو الاسم المرفوع العاري عن العوامل اللفظية .
    الشروط هي :
    1. أن يكون اسماً، فخرج عن ذلك الفعل والحرف .
    مثال : خالد ، فاطمة
    2. أن يكون مرفوعاً، فخرج بذلك المنصوب والمجرور بحرف جر أصلي.
    مثاله : مسلم ٌ – مسلمان – مسلمون – مسلماتُ – نوافذُ
    3. أن يكون عارياً عن العوامل اللفظية ، ومعنى هذا أن يكون خالياً من العوامل اللفظية - أي غير مسبوق - مثل : هل و الأفعال الناسخة والحروف الناسخة .
    قديم 05-03-2011, 01:09
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي حروف الجر
    حروف الجر : وتنقسم إلى ثلاثة أنواع :

    1- حروف الجر الأصلية : وهى الحروف التي لا يمكن الاستغناء عنها في الكلام وهو الذي يفيد معنى ويحتاج إلى متعلق وهى :
    أ ) " من / إلى / عن / على / في / الباء / الكاف / اللام / منذ / حتى "
    ب ) كذلك من حروف الجر الأصلية أدوات القسم " والله / تالله / بالله "
    جـ ) كذلك من حروف الجر الأصلية أدوات الاستثناء " عدا / خلا / حاشا "

    2- حروف الجر الزائدة : وهو الذي لا يفيد معنى ولا يحتاج إلى متعلق . وحذفه من الكلام لا يضر به. فيمكن الاستغناء عنها في الجملة وهي:

    * مِن : ويشترط حتى تكون زائدة أن تكون الجملة منفية أي أن يسبقها نفي أو تكون الجملة استفهامية (سؤال) وأن يكون الاسم المجرور الذي يأتي بعدها نكرة: ما من أحد في البيت .
    * الباء: وتأتي الباء زائدة في خبر ليس وفاعل كفى : ليس الهروب بشجاعةٍ, كفى بالله شهيدًا... ويعرب الاسم الذي يليه على أنه مجرور لفظًا ولكنه يعرب حسب وقوعه في الجملة.

    3- شبيه بالزائد وهو الذي يفيد معنى في الكلام ولا يحتاج إلى متعلق .
    قديم 09-04-2011, 04:23
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي الجامد والمشتق
    الاسم:
    ما يَدُلّ على معنىً مستقل في الفهم غير مقترن بزمن.

    الاسم نوعان:

    جامد ومشتق.

    (أ) الجامد:
    ما لم يؤخذ من غيره وهو أسبق في الظهور من المشتق: رجل، شمس... وهو قسمان:
    - اسم ذات: إنسان، أرض.
    - اسم معنى: فَهْم، شجاعة، نجاح.

    (1) المصدر: أصل المشتقات، وهو ما دل على حدث غير مقترن بزمن: ذَهَاب.
    - مصادر الثلاثي: سماعية لا ضابط لها، وقد حملت بعض الأوزان دلالات خاصة، منها:
    فِعَالَة: فيما دلّ على حرفة: زِراعة
    فَعَلان: فيما دلّ على اضطراب: خَفَقان.
    فُعَال: فيما دل على داء: صُداع.
    فَعِيل: فيما دل على سيْر أو صوت: رحيل، عَويل.
    فُعْلة: فيما دلّ على لون: سُمره.

    - مصادر الرباعي:
    أَفْعَل إِفْعَالاً: أَضْرَبَ إِضْرَاباً.
    فَعَّلَ تَفْعِيلاً: شَرَّدَ تَشْرِيدا.
    فَاعَل مُفَاعَلَةً: شَارَكَ مُشَارَكَةً.
    فَعْلَلَ فَعْلَلَةً: دَحْرَج دَحْرَجَةً.

    - مصادر الخماسي والسداسي:

    - يؤخذ الماضي، مع كسر ثالثه وزيادة ألف قبل آخره إن كان مبدوءاً بهمزة وصل: اسْتَعْمَلَ اسْتِعْمَالاً.
    - يؤخذ الماضي مع ضم ما قبل آخره إن كان مبدوءاً بتاء زائدة: تَعَلَّمَ تَعَلُّماً.

    (2) المصدر الميمي: هو المبدوء بميم زائدة ويصاغ من:
    - الثلاثي على وزن مَفْعَل: مَنْظَر، وإن كان مثالاً صحيح اللام على وزن مَفْعِل: مَوْعِد.
    - غير الثلاثي على وزن اسم مفعوله: مُسْتَحْسَن، مُسْتَسَاغ.
    (3) اسم المرَّة: مصدر يدل على حصول الفعل مرة واحدة ويصاغ:
    - من الثلاثي على وزن فَعْلَةٌ: ضَرْبةٌ.
    - من غير الثلاثي نأخذ مصدره بزيادة تاء في آخره: اندفع، اندفاع، اندفاعة.

    (4) اسم الهيئة: مصدر للدلالة على هيئة الفاعل عند وقوع الفعل ويصاغ:
    - من الثلاثي على وزن فِعْلَةٌ: جِلْسَةٌ .
    - من غير الثلاثي نأخذ مصدره بزيادة تاء للتأنيث: التفت، التفاتاً، التفاتة.

    (5) المصدر الصناعي: اسم يختم بياء النسبة وتاء التأنيث: مسؤول: مسؤولية. حرّ: حرّية.

    (6) اسم المصدر: هو ما دلَّ على معنى المصدر، ونقص عن حروف فِعْلِهِ لفظاً وتقديراً من غير تعويض: عطاء: مصدرها إعطاء. سلام: مصدرها تسليم.

    (ب) المشتق:
    هو الاسم الذي أُخذ من غيره، ودلَّ على ذات، وحمل معنى الوصف.

    أقسامه:
    اسم الفاعل وصيغ المبالغة، اسم المفعول، الصفة المشبهة، اسم التفضيل، اسم الزمان اسم المكان، اسم الآلة.

    (1) اسم الفاعل: اسم مشتق من مصدر الفعل المتصرف المعلوم ويكون:
    - من الثلاثي على وزن فاعل: كتب: كاتب، ضرب: ضارب.
    - مما فوق الثلاثي من المضارع وإبدال حرف المضارعة ميماً مضمومة، وكسر ما قبل الآخر: عسكر يعسكر مُعَسْكِر، دحرج يدحرج مُدَحْرِج.
    صيغ المبالغة: تشتق للدلالة على معنى المبالغة في الحدث ولها خمس صيغ:
    فَعَّال: بَتّار، مِفْعَال: مِهْذَار، فَعُول: أَكُول، فَعِيل: سَمِيع، فَعِل: فَطِن.


    (2) اسم المفعول:
    اسم مشتق من مصدر الفعل المتصرف المبني للمجهول ويكون:
    - من الثلاثي على وزن مفعول: كُتِبَ: مكتوب، ضُرِب: مضروب.
    - مما فوق الثلاثي من المضارع وإبدال حروف المضارعة ميماً مضمومة، وفتح ما قبل الآخر:
    عسكر يعسكر مُعَسْكَر، دحرج يدحرج مُدَحْرَج.
    - من مصدر الفعل الأجوف إذا كانت الألف منقلبة عن واو: قال: مَقُول. الأصل مَقْوُوْل علي وزن مفعول، نقلت حركة الواو الأولى إلى القاف وسكنت، فحذفت إحدى الواوين.
    - من مصدر الفعل الأجوف إذا كانت الألف منقلبة عن ياء: باع: مَبيع. الأصل مَبْيُوع، نقلت حركة الياء إلى الباء، فالتقى مدّان ساكنان، حذف أحدهما، ثم قلبت الضمة كسرة لمناسبة الياء، وحتى لا يلتبس اليائي بالواوي.
    - من مصدرالفعل الناقص: رُمِيَ يُرمَى مَرْمِيّ الأصل مَرْمُويٌ دُعِيَ يُدْعَى مَدْعُوّ.

    (3) الصفة المشبهة:
    اسم من مصدر الفعل الثلاثي اللازم أوزانها قياسية:
    - أَفْعَلُ، فَعْلانُ والمؤنث منهما فَعْلاءُ، فَعْلَى.
    تختصان بـ فَعِلَ يفعَل:
    حَمِرَ يَحْمَر فهو أَحْمَر وهي حَمْرَاء.
    سَكِرَ يَسْكَر فهو سَكْران وهي سَكْرى.

    - فَعَلٌ ، فُعالٌ، فَعَالٌ.
    تختص بـ فَعُل يَفْعُلُ:
    حَسُنَ يَحْسُن فهو حَسَنٌ، شَجُعَ يَشْجُعُ فهو شُجَاع، جَبُنَ يَجْبُنُ فهو جَبَان.
    - فَعْلٌ، فِعْلٌ، فُعْلٌ، فَعِلٌ، فَعِيلٌ، فاعلٌ.
    مشتركة بين الرابع والخامس:
    سَبِطَ يَسْبَطُ فهو سَبْط، مَلُحَ يَمْلُحُ فهو مِلْح....

    (4) اسم التفضيل: اسم مشتق على وزن أفعل للمذكر وفُعلى للمؤنث يدل على أن شيئين اشتركا في صفة ما، وزاد أحدهما على الآخر فيها.
    يصاغ من: الثلاثي، المتصرف، المعلوم، التام، المثبت، القابل للتفاوت، لا يدل على لون أو عيب أو زينة: هو أعلمُ مني.
    وإن لم يستوف هذه الشروط فلا يصاغ منه إلا بوسيط:

    - فوق الثلاثي، أو دال على لون أو عيب أو حيلة، يأتي المصدر منصوباً بعد لفظة مساعدة أشد، أكثر، أكبر: هو أقلُّ اجتهاداً من أخيه. هذا أكثر سواداً من ذاك.
    - من الجامد والمبني للمجهول والمنفي والناقص، وغير قابل للتفاوت، لا يصاغ منه اسم تفضيل.

    (5) اسما الزمان والمكان: اسمان مشتقان من مصدر الفعل ليدلا على مكان وقوع الحدث أو زمانه. من الثلاثي على وزن: مَفْعَل
    - من الثلاثي مضموم العين في المضارع: كتبَ يَكتب مَكْتَب.
    - إذا كان مشتقاً من مصدر الفعل الثلاثي المفتوح العين في المضارع: لعب يلعَبُ مَلْعَب.
    - إذا كان مشتقاً من مصدر الفعل الثلاثي الناقص: لها يلهو ملهى.

    ووزن: مَفْعِل.
    - من مصدر الفعل الثلاثي مكسور العين في المضارع جَلَسَ يجلِسُ مَجْلِس.
    - من مصدر الفعل الثلاثي المثال الواوي صحيح الآخر وَرَدَ يرد مَوْرِد.
    مما فوق الثلاثي: على وزن اسم المفعول: مستودَع، مستشفَى.

    (6) اسم الآلة: اسم مشتق للدلالة على الأداة التي يقع بها الحدث. يشتق غالباً من الفعل الثلاثي المتعدي، وقد يشتق من اللازم، صيغه القياسية:
    - مِفْعَل: مِبْرَد، مِفْعَال: مِفْتاح، مِفْعَلة: مِطْرَقَة، فَعَّالة: غَسَّالَة.
    أضيفت إليها صيغ مستحدثة: فاعِلَةٌ: شاحنة، فاعول: ساطور.


    قديم 09-04-2011, 04:25
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي المقصور والمنقوص والممدود

    المقصور:
    اسم آخره ألف لازمة: هُدى، أو مزيدة للتأنيث: عطشى، أو مزيدة للإلحاق: ذِفرى.
    - إذا نوّن حذفت ألفه لفظاً لا خطاً: هدىً.
    - تقدر الحركات الإعرابية جميعها عليه.

    المنقوص:

    اسم آخره ياء لازمة مكسور ما قبلها: القاضي.
    - إذا نوّن حذفت ياؤه لفظاً وخطاً في الرفع والجر، وبقيت في النصب: هو قاض، عثرتُ على بانٍ ، رأيتُ ساعياً.
    - تقدر الضمة والكسرة عليه وتظهر الفتحة.

    الممدود:
    اسم آخره همزة قبلها ألف زائدة: ورقاء- وتكون الزيادة لأغراض: أصلية: قُرّاء، للتأنيث: ميساء، منقبلة عن واو أو ياء: سماء، بناء، للجمع: عظماء.

    قديم 09-04-2011, 04:28
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي التذكير والتأنيث

    التذكير هو الأصل، والتأنيث فرع يحتاج إلى زيادة، وعلامات المؤنث هي:
    تاء متحركة للأسماء: فاطمة، تاء ساكنة للأفعال: قرأَتْ، ألف مقصورة: سلمى، ألف ممدودة: صحراء. وهناك أسماء عرفت بالتأنيث يستدل عليها بالضمير العائد.

    المؤنث ثلاثة أنواع:
    - لفظي: ما كان لمذكر يحمل علامة التأنيث: طلحة.
    - معنوي: ما كان لمؤنث لم يحمل علامة التأنيث: زينب.
    - لفظي معنوي: ما كان لمؤنث وحمل علامة التأنيث: فاطمة، ليلى.


    هناك صيغ تستخدم للمذكر والمؤنث دون علامة خاصة هي:

    فَعُول بمعنى فاعل: شكور، فَعِيل بمعنى فعول: جريح، مِفْعال: مِعْطار، مِفْعِيل: مِعْطِير، مِفْعَل: مِهْذَر.

    قديم 09-04-2011, 04:32
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي المفرد والمثنى والجمع

    (أ) المفرد:
    ما دلَّ على واحد: رجل، شجرة

    (ب) المثنى:
    ما دلََّ على اثنين بزيادة ألف ونون في الرفع، أو ياء ونون في النصب والجر: رجلان، رجلين.
    - إن كانت ألف المقصور ثالثة ترد إلى أصلها: عصا، عصوان.
    - إن كانت ألف المقصور رابعة فصاعداً قلبت ياءً: مرتضى، مرتضيان.
    - إن كان المنقوص نكرة ترد إليه ياؤه: راع، راعيان.
    - إن كانت همزة الممدود أصلية بقيت على حالها: قَرّاء، قَرّاءان.
    - إن كانت للتأنيث قلبت واواً: صحراء، صحراوان.
    - إن كانت منقلبة جاز الأمران: سماء، سماءان، سماوان.
    يلحق بالمثنى: اثنان، اثنتان، ابنان، ابنتان، كلا، كلتا مضافين إلى الضمير.

    (ج) الجمع:
    ما دلَّ على أكثر من اثنين، وله مفرد من لفظه ومعناه وهو ثلاثة أقسام:
    (1) جمع المذكر السالم: بزيادة الواو والنون في حالة الرفع: مؤمنون، وزيادة الياء والنون في النصب والجر: مقاتلين
    شرطه: أن يكون لمذكر عاقل أو صفته، خاليين من التاء، وأن يكون غير مركب.
    يلحق به: أولو، عشرون، تسعون، بنون، أرضون، سنون، وابلون، عالمون، عليّون.
    - المقصور تحذف ألفه عند جمعه: مرتضى مرتضون، مرتضين.
    - المنقوص تحذف ياؤه ويضم ما قبل الواو عند جمعه: داعون، داعين.

    (2) جمع المؤنث السالم: بزيادة ألف وتاء ويكون في:
    أعلام الإناث: زينب، ما ختم بالتاء: فاطمة، ما ختم بألف التأنيث المقصورة أو الممدودة: حبلى، صحراء.
    مصغر غير العاقل: دُرَيْهم، وصف غير العاقل: جبل شامخ، كل خماسي لم يسمع له جمع تكسير: حمّام، ما صُدِّر بابن أو ذو: ابن آوى، ذو القعدة.

    (3) جمع التكسير: ما دلَّ على أكثر من اثنين، ولم يسلم بناء مفرده من التغيير، أقسامه:
    (أ) جمع القلة: للعدد القليل من 3- 10 أوزانه أربعة: أَفْعُلٌ : أَحْرُفٌ ، أَفْعَالٌ: أَجْدادٌ ، أَفْعِلَةٌ: أَزْمِنَة، فِعْلَةٌ : فِتْيَةٌ.
    (ب) جمع الكثرة: للعدد الكثير من 11 إلى ما لا نهاية، أوزانه سبعة عشر:
    فُعْل: بُكْم، فُعُل: رُسُل، فُعَل: غُرَف، فِعَل: قِطَع، فَعَلَة: خَدَمَة، فُعَلَة: رُمَاة
    فِعَلَة: دِبَبَة، فَعْلى: مَرْضى، فُعَّل: رُكَّع، فُعّال: قُرّاء، فِعال: كِرَام، فُعُول: بُحُور
    فَعِيل: حَجِيج، فِعْلان: غِلْمان، فُعْلان: قُمْصان، فُعَلاء: بُخَلاء، أَفْعِلاء: أَغْنِياء.
    (ج) صيغة منتهى الجموع: كل جمع بعد ألف تكسيره حرفان أو ثلاثة وسطها ساكن أشهرها: فَوَاعل: فَوَارس، فَعَائِل: صفائح، فَعَالي: الصّحاري، فَعَالى: عذارى فَعَاليّ: كَرَاسيّ، فَعَالِل: جَمَاجِم...

    قديم 09-04-2011, 04:36
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي النكرة والمعرفة


    النكرة: ما لا يقصد منه معيّن: إنسان. . .

    المعرفة: ما يقصد منه معيّن

    والمعرفة سبعة أقسام هي:
    الضمير، العلم، اسم الإشارة، الاسم الموصول، المحلَّى بأل، المضاف إلى معرفة، المنادى.

    (أ) الضمير:
    اسم جامد يدلُّ على متكلم أو مخاطب أو غائب.
    أقسامه: منفصل، مستتر، متصل.

    المنفصل:
    هو ما يصح الابتداء به كما يصح وقوعه بعد إلا وهو قسمان للرفع والنصب:
    (1) ضمائر الرفع: أنا، نحن، أنتَ، أنتما، أنتم، أنتِ، أنتما، أنتنَّ، هو، هما، هم، هي، هما، هنَّ.
    (2) ضمائر النصب: إيّاي، إيانا، إيّاكَ، إياكما، إياكم، إِياكِ، إياكما، إياكنّ، إياه، إياهما، إياهم، إياها، إياهما، إياهنَّ.

    المتصل:
    هو ما اتصل بغيره من الكلمات، وهو للرفع والنصب والجر:
    (أ) للرفع: ت الفاعل المتحركة، نا الفاعلين، ياء المخاطبة، ألف الاثنين، واو الجماعة: قرأتُ، قرأتَ، قرأتِ، قرأنا، تتقرّبين، تسمعان، تسمعون.
    (ب) للنصب: ياء المتكلم، نا المفعولين، كاف الخطاب، هاء الغائب: ضربني، أفهمنا، حدثك، أعطيته.
    (ج) للجر: ياء المتكلم، نا المتكلمين، كاف الخطاب: محفظتي، بلدتنا، فهمك.

    المستتر:
    ما كان مقدراً غير ظاهر ولا ملفوظ، يستتر وجوباً وجوازاً:
    - يستتر وجوباً إذا لم يصحَّ أن يحلَّ محله الاسم أو الضمير المنفصل في: المتكلم، المفرد المذكر المخاطب.
    - يستتر جوازاً إذا صح أن يحل محله الاسم أو الضمير المنفصل في: الغائب، الغائبة.

    (ب) العلم:
    اسم يدل على شيء بذاته:
    كُنْيَة: ما ابتدأ بـ ابن أو أب أو أم: أبو بكر، ابن النفيس، أم المعتز.
    لقب: ما كان لمدح أو ذم: الفاروق، الجاحظ.
    اسم: ما ليس كنية أو لقباً وهو مفرد ومركب: أحمد، بعلبك.

    (ج) اسم الإشارة:
    يدل على معيَّن وأسماء الإشارة هي:
    ذا: للمفرد المذكر، تا، ذي، ته، ذه: للمفردة المؤنثة، ذان للمثنى المذكر، تان للمثنى المؤنث، أولاء للجمع المذكر والمؤنث وأسماء الإشارة مبنية عدا: هذان، هاتان يعربان إعراب المثنى.

    (د) اسم الموصول:

    يدل على معين بواسطة جملة صلة الموصول وأسماء الموصول هي:
    الذي: مفرد مذكر، التي: مفردة مؤنثة، اللذان مثنى مذكر، اللتان مثنى مؤنث، الذين جمع الذكور، اللاتي اللواتي، اللائي: لجمع الإناث، مَنْ للعاقل، ما لغير العاقل. وأسماء الموصول مبنية عدا اللّذان، اللّتان يعربان إعراب المثنى.

    (هـ) المحلّى بأل:
    اسم نكرة دخلت عليه ال التعريف مجلس، المجلس. ولما دخلت ال التعريف ألغَتْ التنوين.

    (و) المضاف إلى معرفة:

    اسم نكرة اكتسب المعرفة من إضافته: مجلسُ الشعب.

    (ز) المنادى:
    منادى قصد تعيينه فاكتسب التعريف: بائع، يا بائعُ.

    قديم 09-04-2011, 04:40
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي المنصرف وغير المنصرف


    المنصرف:
    هو الذي يلحق آخره التنوين، وتجري عليه حركات الإعراب جميعها.

    غير المنصرف:
    هو ما لا يلحقه التنوين ولا الكسر، وتكون الفتحة علامة جَره. ويمتنع الصرف للعلمية والوصف:

    أولاً: للعلمية
    - للعلمية والتأنيث: عائشة، ويجوز صرف الثلاثي ساكن الوسط: دَعْد.
    - العلمية والعجمة: إسماعيل، ويجب صرف الثلاثي ساكن الوسط: نوح.
    - للعلمية والتركيب: حضرموت، بعلبك.
    - للعلمية وزيادة الألف والنون: رضوان، سلمان.
    - للعلمية ووزن الفعل: أحمد، يزيد، يشكر.
    - للعلمية والعدل عن وزن آخر: عُمَر، زُحَل.

    ثانيًا: للوصف
    - وزن فَعْلان: غضبان، عطشان، مؤنثه على فَعْلى، وإن كان مؤنثه على فعلانة صُرف: خمصانة
    - وزن أفعل: أحمر، أصغر.
    - العدل عن وزن آخر: رُباعَ، أربعة أربعة...
    وهناك ما يقوم مقام العلتين:
    - المختوم بألف التأنيث الممدودة أو المقصورة: حسناء- حبلى.
    - صيغة منتهى الجموع: مساجد، عنادل، حقائق.

    قديم 09-04-2011, 04:45
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي التصغير


    صوغ اسم لتحقير أو تقليل أو تقريب أو تعطف أو تعظيم، بضم أوله وفتح ثانيه وزيادة ياء ساكنة بعده:
    شاعر: شُوَيْعِر- وهو خاص بالأسماء المعربة، وإن سمعت بعض الأسماء المبنية والمركبة والأفعال مصغرة.

    صيغه:
    فُعَيْل: للاسم الثلاثي المجرد: نَهْر: نُهَير، جَبَل: جُبَيْل.
    فُعَيْعِل: للاسم الرباعي، وما فوق على ألا يكون قبل آخره حرف مد، وما فوق الخماسي على أن تكون حروفه الأربعة الأولى أصولاً: جُنْدُب: جُنيْدِب، فرزدق: فُرَيْزِد، عندليب: عُنَيْدِل.

    فُعَيعيل: للاسم على خمسة أحرف رابعها حرف مد أو أكثر وقبل الآخر حرف مدّ، وليست أحرفه الأربعة الأولى أصولا: مفتاح: مُفَيْتِيح، منديل: مُنَيْدِيل.

    - تصغير ما ثانيه حرف علة أصلياً كان أم زائداً يتم بردّ الحرف إلى أصله إن كان معتلاً: غار: غُوَيْر، وقلب الألف الزائدة واواً: عالم: عُوَيْلم.
    - تصغير ما ثالثه حرف علة: يقلب حرف العلة ياءً، ويدغم بياء التصغير: عصا: عُصَيَّة.
    - تصغير ما رابعه ألف أو واو: تقلب ياءً: مفتاح: مُفَيْتيح.
    - تصغير الاسم الذي حذف منه حرف: يرد إليه في التصغير: أخ: أُخَيّ.
    - لا يرد الحرف المحذوف في الاسم المنوّن في الرفع والجر: قاضٍ: قُوَيْضٍ.
    - ترد تاء التأنيث في التصغير إن كان ثلاثياً مجرداً، أو رباعياً آخره مُعَل، وقبله حرف مد: هند: هنيدة.
    - إذا سمي المذكر بالمؤنث لا ترد إليه التاء عند التصغير: أُذن: أُذَيْن.
    - ترد الحروف المعلة والمبدلة إن كانت عيناً أو لاماً إلى أصولها إلا إذا وقعت بعدما يوجب إعلالاً أو إبدالا: ميزان: مُوَيْزين.

    قديم 09-04-2011, 04:47
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي النسبة


    زيادة ياء مشددة بعد كسر على الاسم لتدل على النسبة: شام: شامِيّ.
    - عند نسبة المؤنث تحذف تاء تأنيثه: مكة: مكيّ.
    - ورد عن العرب بعض الصيغ تفيد النسبة إلى المهنة: فَعَّال: نجَّار، فَاعِل: لابِن، فَعِل: لَبِن.

    النسبة إلى المقصور:

    - الألف ثالثة تقلب واواً: عصا: عصويّ.
    - الألف رابعة والثاني ساكن جاز الحذف والقلب: مَلْهَى: مَلْهِيّ، مَلْهَوِيّ.
    - الألف رابعة والثاني متحرك أو خامسة أو سادسة تحذف، وتزاد ياء النسبة: مصطفى: مُصْطَفيّ.

    النسبة إلى المنقوص:

    - الياء ثالثة تقلبُ واواً ويفتح ما قبلها: الشجيّ: الشجويّ.
    - الياء رابعة جاز حذفها وقلبها: قاضي: قاضيّ، قاضويّ.
    - الياء خامسة وسادسة: حذفت وزيدت ياء النسبة: مهتدي: مُهْتَدِيّ.

    النسبة إلى الممدود:
    - إذا كانت الهمزة أصلية بقيت عند النسبة: ابتداء، ابتدائيّ.
    - إذا كانت زائدة للتأنيث قلبت واواً: صحراء: صحراويّ.
    - إذا كانت منقلبة من واو أو ياء جاز إبقاوها وقلبها: سماء: سمائي، سماوي.

    النسبة إلى المختوم بياء مشددة:
    - الياء بعد حرف واحد ترد الأولى إلى أصلها، والثانية تقلب واواً: حيّ: حَيَوِيّ.
    - الياء بعد حرفين حذقت الأولى، وقلبت الثانية واوأ مع فتح ما قبلها: نَبِيّ: نَبوِيّ.
    - الياء بعد ثلاثة أحرف أو أكثر حذفت وحلّت محلّها ياء النسبة: الشافعي: الشافِعِيّ.

    النسبة إلى الاسم الذي حذفت بعض حروفه:
    - إذا حذفت فاؤه ولامه صحيحة: عدة (وعد) لا ترد الفاء، وتحذف التاء: عِدِيّ.
    - إذا حذفت فاؤه ولامه معتلة: شيه (وشي) ترد إليه فاؤه: وَشَوِيّ.
    - إذا حذفت لامه التي تعود في التثنية والجمع تعود وجوباً عند النسبة: أب: أبويّ.
    - إذا حذفت لامه التي لا تعود في التثنية والجمع إما أن تعود أو لا تعود: يد: يدِيّ، يدويّ.
    - إذا حذفت لامه وعوِّض عنها بهمزة وصل إما أن تعود أو لا تعود: ابن: ابني، بَنَوِيّ.
    - إذا نسب إلى غير المفرد يرد إلى المفرد ثم ينسب ثم يجمع من جديد: كاتبون، كاتب، كاتبيّ.
    - إذا نسب إلى المركب فالنسبة إلى صدره إلا إذا خشي اللبس: بدر الدين: بَدْرِيّ، عبد الرحمن: رحمانيّ.
    - سمعت بعض النسب منحوتة من الجزأين عبد شمس: عَبْشَمِيّ، امرؤ القيس: مَرْقِسِي.
    - سمعت بعض الألفاظ المنسوبة شذوذاً تسمع ولا يقاس عليها: دَهْر: دُهْريّ، روح: روحاني
    قديم 01-05-2011, 06:42
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي لا النافية للجنس
    لا النافية
    هي نفي خبرها عن جنس اسمها لا طالب علم مقصر


    وتعمل لا النافيةبشرط :


    اسمها وخبرها نكرتين ، ألا يفصل بينها وبين اسمها أي فاصل ، ألا تسبق بحرف جر


    حالات اسم لا

    مفرد (مبني على ما ينصب به ) لا رجل في الدار ، مضاف(منصوب ) لا رجل سوء محبوب ، شبيه بالمضاف (منصوب) لا بائعا دينه



    يجوز حذف خبر لا النافية للجنس إذا فهم من السياق

    خبر لا النافية للجنس مثل خبر إن يأتي :
    مفرد لا مدرس مقصر
    وجملة لا مدرسين مقصرين
    وشبه وجملة لا طائر فوق الشجرة

    يمكن دخول همزة الاستفهام على لا النافية للجنس مثال :ألا ضيف جالس معك؟



    قديم 01-05-2011, 07:19
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي أنواع لا
    لا عدة أنواع :-

    1- لا النافية للجنس ، نحو : " لارجل في الدار "
    2- لا العاطفة ، نحو : " نجح زيد لاعمرو "
    3- لا الناهية أو الطلبية ، نحو : " ربنا لاتؤاخذنا إن نسينا " ، و " لاتلعب بالنار "
    4- لا النافية العاملة عمل ليس ولعملها شروط ، نحو : " لا أحد معتديا "
    5- لا النافية غير العاملة ، نحو : " لا أخي ناجح ولا أخوك ناجح "
    6- لا الجوابية ، نحو : جوابك لمن سألك " هل نجح أخوك ؟ ــ لا
    7- لا الزائدة وهي ثلاثة أنواع
    أ زائدة من جهة اللفظ فقط ، نحو : " جئت بلا زاد "
    ب- زائدة لتوكيد النفي ، نحو : " مايستوي زيد ولا عمرو "
    ج - زائدة فدخولها كخروجها وهذا ممّا لا يقاس عليه ومنه قوله تعالى " لئلا يعلمَ أهل الكتاب " .
    قديم 01-05-2011, 07:23
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي أنواع ما
    ما "
    " ما " تأتي بوجهين :
    اسمية
    حرفية


    ما الاسمية :
    1- تكون اسم شرط ، نحو : " ما تفعل من خير فلك أجره "
    2- وتكون اسم موصول ، نحو : " الله يعلم ما في الصدور "
    3- وتكون اسم استفهام ، نحو : " ما اسمك ؟ "
    4- وتكون للتعجب ، نحو : " ماأجمل الصدق !"

    ما الحرفية :
    1- ما النافية العاملة أو ما تسمى بما الحجازية " التي تعمل عمل ليس " ولعملها شروط ، نحو مامحمد بكسول "
    2-ما النافية غير العاملة ، نحو : " ما زيد كسول "
    3- ما النافية الداخلة على جملة فعلية ، نحو : " ما رسب زيد "
    4- ما المصدرية ، نحو : " والله يعلم ما تصنعون "
    5- ما الزائدة ، نحو : " إذا ما أتيت أكرمك "
    6- ما الكافة وهي من أنواع "ما " الزائدة وسميت كافة لأنها تكف إن وأخواتها عن العمل ، نحو : " إنما زيد ناجح "
    7- ما المهيئة وهي من أنواع "ما " الزائدة الكافة لـ " أن وأخواتها ولـ " رُب " ،وسميت بذلك لأنها هيأت إنّ وأخواتها ورب" لدخولها على الأفعال نحو : " ربما يود أخوك الذهاب " .
    قديم 01-05-2011, 07:39
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي الفعل الماضي
    الفعل الماضي

    1- يبنى على الفتح وهو الأصل في بنائه ( كتب - شرب )

    2- يبنى على الضم إذا اتصل بواو الجماعة ( كتبوا - شربوا ) والألف بعدها للتفريق

    3- يبنى على السكون إذا اتصل بنون النسوة (كتبن ) و نا الدالة على الفاعلين ( كتبنا )
    وتاء الفاعل ( كتبتُ - كتبتَ )
    قديم 01-05-2011, 07:43
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي الفعل المضارع
    رفع المضارع

    يرفع الفعل المضارع بالضمة يكتب

    بناء المضارع

    1- يبنى على الفتح إذا اتصلت به نون التوكيد الخفيفة أو الثقيلة ( يكتبَنَّ - يكتبَن )

    2- يبنى على السكون إذا اتصلت به نون النسوة ( يكتبنَ )
    قديم 01-05-2011, 07:55
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي فعل الأمر

    1- يبنى على السكون إذا لم يتصل به شيئ أو اتصلت به نون النسوة
    ( اكتب - اكتبنَ )

    2- يبنى على الفتح إذا اتصلت به نون التوكيد ( اكتبَنَّ )

    3- يبنى على حذف حرف العلة إذا كان معتل الآخر ( اسعَ - ادنُ - ارمٍ )

    4- يبنى على حذف النون إذا كان مضارعه من الأفعال الخمسة
    وبعبارة أخرى يبنى على ما يجزم به مضارعه
    ( اكتبا ـ اكتبوا - اكتبي )
    والأفعال الخمسة : هي كل مضارع اتصلت به ألف الاثنين أو واو الجماعة أو ياء المؤنثة المخاطبة مثال: يفعل [ يفعلان تفعلان , يفعلون تفعلون, تفعلين ]
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    لتعلم , اللغة , الخلل , العربية , إعراب , طريقة , قواعد

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 07:32.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.