نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الإسلامي هذا القسم مخصص لكل الأمور المتعلقة بديننا الإسلامي الحنيف

أمنا عائشة رضي الله عنها |من هي|فضائلها|في بيت الرسول|فيديو|تواقيع|مدائح وأناشيد

الصورة الرمزية Eng.IsmaiL
قديم 30-09-2010, 01:47
المشاركة 1
نشاط Eng.IsmaiL
  • قوة السمعة : 323
    Tears أمنا عائشة رضي الله عنها |من هي|فضائلها|في بيت الرسول|فيديو|تواقيع|مدائح وأناشيد
    الرسول|فيديو|تواقيع|مدائح, عائشة, هي|فضائلها|في, وأناشيد


    هي|فضائلها|في الرسول|فيديو|تواقيع|مدائح

    هي الصدّيقة بنت الصدّيق أم عبدالله عائشة
    بنت أبي بكر بن قُحافة ،
    وأمها أم رومان بنت عامر بن عويمر الكِنَانية ،
    ولدت في الإسلام ، بعد البعثة النبوية
    بأربع أو خمس سنوات.



    وعندما هاجر والدها مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
    إلى المدينة ، بعث إليها بعبد الله بن
    أريقط الليثي ومعه بعيران
    أو ثلاثة للحاق به ، فانطلقت مهاجرة مع
    أختها أسماء ووالدتها وأخيها .




    وقد عقد عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم
    قبل الهجرة ببضعة عشر شهراً
    وهي بنت ست سنوات ،
    ودخل بها في شوّال من السنة الثانية
    للهجرة وهي بنت تسع سنوات.



    وقبل الزواج بها رآها النبي - صلى الله عليه وسلم -
    في المنام ، فقد جاءه جبريل عليه السلام
    وهو يحمل صورتها
    إليه ويقول له : ( هذه زوجتك في الدنيا والآخرة )
    رواه الترمذي وأصله في الصحيحين .



    ولم يتزوج صلى الله عليه وسلم من النساء
    بكراً غيرها ،وهو شرفٌ استأثرت
    به على سائر نسائه ،
    وظلّت تفاخر به طيلة حياتها ، وتقول للنبي
    صلى الله عليه وسلم - : " يا رسول الله ،
    أرأيت لو نزلتَ وادياً وفيه شجرةٌ قد أُكِل منها
    ، ووجدتَ شجراً لم يُؤكل منها ، في أيها كنت ترتع بعيرك ؟
    " قال : ( في التي لم يرتع منها ) ،
    وهي تعني أنه لم يتزوج بكراً غيرها ،
    رواه البخاري ،
    وتقول أيضاً : " لقد أُعطيت تسعاً ما أُعطيتها
    امرأة بعد مريم بنت عمران -
    ثم قالت - لقد تزوجني رسول الله – صلى الله عليه وسلم -
    بكراً ، وما تزوج بكراً غيري " .



    وكان لعائشة رضي الله عنها منزلة خاصة
    في قلب رسول الله – صلى الله عليه وسلم
    لم تكن لسواها ، حتى إنّه لم يكن
    يخفي حبّها عن أحد ،
    وبلغ من حبّه لها أنه كان يشرب من الموضع
    الذي تشرب منه ، ويأكل من المكان الذي تأكل منه ،
    وعندما سأله عمرو بن العاص رضي الله عنه :
    " أي الناس أحب إليك يا رسول الله ؟ " ، قال له : عائشة )
    متفق عليه ، وكان النبي – صلى الله عليه وسلم
    يداعبها ويمازحها ، وربّما سابقها في بعض الغزوات .

    هي|فضائلها|في الرسول|فيديو|تواقيع|مدائح


    وقد روت عائشة رضي الله عنها
    ما يدلّ على ملاطفة النبي – صلى الله عليه وسلم
    لها فقالت: ( والله لقد رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
    يقوم على باب حجرتي ، والحبشة يلعبون بالحراب ،
    ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - يسترني بردائه
    لأنظر إلى لعبهم من بين أذنه وعاتقه ، ثم يقوم من
    أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف ) رواه أحمد .


    ولعلم الناس بمكانة عائشة
    من رسول الله – صلى الله عليه وسلم - كانوا يتحرّون اليوم
    الذي يكون فيه النبي – صلى الله عليه وسلم
    عندها دون سائر الأيّام ليقدّموا هداياهم وعطاياهم ،
    كما جاء في الصحيحين.


    ومن محبتّه – صلى الله عليه وسلم
    لها استئذانه لنساءه في أن يبقى عندها
    في مرضه الذي تُوفّي فيه لتقوم برعايته .


    ومما اشتهرت به عائشة رضي الله عنها غيرتها
    الشديدة على النبي – صلى الله عليه وسلم - ،
    التي كانت دليلاً صادقاً وبرهاناً ساطعاً على
    شدّة محبّتها له ، وقد عبّرت عن ذلك بقولها له :
    " وما لي لا يغار مثلي على مثلك ؟ " رواه مسلم .


    وفي يومٍ من الأيّام كان النبي - صلى الله عليه وسلم -
    عندها ، فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين
    بوعاء فيه طعام ، فقامت عائشة رضي الله عنها إلى
    الوعاء فكسرته ، فجعل النبي - صلى الله عليه وسلم -
    يجمع الطعام وهو يقول : ( غارت أمكم ) رواه البخاري .


    وكلما تزوّج النبي - صلى الله عليه وسلم
    بامرأة كانت تسارع بالنظر إليها لترى إن كانت
    ستنافسها في مكانتها من رسول الله عليه الصلاة والسلام ،
    وكان النصيب الأعظم من هذه الغيرة لخديجة
    رضي الله عنها بسبب ذكر رسول الله لها كثيراً .


    وعندما خرج النبي – صلى الله عليه وسلم
    في إحدى الليالي إلى البقيع ، ظنّت
    أنّه سيذهب إلى بعض نسائه ، فأصابتها الغيرة ،
    فانطلقت خلفه تريد أن تعرف وجهته ، فعاتبها النبي
    صلى الله عليه وسلم – وقال لها :
    ( أظننت أن يحيف الله عليك ورسوله ؟ ) رواه مسلم .

    هي|فضائلها|في الرسول|فيديو|تواقيع|مدائح


    والحديث عن فضائلها لا يُملّ ولا ينتهي ،
    فقد كانت رضي الله عنها صوّامة قوّامة ،
    تُكثر من أفعال البرّ ووجوه الخير ،
    وقلّما كان يبقى عندها شيءٌ من
    المال لكثرة بذلها وعطائها ، حتى إنها تصدّقت
    ذات مرّة بمائة ألف درهم ، لم تُبق منها شيئاً .


    وقد شهد لها النبي – صلى الله عليه وسلم
    بالفضل ، فقال : ( فضلُ عائشة على النساء ،
    كفضل الثريد على سائر الطعام ) متفق عليه .


    ومن فضائلها قوله - صلى الله عليه وسلم -
    لها : ( يا عائشة هذا جبريل يقرأ عليك السلام ،
    فقالت : وعليه السلام ورحمة الله ) متفق عليه .


    وعلى الرغم من صغر سنّها ، إلا أنها كانت
    ذكيّةً سريعة التعلّم ، ولذلك استوعبت
    الكثير من علوم النبي - صلى الله عليه وسلم
    حتى أصبحت من أكثر النساء روايةً للحديث ،
    ولا يوجد في نساء أمة محمد - صلى الله عليه وسلم -
    امرأة أعلم منها بدين الإسلام .


    ومما يشهد لها بالعلم قول أبي موسى
    رضي الله عنه : " ما أشكل علينا أصحاب
    محمد - صلى الله عليه وسلم - حديثٌ قط فسألنا عائشة ،
    إلا وجدنا عندها منه علماً " رواه الترمذي .


    وقيل لمسروق : هل كانت عائشة
    تحسن الفرائض؟ قال : إي والذي
    نفسي بيده، لقد رأيت مشيخة أصحاب
    محمد - صلى الله عليه وسلم -
    يسألونها عن الفرائض " رواه الحاكم .


    وقال الزُّهري : لو ُجمع علم
    نساء هذه الأمة ، فيهن أزواج النبي
    - صلى الله عليه وسلم - ، كان علم عائشة
    أكثر من علمهنّ " رواه الطبراني .


    وإلى جانب علمها بالحديث والفقه ،
    كان لها حظٌٌّ وافرٌ من الشعر وعلوم الطبّ
    وأنساب العرب ، واستقت تلك العلوم
    من زوجها ووالدها ، ومن وفود العرب
    التي كانت تقدم على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – .


    ومن بركتها رضي الله عنها أنها كانت
    السبب في نزول بعض آيات القرآن ،
    ومنها آية التيمم ، وذلك عندما
    استعارت من أسماء رضي الله عنها قلادة ،
    فضاعت منها ، فأرسل
    رسول الله - صلى الله عليه وسلم – بعض
    أصحابه ليبحثوا عنها ، فأدركتهم الصلاة ولم يكن
    عندهم ماءٌ فصلّوا بغير وضوء ، فلما
    أتوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم
    شكوا إليه ، فنزلت آية التيمم ، فقال
    أسيد بن حضير لعائشة : " جزاكِ الله خيراً ،
    فوالله ما نزل بك أمر قط إلا جعل الله لكِ
    منه مخرجاً ، وجعل للمسلمين
    فيه بركة " متفق عليه .


    وعندما ابتليت رضي الله عنها
    بحادث الإفك ، أنزل الله براءتها
    من السماء قرآناً يتلى إلى يوم الدين ،
    قال تعالى: { إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم
    لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرئ
    منهم ما اكتسب من الإثم والذي توَلى كبره
    منهم له عذاب عظيم ، لولا إذ سمعتموه
    ظن المؤمنون والمؤمنات
    بأنفسهم خيرا
    وقالوا هذا إفك مبين }
    (النور: 11-12).


    وقد توفّيت سنة سبع وخمسين ،
    عن عمر يزيد على ثلاث وستين سنة ،
    وصلّى عليها أبو هريرة ، ثم دفنت بالبقيع ،
    ولم تُدفن في حجرتها بجانب رسول الله –
    صلى الله عليه وسلم - ، فقد آثرت بمكانها
    عمر بن الخطاب ، فرضي الله عنهما
    وعن جميع أمهات المؤمنين.

    قديم 30-09-2010, 01:52
    المشاركة 2
    افتراضي



    "رائعة من الروائع"


    هذه القصيدة التي دبجها ونمقها الأديب الأريب و الواعظ موسى بن بهيج الأندلسي رحمه الله على لسان عائشة الصديقة فكأنه بعد المطلع الذي يوذن بمقصده تخلص في البيت الثاني إلي إعطائها الكلمة، فجعلها هي التي تناظر وتفاخر وتدفع في نحور الأعداء بسلاح الحجة والبرهان الذي يطوقهم الخزي والعار والرد على الروافض الأشرار.
    فحق أن يُقال فيها:

    قِفْ واستمع قولاً عظيم الشانـي**في مدح زوج المصطفى العدنان

    مع هذه التحفة البديعة والمنظومة الرائعة :

    ما شَانُ أُمِّ المُؤْمِنِينَ وَشَانِي ** هُدِيَ المُحِبُّ لها وضَلَّ الشَّانِي
    إِنِّي أَقُولُ مُبَيِّناً عَنْ فَضْلِها ** ومُتَرْجِماً عَنْ قَوْلِها بِلِسَانِي
    يا مُبْغِضِي لا تَأْتِ قَبْرَ مُحَمَّدٍ ** فالبَيْتُ بَيْتِي والمَكانُ مَكانِي
    إِنِّي خُصِصْتُ على نِساءِ مُحَمَّدٍ ** بِصِفاتِ بِرٍّ تَحْتَهُنَّ مَعانِي
    وَسَبَقْتُهُنَّ إلى الفَضَائِلِ كُلِّه ** فالسَّبْقُ سَبْقِي والعِنَانُ عِنَانِي
    مَرِضَ النَّبِيُّ وماتَ بينَ تَرَائِبِي ** فالْيَوْمُ يَوْمِي والزَّمانُ زَمانِي
    زَوْجِي رَسولُ اللهِ لَمْ أَرَ غَيْرَهُ ** اللهُ زَوَّجَنِي بِهِ وحَبَانِي
    وَأَتَاهُ جِبْرِيلُ الأَمِينُ بِصُورَتِي ** فَأَحَبَّنِي المُخْتَارُ حِينَ رَآنِي
    أنا بِكْرُهُ العَذْراءُ عِنْدِي سِرُّهُ ** وضَجِيعُهُ في مَنْزِلِي قَمَرانِ
    وتَكَلَّمَ اللهُ العَظيمُ بِحُجَّتِي ** وَبَرَاءَتِي في مُحْكَمِ القُرآنِ
    واللهُ خَفَّرَنِي وعَظَّمَ حُرْمَتِي ** وعلى لِسَانِ نَبِيِّهِ بَرَّانِي
    واللهُ في القُرْآنِ قَدْ لَعَنَ الذي ** بَعْدَ البَرَاءَةِ بِالقَبِيحِ رَمَانِي
    واللهُ وَبَّخَ مَنْ أَرادَ تَنَقُّصِي ** إفْكاً وسَبَّحَ نَفْسَهُ في شَانِي
    إنِّي لَمُحْصَنَةُ الإزارِ بَرِيئَةٌ ** ودَلِيلُ حُسْنِ طَهَارَتِي إحْصَانِي
    واللهُ أَحْصَنَنِي بخاتَمِ رُسْلِهِ ** وأَذَلَّ أَهْلَ الإفْكِ والبُهتَانِ
    وسَمِعْتُ وَحْيَ اللهِ عِنْدَ مُحَمَّدٍ ** مِن جِبْرَئِيلَ ونُورُهُ يَغْشانِي
    أَوْحَى إلَيْهِ وَكُنْتُ تَحْتَ ثِيابِهِ ** فَحَنا عليَّ بِثَوْبِهِ خَبَّاني
    مَنْ ذا يُفَاخِرُني وينْكِرُ صُحْبَتِي ** ومُحَمَّدٌ في حِجْرِهِ رَبَّاني؟
    وأَخَذْتُ عن أَبَوَيَّ دِينَ مُحَمَّدٍ** وَهُما على الإسْلامِ مُصْطَحِبانِ
    وأبي أَقامَ الدِّينَ بَعْدَ مُحَمَّدٍ ** فالنَّصْلُ نَصْلِي والسِّنانُ سِنانِي
    والفَخْرُ فَخْرِي والخِلاَفَةُ في أبِي ** حَسْبِي بِهَذا مَفْخَراً وكَفانِي
    وأنا ابْنَةُ الصِّدِّيقِ صاحِبِ أَحْمَدٍ ** وحَبِيبِهِ في السِّرِّ والإعلانِ
    نَصَرَ النَّبيَّ بمالِهِ وفَعالِهِ ** وخُرُوجِهِ مَعَهُ مِن الأَوْطانِ
    ثانِيهِ في الغارِِ الذي سَدَّ الكُوَى** بِرِدائِهِ أَكْرِمْ بِهِ مِنْ ثانِ
    وَجَفَا الغِنَى حتَّى تَخَلَّلَ بالعَبَ ** زُهداً وأَذْعَنَ أيَّمَا إذْعانِ
    وتَخَلَّلَتْ مَعَهُ مَلاَئِكَةُ السَّمَ ** وأَتَتْهُ بُشرَى اللهِ بالرِّضْوانِ
    وَهُوَ الذي لَمْ يَخْشَ لَوْمَةَ لائِمٍ ** في قَتْلِ أَهْلِ البَغْيِ والعُدْوَانِ
    قَتَلَ الأُلى مَنَعوا الزَّكاةَ بِكُفْرِهِمْ ** وأَذَلَّ أَهْلَ الكُفْرِ والطُّغيانِ
    سَبَقَ الصَّحَابَةَ والقَرَابَةَ لِلْهُدَى**هو شَيْخُهُمْ في الفَضْلِ والإحْسَانِ
    واللهِ ما اسْتَبَقُوا لِنَيْلِ فَضِيلَةٍ ** مِثْلَ اسْتِبَاقِ الخَيلِ يَومَ رِهَانِ
    إلاَّ وطَارَ أَبي إلى عَلْيَائِه ** فَمَكَانُهُ مِنها أَجَلُّ مَكَانِ
    وَيْلٌ لِعَبْدٍ خانَ آلَ مُحَمَّدٍ ** بِعَدَاوةِ الأَزْواجِ والأَخْتَانِ
    طُُوبى لِمَنْ والى جَمَاعَةَ صَحْبِهِ** وَيَكُونُ مِن أَحْبَابِهِ الحَسَنَانِ
    بَيْنَ الصَّحابَةِ والقَرابَةِ أُلْفَةٌ ** لا تَسْتَحِيلُ بِنَزْغَةِ الشَّيْطانِ
    هُمْ كالأَصَابِعِ في اليَدَيْنِ تَوَاصُل**هل يَسْتَوِي كَفٌّ بِغَيرِ بَنانِ؟!
    حَصِرَتْ صُدورُ الكافِرِينَ بِوَالِدِي** وقُلُوبُهُمْ مُلِئَتْ مِنَ الأَضْغانِ
    حُبُّ البَتُولِ وَبَعْلِها لم يَخْتَلِفْ ** مِن مِلَّةِ الإسْلامِ فيهِ اثْنَانِ
    أَكْرِمْ بِأَرْبَعَةٍ أَئِمَّةِ شَرْعِنَ ** فَهُمُ لِبَيْتِ الدِّينِ كَالأرْكَانِ
    نُسِجَتْ مَوَدَّتُهُمْ سَدىً في لُحْمَةٍ ** فَبِنَاؤُها مِن أَثْبَتِ البُنْيَانِ
    اللهُ أَلَّفَ بَيْنَ وُدِّ قُلُوبِهِمْ ** لِيَغِيظَ كُلَّ مُنَافِقٍ طَعَّانِ
    رُحَمَاءُ بَيْنَهُمُ صَفَتْ أَخْلاقُهُمْ ** وَخَلَتْ قُلُوبُهُمُ مِنَ الشَّنَآنِ
    فَدُخُولُهُمْ بَيْنَ الأَحِبَّةِ كُلْفَةٌ ** وسِبَابُهُمْ سَبَبٌ إلى الحِرْمَانِ
    جَمَعَ الإلهُ المُسْلِمِينَ على أبي ** واسْتُبْدِلُوا مِنْ خَوْفِهِمْ بِأَمَانِ
    وإذا أَرَادَ اللهُ نُصْرَةَ عَبْدِهِ ** مَنْ ذا يُطِيقُ لَهُ على خِذْلانِ؟!
    مَنْ حَبَّنِي فَلْيَجْتَنِبْ مَنْ َسَبَّنِي ** إنْ كَانَ صَانَ مَحَبَّتِي وَرَعَانِي
    وإذا مُحِبِّي قَدْ أَلَظَّ بِمُبْغِضِي ** فَكِلاهُمَا في البُغْضِ مُسْتَوِيَانِ
    إنِّي لَطَيِّبَةٌ خُلِقْتُ لِطَيِّبٍ ** ونِسَاءُ أَحْمَدَ أَطْيَبُ النِّسْوَانِ
    إنِّي لأُمُّ المُؤْمِنِينَ فَمَنْ أَبَى ** حُبِّي فَسَوْفَ يَبُوءُ بالخُسْرَانِ
    اللهُ حَبَّبَنِي لِقَلْبِ نَبِيِّهِ ** وإلى الصِّرَاطِ المُسْتَقِيمِ هَدَانِي
    واللهُ يُكْرِمُ مَنْ أَرَادَ كَرَامَتِي ** ويُهِينُ رَبِّي مَنْ أَرَادَ هَوَانِي
    واللهَ أَسْأَلُهُ زِيَادَةَ فَضْلِهِ ** وحَمِدْتُهُ شُكْراً لِمَا أَوْلاَنِي
    يا مَنْ يَلُوذُ بِأَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّدٍ ** يَرْجُو بِذلِكَ رَحْمَةَ الرَّحْمانِ
    صِلْ أُمَّهَاتِ المُؤْمِنِينَ ولا تَحِدْ ** عَنَّا فَتُسْلَبَ حُلَّةَ الإيمانِ
    إنِّي لَصَادِقَةُ المَقَالِ كَرِيمَةٌ ** إي والذي ذَلَّتْ لَهُ الثَّقَلانِ
    خُذْها إليكَ فإنَّمَا هيَ رَوْضَةٌ ** مَحْفُوفَةٌ بالرَّوْحِ والرَّيْحَانِ
    صَلَّى الإلهُ على النَّبيِّ وآلِهِ ** فَبِهِمْ تُشَمُّ أَزَاهِرُ البُسْتَانِ
    قديم 30-09-2010, 01:57
    المشاركة 2
    افتراضي
    بعض المواقف من حياتها
    مع الرسول صلى الله عليه وسلم:
    ذكر ابن سعد في طبقاته عن عباد بن حمزة أن عائشة قالت: يا نبي الله، ألا تكنيني؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: اكتني بابنك عبد الله بن الزبير، فكانت تكنى بأم عبد الله.
    وذكر أيضا عن مسروق قال: قالت لي عائشة: لقد رأيت جبريل واقفا في حجرتي هذه على فرس ورسول الله يناجيه، فلما دخل قلت: يا رسول الله من هذا الذي رأيتك تناجيه؟ قال: وهل رأيته؟ قلت: نعم، قال: فبمن شبهته؟ قلت: بدحية الكلبي، قال: لقد رأيت خيرا كثيرا، ذاك جبريل. قالت: فما لبثت إلا يسيرا حتى قال: يا عائشة، هذا جبريل يقرأ عليك السلام، قلت: وعليه السلام، جزاه الله من دخيل خيرا.
    وكذلك ذكر عن عروة بن الزبير عن عائشة أنها قالت: أتاني نبي الله صلى الله عليه وسلم فقال: إني سأعرض عليك أمرا فلا عليك أن لا تعجلي به حتى تشاوري أبويك، قلت: وما هذا الأمر؟ قالت: فتلا علي" (يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها).. إلى قوله: (فإن الله أعد للمحسنات منكن أجرا عظيما).
    قالت عائشة: في أي ذلك تأمرني أن أشاور أبوي؟ بل أريد الله ورسوله والدار الآخرة، قالت: فسر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم وأعجبه وقال: سأعرض على صواحبك ما عرضت عليك، قالت: فلا تخبرهن بالذي اخترت، فلم يفعل كان يقول لهن كما قال لعائشة ثم يقول: قد اختارت عائشة الله ورسوله والدار الآخرة، قالت عائشة: فقد خيرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم نر ذلك طلاقا.
    وأخرج أيضا عن عن هشام بن عروة عن أبيه قال: قالت لي عائشة: يا بن أختي، قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما يخفى علي حين تغضبين ولا حين ترضين. فقلت: بم تعرف ذاك بأبي أنت وأمي؟ قال: أما حين ترضين فتقولين حين تحلفين: لا ورب محمد، وأما حين تغضبين فتقولين: لا ورب إبراهيم. فقلت: صدقت يا رسول الله.


    ولقد كان من أهم مواقفها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كان بعد حادثة الإفك الشهيرة، وذلك في سنة ست في غزوة بني المصطلق، وهذه تفاصيلها:
    حادثة الإفك:
    {لم يعرف النوم لها سبيلاً منذ علمت الخبر··· ليلتان كاملتان لم تكف عن البكاء ولا يرقأ لها دمع حتى كاد البكاء أن يفتت كبدها··· شهراً كاملاً وهي مريضة جليسة الفراش بعد أن عادت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة بني المصطلق وهي لا تعلم ماذا يدور حولها، وماذا يقول الناس عنها، وماذا في قراراة نفس رسول الله صلى الله عليه وسلم تجاهها·
    علمت من أم مسطح فكانت الفجيعة، وأي فجيعة من أن يتهم إنسان بريء بتهمة لم يقترفها وليس هناك أي دليل على براءته، ولا يجد أحداً يدافع عنه؟! بل نظرات الاتهام تبدو من أعين من حوله وعلامات الشك تبدو من أحب الناس إلى قلبه!
    وما أفجع أن تتهم المرأة الطاهرة العفيفة الشريفة في أغلى ما تملك؟ ومن هي؟ إنها الصديقة بنت الصديق أم المؤمنين، زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم وأثيرة قلبه، والمدللة لديه، وابنة الصديق أبي بكر رضي الله عنه، أول المؤمنين إسلاماً والخليفة الأول للمسلمين···!!
    أمر لا تستطيع مفردات اللغة وصف صعوبته على النفس، لذا آثرت الصمت فالصمت في حال كتلك أبلغ من أي كلام تدافع به عن نفسها، محنة ما أشدها، وهي محنة قريبة إلى حد بعيد بتلك التي عاشتها السيدة مريم عليها السلام، لكن الله تعالى في الحالين أنزل تبرئتهما من عنده.
    فما المحنة هذه التي ألمت بأطهر النساء!! وما التهمة التي هي منها براء؟!!
    لقد كان من عادة النبي صلى الله عليه وسلم إذا أراد سفراً أو غزا غزوة أن يقرع بين نسائه، فجاءت القرعة هذه المرة على السيدة عائشة رضي الله عنها، فخرجت مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة بني المصطلق.
    كانت السيدة عائشة خفيفة الجسم وكانت تجلس في هودجها، وكان القوم إذا أرادوا الإقامة بمكان ما أنزلوا الهودج من على البعير، وإذا أرادوا الانتقال حملوا الهودج ووضعوه على ظهر البعير ثم ينطلقون به.
    وخرجت السيدة عائشة رضي الله عنها ذات مرة من هودجها لقضاء بعض حاجتها، وكان في عنقها عقد، فانسل العقد من عنقها دون أن تشعر، فلما اقتربت من مكان الناس أحست أن العقد ليس في عنقها، فرجعت إلى المكان الذي كانت فيه لتبحث عن العقد ووجدته، فلما عادت مرة أخرى وجدت الناس قد انطلقوا وتركوا المكان وكانوا قد ظنوا أن السيدة عائشة داخل هودجها، فاحتملوا الهودج على ظهر البعير، ولخفة السيدة عائشة وقلة جسمها ظنوا أنها بالهودج، ولم يلحظوا تغييراً في وزن الهودج.
    فلما رأت ذلك تلففت بجلبابها ثم أضجعت في مكانها وقالت: لو افتقدوني وهم في الطريق سيعودون إلى هذا المكان، فإذا بأحد الصحابة وهو صفوان بن المعطل السلمي - وكان قد تخلف عن القوم لبعض حاجته ـ يرى سواد إنسان من بعيد، فتقدم وأقبل عليه، فلما اقترب منها علم أنها السيدة عائشة، فقال: {إنا لله وإنا إليه راجعون}، والسيدة عائشة متلففة في ثيابها ثم قال لها: ما خلفك يرحمك الله؟! فما كلمته، ثم نزل من على بعيره وقربه إليها، وقال لها اركبي، وتأخر حتى ركبت، ثم أخذ برأس البعير وانطلق سريعاً حتى يدرك الناس.
    فلما رأى الناس ذلك تكلم عدد منهم وقالوا كلاماً لا يليق بأم المؤمنين رضي الله عنها، وبهذا الصحابي الجليل، حتى وصل كلامهم إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وانتشر الأمر بين الناس وكان على رأس المتكلمين بهذا الإفك واتهام السيدة عائشة بما هي منه براء: عبد الله بن أبي بن سلول زعيم المنافقين.
    كانت السيدة عائشة في ذلك الوقت لا تعلم بشيء مما يقوله الناس؛ لأنها ظلت مريضة نحو شهر لا تغادر فراشها بعد أن رجعت، لكنها لاحظت تغييراً في معاملة النبي صلى الله عليه وسلم لها، فقد كانت إذا اشتكت من وجع قبل ذلك لا يكف عن ملاطفتها والسؤال عنها، لكنه هذه المرة كان يدخل عليها وفي نفسه شيء.
    تقول السيدة عائشة: "كان إذا دخل عليَّ وعندي أمي تمرضني قال: كيف تيكم؟ (إشارة إلى السيدة عائشة دون أن يوجه لها كلاماً) لا يزيد على ذلك، حتى وجدت في نفسي ـ حزنت ـ فقلت يا رسول الله ـ حين رأيت من جفائه لي ـ لو أذنت لي فانتقلت إلى أمي فمرضتني؟ قال: لا عليك، فانتقلت إلى أمي ولا علم لي بشيء مما كان حتى نقهت من وجعي بعد بضع وعشرين ليلة".
    ظلت السيدة عائشة رضي الله عنها طوال هذه الفترة لا تعلم شيئاً عما يقوله الناس عنها، ولا تعلم أن تغير النبي صلى الله عليه وسلم تجاهها بسبب هذا الموقف، حتى خرجت ذات ليلة لقضاء حاجتها وكانت معها أم مسطح، فبينما هي تمشي معها إذا عثرت في مرطها فقالت: تعس مسطح، فقالت لها عائشة رضي الله عنها لماذا تدعين عليه؟! يكفي أنه رجل من المهاجرين وقد شهد بدراً، قالت لها: أو ما بلغك الخبر يا بنة أبي بكر؟ قالت: وما الخبر؟ فأخبرتها بالذي كان وما قاله أهل الإفك.
    وكان مسطح هذا من الذين أشاعوا الخبر بين الناس وأساؤوا إلى السيدة عائشة.
    تقول السيدة عائشة: "فوالله ما قدرت على أن أقضي حاجتي، ورجعت فوالله ما زلت أبكي حتى ظننت أن البكاء سيصدع كبدي، وقلت لأمي: يغفر الله لك! تحدث الناس بما تحدثوا به ولا تذكرين لي شيئاً؟! قالت: أي بنية، خفضي عليك الشأن، فوالله لقلما كانت امرأة حسناء عند رجل يحبها لها ضرائر إلا كثرن وكثر الناس عليها".
    ولما شاع الأمر بين الناس قام النبي صلى الله عليه وسلم في الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: "أيها الناس، ما بال رجال يؤذونني في أهلي، يقولون عليهم غير الحق، والله ما علمت منهم إلا خيراً، ويقولون ذلك لرجل والله ما علمت منه إلا خيراً، وما يدخل بيتاً من بيوتي إلا وهو معي".
    ثم دعا النبي صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب وأسامة بن زيد رضي الله عنهما يستشيرهما، فأما أسامة فأثنى على السيدة عائشة خيراً، وقال له: يا رسول الله، أهلك ولا نعلم عنهم إلا خيراً، وهذا الكذب والباطل، وأما علي فقال: يا رسول الله، إن النساء لكثير، وإنك لقادر على أن تستخلف، وسل الجارية فإنها تصدقك.
    فدعا النبي صلى الله عليه وسلم الجارية وسألها فقالت: والله ما أعلم إلا خيراً، وما كنت أعيب على عائشة إلا أني كنت أعجن عجيني فآمرها أن تحفظه فتنام عنه فتأتي الشاة فتأكله.
    ثم دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على السيد عائشة وهي في بيت أبيها وعندها امرأة من الأنصار، وكانت تبكي لبكاء السيدة عائشة، فجلس وحمد الله وأثنى عليه ثم قال: يا عائشة، إنه كان ما بلغك من قول الناس فاتقي الله، فإن كنت قد قارفت سوءاً مما يقول الناس فتوبي إلى الله، فإن الله يقبل التوبة عن عباده.
    تقول السيدة عائشة فوالله ما هو إلا أن قال لي ذلك حتى قلص دمعي حتى ما أحس منه شيئاً ينزل، وانتظرت أبواي أن يجيبا عني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يتكلما، وأيم الله، لأنا كنت أحقر في نفسي وأصغر شأناً من أن ينزل الله فيَّ قرآناً يقرأ في المساجد ويصلى به، ولكني كنت أرجو أن يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في نومه شيئاً يكذب به الله عني لما يعلم الله من براءتي، أو يخبر خبراً، فأما قرآن ينزل فيَّ فوالله لنفسي أحقر عندي من ذلك، فلما لم أر أبواي يتكلمان، قلت لهما: ألا تجيبان رسول الله صلى الله عليه وسلم؟! فقالا: والله ما ندري ما نجيبه، ووالله ما أعلم أهل بيت دخل عليهم ما دخل على آل أبي بكر في تلك الأيام، ثم بكيت وقلت: والله لا أتوب إلى الله مما ذكرت أبداً، والله إني لأعلم لئن أقررت بما يقول الناس والله يعلم أني منه بريئة لأقولن ما لم يكن، ولئن أنا أنكرت ما يقولون لا تصدقونني، ثم التمستُ اسم يعقوب فما أذكره فقلت: ولكن سأقول كما قال أبو يوسف: (فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون).
    ثم نزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عند عائشة في بيت أبويها ثم سُرِّي عنه، فجعل يمسح العرق عن جبينه ويقول: أبشري يا عائشة فقد أنزل الله براءتك، فقال أبواها: قومي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت: والله لا أقوم إليه ولا أحمد إلا الله، هو الذي أنزل براءتي.
    ثم خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى الناس فخطبهم وتلا عليهم ما أنزل الله تعالى من تبرئة السيدة عائشة رضي الله عنها، وقد أنزل الله تعالى في ذلك قوله تعالى: (إن الذين جاءوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شراً لكم بل هو خير لكم لكل امرئ منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولَّى كبره منهم له عذاب عظيم لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيراً وقالوا هذا إفك مبين لولا جاءوا عليه بأربعة شهداء فإذ لم يأتوا بالشهداء فأولئك عند الله هم الكاذبون· ولولا فضل الله عليكم ورحمته في الدنيا والآخرة لمسكم في ما أفضتم فيه عذاب عظيم· إذا تلقّونه بألسنتكم وتقولون بأفواهكم ما ليس لكم به علم وتحسبونه هيّناً وهو عند الله عظيم· ولولا إذ سمعتموه قلتم ما يكون لنا أن نتكلم بهذا سبحانك هذا بهتان عظيم· يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبداً إن كنتم مؤمنين· ويبيِّن الله لكم الآيات والله عليم حكيم· إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون) النور:11 ـ 19·
    ثم جاء النبي صلى الله عليه وسلم بمن طعنوا في شرف السيدة عائشة وأقام عليهم حد القذف، كان منهم مسطح بن أثاثة، وحسان بن ثابت، وحمنة بنت جحش، وكانت حمنة هذه أختاً لزينب بنت جحش زوج النبي صلى الله عليه وسلم.
    تقول السيدة عائشة: "ولم تكن من نساء النبي صلى الله عليه وسلم امرأة تناصيني في المنزلة عنده مثل زينب بنت جحش، فأما زينب فعصمها الله تعالى بدينها فلم تقل إلا خيراً، وأما حمنة بنت جحش فأشاعت من ذلك ما أشاعت تضارني لأختها، فشقيت بذلك".
    فلما حدث ذلك قال أبوبكر رضي الله عنه ـ وكان ينفق على مسطح لقرابته وحاجته: والله لا أنفق على مسطح شيئاً أبداً، ولا أنفعه بنفع أبداً بعد الذي قال لعائشة، فأنزل الله تعالى في ذلك: (ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولي القربى والمساكين والمهاجرين في سبيل الله وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم) النور:22
    فقال أبوبكر: بلى والله إني لأحب أن يغفر الله لي، وأعاد نفقته على مسطح.
    وهكذا انقشعت هذه السحابة السوداء التي ألمت ببيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وبخيرة نسائه وأحبهم إلى قلبه، وبرأ الله تعالى ساحة السيدة عائشة من فوق سبع سموات، بعد أن عانت رضي الله عنها، ما عانت جراء هذه التهمة الشنيعة، لكن الله تعالى ناصر أوليائه ولو بعد حين}.ا.هـ.
    (من موقع مجلة الوعي الإسلامي، والقصة في صحيحي البخاري ومسلم).
    ذكر ابن عبد البر عن أبي عمرأنه قال: أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالذين رموا عائشة بالإفك حين نزل القرآن ببراءتها، فجلدوا الحد ثمانين، فيما ذكر جماعة من أهل السير والعلم بالخبر، وقال قوم: إن حسان بن ثابت لم يجلد معهم ولا يصح عنه أنه خاض في الإفك والقذف.
    وقد روي أن حسان بن ثابت استأذن على عائشة بعدما كف بصره فأذنت له، فدخل عليها فأكرمته، فلما خرج من عندها قيل لها: أهذا من القوم؟ قالت أليس يقول:
    فإن أبي ووالده وعرضي لعرض محمد منكم وقاء
    هذا البيت يغفر له كل ذنب.
    بعض المواقف من حياتها مع الصحابة
    كان من أهم المواقف في حياتها رضي الله عنها مع الصحابة ما جاء في أحداث موقعة الجمل في جمادى الآخرة سنة ست وثلاثين، والتي راح ضحيتها اثنان من خيرة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم هما: طلحة والزبير رضي الله عنهما، ونحو عشرين ألفا من المسلمين، وتفصيل ذلك وارد في موضعه.
    وقد أخرج ابن عبد البر عن ابن عباس أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أيتكن صاحبة الجمل الأدبب يقتل حولها قتلى كثير وتنجو بعد ما كادت؟" وهذا الحديث من أعلام نبوته صلى الله عليه وسلم.
    وأخرج ابن عبد البر أيضا عن ابن أبي عتيق قال: قالت عائشة: إذا مر ابن عمر فأرونيه، فلما مر ابن عمر قالوا: هذا ابن عمر فقالت: يا أبا عبد الرحمن، ما منعك أن تنهاني عن مسيري؟ قال: رأيت رجلا قد غلب عليك وظننت أنك لا تخالفينه، يعني ابن الزبير، قالت: أما إنك لو نهيتني ما خرجت.
    قديم 30-09-2010, 02:08
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية مبدعةحئيئية
    مبدعةحئيئية
    .:: عضو مبدع ::.
    افتراضي
    مناقب أم المؤمنين عائشة :
    الــنســــــب:

    عائشة بنت أبي بكر الصديق ، وأمها أم رُومان بنتُ عامر بن عُويمر الكنانية ، تُكَنَّى بأم عبدالله ، كنَّاها بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم بابن أختها عبدالله بن الزبير ، فقد أخرج أبو داود بسنده ،، عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت : يا رسول الله كل صواحبي لهن كنى ، قال : فاكتني بابنك عبدالله . يعني ابن أختها ، عبدالله بن الزبير ، قال : فكانت تكنى بأم عبدالله .

    خصـــــــائصهــــــــا
    (1) أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يتزوج بكراً غيرها ، وهذا باتفاق أهل النقل .

    (2) أنها خُيّرت واختارت الله ورسوله صلى الله عليه وسلم على الفور ، وكذا أزواج النبي صلى الله عليه وسلم كن تبعاً لها في ذلك ، والدليل ما رواه البخاري في صحيحه بسنده أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : لمّا أُمِرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم بتخيير أزواجه بدأ بي فقال : (( إني ذاكر لكِ أمراً ، فلا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك )) . قالت : وقد علم أن أبوي لم يكونا يأمراني بفراقه ، قالت : ثم قال : (( إن الله جل ثناؤه قال ** يا أيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها } إلى ** أجراً عظيماً } قالت : فقلتُ : ففي أيِّ هذا استأمر أبويَّ ، فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة ، قالت : ثم فعل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم مثلَ ما فعلتُ .

    (3) نزول آية التيمم بسبب عقدها حين حَبَسَ رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس ، وقال أُسَيْد بن حضير : ماهي بأول بركتكم يا آل أبي بكر ، والقصة أخرجها البخاري في صحيحه .

    (4) نزول براءتها من السماء بما نسبه إليها أهل الإفك في ست عشرة آية متوالية ، وشهد الله لها بأنها من الطيبات ، ووعدها بالمغفرة والرزق الكريم ، وانظر تواضعها وقولها : ولشأني في نفسي كان أحقر من أن يتكلم الله فيّ بوحي يتلى ، والقصة أخرجها البخاري في صحيحه .
    (5) نزل قرآن فيها يتلى إلى يوم القيامة ، وهي الآيات من سورة النور (11إلى26) ، وهذا باتفاق المسلمين .

    (6) شُرِعَ جلد القاذف وصار باب القذف وحده باباً عظيماً من أبواب الشريعة وكان سببه قصتها رضي الله عنها ، وهو قول سعيد بن جبير رحمه الله .
    (7) لم ينزل بها أمر إلا جعل الله لها منه مخرجاً وللمسلمين بركة ، كآية التيمم وحد القذف ، ولذلك يقول أسيد بن حضير رضي الله عنه : جزاكِ الله خيراً فوالله ما نزل بكِ أمر قط إلا جعل الله لكِ منه مخرجا ، وجعل للمسلمين فيه بركة . أخرجه البخاري .

    (8) أن جبريل أتى بها النبي صلى الله عليه وسلم في المنام في سَرَقة ( أي قطعة ) من حرير فقال : هذه امرأتك ، فكشفتُ عن وجهكِ الثوبَ فإذا هي أنتِ ، فقلتُ : إن يكُ هذا من عندِ الله يمضهِ . أخرجه البخاري .
    (9) أنها كانت أحب أزواج النبي صلى الله عليه وسلم إليه قال له عمرو بن العاص : يا رسول الله أي الناس أحب إليك ؟ قال : عائشة ، فقلت : مِن الرجال ؟ قال : أبوها ، قلت ثم من ؟ قال : عمر بن الخطاب ، فعدَّ رجالاً . أخرجه البخاري .

    (10) وجوب محبتها على كل أحد ففي صحيح مسلم لما جاءت فاطمة رضي الله عنها إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال لها : ألست تحبين ما أحب ؟ قالت : بلى ، قال : فأحبي هذه . يعني عائشة ، وهذا الأمر ظاهر الوجوب ، ولعل من جملة أسباب المحبة كثرة ما بلّغته عن النبي صلى الله عليه وسلم دون غيرها من النساء الصحابيات .
    (11) أن من قذفها فقد كفر لتصريح القرآن الكريم ببراءتها ، قال ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية وقد أجمع العلماء على تكفير من قذفها بعد براءتها . واختلفوا في بقية أمهات المؤمنين ، هل يكفر من قذفهن أم لا ؟ . على قولين : أصحهما أنه يكفر .

    (12) من أنكر كون أبيها أبي بكر الصديق رضي الله عنه صحابياً كان كافراً ، نص عليه الشافعي فإن الله تعالى يقول : ** إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا } ، ومنكر صحبة غير الصديق يكفر لتكذيبه التواتر .
    (13) أن الناس كانوا يتحرون بهداياهم يومها من رسول الله صلى الله عليه وسلم فيتحفونه بما يحب في منزل أحب نسائه إليه ، يبتغون بذلك مرضاة رسول الله صلى الله عليه وسلم . أخرجه البخاري ومسلم .

    (14) أن سودة وهبت يوماً لها بخصوصها . أخرجه البخاري .
    (15) اختياره صلى الله عليه وسلم أن يمرّض في بيتها . أخرجه البخاري . قال أبو الوفا بن عقيل رحمه الله ـ : أنظر كيف اختار لمرضه بيت البنت واختار لموضعه من الصلاة الأب ، فما هذه الغفلة المستحوذة على قلوب الرافضة ، عن هذا الفضل والمنزلة التي لاتكاد تخفى عن البهيم فضلاً عن الناطق .

    (16) وفاته صلى الله عليه وسلم بين سحْرِها ونحرها . أخرجه البخاري ومسلم .
    (17) وفاته صلى الله عليه وسلم في يومها . أخرجه البخاري .

    (18) دفنه صلى الله عليه وسلم في بيتها . أخرجه البخاري .
    (19) اجتماع ريق رسول الله صلى الله عليه وسلم وريقها في آخر أنفاسه ، وذلك حين طيبت له سواكه . أخرجه البخاري .

    (20) كانت أكثرهن علماً ، قال الزهري : لو جمع علم عائشة إلى علم جميع النساء لكان علم عائشة أفضل . الإصابة .
    (21) أن الأكابر من الصحابة كان إذا أشكل عليهم الأمر في الدين استفتوها فيجدون علمه عندها ، قال أبو بردة بن أبي موسى عن أبيه : ما أشكل علينا أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حديث قط فسألنا عائشة إلا وجدنا عندها منه علماً . أخرجه الترمذي وصححه الألباني .

    (22) لم ينكح النبي صلى الله عليه وسلم امرأة أبواها مهاجران بلا خلاف ، سواها .
    (23) أن أباها وجدّها وأخاها صحابة رضي الله عنهم أجمعين .

    (24) كان أبوها أحب الرجال إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأعزهم عليه . أخرجه البخاري .
    (25) أن أباها أفضل الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا باتفاق أهل السنة والجماعة .

    (26) كان لها يومان وليلتان في القَسْم دونهن لما وهبتها سودة يومها وليلتها . أخرجه البخاري ومسلم .
    (27) أنها كانت تغضب فيترضاها عليه الصلاة والسلام ولم يثبت ذلك لغيرها . أخرجه البخاري ومسلم .

    (28) لم يَرْوِ عن النبي صلى الله عليه وسلم امرأة أكثر منها .
    (29) أن عمر فضلها في العطاء عليهن ، كما أخرجه الحاكم في مستدركه من جهة مصعب بن سعد قال : فرض عمر لأمهات المؤمنين عشرة آلاف وزاد عائشة ألفين ، وقال : إنها حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    (30) تسابق النبي صلى الله عليه وسلم معها . أخرجه أبوداود .
    (31) أنها من أكثر الصحابة فتوى ، قال ابن حجر رحمه الله في الإصابة : أكثر الصحابة فتوى مطلقاً سبعة : عمر وعلي وابن مسعود وابن عمر وابن عباس وزيد بن ثابت وعائشة رضوان الله تعالى عليهم .


    يسلمو دياتكـ ع الموووووووضوع الرائع والمميز


    اللهم صلى على حبيبنا وقرة أعيننا رسولك محمد وعلى آله وأزواجه الأطهار وصحبه الكرام

    قديم 30-09-2010, 02:35
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    افتراضي



    ( إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ ).

    في أطهر عصر ، يبرّئُ الله مليكة الطهر – رضي الله عنها -

    بشراكِ يا أماه بشراكِ *** هيهات يخلد إفك أفّاكِ
    بشراكِ آياتٌ نرتلّها *** تجلو همومَ البائس الباكي

    هيهات يدْنُسُ ثوبُ طاهرةٍ *** هيهات يُلمسُ غرسها الزاكي
    يأبى العفافُ بأن تلامسه *** أطرافُ خوّان و شكاكِ

    أمّاه مازال النفاق بنا *** لو أبصرته اليوم عيناكِ
    كم بيننا من مرجفٍ و لكم *** من حاقدِ وغْدٍ و أفّاكِ
    وقفوا لنا في درب عفّتنا *** بشراكِ عدوانٍ و أشواكِ
    لا ليس شراً ما يُحاك لنا *** فالله فوق الحائكِ الحاكي



    نسأل الله تعالى أن يجمعنا مع خير خلق الله محمد (صلى الله عليه وسلم)
    وأمنا السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها وأمهات المؤمنين وسائر الصحابة والتابعين .. أمين يارب العالمين



    قديم 30-09-2010, 02:43
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    قديم 30-09-2010, 02:45
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية مبدعةحئيئية
    مبدعةحئيئية
    .:: عضو مبدع ::.
    قديم 30-09-2010, 02:53
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    قديم 30-09-2010, 06:38
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية ABURANEEM
    ABURANEEM
    .:: عضو فضي ::.
    قديم 30-09-2010, 10:34
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فلسطين
    فلسطين
    .:: عضو نشيط ::.
    افتراضي
    نحورنا دونك يا ام المؤمنين عائشة كلنا فداك
    قديم 30-09-2010, 07:54
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية د. حسين رومي
    د. حسين رومي
    مشرف ملتقى طب الاسنان
    افتراضي
    بوركتم على هذا الجهد

    في هذا الموضوع قصيدة

    حصان رزان

    http://pal-stu.com/vb/showthread.php?t=28435
    قديم 30-09-2010, 08:19
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية محبة الايمان
    محبة الايمان
    .:: عضو قدير ::.
    افتراضي

    أُمّـاهُ صبْراً فإن الحقَّ مُنتصرُ ... وعـابدُ النار ِفى إيـرانَ يُحْتَضَرُ
    أنتِ اجتَنَيتَ ثِمارَ المَجدِ عاليةً ... من دَوحةٍ لم يُسامِتْ فَرْعَها بَشَرُ
    حِبُّ الرّسولِ ومَن أهدى لهُ مَلَكاً ... فى سَرقةٍ حَسُنَتْ غَرّاءَ تَخْتَمِرُ

    لَمْ يَنَْزلِ الوحيُ يوماً عندَ واحدةٍ ... من النّساءِ سواها وهي تَنْتَظِرُ
    لكنّه أنـزلَ الآياتِ تذكـرةً ... تحتَ الغطـاءِ وفي آيـاتِهِ عِبَرُ
    وأَقْرأَ الروحُ يوماً وهي قائمةٌ ... لها السّلامَ مع المختارِ إذْ حَضَروا
    وأنزلَ اللّـهُ قرآنـاً يُبَرِّئهـا ... ممـا رمـاها بِهِ الأفّـاكُ والزُمَرُ
    أَنتِ التي دونَ خَلْقِ اللهِ مَسْكَنُهُ ... أنتِ التي في عَونِهِ للحَقِّ إذ نَفَروا
    حَتّى قضى فىوِسادٍ أنتِ جَوْهَرُهُ .. ومازجَ الريقَ ريقٌ وهو يُحتَضَرُ

    في بيتِها دونَ أرْضِ اللهِ مَسْكَنُهُ ... وروضةٌ من ريـاضِ اللهِ تَزْدَهِرُ
    كَمْ قَدْ نَقَلْتِ لنـا من قَولِهِ جُمَلاً ... دُرّاً فيُغْضي حيـاءاً دونَها القَمَرُ
    بنتَ الكريمِ الذي صاخَتْ مسامعُهُ . للوحي يومَ جميعُ النّاسِ قد كَفَروا
    وخَصَّهُ اللهُ دونَ الخلقِ منْـزلةً ... حينَ اصطفاهُ رفيقاً عندما هَجروا
    سائِلْ عفيفاً وبَرّاً عن فضـائِلِها ... يكـادُ يَبْرُقُ عنمكنونِها النَظَرُ
    ذاعَتْ منـاقِبُها في كُلِّ نـاحيةٍ ... كالشّمسِ بـازغةً بالنّـورِ تَزْدَهِرُ
    إذْ أعْجَزَ الكُلَّ أدْراكاً لِمَنْزِلِهـا ... كَأَنَّهـا الغيـثُ سَحّاءاً وتَنْهَمِرُ
    حتّى سَمِعْنـا بِخنزيـرٍ تُعـاوِنُهُ... شَرُّ الخنـازيرِ لادِينٌ ولابَصَرُ
    إنّ الرّوَيْفِضَ خِنزيـرٌ ستَمْحَقُهُ ... حُمّى الخَنازيرِ يَوماً حينَ تَنْتَشِرُ
    الآكلـونَ لُحومَ الصَحبِ تَأكُلُهُمْ ... نـارٌ تَلَظّى شُواظاً وهْيَ تَسْتَعِرُ
    الطاعنـونَ خيارَ النّاسِ وَيْحَهُمُ ... لا باركَ اللهُ فيهم إَيْنَما حَضَروا
    أشْياخُهُمْ شَرُّ من يَحيى وأَكْفرُه ... والأرضُ تَكرهُ موتاهَم إذا قُبِروا
    والرافِضِيُّ إذا تَمّـتْ ضَلالَتـُهُ ... بَغْلٌ يُساقُ بِثَوبِ الكُفْرِ مُؤْتَزِرُ
    جـاءَ النبيُّ بِدِينِ اللهِ فانْكَفَـأوا ... على قُبُورٍ لَهُمْ تُدْعى وتُنْتَظَرُ
    فَهَلْ تُضيرُ أبا بكرٍ ضَلالَتَهُم ... أمْ هلْ يُساءُ رسولُ اللهِ إن كَفَروا
    ياعِلْجَ رفضٍ أدامَ اللهُ خِزيَكُمُ ...مـادامَ في قُمِّكُـم كَلْبٌ ومُعْتَجِرُ
    الشاتميـنَ نَبِيَّ اللهِ في صَلَفٍ ... الهاربينَ إلى الأنفاقِ إن حُصِروا
    تلقى الرُويفضَ مُعْتَماً فَتَحْسَبُهُ ... شَيـئاً ولكِنّهُ كالرَّوثِ يَنْدَثِــرُ
    تَهجونَ أُمّاً لنا شاهَتْ وجوهَُكُمُ ... فالبحرُ ما ضرّهُ من قاذفٍ حَجَرُ
    إِنْ تَرجُموا فارجُموا خابَتْ ظُنونُكُمُ ...إذْ ليسَ يُرجَمُ إلا مَن بِهِ ثَمَرُ
    مُوتوا مِنَ الغيظِ غماًً لا أباً لَكُمُ ... لَسْتُمْ إليـها ولا أَنتُم لهـا خَطَرُ
    يا ابنَ الرُّوَيفِضِ قد جاءَتْكَ داهيةٌ ... منِ الدواهي الّتي للآلِ تَنْتَصِرُ
    هَلاّ سَكَتُّم فَتَخفى بَعضُ سوأتِكِم ... هيهاتَ هيهاتَ إنَّ الغيظَ يَستَعِرُ
    ياوَيحَهُم طَعَنوا زَوجَ النّبيِّ وَهُم ... بالطّعنِ أولى وما في طَعْنِهِم ضَرَرُ
    لَو جَهَّزوا فىأَذاها كُلَّ بـاغِيَـةٍ ... وكُـلَّ نـاعقةٍ كُفـراً سَتَنْدَحِرُ
    ياصاحبَ الإفْكِ والبهتـانُ مَشْرَبُهُ ... دَجِّل فعَمّـا قَليـلٍ يُعْلَمُ الخَبَـرُ

    .
    قديم 30-09-2010, 10:01
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    افتراضي
    مقتطفات عن أمنا عائشة رضي الله عنها
    أم المؤمنين (عائشة رضي الله عنها)





    أحببت أن أقدم اليوم لكم قصصا قرأتها وأعجبتني عن أمنا عائشة رضي الله عنها
    عائشة بنت الإمام الصديق الأكبر خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم أبي بكر بن قحافة .
    ولدت في الاسلام وهي أصغر من فاطمة بثمان سنوات وكانت تقول لم أعقل أبوي الا وهما يدينان بالدين .
    قصة زواجها :
    عن عائشة قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أُريتك في المنام ثلاث ليال جاء بك الملك في سرقة من حرير، فيقول هذه امرأتك .فأكشف عن وجهك فإذا أنت فيه فأقول : إن يك هذا من عند الله يمضه .
    وكان تزويجه بها إثر وفاة خديجة فتزوج بها وبسودة في وقت واحد ثم دخل بسودة فتفرد بها ثلاثة أعوام حتى بنى بعائشة في شوال بعد وقعة بدر فما تزوج بكرا سواها وأحبها حبا شديدا كان يتظاهر به (أي يظهره ويبينه ) بحيث ان عمرو بن العاص سأل النبي صلى الله عليه وسلم أي الناس أحب إليك يا رسول الله ؟ قال عائشة ، قال فمن الرجال ؟ قال أبوها .

    عن عائشة قالت : تزوجني رسول الله صلى الله عليه وسلم متوفى خديجة وانا ابنة ست وأدخلت عليه وأنا ابنة تسع
    جاءني نسوة وأنا ألعب على أرجوحة وأنا مجممة فهيأنني وصنعنني ثم أتين بي إليه صلى الله عليه وسلم.

    صفاتها :
    - كانت امرأة بيضاء جميلة ومن ثم يقال لها : الحميراء ولم يتزوج النبي صلى الله عليه وسلم بكرا غيرها ولا أحب امرأة حبها ولا أعلم في أمة محمد صلى الله عليه وسلم بل ولا في النساء مطلقا أعلم منها .
    -عن أبي موسى قال : ما أشكل علينا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم حديث قط فسألنا عائشة إلا وجدنا عندها منه علما .
    - عن ابي الضحى عن مسروق قال :قلنا له هل كانت عائشة تحسن الفرائض ؟ قال والله لقد رأيت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم الأكابريسألونها عن الفرائض .
    - عن عطاء : ان معاوية بعث الى عائشة بقلادة بمئة ألف فقسمتها بين أمهات المؤمنين .
    - عن شعبة أخبرنا عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه أن عائشة كانت تصوم الدهر .

    قصة وفاته رضي الله عنها :
    عن ابن أبي مليكة أن ذكوان : أبا عمرو حدثه قال جاء ابن عباس رضي الله عنهما يستأذن على عائشة وهي في الموت . قال فجئت وعند رأسها عبدالله ابن اخيها عبدالرحمن فقلت هذا ابن عباس يستأذن . قالت دعني من ابن عباس لاحاجة لي به ولا بتزكيته . فقال عبدالله يا أمَه إن ابن عباس من صالحي بنيك يودعك ويسلم عليك . قالت فائذن له إن شئت . قال فجاء ابن عباس فلما قعد قال ابشري فوالله مابينك وبين أن تفارقي كل نصب وتلقي رسول الله محمدا صلى الله عليه وسلم والأحبة إلا أن تفارق روحك جسدك.
    قالت : إيها ابن عباس ! قال : كنت احب نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم - يعني اليه- ولم يكن يحب الا طيبا
    سقطت قلادتك ليلة الأبواء وأصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلتقطها فأصبح الناس ليس معهم ماء فأنزل الله
    (فتيمموا صعيدا طيبا ) النساء [42] فكان ذلك من سببك ، وما أنزل الله بهذه الأمة من الرخصة ثم أنزل الله تعالى براءتك من فوق سبع سماوات فأصبح ليس مسجد من مساجد يذكر فيها الله ، الا براءتك تتلى آناء الليل والنهار . قالت دعني عنك ياابن عباس فوالله لوددت أني كنت نسيا منسيا .
    هذا بعض ما اخترت لكم وما أعجبني من سيرتها كثييير ولكني خفت ان اطيل عليكم .



    قديم 30-09-2010, 10:03
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    افتراضي
    يا مُبْغِضِي لا تَأتِ قَبْرَ مُحَمَّدٍ........ فالبَيْتُ بَيْتي والمَكانُ مَكاني


    إِنِّي خُصِصْتُ على نِساءِ مُحَمَّدٍ.........بِصِفاتِ بِرٍّ تَحْتَهُنَّ مَعاني


    وَسَبَقْتُهُنَّ إلى الفَضَائِلِ كُلِّها......... فالسَّبقُ سَبقي والعِنَانُ عِنَاني


    مَرِضَ النَّبِيُّ وماتَ بينَ تَرَائِبي........ فالْيَوْم يَوْمي والزَّمانُ زَماني


    زَوْجي رَسولُ اللهِ لَمْ أَرَ غَيْرَهُ........ اللهُ زَوَّجني بهِ وحَبَاني


    وأتاه جبريل الأمين بصورتي ........ فأحبني المختار حين رآني


    أنا بِكْرُهُ العَذْراءُ عِنْدي سِرُّهُ......... وضَجيعُهُ في مَنْزلي قَمَرانِ


    وتَكلم اللهُ العظيمُ بحُجَّتي .......... وبَرَاءَتِي في مُحكمِ القُرآنِ


    واللهُ خفَّرَني وعَظَّمَ حُرْمَتي.......... وعلى لِسَانِ نبِيِّهِ بَرَّاني


    والله في القرآن قد لعن الذي ........ بعد البراءة بالقبيح رماني


    واللهُ وبَّخَ منْ أراد تَنقُّصي ......... إفْكاً وسَبَّحَ نفسهُ في شاني


    إني لَمُحْصَنةُ الإزارِ بَرِيئَةٌ......... ودليلُ حُسنِ طَهارتي إحْصاني


    واللهُ أحصنَني بخاتِمِ رُسْلِه.......... وأذلَّ أهلَ الإفْكِ والبُهتانِ


    وسَمِعْتُ وَحيَ الله عِندَ مُحمدٍ......... من جِبْرَئيلَ ونُورُه يَغْشاني


    أَوْحى إليهِ وكُنتُ تَحتَ ثِيابِهِ......... فَحَنى عليَّ بِثَوْبهِ خبَّاني


    مَنْ ذا يُفاخِرُني وينْكِرُ صُحبتي.......... ومُحَمَّدٌ في حِجْره رَبَّاني؟


    وأخذتُ عن أبويَّ دينَ محمدٍ........ وهُما على الإسلامِ مُصطَحِبانِ


    وأبي أقامَ الدِّين بَعْدَ مُحمدٍ........ فالنَّصْلُ نصلي والسِّنان سِناني


    والفَخرُ فخري والخلافةُ في أبي ........ حَسبي بهذا مَفْخَراً وكَفاني


    وأنا ابْنَةُ الصِّديقِ صاحبِ أحمدٍ....... وحَبيبِهِ في السِّرِّ والإعلانِ


    نصرَ النبيَّ بمالهِ وفِعاله.......... وخُروجهِ مَعْهُ من الأوطانِ


    ثانيه في الغارِِ الذي سَدَّ الكُوَى........ بِردائهِ أكرِم بِهِ منْ ثانِ


    وجفا الغِنى حتى تَخلل بالعبا........ زُهداُ وأذعنَ أيَّما إذعانِ


    وتخللتْ مَعَهُ ملائكةُ السما........ وأتتهُ بُشرى اللهِ بالرضوانِ


    وهو الذي لم يخشَ لَومةَ لائمٍ....... في قتلِ أهلِ البَغْيِ والعُدوانِ


    قتلَ الأُلى مَنَعوا الزكاة بكُفْرهم....... وأذلَّ أهلَ الكُفر والطُّغيانِ


    سَبقَ الصَّحابةَ والقَرابةَ للهدى... هو شَيْخُهُم في الفضلِ والإحسانِِ


    واللهِ ما استبَقُوا لنيلِ فضيلةٍ...... مَثلَ استباقِ الخيل يومَ رِهانِِ


    إلا وطارَ أبي إلى عليائِها........... فمكانُه منها أجلُّ مكانِِ


    ويلٌ لِعبدٍ خانَ آلَ مُحمدٍ............ بعَداوةِ الأزواجِ والأختانِ


    طُُوبى لمن وَالَى جماعةَ صحبهِ...... ويكون مِن أحبابه الحسَنانِِ


    بينَ الصحابةِ والقرابةِ أُلْفَةٌ....... لا تستحيلُ بنزغَةِ الشيطانِ


    هُمْ كالأَصابعِ في اليديْنِ تواصُلاً ......هل يستوي كَفٌ بغير بَنانِ؟


    حَصِرتْ صُدورُ الكافرين بوالدِي..... وقُلوبُهُمْ مُلِئَتْ من الأضغانِِ


    حُبُّ البتولِ وبعلِها لم يختلِفْ........ مِن مِلَّة الإسلامِ فيه اثنانِ


    أكْرِم بأربعةٍ أئمةِ شرعنا .......... فهُمُ لبيتِ الدينِ كالأركانِ


    نُسجتْ مودتهم سَدَىً في لُحمةٍ....... فبناؤها من أثبتِ البُنيانِ


    اللهُ ألَّفَ بين وُدِّ قلوبهم..... ليغيظَ كُلَّ مُنافق طعانِ


    رُحماءُ بينهمُ صَفَتْ أخلاقُهُمْ........وخَلتْ قُلُوبهمُ من الشنآن


    فدُخولهم بين الأحبة كُلْفةٌ....... وسبابُهم سببٌ إلى الحرمانِ


    جمع الإلهُ المسلمين على أبي.....واستُبدلوا من خوفهم بأمانِ


    وإذا أراد اللهُ نُصرةَ عبده....... من ذا يُطيقُ لهُ على خذلانِ


    مَنْ حبَّني فليجتنب مَنْ سبني...... إن كانَ صان محبتي ورعاني


    وإذا محبي قد ألظَّ بمُبغضي........ فكلاهما في البُغض مُستويانِ


    إني لطيبةُ خُلِقْتُ لطيبٍ......... ونساءُ أحمدَ أطيبُ النِّسوان


    إني لأمُ المؤمنين فمن أبى.......حُبي فسوف يبُوءُ بالخسران


    اللهُ حبَّبَني لِقلبِ نبيه........ وإلى الصراطِ المستقيمِ هداني


    واللهُ يُكْرِمُ من أراد كرامتي........ويُهين ربي من أراد هواني


    والله أسألُهُ زيادةَ فضله.......وحَمِدْتُهُ شكراً لِما أولاني


    يا من يلوذُ بأهل بيت مُحمدٍ....... يرجو بذلك رحمةَ الرحمان


    صِلْ أمهاتِ المؤمنين ولا تَحُدْ.......عنَّا فتُسلب حُلة الإيمان


    إني لصادقة المقالِ كريمةٌ........ إي والذي ذلتْ له الثقلانِ


    خُذها إليكَ فإنما هي روضةٌ.....محفوفة بالرَّوْحِ والريْحانِ


    صلَّى الإلهُ على النبي وآله....... فبِهِمْ تُشَمُّ أزاهرُ البُستانِ

    فداكي روحي يا امي عائشة
    قديم 01-10-2010, 12:22
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية د. حسين رومي
    د. حسين رومي
    مشرف ملتقى طب الاسنان
    افتراضي
    الصاعقة في نسف أباطيل وإفتراءات الشيعة على أم المؤمنين عائشة

    http://pal-stu.com/vb/showthread.php?t=28450
    قديم 01-10-2010, 01:32
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية شامل
    شامل
    مشرف الملتقى الإسلامي
    افتراضي
    قال القحطاني في نونيته :
    أكرم بعائشة الرضى من حرة بكر مطهرة الإزار حصان
    هي زوج خير الأنبياء وبكره وعروسه من جملة النسوان
    هي عرسه هي أنسه هي إلفه هي حبه صدقاً بلا أدهان
    أو ليس والدهـا يصافي بعلها وهما بروح الله مؤتلفان


    رضي الله عنكِ يا أمي عائشة وأرضاكِ المبرأة من فوقِ سبع سماوات

    اللهم أرنا بهذا الزنديق الشيعي الهالك ياسير الخبيث عجائب قدرتك
    اللهم خذه أخذ عزيز مقتدر اللهم شل ألسنة كل من يسب أم المؤمنين
    قديم 01-10-2010, 03:14
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية سوار الاسلام
    سوار الاسلام
    بسمة الغد
    افتراضي
    بعض ما قيل من القصائد في امنا عائشة رضي الله عنها

    http://pal-stu.com/vb/showthread.php?t=28213

    فلاش صفحات من حياة ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها

    http://pal-stu.com/vb/showthread.php?t=28260
    قديم 01-10-2010, 03:36
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية د. حسين رومي
    د. حسين رومي
    مشرف ملتقى طب الاسنان
    افتراضي
    حادثة الإفك وبراءة عائشة رضي الله عنها

    http://pal-stu.com/vb/showthread.php?t=19193
    قديم 01-10-2010, 03:42
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية د. حسين رومي
    د. حسين رومي
    مشرف ملتقى طب الاسنان
    افتراضي
    قصيدة الدكتور عائض القرني

    http://pal-stu.com/vb/showthread.php?t=28459
    قديم 01-10-2010, 05:09
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية أمير الصورة
    أمير الصورة
    .:: عضو ::.
    افتراضي
    نسيتو اهم شغلة ..اهم شغلة

    كيف تعامل من هم أخوف على عرضهم منا
    خير البشر محمد صلى الله عليه وسلم و ابو بكر الصديق ..

    كيف تعامل هؤلاء الاثنين
    مع حادثة الافك!!



    قديم 02-10-2010, 02:56
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية السلفي
    السلفي
    .:: عضو نشيط ::.
    افتراضي
    الاخوة والاخوات هنا كلكم رائعين واكثر من رائعين واني والله احبكم في الله ولا ابغض الا لله فانتم رائعين حقيقة بداية من مديركم المؤسس لاحدث عضو فيكم فلقد اعجبني كثيرا هذا الحضور الرائع في الدفاع عن امنا عائشة رضي الله عنا وهو ما لم يترك لنامجال للرد او المشاركة لاننا لو شاركنا سنكرر ما قاله الاخوة والاخوات لكن اضيف هنا ان هذه الهجمة هي بمثابة الصفعة على رقاب ووجوه من يبنون الامل على الفرس والشيعة والايرانيين ويجب ان نعلن عداوتنا لكل اولئك وواجب حكام الامة لو كان عندهم ذرة من الخوف من الله ان يقطعوا علاقاتهم بكافة اشكالها مع كيان الكفر الفارسي ومن يواليه ومن يستجدي منه المال بحجة الدعم فلا فرق بين اميركا وايران ولا فرق بين رووسيا وايران ولا فرق بين اسرائيل وايران فملة الكفر واحدة وكل ملل الكفر هذه تسعى لتدمير السنة ونموذج العراق واضح لا يحتاج لشرح ثم نموذج افغانستان اكثر وضوحا حيث تم تدمير اول كيان اسلامي سني بحجة وجود القاعدة فالحرب على الاسلام قائمة من كل ملل الكفر هذه واتحداكم لو ضربت ايران في يوم لانها اخطر على السنة من امريكا وستذكروني قريبا عندما تهاجم ايران الخليج بكامله بالتعاون مع امريكا واسرائيل وكل ما تتناقله الفضائيات من تصعيد ضد ايراني هو عمل اعلامي للتغطية على الاصابع الايرانية في الشرق الاوسط
    واجبنا جميعا ان نعود الى السنة ونفهمها جيدا وان نحرص على حفظ كتاب الله ثم بعد ذلك ننتقل الى مرحلة مواجهة ملل الكفر كلها لانه لا يجوز ان تواجه غيرك وانت جاهل
    وفقنا الله جميعا لما يحبه ويرضاه ووقانا الله واياكم شر الفتن ما ظهر منها وما بطن
    اتأسف لو اطلت
    اخوكم في الله
    السلفي
    قديم 03-10-2010, 09:48
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية ABURANEEM
    ABURANEEM
    .:: عضو فضي ::.
    افتراضي








    قصيدة لسمو الامير خالد بن سعود دفاعا عن السيده عائشه رضي الله عنها قال فيها :





    بسم الله ألجا والتجي مـن عَنَتهـا قصيدةٍ في خاطـري سيرهـا سـار

    وادعيه يعفو عـن سِبَايـ لِتَتْهـا ضعفي وتقصيري وجهلـي والاوزار

    وارجوه يلهمني ويحسـن صفتْهـا ياعلّها تحمي عظامـي مـن النـار

    كتبتـهـا لله ونفـسـي دعتْـهـا ما نيب راجي غيـر راحـم وغَفَّـار

    وقلبي على عُوج المحانـي نَحتْهـا حَميّةٍ للديـن فـي وجـه الاشـرار

    حبكتـهـا والله علـيـم إبّختْـهـا وارجي من الله ما ترجـاه الانصـار

    بادفع بهـا عـن أُمنـا والْحَمتْهـا حبيبـة المختـار كريمـة الـبـار

    الزاكيـة والطاهـرة ذي سِمَتْـهـا وَالطّهْرْما يِنْكَر على بنت الاطهـار

    الساميـة و العالمـةمـا ثنتْـهـا عزيمةٍ هَزْلَه عـن العلـم بِاصـرار

    كم مـن أحاديـثٍ صْحَـاحٍ روتْهـا عن احمد المعصوم تبشيـر وانـذار

    مـن النّبـيّ المصطفـى حافظتْهـا لولا حصَافَة رايهـا راحـت إهـدار

    زوجـة رسـول الله نفسـي فدَتْهـا ونفسي فِدَتْ من قبلها سِيد الابـرار

    يالله عسى مـن سَبّهـا او بَهَتْهـا ما يرحمه ربي مـن النـار والعـار

    تِهْمَـة مْنافـق قالهـا وانشرتْهـا بعض القلوب اللي كلاها الحسد نار

    يالله تاخـذ كـل نفـسٍ هوَتْـهـا ويالله تلعن من نشرهـا بالامصـار

    شـرارةٍ طغْمَـة كُـفُـرْ ولّعَتْـهـا والله طفاهـا طَفْيَـة المـاي للنـار

    ياللي فِرحْتْ إبهـا ونفسـك بَغتْهـا لا تفرح إنّه صـار والله مـا صـار

    شِفْ "سورة النور" الكريمـة نِفْتهـا فيهـا براءتهـا تجلّـت للانـظـار

    إن كنت مؤمن صدق للـي حوتهـا وانْ كنت مِنْكِر فانت فاجـر وكَفّـار

    تَكْفِي براءتهـا مـن الحـق جَتْهـا المنعـم الوهََّـاب عـلاّم الاسـرار

    ويكفيك يا مـن بالمعايـب نعتْهـا كلام من بِيـده تصاريـف الاقـدار

    يالله عسـى نـاسٍ ودارٍ رمتْـهـا بالكذب والبهتـان تَخـزي وتِنهـار

    يرسل عليها الـرَّب سِخْـطٍ بَغتْهـا سِخْطْ السما والارض ووساع الابحار

    وتـذوق ذِلْ الـذلْ مِمَّـا جنتْـهـا حتى تتوب او تِنْخسف خَسْفْ جَبّـار

    يا سامع إذهـن كلمتـي واثمَرتْهـا انقـذ حياتـك قبـل الايـام تنـدار

    بعض المراجـع والعمايـم خذتهـا دنياك وَيّا ابليس في عين الاعصـار

    قارنْ وشَاورْ نفسـك اللـي غوتْهـا روسٍ تعممْ ما لها عقـل وابصـار

    درب الغوايـة والهـوى تَوّهتْـهـا وَاوساخ دنيا سَوّدت سـود الافكـار

    كَمْ حرّفت في الدين كِـذب وْعَمَتْهـا عن شرعها كِثر الجهالـة والاوزار

    دامك مخَيّر فاختـر اللـي صِلَتْهـا بالمصطفـى أوثـق دلالـة وآثـار

    عقيدة أهل البيت حَـقْ، ورضتهـا أُمة هَلْ التوحيد فـي كـل الاقطـار

    وعلى الرسول الخَتْمْ فـي خاتمتْهـا صلاةٍ أزكى مـن هماليـل الامطـار
    قديم 04-10-2010, 06:52
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية د. حسين رومي
    د. حسين رومي
    مشرف ملتقى طب الاسنان
    افتراضي
    القى الشيخ محمد العريفي حفظه الله


    خطبة جمعة بعنوان " دفاعاً عن عائشة رضي الله عنها " وهي من الخطب المميزة

    للشيخ أسأل الله أن يجزيه خير الجزاء.

    وإليكم روابط تحميل الخطبة نقلاً من الموقع الرسمي للشيخ العريفي:

    جودة عالية - rmvb فيديو بحجم 89MB


    فيديو 30MB


    جودة جيدة - rm صوت 6MB


    جودة عالية - mp صوت 36MB

    قديم 08-11-2010, 12:03
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي قصيدة عن أم المؤمنين عائشة للشيخ عائض القرني


    يا أمنا، أنتِ أنتِ ذروة الكرمِ
    وأنتِ أوفى نساء العُرْب والعجمِ

    يا زوجة المصطفى، يا خير من حملت
    نور النبوة والتوحيد من قدمِ

    أنتِ العفاف فداك الطهر أجمعه
    أنت الرضى والهدى يا غاية الشَّممِ

    نفديك يا أمنا، في كل نازلةٍ
    من دون عِرْضِك عرضُ الناس كلهمِ

    وهل يضر نباحُ الكلب شمسَ ضحى
    لا والذي ملأ الأكوان بالنعم

    الله برَّأها والله طهرها
    والله شرفها بالدين والشِّيمِ

    الوحي جاء يزكِّيها ويمدحُها
    تباً لنذلٍ حقيرٍ تافهٍ قزمِ

    والله أغيرُ من أن يرتضي بشراً
    لعشرة المصطفى في ثوب متَّهمِ

    في خِدْرها نزلت آياتُ خالقنا
    وحياً يبدِّد ليلَ الظُّلمِ والظُلَمِ

    عاشت حَصَاناً رَزَاناً همها أبداً
    في الذكر والشكر بين اللوح والقلمِ


    صديقةٌ يُعرف الصِّديقُ والدُها
    صان الخلافةَ من بغْيٍ ومن غشمِ

    مصونة في حمى التقديس ناسكةً
    من دون عِزِّتها حربٌ وسفك دمِ

    محجوبةٌ بجلال الطُّهر صيّنةٌ
    أمينة الغيب في حِلٍّ وفي حرمِ

    كل المحاريب تتلو مدحها أبداً
    كل المنابر من روما إلى أرمِ

    وكلنا في الفدا أبناء عائشةٍ
    نبغي الشهادة سبّاقين للقممِ

    مبايعين رسولَ الله ما نكثت
    أيماننا بيعةَ الرِّضوان في القسمِ

    يا أمنا، قد حضرنا للوغى لُجباً
    نصون مجدكِ صونَ الجندي للعلمِ

    عليك منا سلام الله نرفعه
    بنفحة المسك بينَ السِّدر والسَلمِ

    لا بارك الله في الدنيا إذا وهنت
    منا العزائمُ أو لم نوفِ للقممِ

    فالموتُ أشرفُ من عيشٍ بلا شرف
    والقبرُ أكرمُ من قصرٍ بلا كرمِ
    قديم 10-11-2010, 02:32
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي عائشة أم المؤمنين
    رحلتِ ؟! وكمْ ظننتُكِ غَيْرَهُنّــهْ*******ملاكــاً قدْ تَعالــــــى فَوْقَهُنّـــهْ


    سَمَوتِ بناظــري حتــى تراءت*******ليَ الأفـــلاكُ أنّــكِ بعدَهنّــــــهْ


    سَـــمَوْتِ لديّ حتّى خِلْتُ أنّـــي*******أخاطِبُ فيـكِ أطيـــاراً بِجنّــــهْ


    بأفكــــارٍ تَجلّــى الحـقُّ فيهـــــا*******كأنّــهُ مِنْ لَدُنْــها ، أو بِهِنّــــهْ


    وألفـــاظٍ عِــــذابٍ ســــــاحِراتٍ*******تَشَــهّى الوردُ ريحَ رحيقهنّــهْ


    ونفسٍ مِنْ سُــجوّ الليلِ صِيغتْ******* ومن سِحْرِ النجومِ وصَفْوهنّهْ


    تنّشّـقتِ العَــذارى منـكِ طُهْــراً*******فَمِنْ فيحاءِ طُــهْرِكِ طُهْرُهُنّــهْ


    وكنتِ إذا هَمَسْتِ تنفّسَتْ فـــي******* شُــــجوني أمنيـــاتٌ قـدْ دُفِنّـهْ


    وكنتِ إذا ضَحِكْتِ الكونُ غنّــى*******وصَــارَ الهمّ فـي قلبـي مَظنّـهْ


    وكنتِ إذا زعِـلتِ خَبَتْ شُموسٌ*******وذابَ الأفْــقُ تَحنانـــاً لَهُنّــــهْ


    رحلتِ حبيبتي ! فالشعرُ شَــجْوٌ*******وقيثـــاري نَشـــيجُهُ بَوحُ أنّـهْ


    وعُمري في معاني العُمرِ عُمـرٌ*******بأيّـــامٍ فَقَـــدْنَ سُـــــــرورَهنّهْ


    فَعُودي يا حبيبــــةُ إنْ تشـــائي*******فَعَوْدُكِ فَضْلُ إحســـانٍ ومِنّــهْ


    وعَوْدُ الرُّوح لِلشّعرِ المُسَـــجّى*******لِيَحْيا ناشِـــراً في الكـونِ فنّـهْ

    عاطف عاشور
    قديم 19-01-2012, 10:29
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية بيسان
    بيسان
    .:: عضو نشيط ::.
    افتراضي
    فداكككككك
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    الرسول|فيديو|تواقيع|مدائح , عائشة , هي|فضائلها|في , وأناشيد

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 08:32.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.