نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى الفلسطيني العام هذا القسم مخصص لكل المواضيع المتعلقة بوطننا الحبيب فلسطين

يوسف وإخوته وأخواته والذئب

الصورة الرمزية الصحفى الحر
الصحفى الحر
.:: عضو جديد ::.
تاريخ الإنضمام: 102009
رقم العضوية : 9919
الدولة : فلسطين
المشاركات: 4
قديم 15-10-2009, 09:43
المشاركة 1
نشاط الصحفى الحر
  • قوة السمعة : 10
    news يوسف وإخوته وأخواته والذئب
    يوسف, وأخواته, والذئب, وإخوته

    يوسف وإخوته وأخواته والذئب

    التاريخ : 14/10/2009 الوقت : 15:37 القراء : 960
    اسم الكاتب : بقلم الباحث / نشأت الوحيدي
    قبل عام وثمانية أشهر .. سمعت عنه كثيرا ... كان بطلا حين ولد .. ومن قصته ربما نستنتج أنه ربما ولد ليكون سفيرا .. لوطنه .. ولأمه .. ولشعبه .. ولحيِّ الشجاعية الذي أنجب أبيه .. وإخوته وأخواته ...

    سمعت عن يوسف ... ورأيته لأول مرة عبر الفضائيات بمختلف ألوانها .. وقرأت الكثير عنه وعن الظروف التي ولد من رحمها .. كان صغيرا جدا .. ووليدا يشّدك للخوض في حديث وحوار مع تلك اللهجة واللغة الفلسطينية التي تربعت في عيون الطفل الأسير آنذاك ' يوسف سليمان الزق ' رأيت في يوسف ذلك الطفل الذي بشرت بولادته إمرأة فلسطينية ماجدة من مخيم الثورة 'جباليا ' حين صرخت في وجه الجنرال الصهيوني إبان الإنتفاضة المجيدة لشعبنا في العام 1987م وقالت : قتلتم أولادي ، واعتقلتم زوجي ، وشردتم شعبي ولكنني حامل وسألد مولودا يحمل حجرا ويطاردكم حتى ترحلوا عن بلادنا ' ...


    نعم هكذا أتصور الطفل يوسف عندما يكبر وقد ولد في عتمات الزنازين والسجون الصهيونية .... وكم من وليد أنجبته أمه الماجدة خلف قضبان السجون فمنذ العام 1993م ولدت الطفلة ' حنين ' ابنة الأسيرة آنذاك والمحررة أميمة موسى محمد الجبور ' الأغا ' وذلك في سجن التلموند للنساء بتاريخ 4 / 10 / 1993م حيث كانت أمها حامل بها قبل اعتقالها في تاريخ 9 / 6 / 1993م على بوابة بيت حانون ' إيرز' بتهمة التخطيط وتنفيذ عملية فدائية أصيب على إثرها مدير المواصلات الإسرائيلي والذي كان مكتبه آنذاك في معبر بيت حانون . ولدت الرضيعة حنين في سجون الإحتلال وحكم على والدتها بالسجن مدة 6 سنوات + 11 شهر + 29 يوم وقد قامت دولة الإحتلال بفصل الطفلة عن أمها بعد بلوغها العامين . ويذكر أن الأسيرة المحررة الأم ' أميمة ' وتنادى بأم هاني من مواليد 26 / 7 / 1959م .


    وكانت هناك أيضا إحدى الأسيرات المقدسيات ' انتصار القاق ' قد اعتقلت على يد قوات الإحتلال الإسرائيلي ورضيعتها ' وطن ' في حضنها ولم تكن قد بلغت من العمر 6 شهور فكيف يا يوسف يمكن أن يمتلك هذا الإحتلال حسا من الإنسانية والأخلاقيات حين يعتقل طفلة رضيعة وأمها .


    وبعد ولادة الطفلة حنين خلف قضبان السجون ولد الطفل وائل طه ابن الأسيرة ميرفت محمود يوسف طه خلف قضبان سجون الإحتلال بتاريخ 8 / 2 / 2003م وكانت أمه الأسيرة ميرفت ' مقيدة بالسلاسل لحضة ولادته ، وهي من بلدة القدس القديمة قد اعتقلت بتاريخ 29 / 5 / 2002م حيث أمضت حكما بالسجن ثلثي المدة من محكوميتها والبالغة آنذاك 4 سنوات وكانت الكلمة الأولى التي تعلمها الطفل وائل هي عدد بلغة السجّان ولقد ولدته أمه في سجن التلموند هشارون .... ومن بعد وائل


    فقد ولد الطفل نور ابن الأسيرة منال ابراهيم عبد الرازق 'غانم ' بتاريخ 10 / 10 / 2003م والذي فصلته دولة الإحتلال عن أمه بعد بلوغه العامين دون شفقة أو رحمة وكانت دولة الإحتلال الصهيوني قد اعتقلت الأسيرة منال غانم آنذاك وهي من مخيم طولكرم بتاريخ 17 / 4 / 2003م حيث حكم عليها بالسجن مدة ' 50 شهرا ' وهي من مواليد 2 / 11 / 1975م وكان قد أفرج عنها بتاريخ 8 / 4 / 2007م وللعلم فقد ولد مع نور شقيق توأم ولكنه توفي بعد ولادته مباشرة ... ومن بعد فقد ولد أيضا خلف قضبان السجون الصهيونية الطفل براء ابن الأسيرة سمر ابراهيم منسي صبيح وهو البكر بتاريخ 30 / 4 / 2006م وكانت أمه قد ولدته وهي مكبلة بالأصفاد والسلاسل الصهيونية في مستشفى مائير العسكري الصهيوني بمدينة كفار سابا وكانت الأسيرة سمر صبيح قد اعتقلت بتاريخ 29 / 5 / 2005م ... وهاهي الأسيرة المحررة فاطمة يونس الزق ' أم محمود ' من مواليد 1969م وبلدتها الأصلية غزة – الشجاعية فقد كانت قد ولدت خلف قضبان سجون الإحتلال أصغر أسير في العالم حينها الطفل المحرر ' يوسف ' بتاريخ 17 / 1 / 2008م ، وكانت أم محمود قد اعتقلت على بوابة بيت حانون من قبل دولة الإحتلال بتاريخ 20 / 5 / 2007م حيث أفرج عنها وعن ابنها ' يوسف ' يوم الجمعة الموافق 2 / 10 / 2009م ، ويذكر أن لأصغر أسير محرر 8 أشقاء وشقيقات وهم ' محمود ، وسمية ، بلال ، سارة ، علي و زكريا ، وعثمان ، وإيمان ' وكلهم كانوا في شوق لإحتضان شقيقهم البطل الصغير يوسف والذي ولد في سجون الإحتلال والحقد الصهيوني رغما عنه .. وما أبشع تلك اللحظات حين يولد طفل في سجون الإحتلال ويلامس جسده النحيل والبريء زرد السلاسل فتكون صرخته الأولى في هذه الحياة بسبب قيد السجن والسجان . وهذا ما حدث مع إخوة وأخوات يوسف الأسرى المحررين من قبله ' وائل طه ، نور غانم ، براء صبيح ، وحنين ، ووطن ' ...


    إن الذئب الصهيوني ويجوز لنا أن نطلق عليه كل المسميات العنصرية والفاشية فلم تعدم ماكنة التفريخ الصهيونية أي من الوسائل لتعذيب الأسرى وعلى رأسهم الأسيرات وأطفالهن الرضع الأبرياء الذين جاؤوا للحياة والحرية فوجدوا القيد يلف حولهم منذ لحظة ولادتهم .


    أطفال العالم الحر كما يطلق عليه يولدون فينطقون ' بابا وماما ' أما أطفال فلسطين فيولدون وعلى ألسنتهم كلمة ' الآه ' .... أي عذابات تلك يا يوسف ، وأي ذئب صهيوني يا يوسف ذاك الذي حاول سرقة النهار من عينيك وقتل البسمة على شفتيك


    أي ذئب هذا يا يوسف الذي صحوت من ولادتك فتعلمت منه ' العدد ' في السجن وكبرت يا ولدي لتفهم الحقيقة التي حاول ويحاول الذئب شطبها وطمسها من ذاكرتك الصغيرة .


    رفعتك بين يدي يا يوسف عندما زرناك محررا في بيتك بحي الشجاعية .. وأقسم أني رأيت في عينيك ، وسمعتك مابين سطور بكاءك تلك الكلمات التاريخية الثورية الجميلة ' إما فلسطين ، أو النار جيلا بعد جيل ' ... غبي هو الذئب يا بني .. قاتل هو الذئب يا بني ، ومجرم حرب لا يرحم ... أتراه قرأ ما يجول على لسانك وبخاطرك ..


    أتراه سمع أنّاتك في السجن .. أتراه يفرق بين الصغير والكبير... أتراه تعلم الدرس بأن الكبار يموتون والصغار لا ينسون ... وأن جرائم الحرب التي يرتكبها بحق أطفال فلسطين لا تسقط بالتقادم ....


    الذئب هو الذئب يا يوسف .. هو لغة الأنا وقانون الأوحد ... هو السجن والسجان ... هو القيد الذي لابد أن ينكسر ... وأنت يا يوسف .. أنت .. أنت جنرال الحجارة الذي بشرت به تلك الأم الثكلى من مخيم جباليا ... أنت وإخوتك وأخواتك ' وائل ، ونور ، وبراء ، وحنين ، ووطن ' ... أنتم البراءة والحق والحرية والمستقبل والذاكرة ... أنت وإخوتك وأخواتك يا يوسف موسوعة من وفاء لدماء إخوانكم وأخواتكم الأطفال الشهداء ' محمد الدرة ، وإيمان حجو ، وفارس عودة وسارة ، وشهيد وملاك ، وعمر البحيصي ' وأنتم العهد لهدى غالية ولكل أطفال فلسطين .....


    أكتب يا يوسف بطفولتك ... وبعذابات سجنك ... أكتب اسم بلادك على الجبين عاليا وسجل في التاريخ ذكرى اعتقال الإحتلال للجنين وهو في بطن أمه ... أكتب وسجل ميلادك وأنت في قبضة السجن والسجّان .... ولا ترحم الجريمة يا يوسف فإن الذئب لم يرحم شعبك ' أطفالا ، وشبابا ، وشيوخا ، ونساء ' ... سجل جريمة الحرب التي ارتكبها الإحتلال بحقك وبحق أمك وبحق الأسيرات وإخوتك ... فإن تلك الجرائم لا تسقط بالتقادم .. وشمس الحرية طالعة لا محالة ... شاء من شاء، وأبى من أبى .


    يا بني .. يا يوسف ... لا تنتظر منّا رسالة عهد وجثامين المئات من الشهداء تلف بجلود الخنازير في مقابر الأرقام الصهيونية وتدفن في حفر لا ترقى للقبور ...


    لا تنتظر منا برقية تضامن أيها الحر يوسف وما زالت تلك الطفلة تنتظر عودة أبيها الشهيد محررا من تلك الحفر الصهيونية العنصرية واللا إنسانية . ولا تنتظر منا نصرة وأجساد شهداؤنا تسرق لزرع أعضائها في أجساد المستوطنين .


    لا تنتظر يا يوف منا نصرة وقد وصل عدد شهداء حركتك الأسيرة 196 شهيدا في حين أن مجموع الشهداء مع وقف التنفيذ في سجون الإحتلال قد بلغ أكثر من 11 ألف أسير . ولو عدنا للوراء يا يوسف لوجدنا أن اللجان العربية والإسلامية والعالمية التي شكلت للنظر في جرائم الحرب الصهيونية ربما تفوق عدد الجرائم .. ناهيك يا يوسف عن أعداد الكتاب والباحثين والمؤلفين والممثلين والأدباء والبلغاء والخطباء والشعراء الذين لانسمع لمعظمهم صوتا ... ولكن رحمك الله يا أبا عمار .. فقد انتصرت في معركة الجدار والحصار .. كنت رجلا في أمة ، وأمة في رجل .... حاصروك في الجغرافيا ، فحاصرتهم في التاريخ ... ونحن ما زلنا كما نحن لا نستطيع محاصرتهم في وثيقة موحدة ... رحمك الله يا زعيم الأمة ... فلا نامت أعين الجبناء ... قهرت الموت كثيرا وانتصرت أخيرا حين قلت : ' يريدوني إما أسيرا أو طريدا ، أو قتيلا ، وأنا أقول لهم : بل شهيدا .. شهيدا .. شهيدا ' .


    نعم يا يوسف فياسر عرفات استطاع وانتصر حين لف جثمانه الطاهر بحبّات رمل من القدس الشريف والأقصى .. فهل سننتصر ونحمل تراب الأقصى على أكتافنا .


    أناديك .. يا أصغر أسير محرر في الكون أناديك أنت وإخوتك وأخواتك المحررين وأقول لكم : أنتم المحررون .. كثر ... فكونوا كالعصي إذا تفرقت تكسرت وإذا اجتمعت وتوحدّت فإنها ستنتصر ولا محالة على الذئب .... أنتم الأسرى المحررون من غزة ومن الضفة وهناك من سبقكم ... أنتم الصغار الكبار الذين ولدتم قبل الولادة .. فلا تدعوا الجغرافيا تحاصركم ... فلكم حريتكم وبراءتكم ولنا مرآتنا . وصدق من كتب الكلمات ' أخي جاوز الظالمون المدى .. فحق الجهاد وحق الفدا ' .


    قديم 15-10-2009, 10:03
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية احمد شاهين
    احمد شاهين
    ...::::: عضو ماسي :::::...
    افتراضي
    مشكور اخي الصحفي الحر على مقالك الرائع بارك الله فيك
    قديم 15-10-2009, 10:13
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية غزة لااسيرة
    غزة لااسيرة
    .:: عضو برونزي ::.
    افتراضي
    بارك الله فيك اخ الصحفي الحر على جهدك
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    يوسف , وأخواته , والذئب , وإخوته

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 10:39.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.