نتائج التوجيهي 2021 فلسطين

الملتقى العام (ملتقى مالا ملتقى له) هذا القسم مخصص للمواضيع التي ليس لها قسم خاص في ملتقانا

يوميات ابتسامة...

الصورة الرمزية زهرة غزة
زهرة غزة
.:: عضو مميز ::.
تاريخ الإنضمام: 122009
رقم العضوية : 10678
الدولة : غزة
المشاركات: 769
قديم 01-07-2011, 06:24
المشاركة 1
نشاط زهرة غزة
  • قوة السمعة : 46
    افتراضي يوميات ابتسامة...
    ابتسامة, يوميات

    ابتسامة...

    لن أتحدث عن الأحوال العامة.. فهي واضحة للجميع.. فيكفي أن تنظر إلي وجه
    أي مواطن لتعرف تفاصيل حياته الكئيبة في خريطة وجهه المكفهر... ولماذا أي
    مواطن.. يكفي أن ننظر في أي مرآة لندرك حالنا.. هذا الوجه الشاحب ذو الفم
    المصمت... والأعين المذعورة.. هل هذا أنا؟.. هل هذا أنت؟.. أين أنت؟؟..
    وأين ما تبقي مني؟.. تنظر لعينيه بثبات وتسأله بهدوء يكاد يقترب من حافة
    الجنون.. جاوبني؟.. أين ذهبت بي؟.. أريد نفسي.. لكنك تفاجأ بتلك النظرة
    الزجاجية الفارغة تحدق بك.. فلو كنت تملك خيالاً وبالاً رائقاً لخلعت
    عينيك ونظرت خلفها.. هل يوجد من أحد؟؟؟



    تحاول الابتسام.. فتنكمش عضلات وجهك في محاولة غامضة للتمدد.. ثلاث ثوان فقط.. إلي أن تعود لوضعها الخاطئ الذي أصبح طبيعياً فينا.


    تنزل
    إلي الشارع.. تنظر إلي الوجوه.. سبحان الله.. وكأنك تنظر إلي مئات المرايا
    كالتي كنت تحدق بها منذ قليل.. يوجم أحداً في وجهك.. فتوجم في وجهه..
    فيزداد الوجوم.. وتزداد الهموم.


    في تلك الأوقات التي جعلناها
    كئيبة.. أبحث عن أي شيء آخر غير البشر المهمومين.. لربما في تلك اللحظة
    التي تفكر فيها.. يبعث الله لك عصفوراً يغرد بالقرب منك.. أو يجعل عينيك
    تقع علي غصن شجرة خضراء يانعة.. تتراقص بالنسمات ولا تهتم لهذا الهراء
    الذي تفعله.


    لربما تتساءل أنت عن هذا الهراء الذي تفعله أو تسأل
    نفسك.. لماذا تلك الشجرة سعيدة.. فهي في نفس مكانها منذ أن خلقت.. لا تفعل
    شيئاً سوي أن تنمو وتورق.. أعجزت أن أكون مثل هذا العصفور البريء.. الذي
    لا يفعل شيئاً سوي التحليق والبحث عن قوت يومه الذي هو حبة.. لا يعلم إن
    كان سيجدها أم لا.. لكنه سعيد.


    لا تتكبر أن تأخذ حكمة ما من هذا
    الطائر الضعيف.. والتقط منه حبة سعادة لحظية.. لربما ظهرت علي وجهك في شكل
    ابتسامة صغيرة حقيقية.. خذها ولا تخف..اشعر بدفئها.. ثم حاول أن تبثها في
    أي وجه من تلك الوجوه الواجمة.. رجلاً كبيراً أو طفلاً صغيراً، عامل سائر
    أو حتي سائق توك توك، وابعثها له صادقة من قلبك.. لربما بادلك بابتسامة هي
    حصيد ما ألقيت.. وربما لم يبتسم بعد وظل واجماً.. لكن تأكد أن ابتسامتك
    القادمة من العصفور أو من الشجرة أو أي ما كان قد ألقت في روحه أثراً ما..
    وإن لم تره.. وإن ازداد عبوساً.. فقد وقع أجرك وأجره وأجر العصفور علي
    الله..


    وتذكر دائماً.. إنما الابتسامة في الوجه.. هي في النهايه صدقة

    زهرة غزة ... ابتسامة...
    قديم 02-07-2011, 12:31
    المشاركة 2
    الصورة الرمزية فجر الإنتصار
    فجر الإنتصار
    مسؤولة المشرفات ,مشرفة كلية الأداب
    افتراضي
    تبسمك في وجه أخيك صدقة

    سلمت يداك
    اضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    ابتسامة , يوميات

    أدوات الموضوع

    الساعة الآن 02:50.
    الملتقى غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء
    التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ملتقى طلاب فلسطين ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)

    جميع الحقوق محفوظة لملتقى طلاب فلسطين
    •  
    •  
    •  
    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.