مشاهدة النسخة كاملة : وسائل الإعلام ومحاربتها للاسلام


أبوحاتم
08-08-2008, 09:21
وسائل الإعلام ومحاربتها للإسلام





قال تعالى: {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ }

إن الصراع بين الكفر والإيمان قائم إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ؛ فدعوة الإسلام واضحة وأفكارها عملية على الواقع , مما دفع الكافر إلى وضع العراقيل للحيلولة دون انتشار هذا الفكر في العالم قديما وحديثا وتشويه هذه الأفكار ، فأدخل بثقافته التي نشرها بين المسلمين عامة وأوساط المتعلمين والسياسيين خاصة مفاهيم مغلوطة لهذه الأفكار مستخدما وسائل الإعلام من إذاعة وتلفزة ومجلات وصحف وإنترنت ,



بث ويبث بشكل مكثف سمومه القاتلة الفتاكة لنشر مبادئ الديمقراطية ،ومشوها لصورة الإسلام ومهاجما أفكار العقيدة الإسلامية باسم الديمقراطية وحرية التعبير وبرز هذا بشكل واضح في قضية شتم الرسول – صلى الله عليه وسلم - وخاصة تلك الحرب التي لم يتوان الرئيس الأمريكي عن وصفها أربع مرات بأنها حرب صليبية، تصعيدا جديدا ومثيرا يتمثل في التركيز على استهداف شخص الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- والقرآن الكريم والإساءة إليهما بشكل فجّ.

وعلل مديرو تحرير تلك الصحف عملهم البغيض هذا بـ (الدفاع عن حرية التعبير) و(التضامن المطلق مع صحيفة يولاندس بوستن) والرسامين، واعتبر بعضهم نشر الرسومات (استفزازاً ضرورياً). كما خرج العديد من الساسة البارزين، من الحكومة والمعارضة، بتصريحات معادية للإسلام دفاعاً عن (حرية التعبير) و (الديمقراطية)، ونادى بعضهم بتصعيد الحرب على (الإسلام السياسي) وتشديد قوانين (مكافحة الإرهاب).

هذه الحرب الشرسة يقوم بها الكافر المستعمر مستهينا بشاعر المسلمين في كل وقت وحين ؛ فما يُعرض في المحطات الفضائية وما يُسمع في الإذاعات ويُكتب في الصحف والمجلات وصفحات الإنترنت هو تشويه لحقيقة الإسلام وأهله وحملة دعوته 0

فمثلا نشاهد المسلسلات التاريخية التي تشوه الحقيقة , تصور القائد خالد بن الوليد سيف الله المسلول بأنه عاشق من العشاق , وهارون الرشيد الذي كان يحج عاما ويغزو عاما وحارب الروم وكتب إلى ملكهم - على ظهر رسالته- :"من هارون الرشيد أمير المؤمنين إلى نكفور كلب الروم ، والجواب ما تراه دون أن تسمعه " تصوره بأنه رجل ماجن محب للرقص والراقصات 0

وعند عرض وسائل الإعلام لعلماء المسلمين- ورثة الأنبياء- فإنها تبرزهم على أنهم رجال دين فضلا عن عرضهم بصورة هزلية ممسوخة وكأن هذه هي صورة الإسلام .

وإن أرادت الترويج لما هو محرم في الإسلام ومعلوم من الدين بالضرورة فلا تسوقه وتروجه باسمه الحقيقي ؛ فالميسر والقمار يُروج تحت اسم اليانصيب الخيري ورعاية الأيتام والمعوقين ، والخمر تحت اسم المشروبات الروحية ، قال ابن ماجة في سننه فيما يرويه عن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" ليشربن ناس من امتى الخمر يسمونها بغير اسمها يعزف على رؤوسهم بالمعازف والمغنيات . يخسف الله بهم الارض ويجعل منهم قردة وخنازير " واسناده صحيح .

والربا باسم المرابحة والفائدة والتوفير0

والترويج لمفاهيم الإباحية والاختلاط بين الجنسين تحت دعاوى "الفن والتطور"0

وقد تجرأت وسائل الإعلام من خلال بعض المنتفعين وعلماء السلاطين على مهاجمة كثير من الأحكام الشرعية منها :-

1- الخلافة وصفها بالدكتاتورية والرجعية والتخلف 0

2- الجهاد وصفه بالهمجية وأشاع عبر علماء السلاطين بأنه دفاعي 0مع أن الله – عزوجل يقول في محكم التنزيل :{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ }التوبة(73)

3- هاجم الطلاق حيث فيه إهانة لكرامة المرأة 0

4- تعدد الزوجات حيث أشاع بين أوساط المسلمين عبر البرامج المختلفة والمسلسلات مثل مسلسل الحاج متولي بأن تعدد الزوجات مشروط وجائز إذا كانت المرأة مريضة أو عقيمة لا تلد 0

5- الزواج المبكر حيث فيه ضرر على صحة المرأة

6- الحجاب حيث الاستهزاء به في برامج عديدة ومناقشة موضوع انتشار الحجاب بين الفتيات على أنه ظاهرة دخيلة على المجتمع، وأن السبب الحقيقي وراء انتشاره هو ظروف اقتصادية وليس عقيدة دينية وأنه عادة في بعض المجتمعات استمدت من العادات الجاهلية0

والأدهى والأمر أنه ظهر ممن يسمون مفكرين إسلاميين من يصدر فتاوى تحرِّف الأحكام الشرعية المتعلقة بالمرأة والحجاب، مثل هرطقات الترابي في السماح للمرأة المسلمة بالزواج من الكافر الكتابي، وقوله بأن خمار المرأة (هو شرعاً غطاء الرأس) هو لغطاء الصدر فقط، وغير ذلك من الضلالات. ومع ذلك تكثر الفضائيات وغيرها من وسائل الإعلام من نقل ندواته التي يشرح فيها هرطقاته ويُسوِّق ضلالاته. متناسيا قول الله تعالى : {وليضربن بخمرهن على جيوبهن } النور 31

وقول الله –عزوجل - :{ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا}الأحزاب (59)

7- العقوبات كقطع يد السارق وجلد أو رجم الزاني وصفها بأنها إهانة لكرامة الإنسان وانتهاك لحقوقه0

وعلى الصعيد السياسي فإن وسائل الإعلام تحاول تضليل الناس ويسمون الأمور بغير مسمياتها الحقيقية بحيث تكون محببة للناس مثل :-

1- إعادة الأمل للصومال مع أنه استعمار 0

2- إعادة انتشار الجيش مع أنه تكريس لوجود الإحتلال 0

3- استقلال الشعوب مع أنه تفسيخ لوحدة المسلمين 0

4- الدعوة لحقوق الإنسان مع أنها محاربة واستغلال وهدر لكرامته0

5- الدعوة لتطبيق القانون الدولي والشرعية الدولية مع أنه قهر للشعوب وامتصاص لثرواتها وغطرسة القوي على الضعيف من خلال قرارات هيئة الأمم ومجلس الأمن بزعامة أمريكا 0

6- تسمية الإستسلام والنازل عن أرض الإسلام حنكة سياسية0

7- تسمية الديمقراطية وهي نظام كفر بالشورى0

وتقوم وسائل الإعلام أيضا بوصف المتمسكين بالإسلام الداعين لتطبيقه في معترك الحياة والدولة والمجتمع العاملين لإقامة الخلافة بالتزمت والرجعية والتخلف والإرهاب والأصولية والتطرف والتعصب إلى غير ذلك من النعوت التي ما أنزل الله بها من سلطان , قال تعالى : {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِندَ اللّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }البقرة(217)0



وقد انتهج الكفار وأعوانهم وأذنابهم وأبواقهم نهج التعتيم على الدعاة الى الله، وعدم تناول قضية حزب التحرير ولا دعوته في العلن ووسائل الإعلام خوفا من انتشار الدعوة أكثر مما هي منتشرة، فترى الإعلام يتجاهل بكل ما أوتى من أساليب خبيثة الحديث عن حزب التحرير مثلا، أو ما يدعو إليه، أو تناول فكرة الخلافة والعمل لها أو الدعوة إليها، وفوق ذلك فقد جيشوا جيوشهم ممن سَمَّوْهم مفكرين ومثقفين وعلماء ممن أخذوا على عاتقهم التصدي والوقوف في وجه دعوة الحق، دعوة حزب التحرير فتناولها تلميحا في بداية الأمر لا تصريحا بالنقد والتسفيه تارة، وبالفلسفة غير الواقعية تارة أخرى..

وفي الختام

هذا غيض من فيض مما تقوم به وسائل الإعلام في محاربة الإسلام وأهله ودعاته 0000فهل أن محاربتها... وعدم السماح لها بالعمل بيننا أو الوجود في بلادنا... وأنتم أيها المسلمون من سيعمل على تعريتها وبيان خبثها ومكرها وسمومها وكشفها للناس... وذلك من باب فرض الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. واعلموا أنه في ظل وجود دولة وإمام... ستمنع هذه الوسائل من بث أفكار الكفر في بلاد الإسلام أصلا... فخليفة المسلمين جنة أي وقاية من كل شيء يلزم الوقاية منه... مصداقا لحديث النبي صلى الله عليه وسلم ) إنما الإمام جنة يقاتل من ورائه ويتقى به)..( رواه البخاري).

فإلى العمل لإيجاده ندعوكم أيها المسلمون

قال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ }الأنفال (24)


أبوحاتم/فلسطين

احمد شاهين
08-08-2008, 11:20
والله كلام ممتاز اخ ابو حاتم والمنتدى نور بوجودك مشكور