مشاهدة النسخة كاملة : العنب ... وطرق الأكثار


Eng Abu Yazen
17-03-2008, 03:29
الاعناب

تعتبر زراعة العنب ذات اهمية كبيرة سواء على مستوى الاقتصاد الوطني او على مستوى المزارعين لانها تؤدي الى الاستغلال الامثل للارض سواء أكانت مستوية او على منحدرات (الجبال والتلال )او في الاراضي الرمليه ويعتبر العنب ذات مردود اقتصادي كبير لانه يؤدي الى زيادة دخل المزارعين سواء كان عن طريق انتاج عنب المائدة او التجفيف او العصير
تهدف زراعة العنب الى انتاج عنب المائدهة الطازج وعنب العصير الطازج او المركز وعنب التجفيف كا ان اوراق العنب تدخل في وجبات الطعام لبعض الشعو



اجزاء الكرمة


(أ) المجموع الجذري :


ويتكون من جذور عرضية تكون عند بلوغ الكرمة مرحلة الإثمار التجاري مجموع جذري كثيف وينتشرأفقيا في دائرة مركزها جذع الكرمة ونصف قطرها 2.5 ـ 3.5 متر . ويشغل معظم المجموعا لجذري عمقا يصل إلى ما يزيد على متر من سطح التربة إذا كانت التربة عميقة .

( ب ) المجموع الهوائي :

1 ـ الجذع :هو ساق الكرمة الذي يظهر فوق سطحالتربة حتى منطقة التفريع وقد يكون قائما ثم ينمو أفقيا بعد ذلك تبعا لطريقةالتربيى المتبعة .

2 ـ الأذرع :وتمثل هيكل رأسالكرمة وتتكون من أفرع مسنة مختلفة الطول .

(ب) وحدات التقليم الشتوي السنوي : وتجهز من نموات العام السابق مباشرة خلال موسم التقليم الشتوي . ويطلق على النمو الحديث أثناء موسم النمو اسم الفرخ وعندما ينضج خشبه وتتساقط أوراقه يعرف باسم القصبة . ويقابل الفرع عمر سنة في أنواع المتساقطات الأخرى .

ويجهز من هذه القصبات في التقليم الشتوي الأجزاء الآتية :

1 ـ قصبات ثمرية :
وهي عبارة عن قصبة عادية ويتم إزالة الجزء الطرفي منها بدرجة خفيفة بحيث يترك عليها عدد كبير نوعا من العيون وذلك تبعا لدرجة النضج والسمك . وتجهز القصبة عادة بطول يحمل 10 ـ 15 عين . والقصباتالثمرية هي وحدات الإثمار في التربية القصبية والتكاعيب وتخصص أساسا لإنتاج محصول العام الحالي ثم تزال بعد أخذ المحصول وذلك في موسم التقليم الشتوي التالي .

2 ـ الدوابر :
وهو مصطلح يطلق على القصبات بعدتقصيرها إلى عدد محدود من البراعم وهي ثلاثة أنواع :

أولا دوابر ثمرية :
وهي عبارة عن قصبات تقصر إلى عدد محدود من العيون ما بين 2 ـ 6 عيون حسب الصنف وسمك الدابرة وقوة نموها . وهي وحدات حمل العناقيد في حالة الأصناف التي تربى تربية رأسية أو كردونية وتعرفأيضا بالطرحات .

ثانيا : دوابر تجديدية :
وهيعبارة عن قصبة مقصرة إلى 2 ـ 3 عيون وتخصص لإنتاج قصبات العام التالي في التقليمالقصبي ( التربية القصبية ) وتجهز بالقرب من رأس الكرمة .

ثالثا : دوابر استبدالية :
وهي عبارة عن قصبة مقصرة إلى 2 ـ 3 عين تختار قرب موضع اتصال إحدى الأذرع بالجذع والتي استطالت أكثر من اللازم حيث تحل هذه الدابرة محل الذراع الذي زاد طوله . وتجهز الدوابرالاستبدالية عادة على خشب عمره أكثر من سنتين ( قاعدة الذراع التالف الذي زاد طوله ) . وقد تحمل على الجذع نفسه قريبا من الذرع المرغوب إزالته .


اكثار العنب
كرمات العنب عبارة عن متسلقات معمرة التي تتكاثر اعتياديا بصورة عمليه بالطريقة الخضرية (الاجنسية)كالعقل والترقيد والتطعيم وحديثا بزراعة الانسجة غير ان العنب يتكاثر في الطبيعة بالطريقة الجنسية البذور وكذلك يتم الاكثار بالبذور لاغراض التهجين
التكاثر اللاجنسي (الخضري)
يكون تكاثر خضري باستعمال اجزاء القصبات او الفروع وذلك عن طريق تجذيرها وتطور ساقها وذلك اما مباشرة دون فصلها من الكرمه الام (الترقيد)او بعد فصلها على هيئة عقل التي تزرع اما في المشتل او في مكان مستديم مباشرة كعقل اعتيادية او مطعمة يتطلب التكثير بهذه الطريقة وجود برعم على الجزء المستعمل للاكثار قادرا على اعطاء الجذور من جزءه الاسفل .اما عند التطعيم فيجب ضمان تكوين نسيج الالتحام بين الاصل والطعم مع وجود توافق بينهما
تستعمل هذه الطريقه في حالة صعوبة اخراج الجذور من العقل الخشبيه وفي حالة الاكثار السريع لصنف قيم .تؤخذ العقل وهي حديثة العمر لان العقل الفتيه تعطي جذورا اسهل من العقل الناضجة .تؤخذ العقل الخضراء من فروع سنوية او من جزء منها سوية مع اجراء بعض العمليات الخضراء كاازالة القمم الناميه
تحتوي العقلة على 1-2 عين مع الاوراق .عند الزراعه يزال ثلث من كل ورقه وتوضع قواعد العقل بعمق 2سم في الرمل النظيف والرطب لتسهيل عملية اخراج الجذور .تفضل عادة العقل الخضراء من وسط الفرع اولا ثم من الجهه الواقعه نحو القمة .تكون الزراعة تحت نظام الري الضبابي المتقطع للمحافظه على العقل من الذبول مع تسخين قواعد العقل بدرجة حرارة 24-29 م وبرطوبة 100%.يمكن استعمال حامض اندولIBA بغية اخراج الجذور .ويمكن استخدام طريقة تغطيس قواعد العقل في هذا الحامض بتراكيز لحد 200 جزء بالمليون (لمدة 24 ساعه) ولعمق 5-7,5 سم مع التسخين القاعدي للاسراع من تجذير العقل .


الترقيد
الغرض من الترقيد هو ملى الفراغات في العنب وان اسباب الفراغات التي تظهر في مزارع العنب تكون مختلفة ومتعدده لغرض اصلاح كثافات الكرمات الاعتيادية يكون من ضروري هذه الفراغات ان تكمل حالا بعد ظهورها

وقت اجراء العملية
ملىء الفراغات بواسطة الترقيد يمكن عملها بصورة جافه أي الترقيد الجاف خلال فترة سكون العنب .ويمكن البدء بالعملية من الخريف بعد تساقط الاوراق وحتى بداية الربيع قبل تفتح البراعم واحسن وقت لاجراء العملية اما في الخريف قبل حلول الصقيع او حتى بداية الربيع .
ولغرض عمل الترقيد الجاف منذ الصيف ينتخب على احد الكرمات المجاورة للفراغ الذي سوف يتم ملئه فرع او فرعين ناميين عند راس الكرمة او من الدوابر عند الحاجة او من قمة القصبة موضوعه باتجاة خطوط الزراعة .لهذه الفروع المنتخبة لاتجري عليها العمليات الخضراء .

الترقيد البسيط
تمد القصبة المنتخبة لغرض الترقيد كلما امكن بصورة جيدة في التربة امام الفراغ ويترك عليها 15-20سم زيادة .وتقصر القصبة فوق احدى العيون وتزال جميع العيون من على القصبة بواسطة سكين ماعدا 2-3 عيون من قمة القصبة .بعد ذلك تمد من جديد هذه القصبة في التربة .وتثبت بصورة جيدة بواسطة مثبت (قطعه حديدية على شكل 8)لكي تثبت بصورة جيدة في التربة ولا تتحرك من مكانها .تربط نهاية القصبة بعد ذلك الى السنادة المثبته في مكان الفراغ
يلاحظ خروج الجذور من منطقة العقد الموجودة بالتماس مع التربة التي تنتشر في الطبقة السطحية للتربة .ولهذا السبب فان الجذور تتعرض لتاثيرات درجات الحرارة والرطوبة المختلفة .هذا الترقيد يكون ملائم للمناطق الرطبة وبدون شتاء قاسي


التطعيم بالعين
تجرى على فروع عقل الاصول المجذرة او على الشتلات المزروعه بالمشتل اثناء التزهير عند بداية تخشب الفروع وذلك في نيسان –مايس او بداية حزيران حسب المناطق وقبل يوم من تطعيم تقصر الفروع المراد التطعيم عليها بطول 50-60 سم ويجرى التطعيم في الصباح الباكر وقبل ارتفاع درجة الحرارة او في المساء بعد انخفاض درجة الحرارة تؤخذ الطعوم في يوم التطعيم من فوق اخر عنقود زهري بثلاث او أربع اوراق .وان تكون طعوم ذات سمك متماثل للفروع المراد التطعيم عليها .يوصى بوضع فروع الطعوم بالماء قبل اخذ العيون منها لكي لاتذبل .يكون تطعيم على هيئة رقعة تو الدرعي وهو المستعمل .يجري التطعيم على ارتفاع 5سم عن سطح التربة .بعد التطعيم يتم الربط باشرطة التطعيم البلاستيكية الخاصة .بعد نجاح التطعيم بعد 10-12 يوما تقريبا يقرط الاصل على مسافة 10 سنتميترات فوق مكان التطعيم لكي لاينفصل الطعم .في حالة التطعيم المتاخر (حزيران –اب )يحدث الالتحام ولكن تفتح العيون لايحدث الا في بداية فصل النمو للسنة التالية .

التركيب

1- التركيب الاخضر :الهدف من هذه العملية هو نفس هدف التطعيم الجاف وخاصة لملىء الفراغات في المزارع ذات الكرمات التي يكون عمرها اكثر من 5 سنين او لانشاء مزارع جديدة .يجري التركيب الاخضر من بداية نيسان وحتى منتصف الثاني من مايس (في مرحلة التزهير)حسب المناطق وفي وقت الرطوبة الجوية ورطوبة التربة الاعتياديتين يمكن عملة حتى نهاية مايس أي عندما يكون نخاع في قاعدة فرع الاصل مميزا بصورة واضحة وذا لون ابيض
عند التركيب الاخضر تستخدم طريقة التركيب السوطي .تجرى العملية بترك 2-3 فروع او 4-5 فروع للكرمات القوية وتستاصل بقية الفروع الاخرى بعد ذلك تقصر فروع الاصل بيوم قبل التركيب بطول 40-50 سم وتزال منها جميع الاوراق والمحاليق وهذا التركيب يمكن عمله عند مستوى سطح التربة بعد ذلك تؤخذ الطعوم في نفس يوم التركيب وتنتخب الفروع التي في بداية تخشبها والتي يتناسب سمكها مع سمك الاصل والواقعه نحو نهايات الفروع المثمرة .تستبعد القمم الخضراء ذات السمك غير المناسب .وكذلك اول 2-3 عيون من قواعد الفروع .كما وتستبعد الاوراق ويترك جزء من العنق .اما المحاليق والفروع الصيفية فتستبعد هي الاخرى ايضا يحتفظ بالطعوم في اوعية تحتوي على ماء نظيف حتى فترة التركيب
عند اجراء عملية التركيب يقوم المطعم بعمل قطع مائل في اخر سلامية لفرع الاصل بحيث يكون هذا القطع اطول مما هو مستعمل في حالة التطعيم الجاف (بحدود مرتين يكون طول القطع اكبر من القطر )بحيث يثبت الفرع باليد اليسرى تحت اخر سلامية .بعد ذلك ينتخب فرع الطعم المناسب السمك الذي منه تقطع عقدة ذات عين واحدة والتي يترك فوقها 2سم وتحتها تقريبا جميع السلامية .بعد ذلك يجري عمل مقطع مائل على السلامية من نحو العقدة مشابة لمقطع الاصل وبعدها يلصق المقطعان للاصل والطعم على ان يكون الالتصاق بينهما محكما بصورة تامة ويعقب ذلك عملية الربط بشرط التطعيم دون ان ينحرك الطعم من مكانة ,يمكن استعمال شمع البارافين لمكان التركيب ولمقطع قمم الفروع .بعد اسبوع يتم فحص الطعم حيث يلاحظ بداية نمو عين الطعم وذلك بتفتحها واعطائها فرعا جديدا .اما التركيب غير الناجح فيؤدي الى ذبول الطعم وكذلك بقايا عنق الورقة لاينفصل من مكانة .يجب مراعاة مكان الربط بطريقة صحيحة وغير قوي لكي لاتختنق منطقة التركيب وكذلك تجرى عمليات مكافحة الامراض والحشرات عند حدوث اصابات

Eng Abu Yazen
17-03-2008, 03:31
اهمية العنب
مشاكل التغذية المتأثرة بالعديد من العوامل الموضوعية اعتبرت دائما من اكبر المشاغل للانسان .وبصورة عامة فان الانسان لايتغذى بطريقة ميكانيكية .وانه يظهر تفضيل بعض المواد الغذائيه ذات التاثير المبهج .ولقد ثبت علميا ان التغذية الجيدة يحتاج لها الانسان الى غذاء يحتوي على البروتينات والكربوهيدرات والاملاح المعدنيه والفيتامينات ويعتبر العنب الطازج وعصير العنب من المواد الغذائية المهمة وذلك لاحتوائها على العديد من مكونات الغذائية والرئيسية والضرورية للجسم وتحتوي حبات العنب على نسبة مرتفعه من الماء وتشغل السكريات المرتبة الثانية بعد الماء عند النضج التام للحبات والتي تكون بحالة بسيطة ويستهلكها جسم الانسان مباشرة .كما تحتوي حبات العنب على الحوامض العضوية والاملاح والفيتامينات والدهون وغيرها
تقسيم اصناف العنب

يمكن تقسيم اصناف العنب حسب الهدف من الانتاج الى ماياتي

1- اصناف عنب المائدة Table grapes يستهلك عنب هذه الاصناف للاستهلاك الطازج وذلك لمذاقها الجيد وقيمتها الغذائيه العالية وتتصف هذة المجموعه بعناقيدها الكبيرة عامة وغير متراصة وبحباتها الكبيرة الحجم ذات اللب اللحمي القاضم عادة والقشرة المقاومة للنقل .وتكون هذه الاصناف اما بيضاء او سوداء اللون وذات نكهه عطرية قوية كالمسكات او ذات نكهة متوسطة .يحتوي قسم منها على بذور في حين القسم الاخر عديم البذور .من هذه الاصناف هي بهرزي وعباسي وكمالي وحلواني وبيض الحمام وطائفي وميراني وغيرها




اصناف عنب التجفيف Raisin grape تكون اما حاويه على بذور لانتاج الزبيب او عديمة البذور لانتاج الكشمش هذه الاصناف تعطي حبات مجففة ذات قيمة غذائية عالية وطاقه كبيرة وتتميز بطراوة الحبات المجففة عديمة البذور وذات الطعم المميز الجيد وحجم الحبات صغير او كبير حسب الهدف من الاستعمال من الاصناف العديمة البذور هي سلطانين (كشمش)وكورنث وبيرليت وديلايت
ويستعمل الزبيب اما للاستهلاك الطازج او لعمل منقوع زبيب





-اصناف عنب التعليب Canning grapes
تستعمل الاصناف العديمة البذور عادة مثل سلطانين وبلاك كورنث وبلاك مونوكا وغيرها حيث يتم تعليب حبات هذه الاصناف مع ثمار الفواكه الاخرى في عبوات ملائمة والمضادة للحموضة





5- اصناف عنب التصنيع
1- مربى العنب تستعمل لهذا الغرض الاصناف الغنية بالمواد البكتينية ويتم الحصول على مربى هش عندما تكون مواد بكتينية قليلة ومربى صلب عند وجود نسبة عاليه من البكتين
2- اصناف عنب التقطير تكون هذه الاصناف ذات عصير ابيض اللون ومنتجة جدا ولكنها حامضيه وتكون ملائمة للتقطير مثل الاصناف Baco ,Saint Emillion-



اصناف عنب العصير Sweet juice grapes
تتصف هذه الاصناف باانتاجيتها العالية من العصير التي تنتج عصيرا كشراب مستساغ عند حفظه بالبسترة وغيرها ويكون العصير ذات نكهه كالعنب الطازج بعد الترويق والحفظ .تستعمل الاصناف العصيرية اللب ذات القشرة الرقيقة والالوان المميزة جيدا الوحيدة الصافية كالبيضاء والحمراء الشديدة التلوين وكذلك العطرية جدا بصورة خاصة والجيدة النكهه والطعم من هذه الاصناف هي الشدة البيضاء والسوداء وموسى بك اوركا وهذه اصناف محليه اما الاصناف الاخرى مثل مسكات الاسكندرية

Eng Abu Yazen
17-03-2008, 03:31
تسميد التربة


اخي الكريم لغرض الحصول على انتاج مرتفع من العنب من الضروري القيام بالتسميد المعقول لان الكرمات تنمو وتتطور بصورة جيدة على الارض والمنحدرات ايضا وذلك لطاقتها على استغلال ظروف الحرارة والضوء المناسبين اكثر من النباتات الاخرى ومن الضروري ان تجد كرمات ظروف مناسبة للاسراع من دخولها للاثمار وهناك عدة طرق للتسميد وحسب الظروف المعطاة

الطريقة الاولى

عند زراعة شتلات حديثه بدل القديمه تزرع الارض بالمحاصيل البقوليه كسماد اخضر وقبل زراعة بذور هذه المحاصيل تسمد التربه بكميات كبيرة من السماد الحيواني الجيد التحلل او بااسمدة كيميائيه لكن المفضل الاسمده العضوية ويستعمل بحدود 7.5-12.5 طن /هكتار سماد حيواني او 100-125كغم /دونم نترات الامونيوم و 200-225كغم /دونم سوبر فوسفات و 50-100 كغم /دونم املاح البوتاسيوم بعد قلب الاسمدة الخضراء في التربه تجرى عملية الحرائة العميقة وبعدها اعمل تنظيم الارض
وهناك ملاحظة للاخوة ان الدونم بالمقياس العراقي مايعادل 2500 متر للعلم لان حسابات السماد يجب ان تكون دقيقة



الطريقه الثانية


يجرى تسميد التربة قبل الزراعه بتسوية التربة واجراء الحراثة العميقة وتنظيم الارض واستعمال الاسمدة عند الحراثة العميقة وبعد ذلك وراعة الارض ببذور المحاصيل البقولية كاسمدة خضراء ثم تزرع الارض بالشتلات في السنه الثانية تعتبر هذه الطريقة افضل من الطريقه الاولى وفي هذه الطريقه يكون التسميد منتظما على جميع المساحه المراد زراعتها
ان عمق دفن الاسمدة له تاثيرات مختلفه وبصورة عامة توضع الاسمدة على عمق 60 سم ولكن يفضل وضع نصف كمية السماد المعطاة على عمق 60 سم والنصف الاخر على عمق 30 سم وذلك لزيادة كفاءة السماد حيث يزداد تاثيرها وبالنتيجة يكون التاثير على الحاصل وزيادة الانتاج .وان الجمع بين الاسمدة العضوية والمعدنية يؤدي الى زيادة استغلال السماد بصورة احسن وهذا مما يزيد الانتاج
عند زراعة الشتلات يستعمل لكل حفرة 15-30 كغم سماد حيواني متحلل بصورة جيدة وعند عدم استعمال التسميد الاساسي فيستعمل بجانب السماد الحيواني للحفرة سماد كيمياوي ابتداء من السنة الثانية من الزراعه بين خطوط الزراعه والموضوع سطحيا بعمق 20 سم (نتروجين 25كغم /دونم و50 كغم /دونم فوسفور و25 كغم /دونم بوتاسيوم )وهذا له تاثير مشابه للسماد الحيواني تزداد فعالية الاسمدة الكيمياوية عادة في السنه الثانيه من الاثمار .ان استعمال الاسمدة الحيوانية والكيمياوية معا يضمن زيادة الانتاج مقارنه مع استعمال كل منهم على حدى
يوصى باستخدام 10 طن /دونم سماد حيواني واسمدة كيمياويه (12.5كغم نتروجين و12.5 كغم فسفور و12.5 كغم بوتاسيوم مادة فعالة في الدونم )وذلك للكرمات المثمرة
اما استعمال السماد الاخضر فيكون فقط في المناطق التي تكون بها كمية الامطار المتساقطه كبيرة بحدود 550 ملم شنويا واكثر وعندما تكون التربة مجهزة بالماء بصورة جيدة في الربيع تزرع محاصيل الاسمدة الخضراء بين خطوط الزراعه في الربيع المبكر واما قلبها بالتربه فيكون عندما تبدا هذه المحاصيل بالتزهير
هناك ملاحظه انه يجب استعمال كميات كبيرة من الاسمدة الحيوانية في الترب الشديدة التعرية وذلك للاسراع من اصلاح خصوبتها

سوار الاسلام
17-03-2008, 05:33
مشكور اخي ابو يزن على المعلومات القيمة

Eng Abu Yazen
17-03-2008, 06:19
شكرا لمرورك الطيب